نبيل بن عبد الله يلعب بآخر أوراقه ويبتز الدولة بتهامها بالتحكم في المشهد السياسي

عزيز الدروس – موطني نيوز

بعد تدويناته الغير المسؤولة و التي لا تنهل من أدبيات حزب التقدم و الاشتراكية بقدر ما تجتر لغة و قاموس رئيس الحكومة المعفى و شريكه في التحالف الهجين نبيل بنعبد الله حول التحكم و التدخل في شؤون الأحزاب و توجيهها، عاد الكاتب الإقليمي لبنمسيك لاتهام الدولة بمحاولة توجيه شبيبة التقدم و الاشتراكية و اختراقها في تدوينة أخرى.

و قد سبق لمجموعة من المنابر الإعلامية و أن نشرت تدوينات سابقة القيادي في حزب الكتاب يتعرض فيها بالسوء لرموز المملكة و يتهم فيها الدولة بالتحكم و اضطهاد الشعب و يحرض فيها على العصيان المدني و على الخروج على القانون في احتجاجات غير سلمية. و لم يتخذ بنعبد الله المعفى أي قرار بشأن قائد حزبه بمنطقة بنمسيك، رغم أنه يتحرك بسرعة و بعنف لما يتعلق الأمر بتدوينات تنتقد طريقة تسييره للحزب، وصلت به إلى حد طرد مناضلين و متابعتهم قضائيا.
المعلوم أن شبيبة بنعبد الله لا توجد إلا في الأوراق و خلال بعض اللقاءات الوطنية على قلتها، و تعرف تطاحنا شديدا بين مناضليها و اتهامات للكاتب العام بالاختلاس و عدم الشفافية في تدبير مالية الشبيبة و فضائح أخرى داخل قبة البرلمان منها سرقة قنينيات ماء معدني و خراطيش الحبر و أوراق.

اترك تعليقاً

error: Content is protected !!
%d مدونون معجبون بهذه: