الرئيسية / أخبار دولية / هل ستنعش صفقة السلاح السعودي الامريكي مصانع السلاح الاسرائيلية؟
صفقة السلاح السعودي الامريكي
صفقة السلاح السعودي الامريكي

هل ستنعش صفقة السلاح السعودي الامريكي مصانع السلاح الاسرائيلية؟

موطني نيوز
كشفت صحيفة اقتصادية إسرائيلية تفاصيل جديدة عن صفقة السلاح التي وقعت بين السعودية والولايات المتحدة الأمريكية خلال الزيارة التي قام بها الرئيس الأمريكي دونالد ترامب مؤخرا إلى الرياض.

وتشير صحيفة “ذا ماركر” الإسرائيلية المختصة بالشؤون الاقتصادية إلى أنه بشكل أو بآخر فإن “مصانع السلاح الإسرائيلية ستستفيد من هذه الصفقة، وستحصل على حصة كبيرة من أرباح الصفقات الضخمة”، معتبرة أن التعاون الأمريكي-السعودي يشكل “أخبارا جيدة لإسرائيل بشكل عام”.

وتضيف الصحيفة في تقرير موسع نشرته الأحد  إن “مؤسسة الدفاع الإسرائيلية ومصنعي الأسلحة الإسرائيليين يتابعون باهتمام الاتفاق بين واشنطن والرياض”، لما قد يكون من تأثير لهذا الاتفاق على الشركات الإسرائيلية إما كعملاء لشركات السلاح الأميركية التي تبيع أسلحتها للسعوديين، أو كموردين لصناعة الأسلحة الأمريكية والجيش الأمريكي أو منافسين لبعض الشركات الأمريكية.

ويلفت التقرير إلى أن الصفقة الأمريكية-السعودية ستنعش أعمال الشركات الإسرائيلية، إذ إن “كثيرا من شركات السلاح الإسرائيلية تعمل متعهدة لدى المصانع العسكرية الأمريكية الكبيرة، والتي من المتوقع أن تمد الرياض بالأسلحة والأنظمة القتالية التي تضمنتها الصفقة”.

ويذكر التقرير أسماء شركات (لوكهيد مارتين، ونورثروب غورمان، ورايثيون) الأمريكية للسلاح والأنظمة الدفاعية كمصادر توريد متوقعة، لافتا إلى أن هذه الشركات تستورد منتجات من شركة رافائيل الإسرائيلية التي تطور منظومة القبة الحديدية.

وتشير الصحيفة إلى جانب آخر يمكن لإسرائيل الاستفادة منه في ضوء الصفقة السعودية الأمريكية، وهو ما يتمثل في إعطاء إسرائيل المبرر لمطالبة الولايات المتحدة بالتعويض في مجال السلاح تحت غطاء الحفاظ على التفوق النوعي لإسرائيل في المنطقة، حسب ما تنقل “ذا ماركز” عن مسؤول إسرائيلي سابق.

تفاصيل الصفقة

وكانت مصادر إعلامية إسرائيلية كشفت في وقت سابق أن الصفقة في مرحلتها الأولى بتكلفة  110 مليارات دولار، تتضمن خمس فئات: الأولى؛ في مجال “الدفاع عن الحدود ومحاربة الإرهاب” وتشمل 150 دبابة “إبرامز”، و150 مروحية “بلاك هوك”، و40 طائرة نقل “تشينوك”، وبالونات ضخمة تحمل رادارات بعيدة المدى ورادارات مضادة للقذائف.

أما الفئة الثانية، حسب “يديعوت أحرنوت”، فتشمل المعدات البحرية وحماية الشواطئ، وتحتوي على أربع سفن جديدة متعددة الأهداف، ومروحيات بحرية، وطائرات رصد، وسفن حراسة ومنظومات أسلحة متطورة مركبة على السفن.

وفي حين تشمل الفئة الثالثة، تطوير سلاح الجو السعودي، فإن الفئة الرابعة تتضمن الدفاع الصاروخي، وتشمل تطوير بطاريات “باتريوت” وبيع صواريخ منظومة “ثاد”، مع منظومة الرادارات طويلة المدى والمتطورة.

أما الفئة الخامسة، فتضمن التزام شركة التكنولوجيا الأمريكية “ريثاون” بإقامة مركز إنتاج وتطوير كبير في السعودية، لبيع قدرات الشبكات والحاسوب المتطورة للسعودية

 

عن jouy

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

x

‎قد يُعجبك أيضاً

الرئيس الأمريكي ترامب

ترامب مثار للسخرية من جديد.. هذه المرة مع كسوف الشمس (فيديو)

أحمد الكاشف – موطني نيوز أثار الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، السخرية من جديد، وهذه المرة ...

This site is protected by wp-copyrightpro.com