مرض السكر عند النساء

أعراض مرض السكر عند النساء

موطني نيوز – متابعة

مرض السكري هو أحد الأمراض المناعيّة المنتشرة بشكل كبير بين جميع فئات الناس، ولكن نسبة إصابته بين الكبار أعلى من صغار السن، ويحدث هذا المرض بسبب نقص كامل، أو جزئيّ في هرمون الإنسولين الذي تفرزه غدة البنكرياس، وهذا الهرمون مهم في تنظيم نسبة السكر في الدم، ويساعد الخلايا على امتصاص السكر للاستفادة منه في إنتاج الطاقة، وهذا المرض يظهر عدداً من الأعراض التي تدلّ المصاب على دائه، كما أنّ الإصابة بهذا الداء تنتج عن التعرّض لمجموعة من العوامل.

  • تناقص في الوزن بشكل كبير ومحلوظ، وأسباب خسارة هذا الوزن تكون غير معروفة، ومن دون اتباع نظام غذائي الهدف منه إنقاص الوزن، والتحليل الصحيح لهذه الحالة، هو فقدان الخلايا القدرة على امتصاص السكريات من الدم، وبالتالي يتوجّه الجسم إلى استخدام الطاقة والدهون المخزنة في خلايا الجسم، وتحت الجلد.
  • التبول بشكل كبير، وذلك بسبب الإصابة بحالة اليوريا التي تزيد من مرات الذهاب إلى الحمام، واليوريا هي أحد مؤشرات الإصابة بداء السكري، كما أنّ كثرة التبول تسبّب الشعور بالعطش بشكل مفرط.
  • ارتفاع نسبة الجلوكوز في الدم يؤدي إلى حدوت تشوّش في الرؤية، وذلك بسبب ترسب الجلوكوز حول عدسات العين. ظهور تصبّغات ذات لون بنيّ على الرقبة، وهذه التصبّغات تظهر كردّة فعل طبيعيّة للجسم على نقصان هرمون الإنسولين في الجسم.
  • الشعور بالتعب والإرهاق بشكل مفاجئ ومن دون القيام بأي مجهود جسدي يذكر، وقد يكون هذا التعب نابعاً من الجفاف بسبب التبوّل بشكل كبير، وكذلك الجسم في هذا الحالة المرضية يفقد قدرته في العمل بالشكل الصحيح.
  • الشعور بالجوع بشكل سريع، وبالتالي النساء المصابات بداء السكري يتناولن الطعام بشكل كبير، وسبب في ذلك أنّ الإنسولين يسبب مشاعر الجوع بشكل كبير للمرضى.
  • التئام الجروح والخدوش بشكل بطيء جداً.
  • تتعرض المرأة المصابة بداء السكري إلى الإصابة بالالتهابات البولية، وكذلك المهبلية، وذلك بسبب ارتفاع نسبة الجولوكوز في الدم، الذي يؤدي إلى الإصابة بشكل منتظم بهذه الالتهابات.
  • يؤدي داء السكري إلى اعتلال عصبي في جميع وظائف الجسم وخاصّة الأعصاب الموجودة في الأطراف، وبذلك تشعر المصابة بالسكري بوخز كبير ومتكرّر في الأطراف.
  • مرض السكري يقلل من مقاومة الجسم للجراثيم، وبالتالي يزيد من احتمالية الإصابة بالتهابات اللثة، وقد يؤدي أيضاً إلى إبعاد اللثة عن الأسنان، وبالتالي تصبح الأسنان ضعيفة ومتخلخلة، ومن الممكن أيضاً أن تتكون القروح والخراجات في اللثة، وكذلك ترتفع نسبة إصابة العظام والأسنان.

اترك تعليقاً