بوجنيبة : حي محمد الخامس الطاشرون القديم ببوجنيبة يخلد اليوم الوطني للسلامة الطرقية

ياسين شريحي – موطني نيوز

تخليدا لليوم الوطني للسلامة الطرقية الذي يكون كل يوم 18 فبراير من كل سنة ، نظمت جمعية حي الطاشرون للأعمال الاجتماعية والرياضية بوجنيبة ، أياما تحسيسية بمخاطر الطريق بشراكة مع مندوبية وزارة التجهيز و النقل خريبكة و المكتب الشريف للفوسفاط و المجلس البلدي وكذلك الدرك الملكي بالمدينة و الهلال الأحمر و أيضا مع جمعية مدربي السياقة و السلامة الطرقية خريبكة ، بساحة حي الطاشرون التاريخية .

1
1

افتتح حميد بلوزي رئيس جمعية حي الطاشرون ، بأن الجمعية حملت على عاتقها تحسيس الساكنة بمخاطر حوادث السير وما جلبته من حزت لبعض الأسر بالمدينة و حتى بربوع المملكة ، فالمدينة مؤخرا عرفت حوادث سير مميتة خلال السنة الفارطة ، كما أن هذه اليوم الوطني التحسيسي لم يأتي محض صدفة بل إنه أصبح من الضروري انخراط جميع الفاعلين للحد من آفات حوادث السير ، و خصوصا كما تعلمون فإن كل سنة ، يلقى 3500 شخص حتفهم في الطرقات ، وأيضا يتم تسجيل أكثر من 100 ألف جريح، وذلك بمعدل 9 قتلى و320 جريحا في كل يوم ، إذا كان عدد القتلى في حوادث السير قد عرف انخفاضا بنسبة 3,16 بالمائة ما بين نونبر 2017 و أكتوبر 2018 ، فإن الفترة ذاتها شهدت مصرع 3435 شخصا . أما عدد المصابين بجروح بليغة ، فقد سجل انخفاضا ب4,37 بالمائة ليصل إلى 8731 جريحا  و كل هذه الإحصاءات بوأة المغرب مراتب متؤخرة عالميا ذلك بسبب نسبه المرتفعة في حوادث السير.

2
2

وقال السيد رئيس جمعية مدربي السياقة و السلامة الطرقية بخريبكة ، إننا نثمن جهود هذه الجمعية بتحسيس الساكنة بهذا اليوم الوطني الذي فرض وجوده، خصوصا مع ارتفاع حوادث السير بالمغرب ، وبدورنا أردنا أن نبصم على حضورنا والتعريف بمخاطر السير و ما تجلبه من ويلات على المجتمع عموما و على الأسر خاصة، نعلم أنه من الجدي أن ينخرط كل الفاعلين كيفما كانوا و العمل على ايجاد حلول بديلة ، لكي تتقلص مخاطر الطريق بالمغرب عموما.

3
3

أما الشاب عبد الرحيم السلمي ، قال إنه يشكر كل من ساهم من قريب او بعيد في إنجاح هذا النشاط الإشعاعي الخاص باليوم الوطني للسلامة الطرقية ويخص بالشكر لجمعية الطاشرون و أيضا شباب الحي في مساهمتهم على انجاح هذا اليوم الوطني للسلامة الطرقية ، فقد عملت هذه الجمعية الفتية منذ بدايتها الأولى بتنظيم و إحياء أنشطة تحسيسية و غيرها لساكنة بوجنيبة ، وايضا إحياء معالم التاريخ بساحة الطاشرون التي كانت تعرف منذ تأسيس هذا الحي على يد الملك الراحل محمد الخامس رحمه الله ، فقد عرفت بمسرح عمال المكتب الشريف للفوسفاط في عهد الاستعمار، و ذلك بتنظيم طقوس فنية و أهازيج تراثية مغربية كل نهاية أسبوع للترويح عنهم بعد عمل الأسبوع، ها نحن اليوم نرى ان هذه الساحة بدأت ترجع لها نبضات القلب بإستقطابها لأنشطة من مثل هذا القبيل .

4
4

تعرف مدينة بوجنيبة بتاريخها منذ تأسيسها سنة 1923 ، وهي المدينة الأولى التي أستخرجت منها اول حفنة فوسفاط و خرج منها اول قاطرة تحمل هده المادة المهمة التي يزخر بها المغرب ، فهي تبعد تقريبا بحوالي 10 كلم عن خريبكة عاصمة الفوسفاط.

5
5

اترك تعليقاً