الرئيسية / فن و ثقافة / مجموعة “أرشاش”..مدرسة أمازيغية ملتزمة لازالت تنبع بالعطاء‎
مجموعة أرشاش
مجموعة أرشاش

مجموعة “أرشاش”..مدرسة أمازيغية ملتزمة لازالت تنبع بالعطاء‎

أحمد أولحــــاج – موطني نيوز
هي من أعرق المجموعات الغنائية في الساحة الأمازيغية على الإطلاق،رأت النور بداية ثمانينيات القرن الماضي أو قبل ذلك بقليل على يد فنانين يجمعهم الانتماء الجغرافي لمنطقة “إبركاك” بآيت إسافن  مَعــقل فـنّ أحواش ،هذا الذي يُــعَد ُّ أحد روافد  المجموعة المتميزة التي لازالت تنبع بالعطاء  والتجديد إلى يومنا الحاضر.
 
ابداعاتها تستهوي فئات عريضة ووفّية من الجمهور الأمازيغي الذوَّاق،العاشق  لسحر الكلمة المتزنة واللحن الشجيّ والابداع الدائــم المتجدّد ؛كل ذلك عبر قالب وأسلوب مُـوحّد متميز  ووفيّ فرض وجوده على مـرّ قرابة أربعة عقود من الزمن  .
يتعلق الأمر بمجموعة “أرشـــاش” ،ويسعدنا أن نستقبل “عمر المنصوري”  بصفته عضوا التحق بركب المجموعة الأرشاشية” في نسختها الحالية ،سألناه أسئلة متنوعة، عن تصوّره للمجموعة الغنائية،عن ظروف النشأة،وعن الجديد المرتقب …
تواضع طالب في وجه مدرسة  شامخة متجدرة
مجموعة أرشاش

مجموعة أرشاش

 
برَّأ عمر المنصوري نفسه من الأهلية الكافية والملِمَّة بتاريخ مجموعة أرشاش بحكم أنه حديث الالتحاق  ،وفضل ضيفنا الكريم الحديث عن النسخة الحالية “لأرشاش” مع زملائه الحاليين أمثال أكرام أرشاش ، الحسين وخاش، المحفوظ كويو، حميد تافوكت ،عمر شكري.وإن كان ذلك لا يمنع من تقديم صورة شاملة عن المجموعة الشامخة “أرشاش” التي يعتز بها كمدرسة قائمة الذات  .
مرحلة التاسيس والنشأة في منظور المنصوري
 
مدرسة ارشاش مجموعة غنائية ملتزمة كانت بداياتها سنة 1979 ميلادية ،وتمكنت من إصدار أول ألبوم لها بداية الثمانينيات ، وعندما تنعت بالمدرسة  يعني ذلك في منظور “المنصوري” أنها أصبحت تُعلّمُ أجيالا متوالية، ولم تعد تقتصر على أشخاص  فقط بل تميزت بلونها الموسيقي الفريد الخالد  “أو الستايل” الغيواني الممزوج بأحواش منطقة إسافن ولون إزنزارن  ،طبعا كل ذلك بكلمات هادفة ومواضيع مرتبطة بالأصل والدين أحيانا  ولون أرشاش المتميز المعروف  الذي لا تخطاه الأذن…
 
مدرسة أرشاش.. السهل الممتنع 
مجموعة أرشاش

مجموعة أرشاش


مدرسة أرشاش لا من ناحية الصوت ولا من ناحية العزف ولا الغناء والايقاع  يعتبرها عمر المنصوري كوكتيل تماما كصوت المطر الخفيف  الذي استمدت منه المجموعة تسميتها الفنية “أرشاش” ،وهي ومن بين المجموعات التي يصعب تقليد ابداعاتها  أو إعادة أغانيها حد الامتناع.
 
الوصول إلى مفترق الطرق… 
 
بطبيعة الحال يقول المنصوري ، مـرَّ وقت عصيب على مجموعة أرشاش لمّا شاءت الأقدار أن ينفصل بعض أعضاء المجموعة ؛ ما أعقبه فراغ كبير وغياب في الساحة الفنية الأمازيغية آنداك ،وظل الجمهور المتتبع للمجموعة في ترقب مستمر يتطلّع لجديد المجموعة ولازال…
 
محاولات
 
ظهرت في الساحة الفنية مجموعات غنائية متأثرة ب”أرشاش” المجموعة على غرار مجموعة “البوشارت ” التي بدأت مع بعض الشباب من بينهم “عمر المنصوري” و”عمر شكري” الذيْن أصبحا الآن أعضاء مجموعة أرشاش ،تأثروا ب “أرشاش”، أحبواها وتعمقوا في أعماقها حتى النخاع..
 
عــن بدايات “العُمَــريْن” 
 
يقول “المنصوري” أنه لمّا كانت البدايات الأولى لتداريبهما هو وزميله “عمر شكري”  في حِضْنِ مجموعة “أرشاش” كانا يقتصران  على السماع أكثر من الكلام من أجل المزيد من التعلم من التوجيهات القيمة للأساتذة “أكرّام “دينامو” المجموعة وحميد  تافوكت ووخاش…،والحمد لله يقول “المنصوري” استطعنا أن نتأقلم شيئا فشيئا مع المستوى العالي  ولون المجموعة والانسجام مع أعضائها في فضاءات السهرات العمومية والمهرجانات الفنية  كمهرجان تيميتار بأكادير ومهرجان القوافل بسيدي إفني ، مهرجان تازناخت ،مهرجان الرباط .. .
 
أرشاش شرف الانتماء
 
يعتز ضيفنا المنصوري بشرف انتمائه لمجموعة “أرشاش” جازما أن عضوية المجموعة ليست من الأشياء السهلة المنال؛تحتاج إلى موهبة أولاً لكنها تحتاج أيضا إلى عمل دؤوب وملكات الانسجام مع قيدومي المجموعة المشكورين كل الشكر على عطائاتهم المتجددة  في سبيل خلود مجموعة “أرشاش” 
 
مرحلة إحياء خالدات “أرشاش”
 
يقول عمر المنصوري إنه كانت هناك مرحلة تسجيل بعض الأغاني القديمة وسبق أن بُثَّت  ثلاثةٌ منها بالصوت والصورة عبر القناة الأمازيغية كما من المنتظر تصوير اثنتين آخريْن  في الوقت القادم بحول الله.
 
الاستجابة لانتظارات الجمهور و العودة إلى الساحة 
 
هي فكرة تطلبت منا الكثير من الوقت ،يقول “المنصوري”،من خلال عدة لقاءات واجتماعات لاختيار المواضيع الهادفة ،وقمنا بعدة محاولات من أجل التجديد بإضافة لمسة ابداعية حديثة  دون أن يؤثر ذلك في “الستايل الأرشاشي” المعتاد.
وكانت النتيجة مشجعة للغاية ،ألبوم يتكون من سبع أغاني ،تطلبت منا تداريب يومية من العمل ننتقي ما نراه الأجود ،نزيد تارة وننقص أخرى، نُعَدِّل ما يستوجب التعديل والتصويب مدة ثلاثة أشهر من التحضير .. حتى وصلنا إلى مرحلة الأستوديو والتسجيل التي دامت هي الاخرى وقتا كافيا كوننا مقتنعين بضرورة  تقديم الجودة والكيف أكثر من أي  شيء آخر.
وأقف هنا حتى لا أخرق المراحل  ،حيث جرى بهذا الصدد اتفاق مبدئي ما بين الإخوان أعضاء المجموعة بعدم تسريب  مضامين الألبوم وتفاصيله  إلى أن يحين الوقت لذلك في القريب إت شاء الله؛وأتمنى أن يكون هذا العمل في مستوى تطلعات جمهور “أرشاش” حيثما كان.
 

عن jouy

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

x

‎قد يُعجبك أيضاً

محمد رمضان و جمال مبارك

الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي غاضب من الفنان محمد رمضان

موطني نيوز – القاهرة تأكدت علامات غضب رئيس النظام المصري، عبد الفتاح السيسي، على الفنان ...

This site is protected by wp-copyrightpro.com