إسافن : العمل الجمعوي.. لقاء مع الفاعلة الجمعوية عائشة اوعيسى

سعيد سليمان – موطني نيوز

__ بداية ارحب بك اجمل ترحيب ويسعدنا استضافتك في هذا اللقاء ،على جريدة موطني نيوز وصفحة اسافن بلادي ،الأستاذة الفاعلة الجمعوية عائشة أوعيسى رئيسة جمعية تمونت النسوية ورئيسة جمعية دار الامومة باسافن وامينة مال جمعية الهلال الاحمر بطاطا ،وكذلك الموظفة بقيادة اسافن.

__ عائشة اوعيسى : تحية لكم والشكر متبادل اخي الفاضل ،وشكرا على الاستضافة واتمنى لكم التوفيق في هذا المسار وغيره.
طبعا لدي تمثيلية في الجمعيات المذكورة اذ اطمح في النهوض بقضايا المراة رغم العراقيل التي تواجهنا في المنطقة ورغم ذلك سنعمل كل ما بوسعنا للوصول الى المبتغى، وسنحقق ما نصبو اليه بالطبع، بمساعدة وتعاون كل من لديه غيرة على المنطقة لتكون هذه الاخيرة في المستوى، على غرار مثيلاتها بالمعمور.

__ سؤال : في البداية حبذا لو تحدثينا عن هذه الجمعيات سالفة الذكر .. انطلاقتها، أهدافها، وإنجازاتها.
هل لك أن تعطينا نبذة عنهم ؟

__ جواب: جمعية تمونت تاسست منذ سنة 2005 ،لها اهداف من بينها الاهتمام بالمراة والطفل القروي للنهوض به ،والاشخاص ذوي الاحتياجات الخاصة، ولها دخل في المجال الفلاحي والبيئة والصحة والتعليم ،لاسيما الجانب الخاص بمحو الامية وتشجيع الفتاة القروية على التمدرس ومحاربة الهدر المدرسي، علاوة على التنمية المحلية بالمنطقة.
بالنسبة ل جمعية دار الامومة لم اتذكر بالضبط تاريخ التاسيس اعتقد في سنة 2012
لكون هذه الجمعية اسسناها من اجل احداث بناية دار الامومة باسافن وفعلا شيدت البناية وحاليا تم تجهيزها بتجهيزات جد مهمة من اجل تحسين ظروف الولاداة قبل وبعد الوضع، والمساهمة في الحد من اخطار الحمل والوفيات ،ومن اجل توعية الاسر بضرورة مراقبة وتتبع الحمل في المؤسسات الصحية علاوة على ان الجمعية تاسست من اجل تسيير شؤون دار الامومة .
جمعية الهلال الاحمر ،انخرطت فيها خلال الانتداب الاخير والذي كان ربما في سنة2016.
بالنسبة للانجازات : جمعية تمونت لديها تسيير مركز التربية والتكوين باسافن، في اطار شراكة مع التعاون الوطني،تعمل على تنظيم اللقاءات والتكوينات والتوعية الصحية وتوزيع المواد الغذائية والملابس الجاهزة والتجهيزات المدرسية،وتنظم المعارض المحلية ،تضم المنتوجات المحلية المصنوعة من طرف نساء المنطقة ،وكذا الاعشاب الطبية المحلية كما تشارك في المعارض بخارج المنطقة، وتستفيد من التكوينات والمحاضرات و اللقاءات المحلية والاقليمية والجهوية وتساهم في تحقيق التنمية المحلية للمنطقة بتشارك مع الجماعة الترابية ،وحاليا ستقف على انجاز مشروع دار الضيافة،مشروع كبير بشراكة مع الجهات المختصة.
المهم ان الجمعية لديها تجربة متواضعة وتعمل كل ما بوسعها للنهوض باوضاع المنطقة في مجالات مختلفة .
كما تشرف الجمعية على روض الاطفال، ودروس الدعم والمراجعة لفائدة تلاميذ وتلميذات المستوى الابتدائي ،وتنظم دروس المعلوميات ودروس االلغات الاجنبية الفرنسية والانجليزية، بتنسيق مع متطوعة في هيئة السلام الامريكية.
انشطة الجمعية متنوعة لم اتذكر بالتفصيل تدخلات الجمعية وانجازاتها .
جمعية دار الامومة كما اشرت سالفا ان الجمعية تاسست من اجل جلب هذا المشروع واخراجه الى حيز الوجود ،وفعلا والحمد لله ،وبفضل المجهودات التي بذلها مختلف المتدخلين مشكورين.
فقد عرف هذا المشروع النور خلال سنة 2018 حيث انتهت الاشغال به ليخرج المشروع الى حيز الوجود وغير بعيد يوم الخميس 16 مارس 2019 وضعت جميع التجهيزات بالمؤسسة بمختلف انواعها.
وهنا لابد ان اشكر كل من ساهم في احداث هذه المؤسسة ولكل من يساهم في تنمية المنطقة.
بالنسبة ل جمعية الهلال الاحمر ، بصفة عامة تهدف الى الوقاية والتخفيف من الالام بكل حياد وبدون اعتبار للانتماء او الجنس او العرق او اللغة او الجنسيةاو الوضعية الاجتماعية او الديانة او الاراء السياسية والنقابية… تعمل على توفير الاغاثة والمساعدة من خلال عمليات سريعة وفعالة في مجالات الكوارث الطبيعيةالتي تتطلب بالطبع التدخلات الاستعجالية لفائدة الضحايا.
تعمل ايضا على توظيف وتكوين الاطر في المجالات الصحية والاجتماعية والبيئية. وتجدر الاشارة الى ان لهذه الجمعية اهداف كثيرة في المجالات التي اسست من اجلها،وتعمل من اجلها.

__ سؤال: ينص الدستور، في الفصل 19 منه على المساواة الكاملة بين الرجال والنساء، وهو أمر أكدته فصول أخرى تشير إلى ذالك..
ترى اين المرأة الاسافنية من هذه الفصول التي تحث على المساوة وتكافؤ الفرص ؟ وهل توجد في اسافن جمعيات اخرى نسائية ؟

__ جواب : بالطبع لقد نص الدستور المغربي وكذا القوانين الاخرى على المساواة، وكذا تكافؤ الفرص، من بينها القانون التنظيمي المتعلق بالجماعات رقم 113.14.
اولا ساشير لكم ان العنصر النسوي باسافن تحدوه الرغبة الاكيدة للنهوض بقضاياه كما يسعى الى العمل لتحسين ظروف العيش، و ان المراة تتمنى ان تتوفر لديها فرص الشغل لتتوفر على مدخول ولو بشكل نسبي لتعيل به عائلتها بصفة عامة،الا ان المنطقة لم تساعد بذلك .
كان لها طموح بعد ظهور العمل الجمعوي بالمنطقة، الا انها تفاجئت بما لم يكن في الحسبان ،وباء كل شيء بالفشل مع العلم انها علقت امالا واسعة فيه الى جانب تدخلات جهات اخرى.
الجمعيات النسائية قليلة بالمنطقة عدت على رؤوس الاصابع وان وجدت فلم تؤدي دورها، فقط عملها مقتصر في مجال دوار ما.
مع العلم ان العمل الجمعوي بالمنطقة بصفة عامة لم يصل الى المستوى المطلوب الذي وصل اليه في المناطق الاخرى.
بالنسبة للمساواة، فقد اتضح خلال الاونة الاخيرة انخراط المراة في العمل الجمعوي وبالتالي في الشان المحلي الا انه ليس بالمستوى المطلوب لاسباب ، ان مجتمعنا مجتمع ذكوري والعادات والتقاليد ،قيدت المراة وجعلتها تحرج امام الرجل ،ولا تستطيع ان تقول كلمتها ، مع العلم ان المرأة تتميز بذكاء يمكن ان يؤخذ برأيها الصائب.

__ سؤال : أنت رئيسة لجمعيتين ونائبة رئيس لجمعية وامينة مال لجمعية اخرى .. وفي نفس الوقت موظفة بالقيادة التابعة ترابيا لاسافن ، كيف ترى الاستاذة عائشة نفسها كجمعوية؟ وكيف ترينها كموظفة ؟

__ جواب :نعم ان اشغل هذه المهمات ولدي عمل اداري.والذي لا يمنعني من ممارسة العمل التطوعي.بل العكس لقد زادني عملي تشجيعا وغيرتي على المراة والمنطقة، حفزني لادافع على حقوقنا، واساهم على قدر المستطاع في كل ما يمكن ان يجلب المصلحة العامة لمنطقتي الحبيبة ارى ان مختلف الجهات تشجعني ،ويقدم لي الجميع الدعم المعنوي ويكفيني هذا فخرا، واعتزازا ،وتحفيزا ،واملا، لاواصل هذا المسار، الذي اطمح من خلاله ان يعيش المواطن الاسافني في كرم وعيش كريم وما احوجني الى فعل الخير، مع نكران الذات. المهم يا اخي ان منذ وعيي بالواقع حملت شعلة تنمية المنطقة، ووضعتها ضمن برنامجي ، وان شاء الله ساسخر كل جهودي من اجل المساهمة ولو بالقليل في التنمية المحلية. واتمنى من الجميع ان نكون يد واحد ونعمل جنوب جنوب من اجل النهوض
باوضاع ساكنة منطقة اسافن.

__ سؤال : لوحظ في الفترة الأخيرة تناسل الجمعيات في جميع مناطق اسافن حتى وصل صداها ومداها القرى والمداشر،محاولة أن تلعب دورا نشيطا وتساهم في التنمية و..
بحكم تجربتك في هذا الميدان اين ترى الاخت عائشة العمل الجمعوي باسافن ؟؟

__ جواب : اولا ان العمل الجمعوي باسافن لم يصل الى المستوى الذي وصل اليه بالمناطق الاخرى.رغم انه يعتبر الدعامة الاساسية للتواصل مع الساكنة ومن خلاله يحدد مطالب الساكنة،لكونه في وضعية او اطار قانوني يسمح ويخول له الحق مباشرة الادارة في حل وجلب الممشاريع وتسوية اوضاع الساكنة ، لكن وللاسف ان العمل الجمعوي يقتصر في دائرة دون اخرى كما ان الحزازات والسياسة نخرته.
على العموم ارى ان العمل الجمعوي بالمنطقة خطى خطوات اتجاه الامام عكس ما كان عليه حيث اصبحت الجمعيات ممثلة من اشخاص لديهم وعي بالمسؤولية ويرغبون في القيام بالمصالح كل حسب (دواره )او قبيلته.
حتى المراة لها دور في هذا الجانب وبفضل الجمعيات تحققت لدى الساكنة مختلف المشاريع، وان المواطن واعي بان الدولة حملت له المسؤولية في تنمية بلدته.

__ سؤال : احد المتتبعين يسأل هل من خطط مستقبلية أو إستراتيجيات من أجل النهوض بدور المرأة القروية ومشاركتها في العمل الجمعوي في مختلف المجالات وخصوصا مع سوق الشغل؟؟؟؟

__ جواب: المراة القروية اصلا هي الرجل بالمنطقة منذ القدم وبشهادة الجميع، وانها منذ القدم تسخر كل جهدها بغية اعالة اسرتها ،وهل يمكن لنا ان نتضامن ونتحد ضد الحاجة من اجل النهوض باوضاعنا ولترك ما يمكن ان يشوب مسارنا …
بالنسبة للاستراتيجيات والخطط المستقبلية. فنحن نتدخل لدى الجهات كل حسب اختصاصاتها ،من اجل جلب كل ما يمكن ان يساهم في مساعدة المراة والساكنة ككل.
سواء في المجال الجمعوي او عن طريق الشان المحلي اللذان لا يفترقان.
عمل جمعوي هو بحد ذاته عمل سياسي اذن فنحن نقوم بالتواصل لجلب مشاريع من اجل توفير فرص الشغل بالمنطقة.مثلا الاستفادة من المشاريع الخاصة بتوفير الماء لسقي الاراضي الفلاحية.
حيث الان قامت الجهات المختصة مشكورة، بحفر وتجهيز الابار بالالواح الشمسية
،مراعة في ذلك مصاريف الاستهلاك للكهرباء وهذه سياسة جاءت بها الدولة مشكورة حيث قامت بمراعاة الحالة المادية للساكنة المحدودة ،والتي لا ترقى الى مستوى استخلاص ما استهلك منهم.
حيث اصبح الجميع بكلا الجنسين يدير شؤونه الفلاحية وفق النظام والقانون المسير من طرف المستفيدين من مياه السقي، وباقل تكلفة والان فمختلف انواع الخضر الطبيعية تعرض في السوق ،من طرف النساء والرجاء البائعين.
وهناك نساء تعمل في مؤسسات الرعاية الاجتماعية وتتاقضى اجر شهري، وان شاء الله سوف تفتح ابواب دار الفتاة ودار الامومة وستشتغل فيها العديد من النساء.
المهم ان منطقة اسافن، كما يقال تتحرك الشيء الذي اتمناه وارجوه من الرجال خاصة ان يكفوا عن عيب المراة. فهي الدعامة الاساسية لتحريك دوالب التنمية.

__ سؤال: نترك العمل الجمعوي جانبا وسوف نذهب معك الى العمل السياسي .
حيث زعموا انك دخلتي في وقت من الماضي غمار الانتخبات عن حزب الحصان على ما اعتقد في اسافن هل لنا ان نعرف حيثيات هذه التجربة ؟

__ جواب : فعلا دخلت غمار السياسة فطريا انا احبذ العمل الخيري وانا اجتماعية في حياتي، وكنت حقوقية للغاية رغم صغر عمري ومنذ وعيي بالواقع المعاش، احسست بانني لدي غيرة على المنطقة وعلى النساء خاصة وان هذه الفئة هي المستقرة بالمنطقة في غياب الرجل، المراة هي المتكبدة لصعوبات في الحياة اليومية وتحملت اعباء ،من اجل اعالة الاسرة، وارتايت ان اكون بجانبها عن طريق العمل الخيري وكنت دائما اتابع برامج الاحزاب ومنه الى العمل السياسي.
لكن الذي لاحظته ان الانتخابات تكون على حساب الاشخاص وليس باعتماد برامج الاحزاب.
ورغم ذلك احاول اقناع نفسي بما احس به اتجاه المواطنين الضعفاء.
لا نملك قوة للدفاع عن حقوقنا ويكفيني ان اخوض السياسية الى جانب العمل الجمعوي. وفعلا في اول مرة واجهت شيئا من الردود بحكم التقاليد وعادات المنطقة وتركت الامر جانبا، وواصلت العمل الجمعوي وفي السنوات الاخيرة، قدمت ترشيحي للانتخابات
للاشارة فالسبب في عدم ترشيحي سابقا كان هو ان لا اكون منافسة للمترشح في القبيلة. وعليه تركت الامر جانبا حتى الانتداب السابق. وفعلا ترشحت في المكان الذي لم اكن فيه منافسة لاحد احتراما لابناء القبيلة.
ترشحت بوزر الحصان،الذي اتخذته فقط كوزر يسمح لي للترشح عكس الترشح ب لا منتمية التي تحتاج الى شروط في التوقيعات لاعداد ملف الترشح.
بالاضافة الى ان حزب الحصان نعرفه ب الاخ ساجد،الذي ارى انه ابن الجنوب ويمكن ان يعطي لهذه المناطق،وهكذا دخلت مجال الشان المحلي.
و بحكم عملي الذي له ارتباط بالجماعة
اعمل بالقيادة بقسم الجماعات المحلية والمصلحة التقنية انذاك ،بعد وضعي رهن اشارة للقيادة بالطبع هنا بالمنطقة لا تعرف الساكنة الحزب بقدر ما يؤخذ بعين الاعتبار اسم الشخص،فقط يكفي السكان ان يعرفوا علامة الشخص المرشح.
هكذا حصلت على مقعد بالمجلس ككاتبة المجلس، علما انني انا المكلفة بشؤون الجماعات المحلية واعداد التقارير للاجتماعات،
بمعنى لن اجد صعوبة سواء في التدخلات وفي كتابة التقارير .
من هذا المنبر اوجه كامل تشكراتي للساكنة المحلية التي وضعت فيا تقتها، وانا احس بالمسؤولية الملقاة على عاتقي .
وارجو ان اكون عند حسن ظنهم واساهم في تنمية المنطقة والوقوف الى جانب الساكنة.
في الانتداب الحالي ترشحت مرة اخرى بوزر الحصان،واشغل مهمة نائبة الرئيس لكن انا لا يمهني المنصب بقدر ما تهمني المصلحة العامة
واتمنى من الاخوان بالمجلس ان يكونوا على وعي بالثقل الذي حملوه على عاثقهم من اجل مصلحة الساكنة .

__سؤال : هل شكل ترشيحك مفاجأة داخل محيطك او في منطقة اسافن بشكل عام ؟؟

__ جواب : بالعكس الكل انذاك يقولون لي ان اترشح لكوني امراة، يعرفني الجميع اني كما يقال( عندي جبهة) ومن المؤكد ان ادافع عن الساكنة حيث انني امراة ولدي انفتاح على السكان ، ويمكن ان يستند علي الجميع عكس الرجل الذي احتكر تلك المقاعد لسنوات والساكنة تنتظر استجابة ولو لبعض المطالب.
المفاجاة كانت في بداية ولوجي للعمل الاداري اما الانتخابات فقد دخلت المجال وانا في عمل خارجي الف مني الجميع الاندماج مع الرجل والعمل والادارة وتحية للجميع خاصة الذين يشجعونني ويحفزونني وانا اخطو خطوات الى الامام .
لا يفوتني ان اشير ان المراة وقفت الى جانبي ،حيث كما يقلن النساء انهن ازلن ستار الحشمة ،ويتشجعن حين يجدونني بمقر الادارة ولا يخفى عليكم الاحراج الذي تواجهه المراة اثر خطاها الى الادارة ومواجهة المسؤوين حتى من طرف الموظفين اثر قضاء اغراضهن الادارية.
هذا سببته التقاليد والعادات والاعراف علاوة على النظرة الذكورية وطغيان الرجل ،وممارسته على المراة باقة من الضغوط حتى اصبحت المراة كلها خوف.

__ سؤال: ما هي الاكراهات او الصعوبات التي واجهتك اثناء ترشحك في تلك الانتخابات ؟

__ جواب: صراحة انا تحملت ذلك ببرودة الدم، لا يهمني ان احصل على مقعد ، لكوني احسست او تنبأت ان صح القول بفوزي . بالعكس انا واجهت الساكنة بعدم اعطائي وعود ،كل ما اقدر الوصول اليه سأكافح واكثف جهودي من اجل تحقيقه، ولو نسبيا حسب الامكان، المهم انني لم اعير اي اهتمام للقول والفعل.. ،تقبلت كل شيء بصدر رحب. لدي ميزة خاصة اني لدي سعة الصدر وتعاملت مع الناس بالوعي وليس بالحزازات و… ومنافسة شريفة وقلت للسكان نحن المترشحين سواسيان ، من فاز منا سوف يكون في مرتبة الدفاع عن حقهم وجلب مشاريع تساهم في التنمية.
فانا موجودة في هذه الحياة من اجل فعل الخير، وليس لاعيش وحدي، ميسرة من اجل تقديم مساعدات على حسب الاستطاعة

__ سؤال: أمامك صفحة بيضاء وبيدك قلم يا ترى ما هي الجملة التي دائماَ تسعدك وتريحك وتروق لك ؟

اي شخص يعتقد انه وصل، اقول له انه لا زال دربه طويل، وان هناك اشياء لازال يجهلها مهما بلغ مستواه وثقافته ووعيه ورفاهيته. الانسان دائما في حاجة الى الله هو الغني الحميد.. وعلى الانسان الغني ان يحن ويرفق على الانسان الضعيف.

__ سؤال :لديك ثلاث همسات شكر لمن توجهها ؟

__ جواب :الشكر لله الذي انعم علي بعقل نافع ..
للوالدين اللذين سهروا على تربيتي، وتحملوا العبئ ،من اجلي حتى نلت هذه المكانة برضى الله، ورضاهم
ولكل من قدم لي مساعدات وشجعني دون ان يهينني

__سؤال: ماهي الكلمة الأخيرة التي تودين إيصالها إلى قراء هذا المنبر والى جميع ساكنة اسافن عامة ؟

__ جواب :تحية لكم سيدي الفاضل شخصيا ،ولكل من سهر على اعطاء اشعاع للمنطقة عبر هذه المواقع الاجتماعية ،واقول لكل منتمي لمنطقة اسافن ان يلفتوا الاهتمام لمنطقتهم
وان بعدهم لا يعني عدم القدرة على الدفاع عنها، والوقوف الى جانب الساكنة المستقرة الضعيفة التي لا حول لها ولا قوة،فالبعد لا يشكل عائق في التفكير في الشأن المحلي.

__ سعيد سليمان : الاخت عائشة لك مني اطيب المنى ومتمنياتي لك بالتوفيق في عملك، كما اشكرك جزيل الشكر على تلبية هذه الدعوة بصدر رحب وهذا سعيد سليمان يحييك اجمل التحية

__ عائشة اوعيسى : تحية متبادلة اخي الفاضل راجية ان تكلل اعمالكم بالنجاح.

اترك تعليقاً