Marathon

جيرميو وديريج يطيحان بالأرقام القياسية المسجلة بفوزهما بماراثون “ستنادرد تشارترد دبي”

موطني نيوز – متابعة

أنهى جيريميو البالغ من العمر 27 عامًا السباق عابرًا خط النهاية وهو الذي قد شارك في السباق منذ بضعة أيام فقط، يتبعه أربعة لاعبين بفارق 8 ثواني. حيث حصل مواطنه ليول جيبراسيلاسي ” Leul Gebresilase ” على المركز الثاني بفارق ثانيتين فقط (2:04:02)، بينما أنهى المدافع عن لقب البطولة تاميرات تولا ” Tamirat Tola ” السباق في المركز الثالث مسجلًا: 2:04:06.

سجل اللاعبون السبعة زمن لم يتعد 2:05.00- وهي نتيجة فريدة من نوعها في تاريخ سباقات الماراثون الدولية – بحيث لم يزد الرقم الذي سجله ستة منهم عن 2:04:15.

أقيم الماراثون تحت رعاية سمو الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم، ولي عهد دبي، وتحت رعاية مجلس دبي الرياضي، وأُرخ لماراثون ستاندرد تشارترد دبي التاسع من خلال كتاب السجلات.

في طقس شبه مثالي، قامت مجموعة الطليعة بالعدو بوتيرة متسقة للغاية. بعد نصف الماراثون وبعد مضي 61:36، كان الرقم القياسي العالمي 2:02:57 ما زال يمكن كسره خلال 30 كيلو، الذين تم قطعهم في 1:27:35. ومع ذلك، بعد أن انفصال مجموعة الطليعة، انخفضت الوتيرة وركز الرياضيون على الفوز بالجائزة الأولى التي بلغت 200،000 دولار أمريكي.

لم ينه خمسة من المتسابقين المسابقة بعد، حين توجهت المجموعة مباشرة إلى خط النهاية، ولكن استطاع العداء الذي دخل ماراثون دبي في نهايته بتحقيق الفوز.

كذلك شهد ماراثون السيدات تحطيمًا للرقم القياسي حيث سجلت العداءة الإثيوبية روزا ديريجي ” Roza Dereje ” زمنًا قدره: 2:19:17، مما أهلها لتصبح سابع أسرع امرأة في تاريخ الماراثون.

انفصلت العداءة الإثيوبية من مجموعة الطليعة المكونة من أرع عدائات في الميل النهائي من السباق؛ ولأول مرة في تاريخ الماراثون نجحت أربع عداءات في تحقيق وقت فرعي بلغ 2:20 في سباق واحد. واحتلت الإثيوبية فايسي تاديسي ” Feyse Tadese ” المركز الثاني وسجلت 2:19:30، وتلتها إيبرجوال ميليسي ” Yebrgual Melese ” (2:19:36)، وتبعتهما وركنيش ديجيفا ” Worknesh Degefa ” في محاولة منها للدفاع عن اللقب مسجلة 2:19:53.

وقال جريميو بعد أن تسلم كأس البطولة من سعادة اللواء محمد خلفان الرميثي رئيس الهيئة العامة للرياضة وجوليان وينتر “Julian Wynter “، الرئيس التنفيذي لبنك ستاندرد تشارترد الإماراتي “”: “كنت سعيداً بالعدو في المقدمة في النصف الأول من السابق.” وعن سؤاله متى فكر أن بإمكانه الفوز، أجاب: ” فكرت فقط في الفوز في آخر كيلومتر من السباق”.

اترك تعليقاً