مصطفى بوخليط وشفيق الفشتالي

عاجل : الشرطة القضائية ببنسليمان تطيح بأحد عناصر شبكة إجرامية تبتز الأجانب في وقت قياسي

رئيس التحرير – موطني نيوز

في سابقة من نوعها وفي وقت قياسي لم يتجاوز الأسبوع، تمكنت فرقة الشرطة القضائية بمدينة بنسليمان تحت الاشراف الشخصي للسيد سعيد طالبي العميد المركزي ورئيس الشرطة القضائية، بالاضافة إلى الدور المحوري والأساسي الذي قام به رئيس الفرقة السيد شفيق الفشتالي في فك لغز هذه الجريمة الالكترونية.

فبعد أن تقدم السيد محمد خرم كاظمي بكستاني الأصل، إنجليزي الجنسية للسيد وكيل الملك بالمحكمة الابتدائية ببنسليمان، والذي حولها وبسرعة في نفس اليوم إلى الشرطة القضائية التي باشرت بدورها التحريات فور مثول الضحية أمامها بإعتباره شخص أجنبي وبالطبع يهمهم كما يهمنا سمعة بلادنا التي يلطخها بعض المجرمين.

وبالفعل وكما سبق وأشرنا فالتحريات التي باشرها السيد شفيق الفشتالي تحت تعليمات السيد سعيد طالبي وبمساعدة الشرطة العلمية والمديرية العامة للأمن الوطني تمكنوا من التنقل إلى مدينة بني ملال في الساعات الأولى من فجر يوم السبت 12 يناير 2019 وتمكنوا من وضع يدهم على السيدة “عائشة مقيت” أم عازبة (35 سنة) لها طفل يعاني من إعاقة حركية وتمتهن بيع المناديل الورقية، وهي إحدى المتورطات في هذه الشبكة والشخصية الوحيدة التي كانت تتسلم المبالغ المالية ولمدة سنة ونصف عن طريق إحدى وكالات تحويل الأموال بالمغرب، حيث أسفر التفتيش بمنزلها على وصولات لحالات مالية من المشتكي.

وتجدر الاشارة أن هذه الشبكة وأثناء إستلام الشرطة القضائية لهذه القضية، قامت بمطالبة المشتكي بمبلغ 750 دولار وهو بداخل مكتب المحقق شفيق الشيء الذي مكنهم من وضع كمين لها بحيث غير المجرمون من طريقتهم ليقومو بارسال إسم لكن هذه المرة ليس لعائشة مقيت بل لـ”عبد الرحمان لمعازيز” ينحدر من منطقة سوق سبت أولاد النمة، ليتضح لعناصر الشرطة القضائية أن الامر يتعلق بعشيق الموقوفة وبإعترافها وكما هو الشأن بالنسبة لها فقد أسفر التفتيش بمنزله كذلك على حجز مجموعة من نسخ الحوالات المالية، لكنهم لم يتمكنوا من إعتقاله وقاموا بتحرير مذكرة بحث وطنية في حقه.

وبعد تعميق البحث مع الموقوفة أعترفت بكل المنسوب إليها وبعلاقتها الغير الشرعية بعبد الرحمان لمعازيز، كما أنها أكدت للمحققين أن الرأس المدبر وزعيم العصابة هو “محسن” هذا الشخص الذي وبحسب تصريحاتها تعرف عليها بإحدى المتاجر الكبرى ببني ملال وعرض عليها الاشتغال معه مقابل مبلغ مادي عن كل حوالة تستلمها، لكنها تجهل من يكون أو أين يقيم أو حتى وإن كان محسن هو الاسم الحقيقي له؟ لكنها تتوفر على مجموعة من الارقام الهاتفية التي كان يتصل بها، مما إضطر الشرطة القضائية ببنسليمان إلى عرض هذه الأدلة الجديدة على الخبرة التقنية لتحديد الهوية الحقيقية للمسمى “محسن”، وعرض الموقوفة “عائشة مقيت” اليوم الإثنين 14 يناير 2019 على أنظار النيابة العامة.

فتحية للشرطة القضائية ببنسليمان التي أعطت صورة مشرفة للشرطة المغربية في نظر الأجانب بتعاطيهم وبأقصى سرعة مع هذا الملف الذي أرهب المشتكي لمدة تزيد عن 10 سنوات، وفي أول زيارة للمشتكي للمغرب إستطاعت الشرطة القضائية ببنسليمان التابعة للمنطقة الأمنية الاقليمية والتي يوجد عل رأسها السيد الوالي مصطفى بوخليط، بأن ترفع من شأن الشرطة المغربية ومن تم إعادة الاعتبار لكل المظلومين، بل جعلت هذا الأجنبي يطير من الفرحة ولا يتحدث الا عن الشرطة المغربية في شخص الشرطة القضائية ببنسليمان وما قامت به وفي وقت قياسي. 

البطاقة المزورة التي تستعمل في سحب الاموال
البطاقة المزورة التي تستعمل في سحب الاموال

    

اترك تعليقاً