إنتشار شقق لدعارة بحي الياقوت ببوزنيقة في غياب الأمن

الجوي المصطفى – موطني نيوز

يبدوا أن جهاز الأمن ببوزنيقة ينام في العسل، وقد يكون على علم أو العكس أو لربما تصل للمسؤولين ببوزنيقة معلومات مغلوطة وهو ما نتمنى منهم أن يعرفوا من يسكن ومن يتردد على الحي من المدن المجاورة، ولا أعتقد أن هذا بالأمر العسير فالحي به حراس يعرفون كل شاردة وواردة.

فقد علم موطني نيوز من مصادر مطلعة، وعلى لسان بعض الساكنة الغاضبة من هذه التصرفات في غياب الأمن أن حي لياقوت بمدينة بوزنيقة يعرف ومند مدة إنتشار دور الدعارة “شقق” يسكنها أشخاص ينتمون لنفس الجهاز “عزاب” ليسو بالضرورة من العاملين لمفوضية  بوزنيقة، وهو ما يطرح ألف سؤال ماذا يفعل شاب عازب يمتلك أو يكتري شقة وهو غير متزوج سواء تعلق الأمر بحي الياقوت أو غيره من الأحياء؟ لكن الغريب هو أن أمن بوزنيقة يحرك كامل أسطوله عندما يتعلق الأمر بشباب المدينة أو ببائعات الهوى، وفي المقابل تجده يتساهل مع المقربين له.

بل الأنكى من هذا أنك تجدهم يستعرضون قوتهم في محاصرت هذه الدور في مشهد سنيمائي مرعب، أما عندما يتعلق الأمر بهم وبالموالين لهم تتحرك أجهزت الهاتف المحمول لا غير لإخلاء المنطقة إنقاذا لدم وجههم ورد الاعتبار لجهازهم، لكن هيهات فلن نسكت عن مثل هذه الظواهر المقززة وما نطالب به هو سيادة القانون ما دام كل المغاربة سواسية أمام القانون.

ولنا عودة للموضوع في ما يتعلق بالمعربدين وتجار المخدرات بشتى أنواعها والخمور.

ملاحظة : أبدعوا في مراقبتي 

اترك تعليقاً