النقيب محمد زيان متورط في تهمة الإتجار بالبشر

موطني نيوز

علم موطني نيوز من مصادر جد مطلعة أن الشرطة القضائية بالعاصمة الادارية الرباط د أنهت فصول الاستماع لمحامي المتهم توفيق بوعشرين محمد زيان، بالإضافة إلى إجراء مواجهة مع نجليه زيان وأمال الهواري الموضوعان تحت تدابير الحراسة النظرية.

وفي إطار صك الاتهام والرامي توجيه عدة تهم للموقوفان والتي من بينها تهمة الاتجار بالبشر خاصة الشق المتعلق بالتستر على الشهود فمن المحتمل أن يتم عرضهما على أنظار الوكيل العام بعد تمديد الحراسة النظرية لهما.    
وبحسب مصادر موطني نيوز فقد جرى الاستماع في وقت سابق إلى حارس منزل المحامي زيان وزوجته، وبحسب ذات المصدر فقد علم موطني نيوز أن الشرطة القضائية بالرباط أجرت مواجهة بين المعتقلة أمال الهواري وإحدى مصرحات المحضر ويتعلق الأمر بوداد ملحاف، التي أقرت في تصريح لها أنها تعرضت للضغط والمساومة عبر الهاتف من طرف أمال الهواري للتراجع عن شكايتها ضد توفيق بوعشرين.

والخطير في هذه الواقعة هو أن النقيب محمد زيان هو من يأمرهم بالامتناع عن تنفيذ أوامر السلطة القضائية، بل أنه وعائلته هم من كانوا يستضيفون المصرحات بالتزامن مع انعقاد الجلسات بأمر من مالك المنزل الذي هو محامي المتهم توفيق بوعشرين، ناهيك عن توفير محمد زيان الملاذ الآمن لكل من حنان بكور وأمال الهواري في عدة مناسبات بالتزامن مع انعقاد جلسات محاكمة توفيق بوعشرين، بل إنه وضع سائقه الخاص وسيارته الشخصية رهن إشارة أمال الهواري يوم الثلاثاء المنصرم، قبيل انعقاد جلسة المحاكمة، بهدف نقلها من منزلها إلى مكان اختبائها وتواريها عن أنظار المحكمة بمنزله الكائن بالرباط

وتجدر الإشارة إلى أن عناصر من الشرطة القضائية بالرباط كانت قد عثرت زوال يوم الأربعاء 6 يونيو 2018 على المصرحة أمال الهواري، المطلوبة للشهادة عن طريق القوة العمومية، بمنزل المحامي زيان بعدما تم دسها في ظروف موسومة بالخطر على سلامتها وصحتها في الصندوق الخلفي لسيارة حنان بكور، التي كانت مركونة في مرآب المنزل، وهو ما اضطر النيابة العامة لفتح بحث قضائي لتحديد ظروف وملابسات اختباء المعنية بالأمر، والكشف عن المتورطين في تحريضها على عدم الامتثال لمقررات السلطة القضائية.
 

اترك تعليقاً

error: Content is protected !!
%d مدونون معجبون بهذه: