جبل كلمنجارو

أصغر شابة مغربية تنجح في الصعود الى قمــة كلمنجارو بتانزانيا

موطني نيوز 

كان يوم 13 يناير 2018 يوما تاريخيا بالنسبة للآنسة سامية همورة التي تمكنت برعاية جامعـة الاخوين من صعـود أعلى قمة بإفريقيا (جبل كلمنجارو 5895 متر) ونجحت في وضع العلم المغربي فوق قمة أوهورو بتانزانيا بعد رحلـة شاقة وظروف مناخيـة صعبة دامت سبعـة أيــام عن عمر يناهز الثالثة والعشريـن ربيعا وهكذا حققت حلمها وتسجيل اسمها كأصغر متسلقـة للجبال في العالم العربي. قالت سامية عن تجربتها هذه أنها فريدة من نوعها اختلطت فيها العديد من الأحاسيس والعواطف التي تجمع بين الخوف والمعاناة والشعور بالوحدة والتحدي والأمل ونشوة النجاح. فبالإضافة إلى كونها رحلة تأمل لعظمـة الكون ومناجاة الخالق في لحظات السكون والهدوء التي كانت تخيـم على المكان، فقد كانت أيضـا رحلة تحدي وخوف من المجهول خاصة عند تغير أحوال الطقس. كما أضافت إلى أن صعود الجبال له معنى أوسع وأعمق خاصة بالنسبة للمرأة فنشوة الفـوز التي أحست بها عند الوقوف فوق القمـة توازي إحساس أية امرأة عنـد إثبات ذاتهـا والاعتراف بقدراتها ورفع هذا التحـدي يؤكد أن المرأة بإمكانها رفع كافة التحديات الأخرى المرتبطة بالمجالات العلمية والفنيـة والمهنية. وتجدر الإشارة إلى أن الجهـد الذي تبذله سامية لتحقـق هواياتهــا يواكبه جهـد مضاعف لإنجاز العديد من الأعمال الاجتماعية والمهنية والدراسيـة انطلاقا من ايمـانها القوي بإمكانية الجمع بين الهوايات والأساسيات من خلال تنظيم الألويات والتركيز على الأهداف والتدرج في العمل خطوة خطوة. فمزيد من النجاح للشابة المغربية المناضلة التي تحاول قدر الامكان أن تعزز صورة المرأة إلى جانب الرجل في العديد من المجالات متمنيين لها التوفيق لإنجاز مخططها المستقبلي الذي يهدف الى تسلق القمم الست المتبقية لها ابتداء من قمة Mon Blanc ووصولا الى قمة افرست ان شاء الله علما ان انجاز هذا المشروع يبقى رهين بتوفير الامكانيات المادية الضرورية.

اترك تعليقاً