الرئيسية / منوعات / دولة التتار و الخلافة العباسية..كر و فر
جنكيز-خان
جنكيز-خان

دولة التتار و الخلافة العباسية..كر و فر

صلاح الدين الأيوبي

صلاح الدين الأيوبي

رشيد زناوي – موطني نيوز

ظهرت دولة التتار في سنة 603 هـ تقريبًا، وكان ظهورها الأول في “منغوليا” في شمال الصين، وكان أول زعمائها هو”جنكيزخان”.

و جنكيزخان كلمة تعني: قاهر العالم، أو ملك ملوك العالم، أو القوي..حسب الترجمات المختلفة للغة المنغولية..واسمه الأصلي “تيموجين”.. وكان قائدًا عسكريًّا شديد البأس و سفاكًا للدماء، وكانت له القدرة على تجميع الناس حوله.

بدأ جنكيزخان في التوسع تدريجيًّا في المناطق المحيطة به، وسرعان ما اتسعت مملكته حتى بلغت حدودها من كوريا شرقًا إلى حدود الدولة الخوارزمية الإسلامية غربًا، ومن سهول سيبريا شمالًا إلى بحر الصين جنوبًا.. أي أنها كانت تضم من دول العالم حاليًا:(الصين ومنغوليا وفيتنام وكوريا وتايلاند وأجزاء من سيبيريا.. إلى جانب مملكة لاوسوميانمار ونيبال وبوتان)!!

ويطلق اسم التتار -وكذلك المغول- على الأقوام الذين نشئوا في شمال الصين في صحراء”جوبي”، وإن كان التتار هم أصل القبائل بهذه المنطقة.. ومن التتار جاءت قبائل أخرى مثل قبيلة “المغول”، وقبائل “الترك” و”السلاجقة”وغيرها، وعندما سيطر “المغول” -الذين منهم جنكيز خان- على هذه المنطقة أطلق اسم “المغول” على هذه القبائل كلها.

ديانة التتار

كان للتتار ديانة عجيبة، هي خليط من أديان مختلفة.. فقد جمع جنكيزخان بعض الشرائع من الإسلام والبعض من المسيحية، والبعض من البوذية، وأضاف من عنده شرائع أخرى، وأخرج لهم في النهاية كتابًا جعله كالدستور للتتار وسمى هذا الكتاب بـ”الياسك” أو “الياسة” أو”الياسق”.

حروب التتار

وكانت حروب التتار تتميز بأشياء خاصة جدًّا مثل:

1-سرعة انتشار رهيبة.

2-نظام محكم وترتيب عظيم.

3-أعداد هائلة من البشر.

4-تحمل ظروف قاسية.

5-قيادة عسكرية بارعة.

6-أنهم بلا قلب!!

فكانت حروبهم حروب تخريب غير طبيعية.. فكان من السهل جدًّا أن ترى في تاريخهم أنهم دخلوا مدينة كذا أو كذا، فدمروا كل المدينة وقتلوا سكانها جميعًا.. لا يفرقون في ذلك بين رجل وامرأة، ولا بين رضيع وشاب، ولا بين صغير وشيخ، ولا بين ظالم ومظلوم، ولا بين مدني ومحارب!! إبادة جماعية رهيبة، وطبائع دموية لاتصل إليها أشد الحيوانات شراسة.

وكمايقول الموفق عبد اللطيف في خبر التتار: “وكأن قصدهم إفناء النوع، وإبادة العالم، لا قصد الملك والمال”.

7-رفض قبول الآخر.. والرغبة في تطبيق مبدأ “القطب الواحد!”.. فليس هناك طرح للتعامل مع دول أخرى محيطة.. والغريب أنهم كانوا يتظاهرون دائمًا بأنهم ما جاءوا إلا ليقيموا الدين، ولينشروا العدل، وليخلصوا البلاد من الظالمين!!

8-أنهم لا عهد لهم.. فلا أيسر عندهم من نقض العهود وإخلاف المواثيق.. لا يرقبون في مؤمن إلًا ولا ذمة.. كانت هذه صفة أصيلة لازمة لهم، لم يتخلوا عنها في أي مرحلة من مراحل دولتهم منذ قيامها وإلى أن سقطت.

هذه هي السمات التي اتصف بها جيش التتار، وهي صفات تتكرر كثيرًا في كل جيش لم يضع في حسبانه قوانين السماء وشريعة الله فالذي يملك القوة ويفتقر إلى الدين لابد أن تكون هذه صورته.. قد يتفاوتون في الجرائم والفظائع..لكنهم في النهاية مجرمون.

كانت حروب المرتدين قريبًا من هذا..كذلك حروب الفرس.. وكذلك كانت حروب الرومان.. وكذلك كانت حروب الصليبيين في الشام ومصر.. وكذلك كانت حروب الصليبيين في الأندلس..

ثم سار على طريقتهم بعد ذلك أتباعهم من المستعمرين الأسبان والبرتغال والإنجليز والفرنسيين والطليان واليهود، ثم الأمريكان!!

قد يختلف الشكل الخارجي..وقد تختلف الوجوه والأجسام.. ولكن القلوب واحدة.. حقد وضغينة وشحناء وبغضاء على كل ما هو مسلم، أو كل ما هو حضاري.

وسبحان الله إذ يقول في حقهم جميعًا: {أَتَوَاصَوْا بِهِبَلْ هُمْ قَوْمٌ طَاغُونَ} [الذاريات:53].

قوى العالم

إذن..كملخص للقوى الموجودة على الساحة في أوائل القرن السابع الهجري نستطيع أن نقول:إنه كانت هناك ثلاث قوى رئيسية:

قوة الأمة الإسلامية

وهي قوة ذات تاريخ عظيم.. وأمجاد معروفة، لكنها تمر بفترة من فترات ضعفها.. وهذا الضعف – وإن كان شديدًا – إلا أنه لم يسقط هيبة الأمة تمامًا؛ لأن أعداءها كانوا يعلمون أن أسباب النصر وعوامل القوة مزروعة في داخل الأمة، وإنما تحتاج إلى من يستخرجها وينميها فقط.

قوة الصليبيين

وهم وإن كانوا أيضًا في حالة ضعف، وفي حالة تخلف علمي وحضاري شديد بالمقارنة بالأمة الإسلامية..إلا أنهم قوة لا يستهان بها؛ لكثرة أعدادهم، وشدة حقدهم، وإصرارهم على استكمال المعركة مع المسلمين إلى النهاية.

وصدق الله العظيم إذ يصفهم بقوله: {وَلاَ يَزَالُونَ يُقَاتِلُونَكُمْ حَتَّى يَرُدُّوكُمْ عَنْ دِينِكُمْ إِنِ اسْتَطَاعُوا} [البقرة: 217].

وكانت قوة الإسلام وقوة الصليبيين تمثلان معًا قوة العالم القديم في ذلك الوقت.

قوة التتار

وهي قوة همجية بشعة.. وهي قوة بلا تاريخ.. وبلا حضارة.. ظهرت فجأة.. وليس عندها مخزون ثقافي أو حضاري أو ديني يسمح لها بالتفوق على غيرها..فكان لا بد لها من الاعتماد على القوة الهمجية والحرب البربرية لفرض سطوتها على من حولها..

وكانت قوة التتار تمثل العالم الجديد في ذلك الوقت..

سنة الله

ومن سنة الله أن يحدث الصراع بين القوى المختلفة.. والتدافع بين الفرق المتعددة..ومن سنة الله كذلك أن الأقوياء المفتقرين إلى الدين لا يقبلون بوجود الضعفاء إلى جوارهم..ومن سنة الله أيضًا أن الباطل – مهما تعددت صوره – لا بد أن يجتمع لحرب الحق..ومن سنة الله كذلك أن الحرب بين الحق والباطل لا بد أن تستمر إلى يوم القيامة.

إذا وضعنا كل هذه السنن في أذهاننا، فإننا يجب أن نتوقع تعاونًا بين التتار والصليبيين – على اختلاف توجهاتهم وسياستهم ونظرياتهم – لحرب المسلمين.

وهذا -سبحان الله- ما حدث بالضبط!

أرسل الصليبيون وفدًا رفيع المستوى من أوربا إلى منغوليا (مسافة تزيد على اثني عشر ألف كيلو متر ذهابًا فقط!!) يحفزونهم على غزو بلاد المسلمين، وعلى إسقاط الخلافة العباسية، وعلى اقتحام “بغداد” دُرَّة العالم الإسلامي في ذلك الوقت.. وعظموا له مجدًّا من شأن الخلافة الإسلامية، وذكروا لهم أنهم -أي الصليبيين- سيكونون عونًا لهم في بلاد المسلمين، وعينًا لهم هناك.. وبذلك تم إغراء التتار إغراءً كاملًا.

وقدحدث ما توقعه الصليبيون..سال لعاب التتار لأملاك الخلافة العباسية، وقرروا فعلًا غزو هذه البلاد الواسعة الغنية بثرواتها المليئة بالخيرات.. هذا مع عدم توافق التتار مع الصليبيين في أمور كثيرة..

بل ستدور بينهم بعد ذلك حروب في أماكن متفرقة من العالم، ولكنهم إذا واجهوا أمةالإسلام، فإنهم يوحّدون صفوفهم لحرب الإسلام والمسلمين..وهذا الكلام ليس غريبًا، بل هو من الطرق الثابتة لأهل الباطل في حربهم مع المسلمين.

تعاون قبل ذلك اليهود مع المشركين لحرب الرسول مع الاختلاف الكبير في عقائد اليهود عن عقائد المشركين، بل تعاون الفرس مع الروم في حرب المسلمين مع شدة الكراهية بين الدولتين الكبيرتين فارس و الروم، ومع الثارات القديمة، والخلافات المستمرة والحروب الطويلة.

وتعاون الإنجليز مع اليهود لإسقاط الخلافة العثمانية، ولاحتلال فلسطين، وزرْع الصهاينة في داخل هذه الأرض المباركة، مع شدة العداء بين اليهود والنصارى.

ويتعاون الروس مع الأمريكان الآن في القضاء على ما يسمونه الإرهاب الإسلامي، فتسهِّل روسيا لأمريكا حروبها في أفغانستان والعراق وفلسطين،على أن تسهِّل أمريكا لروسيا حربها في الشيشان، والضحية في الحالين من المسلمين.

إذن..اتحاد أهل الباطل في حربهم ضد المسلمين أمر متكرر، وسنّة ماضية.

ولذلك، لا يستقيم أن يتعامل المسلمون بالمبدأ القائل: “عدو عدوي صديقي”، بل لابُدَّ أن يعرف المسلمون أعداءهم، ولا بد أن يعرفوا أيضًا أن عدو عدوهم قد يكون أيضًا عدوهم.. نعم قد تتم التحالفات بين المسلمين وبين بعض الأعداء لأجل معين ولهدف خاص.. ولكن ذلك يكون بلا تفريط في الدين، ولا تساهل في الحقوق، ويكون بحذر كاف، وإلى أجل معلوم.. لكن لا يصل الأمر أبدًا إلى الولاء والصداقة ونسيان الحقائق التي ذكرها الله واضحة في كتابه الكريم، حيث قال:

{وَلَنْتَرْضَى عَنْكَ الْيَهُودُ وَلَا النَّصَارَى حَتَّى تَتَّبِعَ مِلَّتَهُمْ} [البقرة : 120].

والمهم في كل ذلك أن التتار بدءوا يفكرون جديًّا في غزو بلاد المسلمين، وبدءوا يخططون لإسقاط الخلافة العباسية بالفعل.

عن jouy

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

x

‎قد يُعجبك أيضاً

مسدس آيفون

مسدس آيفون المتنكر يثير الرعب في أوروبا (فيديو)

موطني نيوز في 11 من يناير (كانون الثاني) الجاري، كشفت الشرطة البلجيكية عن هاتف «أيفون» ...