مشرع بلقصيري : التسول مهنة لمن لا مهنة له

عادل الدريوش – موطني نيوز

تشهد مدينة مشرع بلقصيري استفحالا خطيرا لظاهرة التسول انتشر صداها وزاد اتساعها وخاصة في الاعياد وصبيحة الجمعة حيث ينهج المتسولون ذات الاعمار المتوسطة والكبيرة من كلتا الجنسين منهم مغاربة وأفارقة وسائل شتى لاستجداء الناس..
النصب والاحتيال بأشكال مختلفة منهم من يستغل العاهات وقد تكون وهمية، ومنهم من يرتدون ملابس رثة أو يوزعون أوراقا تضم حكايات متكررة ومنهم من يبتكر قصصا مثل مرض قريب وحين تحته الاتصال بجمعية أو مسؤول للنظر في حالته يدير ضهره متأففا وغاضبا.
ومنهم من يجمع ثمن السفر ولما تطلب منه الاتصال بقريب وبعث إليه حوالة مالية واستخلاصها من إحدى الوكالات يقعون في موقف لا يحسدون عليه وينسحبون بصمت لحال سبيلهم .
كل ذلك في غياب أي دور للمصالح الاجتماعية والامنية للحد من هاته الظاهرة حتى أصبحت مهنة لمن لا مهنة له.

حماق أو معتوهون كما يضن البعض .. بمشرع بلقصيري

وأنت تجوب شوارع وأزقة وأحياء مدينة مشرع بلقصيري يصادفك في مشهد يثير الشفقة أحيانا والاشمئزاز أحيانا كثيرة..جحافل الحمقى والمعتوهين في حالة شبه عري أو لباس متسح أو بلباس نظيف وعقل متسخ.
ان هاته الظاهرة تزداد استفحالا كل يوم باتت تشكل خطرا على المواطن بالنظر الى الأحداث الخطيرة التي تحدث كل مرة جراء الاعتداءات والاستفزازات ، منهم مرضى نفسانيون مصابين بخلل عقلي., ومنهم من نعتقد أنهم عقلاء يدعون المرض.. هاته الفئة التي تزداد استفحالا كل يوم لا نجد لها حديث يذكر أو فعلا يفعل من طرف القائمين على تدبير الشأن المحلي أو الأمني.؟؟؟

اترك تعليقاً