الرئيسية / كتاب الرأي / جدلية القراءة / الكتابة[1]
الكبير الداديسي
الكبير الداديسي

جدلية القراءة / الكتابة[1]

ذ. الكبير الداديسي-موطني نيوز

عندما يطلب من قارئ نهم ، وكاتب متواضع نيف على الخمسين سنة، أن يحكي عن تجربته مع القراءة والكتابة ، فذلك أشبه  بأن تطلبوا من رجل تلخيص نوعية وكمية وأذواق .. كل المأكولات والمشروبات التي تناولها في حياته… وإن كان الكتاب إكسير حياة، بلسم نذوب الزمن، أجل طعام وأنفع غذاء للفكر الإنساني…  

لا أخفيكم سرا إذا قلت لكم أنه لولا الكاتبة والقراءة لكنت وقعت منذ زمن طويل فريسة لليأس والقنوط ، لأنهما من أهم المتع التي لا زيف فيها ، المتعة التي تبقى بعد  أن تتلاشى كل المتع الأخرى، متعة الكتاب الصديق الوحيد الذي ما خلف يوما موعدا، يظل  دائما كلما حملته مصدر نور يتلألأ بين يدي،  إنه بالنسبة لي العبد المعبود والمعبد مَن غيره  ينبر ولا يستنير، يعلم  يصنع العقول ، ويربي الأذواق  بصمت الحكماء دون أن يرفع صوتا أو سوطا …

 الكتاب يصنع إنسانا قارئا… والإنسان القارئ إنسان مفعم بالحياة ، تجعله القراءة خفيف الظل، مرهف الحواس فما من شيء كبر حجمه و زادت كثلته إلا زاد ثقله إلا العلم والقراءة فكلما زدت قراءة زدت تواضعا وزدت احتقارا لنفسك. وكلما أخذت علما أكثر كلما خف حمله.. واعلموا أن كل كتاب تقرأونه قد نقش بدماء كاتبه، لخص فيه تجاربه ، وعصر عقله وقلبه ليقدم حياة … فأقرءوا تعشوا حياتكم، واكتبوا تخلدوا فالذي يكتب لا يموت…. أين الملوك والقياصرة والفراعنة …. ومن خلد اسمه في التاريخ منهم فبفضل كاتب….
الكتاب صديق ، أب و معلم صامت لا ينفعل مهما كانت ردود فعلنا تجاهه لذلك لا شيء يجدد روحي .. ويوقظ مشاعري .. ويجعل لحياتي معنىً إلا الــ ( قراءة ) … والكتابة تعطني حق المواطنة في ديمقراطية النصوص الخالدة ،  القراءة تحقق لذة، لا يتذوقها كل البشر لأن الكتابة تجعلك من الخاصة وتبعدك عن العامة الغوغاء التي لا تعرف سوى الاستهلاك والنوم… إن الكتابة طريقة في أن يكون الإنسان فاعلا ومنفعلا ومتفاعلا إيجابيا في ذات الآن…  وتجعله حاضرا في الغياب….

الكتابة تجعل لصوتك ذبذبات غير قالبة للتلاشي، بل تمنح ذبذبات صوتك رنينا يزداد كلما اتسع المدى ، ترمي بك في طموحات روحية ، حيث المثل اليوتوبية … تلوي أعناق الحاضر بالنوسالجيا … إنها العزاء الوحيد في عالم يشعر فيه الإنسان بالوحدة وسط الحشود الغفيرة…

 في هذا الزمن المادي تصبح الكتابة بعثا للحياة داخل الموت ويصبح أقصى ما يطمع فيه الكاتب هو موت ممتع، بعد أن غدت تحاصره المادة والعلوم وأصبح الأدب في نظر الأغلبية مرادفا للامعنى واللاشيء…  والأديب – ليس من الأغلبية وإن تكلم بلسانها –  يجد متعته في أن يرى كل المعاني في اللامعنى لذلك تصبح سعادة الكاتب هي أن يجد أدبا مستحيلا عصيا  على الآخرين ،  كتابة تخيف وترعب التقليدين الخائفين من هذا المستحيل، وقد تصبح هذه الكتابة أكثر استحالة عندما تتحلل من الأشكال ومن النمطية لتأخذ شكلا هلاميا يتسلل عبر المسام  يخدر ويؤثر دون ألم ، يفعل مفعوله بالشكل والحجم الذي يريده الكاتب ولكل كتابة تأثيرها اليوم أو غدا فلا كتابة بيضاء…

وإذا كانت اللغة للجميع فإن الكاتب يكسبها شحنة موجبة فتحوله من قارئ إلى كاتب، و الكاتب  ليس سوى قارئ يكتب مولد للمعاني ومانح التعدد للمفرد، يعطي عدة معاني للنص الواحد بل يناسل  المعاني من الكلمة الواحدة….

عندما أقرأ كتاب أشعرني عريسا يدخل قفصا ذهبيا اختاره بنفسه،  متعبدا داخل خلوة صوفية التكتاب فيها معبود ومعبد.. وعندما أكتب تصبح الكتابة حرية تخلصني من الزمن، وتحطم أمام عيني حدود المكان، لأقف ساخرا:  يا زمن يا لعين خذا أبائي خذ أولادي خذ ما بنيت واشتريت…  خدني  لكن اعلم أنني بهذه اللطخة السوداء وهذه الحروف المزروعة  في عبث ترسخ سرمديتي … أتحداك وإن سجتني في المكان ، أن تنهي زنين حروفي في الزمان…

 بالكتابة أطير عبر كل الأقطار وأسافر عبر كل الأزمان…  ومَن غير الكتابة يعطيك قوة التحليق يطالعك العرب بين الألمان والأمريكان والمنسيين في غرب أو شرقستان …

الكتابة إذن خلود لأن ما يُكتب يحفظ و يبقَى… و ما يقال تذرهُ الرياح والنسيان، أقرءوا كثيرا واكتبوا ما استطعتم لذلك سبيلا…فعندما تقرءون  تستقبلون المعاني بقلبكم، وعندما يصبح قلبكم مجمع كل الحواس وتصابون بعدوى القراءة، تصبح قراءة أخر صفحة في كل كتاب تشعركم بفقدان  صديق… وعندما  تجلسون للكتابة لن تتذكرون من إلا الأصدقاء الأعزاء، ولن تكتبوا إلا حول أحسن ما قرأتم…

 فصاحبوا الكتاب تسلموا واعلموا إن كُل مصحوبٍ ذو هفوات، قد تأتيك منه نكبات،  إلا الكتاب فهو مأمون العثرات…  ومهما كانت تفاهة كتاب لا بد أن يكون له تأثير و إخصاب للذهن … لأن الكتب عصارة الفكر ونتاج العلم وخلاصة الفهم ودوحة التجارب وعطية القرائح وثمرة العبقريات…. إنها النوافذ التي تطلون  منها على عالم الخيال  وعلى الماضي والمستقبل… والإنسان الذي ما طالع في حياته كتابا بيت بلا نوافذ، وسرداب بدون منافذ…

   اقرئوا وأطلوا على أعماقكم وعلى العوالم الممكنة والمستحيلة… وافتحوا النوافذ لأشعة شمس المعرفة، فالقراءة والكتابة وحدهما سعادة الحضارة وربيع الحياة …. بالكتابة بدأ التاريخ… بدونها يخرس الإبداع ، يتحجر الفكر وينتهي التاريخ…. لذلك انظروا إلى الكتاب كخير سلاح لقتل الضجر ، وملء الفراغ وتحقيق مجد لا يورث ، ووحظ لا يقسم بالأزلام و وواقع لا يُرى في المنام… 
‏ واعلموا أن من لم تكن نفقته على الكتب ألذ عنده من إنفاق الندامى على الخمر ونفقة العشاق على القيان لن يكون قارئا عاشقا…  والقارئ العاشق لا توحشه خلوة وما شعر يوما بغربة، ولا فاتته سلوى ، لأن القراءة عنده عبادة والكتابة خلود والجمع بينهما تكريم للإنسان ، امتلاك البصيرة ، تهذيب للنفس وتنمية العقل وتوسيع المدارك…

في الأخير  أقول لكم أبنائي أن الكتاب مصدر فرحتي وسعادتي ، وفرحتي بكتاب وجدته بعد  بحث طويل  قد تكون أعظم من فرحة من وقع على كنز… إن البحث والتنقيب والقراءة والكتابة يحيلان ‎القراءة رياضة عقلية ونفسية، إحساسا بالأنس، تلذذا بالمتعة، إراحة للأعصاب وتنمية لقدرات التواصل الفعال، وحدها القراءة تصنع رجلاً كاملاً عميقاً ومترفعا… والقراءة مع الكتابة و الدربة تجعل القارئ ناقدا قاردا على مساءلة الكتب المنصوبة منارات في عتمات هذا الزمن المظلم، وتخلصه من التبعية لأنها تمنحه  حرية أن يقرأ ما يختار، ولن يختار إلا ما يعجبه، وما يعجبه  أكيد يسعده ولا هدف في هذه الدنيا  غير العيش السعادة

هذه  بإيجاز تجربتي مع الكتابة ، الكتابة تجعل الفردي النفسي المخبأ في الأعماق سوسيولوجيا عاما، من خلال البوح واللارتماء على أديم الأوراق البيضاء وتجعل الذات منشورة تتناسل عبر الكلمات والمفاهيم فلا يعدو الكاتب مهتما لردود فعل الآخرين… أنا كتبت وليعلم من أعجبه ما أكتب أني في كثير من المرات لا يعجبني ما كتبت… ولا يمكن لأي كاتب أن يعجب كل الناس وتلك لذة الكتابة…

  • [1] – أعدت هذه الكلمة بمناسبة الاحتفال بيوم الكتاب وقد رعي فيها طبيعة الفئة المستهدفة فكثر فيها الاقتباس وتوجيه لرسائل للناشئة

عن jouy

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

x

‎قد يُعجبك أيضاً

محمد حفيظ

عاجل!!

بقلم الأستاذ و الصحفي محمد حفيظ – موطني نيوز عقد والي جهة الدار البيضاء سطات ...

This site is protected by wp-copyrightpro.com