الرضاعة الطبيعية تزيد من خطر الإصابة بالربو

لقد كشفت دراسة حديثة أنه ربما يكون هناك نوع من المبالغة في إحصاء مزايا الرضاعة الطبيعية، حيث أجرت الدراسة المقارنة بين عدد من الأطفال تمت تغذيتهم بطرق مختلفة، فتبين أن الرضاعة الطبيعية لم تكن الأفضل بالنسبة لصحة هؤلاء الأطفال على المدى البعيد.

وقد نقلت صحيفة “ديلي ميل” البريطانية، في تقرير نشرته الأربعاء، عن الدكتورة سينثيا كولين، من جامعة أوهايو، قولها إن نتائج الدراسة قد تمنع حدوث شعور بالذنب لدى المرأة التي لا تستطيع أن ترضع طفلها طبيعياً.

فمن الأمور المعروفة أن للرضاعة الطبيعية تحمي الطفل من السمنة والحساسية والربو ومرض السكري، إلا أن أبحاث الدكتورة كولين قد أثبتت أن اللبن الطبيعي ليس أفضل من اللبن الصناعي.

فحسب الدراسة، لم تمنع الرضاعة الطبيعية حدوث سمنة لدى بعض الأطفال، كما أنها لم تؤثر إيجاباً في دراستهم الأكاديمية، بل إنه في بعض الأحيان – بحسب الدراسة – أصبح الأطفال الذين تمت تغذيتهم بالرضاعة الطبيعية أكثر عرضة للإصابة بمرض الربو، مقارنة بالأطفال الذين تم إرضاعهم باللبن الصناعي.

ولقد صرحت  الدكتورة كولين: “أنا لا أقول إن الرضاعة الطبيعية ليست مفيدة، فهي تقوي المناعة لدى الرضع”، إلا أنها أكدت أن الرضاعة الطبيعية تعرض الطفل لخطر الإصابة بمرض الربو.

وأضافت: “علينا  أن نكون واقعيين عندما نتحدث عن فوائد ومضار الرضاعة الطبيعية”.