الرئيسية / كتاب الرأي / الأدوات الرقمية الحديثة..استلاب هويـة
ياسين بن ايعيش
ياسين بن ايعيش

الأدوات الرقمية الحديثة..استلاب هويـة

بقلم الطالب الباحث ياسين بن ايعيش-موطني نيوز     

لقد أضحت البشرية جمعاء خلال عصرنا الراهن تعرف نوعا من الاكتساح المهول للوسائل الرقمية الحديثة؛ ومعها عرف العالم الأزرق ( الفيس بوك) وما شاكله من مواقع وبرامج التواصل الاجتماعي انتشارا واسعا جعل من العالم حجرة صغيرة بدل القرية، هذه المواقع التي يتواصل من خلالها وبها سكان العالم بمختلف مشاربهم وثقافاتهم… بكبسة زر فقط؛ فيصير البعيد قريبا، والقريب أقرب، وتبقى الدول العربية في مقدمة البلدان الأكثر استهلاكا لهذه الأدوات والمواقع الحديثة، في ضل عصر العولمة، وإن كان لهذا الاكتساح من التبعيات التي لم نظن يوما أنها قد تسخر بغية القضاء على لغة الضاد.

 إن لهذه الوسائل ما لها من التوجهات الخطيرة ضد اللغة العربية تحديدا، كيف؟؛ لأن الإنسان العربي بصفة عامة، والمثقف بصفة خاصة، صار يعمد إلى التواصل حتى مع من يشاركونه نفس اللغة    -أي العربية- برموز لا يمكن أن نقلدها صفة أو اسم اللغة، لأنها خليط من الحروف والأرقام والرموز المصطنعة…وغيرها، وقد يتوهم المرء أن السلطة الكبرى تعود إليه في استعمال هذه الوسائل؛ لكن واقع الأمر يقول عكس ذلك، فهذه الطريقة في الكتابة سواء شئنا أم أبينا، هي شبه لغة فرضها الاستعمار المعرفي الذي هشم معارف الإنسان العربين دون أن يفطن هذا الأخير لذلك، حتى صار حديثنا عن التواصل بين الناس في العالم العربي اليوم باللغة الأم، أشبه ما يكون بشيء محضور لا ينبغي ذكره؛ بل ويخجل المرء أن يتفوه به؛ وبالمقابل صرنا نفتخر ونعتز باللا لغة في تواصلنا مع بعضنا البعض؛ شبه لغة يصطلح عليها “العرنسية”. من هنا لا غرابة في أن نتحدث عن محاولات بئيسة لـِـمَ تكتنزه هذه الوسائل في مخبرها.

ومن تمة يمكن أن نقر بكون هذه المحاولات تسعى لاستلاب هويتنا، ولعل الجزء الواضح والجانب البارز والساطع من هوية أي إنسان إنسان يكمن في اللغة، هذا الهواء الفكري الذي يتنفسه الإنسان  بشفتيه وقلبه…، فكما يستحيل أن يعيش الإنسان بدون هواء طبيعي، فالشأن نفسه أيضا بالنسبة للغة، إذن لا غرابة أن يقصد من يسكنه هم وهوس طمس الهوية العربية لغة أهلها.

وتجدر الإشارة إلى أمر أساس؛ مفاده أن جل الشعوب المتقدمة لم تتقدم بلغة غيرها، والتاريخ خير شاهد على ذلك، ولا نرمي بهذا القول أن ننفي أهمية باقي اللغات، بل على العكس من ذلك، فقد غدت الحاجة ملحة اليوم إلى ضرورة التزود بلغات أخرى، تقف إلى جانب اللغة الأم لأي بلد كان، حتى تتكامل البنيات المتعددة وتتشكل في بنية واحدة منسجمة، لكن ما لا يجب أن نقبل به، هو هذا التقصد في اغتيال اللغة العربية؛ هذه اللغة الضاربة في التاريخ،  لغة القرآن، ويكفينا أن نقف عند هذه العبارة الأخيرة ( لغة القرآن ) لنعلم يقينا ما الداعي إلى محاولة اجتثاثها، وهذا ما يدعونا إلى ضرورة التصالح مع لغتنا أولا، والرفع من شأنها ما دامت هويتنا لصيقة بها؛ ومادمنا نتنفس بها، بل ونتنفسها أيضا، فأهل العربية هم حماتها كتابة وشفهيا، ولا ينبغي أن نتنكر لقدسيتها لأن الكتاب الحكيم وحي مقدس من عند الله، وكذلك يجب أن ننظر إلى اللغة التي ترجم بها هذا الوحي الرباني؛ فإذا كان القرآن كلا مقدسا، فينبغي أن تكون اللغة العربية؛ باعتبارها جزءا من هذا الكل مقدسة أيضا.

yassine.beniach92@gmail.com

 

 

عن jouy

اضف رد

x

‎قد يُعجبك أيضاً

توفيق الحاج

اااي ..من اللي جاي!

بقلم الكاتب توفيق الحاج – موطني نيوز ابتسم.. قبل أن أحكي عن التوقعات  مما هو ااات.. وأحتكم ...

This site is protected by wp-copyrightpro.com