القنيطريون ومستثمرون يتنفسون الصعداء بعد تسرب قرار اعفاء عامل الاقليم

جواد هدي – موطني نيوز

تنفس المواطن القنيطري الصعداء بعدت تسرب اسم عامل الاقليم فؤاد المحمدي، ضمن لائحة الاسماء التي عرفتها حركية وزارة الداخلية للولاة والعمال.

وحسب ذات اللائحة المسربة في انتظار اللائحة الرسمية فإن فؤاد المحمدي، هو الوحيد في اللائحة الذي شمله الاعفاء اي الدخول الى “كراج وزارة الداخلية بدون مهمة”.

ونشرت عدد من الصفحات رواد العالم الافتراضي الفايسبوك باقليم القنيطرة، فرحتهم واستبشارهم خيرا بهذا القرار الذي سيخرج الاقليم من حالة الركود والجمود، الذي عاشها مع المحمدي.

وحسب عدد من المصادر فإن عدد من المستثمرين وقف في وجههم عامل الاقليم، وكان ضد انشاء وحدات صناعية او دعم استمرار عدد من الانشطة التي عرفت توقفا بسبب قرارات عشوائية او تخدم جهات معينة.

وصنف فؤاد لمحمدي، عامل إقليم القنيطرة، على رأس العمال المغضوب عليهم من قبل المصالح المركزية لوزارة الداخلية في عهد وزير الداخلية السابق محمد حصاد، بسبب فشله في تسريع وتيرة تنفيذ المشاريع المندرجة في إطار المخطط الإستراتيجي للتنمية المندمجة والمستدامة للإقليم والتي تمتد إلى 2020.

ولم يقدر العامل القادم إلى عاصمة الغرب من تارودانت، على تحريك عجلة الاستثمار، ودفع باقي الشركاء إلى تقديم الإضافة، بخصوص المشاريع الكبرى التي رصدت لها الملايير، إذ يعاب عليه أنه لا يغادر مكتبه، ويتكلم أكثر مما يعمل.

وأمام وضعية الجمود التي تعيشها القنيطرة، ومعها العديد من الجماعات الترابية، دعا محمد حصاد، في اجتماع طارئ له في ترأسه بالرباط في فبراير 2017، وحضره فؤاد لمحمدي، عامل القنيطرة، من أجل الوقوف على وضعية تقدم أشغال إنجاز كافة المشاريع المبرمجة في إطار برنامج التنمية المجالية للإقليم، وذلك في أفق تدارك التأخر الكبير المسجل في تنفيذ عدد من المبادرات التنموية ذات الصلة، سعيا إلى تعزيز التنمية الحضرية والارتقاء بها ومصاحبة النمو الاقتصادي للإقليم.

واخر عصى وضعها فؤاد المحمدي في عجلة الاستثمار بالإقليم، هي وعرقلة الشركة المغربية الوحيدة المتخصصة في جرف الرمال، درابور التي كان يسميها المؤولين بجوهرة المغرب.  

اترك تعليقاً