سري للغاية : مارأي وزير الداخلية في فضيحة باشوية الهرهورة ؟

عبدالله رحيوي – موطني نيوز

كشف مصدر سري أن باشوية الهرهورة عرفت نهاية الأسبوع الفارط وقوع فضيحة مدوية ، بعد إكتشاف قضية موظف في الشؤون الداخلية كان مكلفا بالمصلحة بالملحقة الإدارية الثانية ، وتمر كل التقارير السرية للأعوان والقائد والمصالح على يده ، وأضاف المصدر أن الموظف المذكور كشف أمره من خلال إحداث حساب فايسبوكي بإسم مستعار بالعالم الإفتراضي ونشر أسرار الإدارة والعمل اليومي بشكل خلف ضجة داخلية بباشوية الهرهورة ، وكثر الحديث عن الإختراق للإدارة التي من المفروض أن تكون متماسكة ، وخصوصا مصلحة الشؤون الداخلية التابعة لوزارة الداخلية التي تجعل ” السرية” من لبنات العمل فيها منذ سنوات .
وفي سياق ذي صلة ، عرف على الموظف كثرة التنقلات في الملحقات الإدارية بعمالة الصخيرات تمارة والتقلبات النفسية ، إذ غالبا ماكان كل قائد يتخلص منه على حدى ، ويطلب منه المغادرة ،لكن ماوقع بالهرهورة جعل مصالح العمالة تستنفر ، بعد أن رفع العديد من أعوان السلطة تضررهم وتدمرهم من الإشاعات المغرضة والمغلوطة ضدهم في العالم الإفتراضي ، وعلم موقع “موطني نيوز” أن منهم من قرر رفع دعوى قضائية ضده بعد سبهم والإساءة لعائلاتهم في أمور شخصية .
فمارأي السيد وزير الداخلية في هذه الفضيحة التي خلفت ضجة بباشوية الهرهورة وفي سرية تامة لكن صداها وصل إلى فعاليات المجتمع المدني والملحقات الإدارية التي ترفض إلتحاقه بها طلب الإنتقال مخافة المساءلة القانونية والتحقيق من الوزارة الوصية ؟؟؟

اترك تعليقاً