الرئيسية / أخبار وطنية / بنات المقاوم ولد جاعا المعتصمات داخل خيمة بكليميم يطالبن بحقهن المشروع(فيديو)
عائلة المقاوم محمد سالم ولد مولود
عائلة المقاوم محمد سالم ولد مولود

بنات المقاوم ولد جاعا المعتصمات داخل خيمة بكليميم يطالبن بحقهن المشروع(فيديو)

الحسين بوحريكة – موطني نيوز

عائلة تتكون من أكثر من 20 بنتا وإمرأتان متقدمتان في السن ، وأب متوفي ، كان قيد الحياة مقاوما ، ضمن صفوف رجال قادوا حركة التحرر ضد الوجود الفرنسي بالمنطقة ، هذه العائلة الكبيرة تبيت في العراء تلتحف السماء ، وتفترش الأرض ، منذ يوم الخميس 05 يناير 2017 ،  بعد أن تم تشميع سكنهم الوحيد الذي تركه لهم الأب المقاوم محمد سالم ولد مولود ولد جاعا ، ـ تشميع السكن ـ تنفيذا لقرار قضائي تعتريه شوائب كثيرة حسب العائلة ، والتي تقول بأن هذا الحكم لا يعنيهم ، ورغم ذلك نفذ عليهم ، حيث هذا الحكم يهم شخص لا يعرفونه من قبل ، وليس متعلقا بمنزلهم الموروث عن أبيهم ، ومع ذلك تم إفراغهم بعنف حسب العائلة ، لم تشفع لهم الوثائق التي تحمل طابع المحكمة الإبتدائية بكليميم التي تؤكد ملكيتهم لهذا العقار المبني بالطوب القديم ، ولم تشفع لهم وثائق الأب المقاوم ، ولم يشفع لهم أن العائلة التي تتكون من البنات فقط ، وليس لهم معيل سوى دريهمات قليلة من معاش المرحوم المقاوم .

1

1

لقد خلق هذا الحكم مأساة ستسجل ضد نظام لا يعرف لحقوق الإنسان سوى أن يوقع عليها دون أن يلتزم بمحتوى تلك العهود ، ونظام قضائي فاسد بشهادة الجميع ، وهذا الحكم ليس الأول ولن يكون الأخير في هذه المنطقة أو كل المناطق التي يحكمها قانون المخزن .

2

2

هذا الحكم جاء في زمن إرتفع فيه صوت المخزن عاليا متحدثا عن الحرية ، والقانون ، ودولة المؤسسات ، وغيرها ، وجاء تشريد هذه العائلة ليفضح من جديد هذه الإدعاءات المخزنية المخزية ، فالقانون هو أن يحس الناس بالأمان على وجودهم ، ومستقبلهم ، وأن يقف التمييز في حقهم لإنتماءاتهم القبيلة أو الإثنية ، أو اللغوية .

3

3

وللتذكير فالعائلة تؤكد بقاءها قرب منزلها إلى أن تنال حقها المشروع مهما طال زمن إعتصامها ، و مصممة على تصعيد نضالها من أجل حقها المسلوب ، حيث تؤكد على إستعدادها ـ أي العائلة ـ في الدخول في خطوات ميدانية غير مسبوقة .

4

4

 وقد زارتها ليلة السبت 07 يناير 2017 حوالي الساعة العاشرة ليلا في معتصمها قرب منزلهم كل من لجنة المدافعين عن حقوق الإنسان بكليميم ، وجمعية الخيمة الدولية بهولندا ، والمركز المغربي لحقوق الإنسان ـ فرع كليميم ـ و أعلنت الهيئات الحقوقية الثلاث عن تضامنها المبدئي واللامشروط  معها ، وأكدت وقوفها إلى جانبها ، وأعلنت لها على إستعدادها (الهيئات الحقوقية ) إتخاذ خطوات نضالية ميدانية ، ومن داخل المؤسسات لأجل إسترداد حق العائلة المشروع ، وكشف كل الشوائب التي شابت القضية من بدايتها .

5

5

عن jouy

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

x

‎قد يُعجبك أيضاً

حادثة سير بالقنيطرة

القنيطرة: شاب متهور  يتسبب في حادثة سير أمام مؤسسة تعليمية

عبد الحق الدرمامي-موطني نيوز شهد شارع محمد الداودي قرب المدرسة الخصوصية “العش Le nid ” عصر ...