عافية صابر

عاجل : المديرية الإقليمية للتعليم ببنسليمان تشن حربا بالوكالة ضد عافية صابر

الجوي المصطفى رئيس التحرير

لا أدري لماذا أصبح القضاء في بلادنا يهان ويحتقر من طرف المجرمين والبلطجيين وهذا أمر طبيعي جدا بما أنهم أشخاص خارجين عن القانون فهو في إعتقادهم سبب سجنهم وسلبهم حريتهم، لكن الذي لا يمكن أن نقبله وهو إهانة القضاء و تحقير مقرراته من طرف مسؤولين كان المفروض فيهم تطبيقه والسهر عليه، لكن يبدوا أن القضاء بالمغرب أصبح الحلقة الأضعف في منظومتنا الديمقراطية.

واليوم سنتطرق إلى موضوع تحقير مقرر قضائي من طرف السيد المدير الإقليمي لوزارة التربية الوطنية والتكوين المهني ووو بإقليم بنسليمان.

فبعد القرار الظالم والجائر الذي إتخدته الأكاديمية الجهوية للتربية والتكوين لجهة الدارالبيضاء سطات في شخص مديرها ضد مؤسسة الجذور 3، والمبني على أكاذيب ومعلومات مغلوطة الغرض منها محاربة السيدة عافية صابر صاحبة مجموعة مدارس الجذور الخصوصية، التي عانت من ظلم وتسلط المسؤولين المتعاقبين على هذه المديرية منذ 15 سنة وإلى يومنا هذا.

ورغم كل هذا المكر فالقضاء المغربي كانت له وفي كل مرة كلمة الفصل رغم تملص الجهة الأخرى وإحاكتها لمقالب و دسائس من شأنها الاطاحة بمجموعة الجذور وصاحبتها، حيث وبتاريخ 07 غشت 2018 نطق الحق بكلمته في الملف عدد 2018/7106/55 حكم 1802، وحكم تطبيقا لمقتضبات المواد 1-3-4-5-7-8 و 24 من القانون رقم 90/41 المحدث للمحاكم الإدارية، بأن حكمت المحكمة علنيا ابتدائيا وحضوريا، في الشكل بقبول الطلب وفي الموضوع بإيقاف تنفيذ القرار الإداري الصادر عن مدير الأكاديمية الجهوية للتربية والتكوين جهة الدارالبيضاء سطات عدد 18/990 الصادر بتاريخ 18 ماي 2018 .

منطوق الحكم القضائي
منطوق الحكم القضائي

بل ذهبت المحكمة إلى أبعد من هذا وأعطت تعليلا واضحا ولاتشوبه شائبة معلنة بذلك بأن القرار المتخد هو بالفعل قرار إداري جائر وظالم من طرف الاكاديمية الجهوية للتربية والتكوين جهة الدارالبيضاء سطات الرامي إلى إغلاق المؤسسة وسحب رخصتها بدون أي سند قانوني، بحيث عللت المحكمة الإدارية منطوق حكمها بالتالي:”وحيث أنه بعد تفحص المحكمة لكافة معطيات القضية تبين لها أن من شأن نتفيذ القرار المطعون فيه أن تترتب عنه أضرار جسيمة يتعدر تداركها تتمثل في حرمان الطاعنة من تسجيل تلاميذ جدد مما سيؤثر سلبا على وضعيتها المادية وأن هذا التأثير سيمتد إلى مستخدميها من الأطر التعليمية والإدارية ولتفادي كل هذه الأضرار يبقى من باب حسن سير العدالة والحفاظ على المراكز القانونية للأطراف اعتبار حالة الإستعجال قائمة ومن جهة أخرى وبعد إجراء فحص ظاهري لوثائق الملف اتضح لها أن الوسائل المعتمدة والمسطرة في مقال دعوى الإلغاء هي وسائل على درجة من الجدية يرجع معها إلغاء القرار المطعون فيه وبالتالي تكون الظروف الإسنثنائية المبررة لايقاف التنفيد متوافرة”.

ورغم كل هذا ورغم تعليل الحكم المنطوق به ورغم تنبيه المحكمة الإدارية للأكاديمية الجهوية للتربية والتكوين جهة الدارالبيضاء سطات، والتي صرحت في حكمها بالتالي :”وحيث إنه بالنظر إلى توافر الشرطين الموضوعين للحكم بإيقاف التنفيذ يكون طلب إيقاف التنفيذ مؤسس قانونا ويتعين الإسنجابة له”.

مراسلة المدير الإقليمي للتربية الوطنية ببنسليمان

لكن يبدوا أن الحقد الدفين على هذه المؤسسة وصاحبتها أعمى المسؤولين وأصبحوا هم الأمر و الناهي ولا وجود للقانون ولا حتى لسيادته وكأننا في غابة، لأن ما أقدمت علية المديرية الإقليمية للتربية الوطنية ببنسليمان أعتبره “لعب الدراري” فكيف لمؤسسة من مؤسسات الدولة أن تتلاعب وتحتقر مقررا قضائيا وتستمر في ضرب ومحاربة هذه المؤسسة رغم توصلها  بنسخة الحكم في مراسلة إدارية، وكيف لهذه المديرية بأن تقوم بالسطو على منظومة مساؤ الخاصة بهذه المؤسسة وتسحب منها لوائح مؤسسة جذور 3 وتقوم بتوزيعهم على المؤسسات التعليمية العمومية بجماعة بوزنيقة بتاريخ 14 شتنبر الجاري علما أن الحكم الرامي بإقاف التنفيذ كان في شهر غشت المنصرم، أليس هذا هو العبث والإستهتار بمستقبل مؤسسة تعليمية وبالتالي ضرب فئة عريضة من المستخدمين إداريين وتربويين وأعوان وتعريضهم للبطالة والتشرد.

لائحة عدد التلاميذ الجذور 3
لائحة عدد التلاميذ الجذور 3

أقولها وأتحمل المسؤولية الكاملة بالفعل ما تقوم به المديرية الإقليمية ببنسليمان هو “لعب الدراري” وتحدي واضح للقضاء وحقد دفين ونوايا مبيتة اتجاه مؤسسة تشغل أزيد من 100 أسرة، بل هو ضرب لمصداقية خطابات عاهل البلاد الملك محمد السادس بتشجيع الإستثمار كيفما يقول المغاربة باللغة الدارجة “مانضتهم طالعة الله يشعل العافية في هذا البلاد” فهذا هو شعارهم وإلا كيف تفسرن أن هذه المديرية تسابق الزمن لإطاحة بهذه المؤسسة وكأنها إستثناء في هذا الإقليم وفي هذا البلد بكامله فبالأمس كان توزيع تلاميذ مؤسسة الجذور 3 بدون علمها بالرغم أن من بين التلاميذ الموزعين من بذمته أموال لفائدة المؤسسة فمن يتحمل مسؤولية إستخلاص ما بذمتهم؟ واليوم قامت المديرية وفي خطوة يائسة تدل على مدى الحقد الذي تحمله أو يحمله بعض المسؤولين لهذه السيدة و مؤسساتها بنشر لائحة المؤسسات المرخصة ببوزنيقة خطوة بالفعل تنطوي على الخبث الهدف منها واضح وإذا ظهر السبب بطل العجب والسبب هو الإطاحة بعافية صابر ومؤسساتها ومسح إسمها من الوجود لكن هيهات فقد راهنتم على الحصان الخاسر ولعبتم مع الشخص الخطأ فهذه السيدة لا تعترف يشطحاتكم بل إمانها كبير في الله ومن بعده الملك ثم الثضاء وما أدراك ما القضاء، فكل من يعتقد أنها ستنحني أمامه فما عليه سوى أن يعيد ترتيب أوراقه ويعيد حساباته.

اترك تعليقاً