قانل خديجة

الشرطة الإطالية تعتقل قاتل المغربية “خديجة” وتقطيع جثتها إلى أشلاء

موطني نيوز

علم موطني نيوز من مصادر عليمة أن الجهات الأمنية في إيطاليا تمكنت من فك لغز جريمة القتل البشعة التي راحت ضحيتها مهاجرة مغربية تدعى “خديجة بن الشيخ”، كما نمكنت من الوصول إلى مرتكب الجريمة.

وتعود تفاصيل الحادثة عندما عثر على أشلاء جثتها في وقت سابق بأكياس في إحدى غابات فالديجو بإقليم فيرونا في 30 ديسمبر 2017.

هذا وبحسب ذات المصدر فقد اشتبهت الشرطة الإيطالية، السبت الماضي، بمواطنين ألبانيين تورطا في الجريمة قبل أن تعتقلهما، بعد تحقيقات مع بعض معارف الضحية، بينهم طليقها الذي انفصلت عنه عام 2009.

حيث اعتقلت الشرطة الايطالية المشتبه بهما ويتعلق الأمر بـ: “أكيم أكديناي (51 عاما)” وحفيده طالب جامعي “ليزاند روشديا (27 عاما)”، وذلك بعد تدخل فرقة “لي ريس دي بارما” الشهيرة في حل الجرائم المعقدة بإيطاليا وإشرافها على التحقيق.

هذا ورصدت الشرطة مرور الهاتفين المحمولين للمتهمين في مكان التخلص من الجثة، الأمر الذي سهل الوصول إلى المتهمين.

حيث أقر المتهم الأول “أكيم”، بقتله للمهاجرة خديجة (46 عاما) والتي كانت تعيش معه بشقة بمدينة فيرونا وتقيم في المدينة منذ 20 عاما، والتي كانت تربطهما علاقة غرامية، فيما ذكرت وسائل إعلام إطالية أن أسبابا تافهة كانت السبب في هذه الجريمة البشعة.

وبحسب الحقيقات التي باشرتها الفرقة المحتصة فإن الجاني أصر على أن حفيده لا علاقة له بالجريمة، ليتم إطلاق سراحه، رغم أن الشكوك ما زالت تحوم حوله، حيث يشتبه المحققون في كونه ساعد على تقطيع الجثة وساعد في إخفائها، نظرا لأن الجاني الخمسيني يعاني من إعاقة جسدية وهذا ما جعل تنفيذه الجريمة بمفرده أمرا مشكوكا فيه.

ورجح التقرير الطبي أن الضحية قتلت وهي نائمة، بواسطة ضربات على مستوى الرأس، وتم تقطيع جثتها إلى عشرة أجزاء، بواسطة منشار كهربائي.

اترك تعليقاً