الرئيسية / كتاب الرأي / الوصايا الخمس لملك البلاد
أحمد قزبري
أحمد قزبري

الوصايا الخمس لملك البلاد

بقلم الأستاذ و المهندس أحمد قزبري – موطني نيوز

بعد الطاعة والولاء لجلالتكم,إن الظرفية يا مولاي تستوجب التدخل المباشر لجلالتكم من أجل الحفاظ على هيبة الدولة وحراسة المبادئ الأساسية التي بني عليها استقرار البلاد. الفساد المميع والمفضوح, كما قلتم في خطابكم السامي الأخير, واستهوان المسؤولين بمسؤولياتهم وتقديم المصالح الشخصية و الحزبية على المصالح العامة وكذالك محاولاتهم الزج بالمواطنين في نقاشات لا صلة لهم بها ولا مصلحة, أشياء تؤجج للمواجهة . كل هده التصرفات أوصلت إلى حالة فقد فيها عامة الشعب الثقة في معظم المؤسسات عمومية كانت أم منتخبة. بل أخطر من دالك محاولتهم تحميل مسؤولية فشلهم للمؤسسة الملكية. لذا فالكل يلجأ إلى جلالتكم من أجل التدخل المباشر والضرب بيد من حديد على كل المفسدين والمتلاعبين في المال العام والمتآمرين على تهديد أمن الدولة وهيبتها. الوضع الراهن يحتم تدخل جلالتكم من أجل إعادة الأمور إلى نصابها في عدة مجالات خاصة منها:
1 – استبعاد كل من تمت إدانته بالفساد وهدر المال العام, أو عرضت أمام المحاكم شكاوى ضدهم, من الانتخابات أو حتى الذين أخبرت الإدارة الوصية بتلاعبهم واختلاساتهم . ولعلى ولاة وعمال جلالتكم يمتلكون ملفات وتقارير تشمل كل المتورطين والمتواطئين. يجب محاربة الفساد واسترجاع الملايير المنهوبة ومحاسبة المتورطين في وقت وجيز. كما يجب مراجعة طرق التفتيش والمؤسسات المكلفة به. بحيث لا جدوى مادي, وحتى معنوي, من تقرير يتحدث عن أموال نهبت منذ سنين أو تلاعب في مشاريع أنجزت وتم تسليمها واستغلت. لعل التقارير المتعلقة بوكالة الإنعاش والتنمية الاجتماعية والاقتصادية لأقاليم الجنوب بالمملكة واختلاسات المستشار عبد الوهاب بلفقيه ببلدية كلميم نموذجان حيان للهدر والنهب المستمر إلى غاية اليوم.
2 – مراجعة الأجر والامتيازات بتخفيض العالية منها ورفع الدانية ومؤازرة المحروم من أي دخل. والاهتمام بالمعوزين والمهمشين وذوي الاحتياجات ومعالجة ظاهرة التسول التي تعطي نظرة غير مشرفة على المملكة العزيزة.
3 – معاقبة المتلاعبين في القضاء والمرتشون من قضاة ومن محامين وغيرهم. الحديث العام والمتبادل بين عامة الناس يشتكي التظلم وتزوير الحقائق وإصدار أحكام جائرة والارتشاء المستشري في جل المحاكم المغربية. كما يجب مؤازرة المظلومين بمؤسسات فعالة وليست صورية. فرغم كثرة الشرفاء إلا أن القلة من عاديمي الضمير تمس بسمعة القضاء.
4 – ترشيد النفقات والبدء بالأولويات قبل الكماليات وربط المسؤولية بالمحاسبة. تسهيل وتبسيط المساطر لكل ما يتعلق بتوفير السكن اللائق للجميع والتعليم والتكوين وتعميم الاستفادة من التجهيزات الأساسية.
5 – الحفاظ على القيم الإسلامية المرسخة في المغاربة ومحاربة التشهير بالفواحش حتى لا تعمم على كل المواطنين وعدم الانخراط في المواثيق التي تتنافى مع مبادئ ديننا الحنيف.
مولاي أعزكم الله ونصركم, إن كلمتي هده تنبثق من مغربيتي والاعتزاز بها كما هو الشأن لكل المغاربة الأحرار. فإن أخطأت في التعبير أو التوصيف أرجو المعذرة لأن السبب سيكون الضعف في اللغة ولا غير. كلنا فداكم وأدامكم الله ذخرا للمملكة وحفظ ولي عهدكم وسائر العائلة الملكية وطيب الله ثرى المغفور لهما الحسن الثاني ومحمد الخامس.
خادم الأعتاب الشريف أحمد قزبري

عن jouy

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

x

‎قد يُعجبك أيضاً

الدكتور عبد الوهاب الأزدي

سلسلة وقفات مع خطبة الجمعة للدكتور عبد الوهاب الأزدي “بعض الآداب المرتبطة بالزواج”

الدكتور عبد الوهاب الأزدي ـ موطني نيوز elazadi_abdelouahab@yahoo. Fr استأثر موضوع الزواج خلال هذا الصيف ...

This site is protected by wp-copyrightpro.com