مجموعة أوزون للبيئة والخدمات تعطي إنطلاقة الحملة الثانية بحي الحدائق بمدينة بنسليمان (فيديو+صور)

الجوي المصطفى – موطني نيوز

كاميرا : إدريس مقاس

كما كان مبرمجا، وتحت شعار : “نظافة بيئتنا تعكس نقاء عقليتنا” وبشراكة مع جماعة بنسليمان وفعاليات المجتمع المدني. إنطلقت يوم الجمعة إبتداء من ساعات الفجر الأولى وإلى غاية الساعة السادسة من مساء نفس اليوم الحملة التحسيسية التي أطلقتها مجموعة أوزون للبيئة والخدمات بتعليمات صارمة من السيد عزيز البدراوي الرئيس المدير العام للمجموعة وبإشراف مباشر من السيد محمد اجديرة رئيس جماعة بنسليمان والسيد مبشر المدير الجهوي للمجموعة، وبسواعد وأيدي العمال والعاملات الشرفاء.

1
1

فقد سبق للقائمين على هذه الحملة التحسيسة أن وعدوا بأن هذا البرنامج سيستهدف على رأس كل 15 يوما أحد أحياء المدينة، ولن تقتصر هذه الحملة على النظافة فحسب بل ستطال المجال الأخضر وصيانة افنارة العمومية وحتى مجاري الصرف الصحي، وبالفعل فبعد حي الفلين ها هي مجموعة أوزون للبيئة والخدمات تحط الرحال بحي الحدائق.

2
2

وتجدر الإشارة إلى أن هذه الحملة التي تجند لها العشرات من العمال والعاملات الشرفاء، عرفت كذلك الاستعانة بكل الاليات اللازمة والضرورية لتنظيف الحي، وما هي الا ساعات حتى تمكنوا عمال وعانلات شركة أوزون تحت إشراف المسؤوليين المحليين والجهويين حتى بات الحي نظيفا بالكامل، وليس ها فحسب بل قاموا بجمع الأزبال وبقايا الحشائش والأزبال وأفراغ كل الحاويات.

3
3

وبدورنا فإننا نثمن هذا العمل الجبار الذي يعتبر عملا إضافيا وتطوعيا من الشركة إلى جانب عملها اليومي وعلى مدار الساعة ترسيخا للشعار الذي حملته مجموعة أوزون على عاتقها “نظافة بيئتنا تعكس نقاء عقليتنا” لأنه وبالفعل إذا لم تتجند كل الفعاليات للعناية بالبيئة فلن تنجح هذه الحملة ولن تنعم أحيائنا وأزثتنا بالنظافة ما دام يعيش بيننا من يرمي الأزبال في أي مكان أو يلحق أضرارا مادية بممتلكات الشركة التي هي بالفعل ممتلكاتنا نحن فبتكسير حاوية أو إثنتين يعني حرمان ساكنة معينة من أماكن تجميع النفايات بدل رميها في الشارع العام، فلنغير سلوكنا لأنه وببساطة نظافة بيئتنا تعكس نقاء عقليتنا. 

4
4

5
5
6
6
7
7
8
8
9
9
10
10
11
11
13
12

اترك تعليقاً

error: Content is protected !!
%d مدونون معجبون بهذه: