المكتب الوطني للمطارات يجني ثمار سياسة السماء المفتوحة

أحمد رباص – موطني نيوز

عرضت التجربة المغربية في مجال سياسة السماء المفتوحة على المشاركين في الندوة الحادية والستين للمجلس الدولي للمطارات الذي عقد في مدينة الأقصر المصرية.

بمقاربة تتوخى تقاسم الخبرات، سلط زهير محمد العوفير، المدير العام للمكتب الوطني للمطارات،، الضوء على التأثير الكبير لـ “السماء المفتوحة” على تطوير النقل الجوي و تعزيز السياحة الوطنية. “لا تزال التجربة المغربية في هذا المجال رائدة. إن تنفيذ سياسة السماء المفتوحة مع الدول الأوروبية كان له تأثير إيجابي على تطور حركة النقل الجوي التي سجلت وتيرة كبيرة “، يقول المدير العام. إلى ذلك أضاف أن سياسة “السماء المفتوحة” ركيزة أساسية وصلبة لتحقيق الأهداف التي وضعتها الاستراتيجيات الحكومية لتنمية القطاع “.

من بين النتائج التي تحققت كجزء من تنفيذ هذه السياسة، يذكر المدير العام للمكتب الوطني للمطارات دخول فاعلين جدد في قطاع النقل الجوي بالمغرب. ويتعلق الأمر أساسا بشركات الطيران منخفضة التكلفة التي، وفقا للعوفير، قدمت مساهمة كبيرة في تعزيز قطاع السياحة.

تم بالفعل منح حوافز متنوعة لشركات الطيران لتشجيعها على إنشاء خطوط جوية جديدة وتحسين وتيرة الخطوط الموجودة في المطارات السياحية. هكذا، ارتفع عدد البلدان المرتبطة بالمغرب من 46 في عام 2006 (102 خطا جويا مع معدل ​​تردد أسبوعي بلغ 849) إلى 60 في 2018 (270خطا جويا مع متوسط ​​تردد أسبوعي وصل إلى 1462).

زادت حصة شركات الطيران الدولية التقليدية من 86٪ في عام 2006 (مقارنة بـ 14٪ لشركات الطيران منخفضة التكلفة) إلى 54٪ في 2018 (مقارنة بـ 46٪ لشركات الطيران منخفضة التكلفة). وقد شهدت حركة النقل الجوي مع بلدان الاتحاد الأوروبي، من جانبها، زيادة ملحوظة. ارتفع عدد البلدان المرتبطة بالمغرب من 17 بلداً في 2006 إلى 26 في عام 2018. وفي كلمته، أكد المدير العام لـلمكتب الوطني للمطارات على مشاركة المغرب في تطوير المطارات وخدماتها من خلال برامج التكوين في عدة مجالات، بما في ذلك الحماية والأمن.

ختاما، يتعين التذكير بأن الندوة الدولية لمجلس المطارات لمنطقة إفريقيا، والذي يستمر حتى عاشر مارس الحالي، قام بدراسة التحديات الرئيسية التي تواجه المطارات الأفريقية من أجل ضمان تنميتها وسبل إنشاء موارد جديدة وأنشطة تجارية غير ذات صلة بالطيران، واستغلال المناطق المحيطة بالمطارات كجزء من مفهوم مدن المطارات (Aerotropolis)، تأثير سياسة الأجواء المفتوحة على السياحة وتعزيز الشراكة والتعاون بين المطار والقطاعات السياحية.

اترك تعليقاً