الرئيسية / Uncategorized / حرب أهلية ستقودها إلى مزبلة التاريخ: من ينقذ صاحبة الجلالة من فتنة الإعلام والإعلاميين ؟ 

حرب أهلية ستقودها إلى مزبلة التاريخ: من ينقذ صاحبة الجلالة من فتنة الإعلام والإعلاميين ؟ 

 

 

بوشعيب-الحمراوي

بوشعيب-الحمراوي

بوشعيب حمراوي

إنها فتنة الإعلام …. وبداية نهاية فارس السلط   … حرب الأقلام والكلام التي شلت دولا كثيرة، من بينها المغرب، حيث أوهمونا بزهاء وسخاء صاحبة الجلالة…  عيون وشلالات حرية التعبير والتفكير متدفقة هنا وهناك في الأزقة والشوارع والمدن والقرى والمداشر…لكنها حرية حبيسة الأقلام والأوراق والأفواه… لا تجد لها مخرجا ولا فضاء إلى أرض الواقع… تركونا نفكر ونعبر ونحرر بكل حرية وبدون خطوط حمراء… لعلمهم أننا لا نحاربهم، ولكننا نحارب أنفسنا وذواتنا… نعيش حربا أهلية داخل مملكة الإعلام… أشعل فتيلها صحافيون وكتاب ومذيعون ومعلقون و…. تركوا الفساد والاستبداد جانبا… يتغذي من دموع ودماء وعرق الفقراء والأبرياء من الشعب المغربي… وقرروا الدخول في نزالات وصراعات واهية للإطاحة ببعضهم البعض… ناسين أو متناسين أنهم جسم واحد، وأن كل عضو منهم فسد أو أفسد…لاشك سيصيب باقي الأعضاء بنفس العدوى، وأن كل أعضاء الجسم الصحفي ستعاني من حمى مرض فساد ذلك العضو…حرب زادت من توسيع نطاقها داخل مملكة السلطة الرابعة، لتطال الشعب كل الشعب…الشعب الطيب الذي فقد الثقة في الأحزاب والنقابات وكل السلطات، ولازال متمسكا ببعض خيوط الثقة التي تربطه بالإعلام سلطته الرابعة… تلك الخيوط التي بدت الآن كالسراب… خيوط دخان أو سحب ماضية في طريقها إلى رمي الصحافة المغربية في مزبلة التاريخ…هذا التاريخ الذي سيسجل بحسرة وألم أن الصحافة المغربية التي كان يعول عليها الشعب من أجل تنقية وتطهير كل السلطات، تحولت في زمننا إلى مصدر للتعفن، ومصنع لصناعة المال والنفوذ وحماية الفساد والاستبداد…سيكتب التاريخ بدموع الشعب ودمائه وعرقه وكل سوائله البشرية… عن خيبة آمال الضعفاء والفقراء والمظلومين في صحافة، بات بعد روادها يمتهنون السخافة، والاسترزاق بأقلامهم وأفواههم… إنها الحرب داخل مملكة الإعلام المغربي… أرادها من فشلوا في تنفيذ مخططات السطو على أموال الشعب والظفر بقيادته…فرصدوا لها الموارد المالية والبشرية اللازمة لزرع العبث والفوضى ونشر اليأس والإحباط في نفوس المغاربة الطيبين… 
أليست حربا أهلية ….عندما يصبح الصحفي خصما وعدوا لزميله… عندما يتحول إلى عميل مدسوس داخل منبر إعلامي مكتوب أو مسموع أو مرئي أو الكتروني…عندما يفضل المساومة والتواطؤ والمزايدة على زميل له أو على منبر إعلامي منافس… بدلا من الجرأة في فضح الفساد والمفسدين والمهنية والحياد في نقل الأحداث والوقائع، والديمقراطية في التواصل والتحاور واستقاء الآراء والشروحات والتعليلات…عندما تهتم المنابر الإعلامية بتحليلات وآراء وأفكار زملائهم، وانتقادها دفاعا عن شخصيات وقطاعات تتغذى من أموالها، بفيض من الإعلانات الإشهارية والرشاوي المقننة بغطاء الدعم والتحفيز والتشجيع… عندما يتجرأ مفسدون ومسخرون وأعداء الوطن على الاجتماع بصحافيين وصحافيات وناشرين، لضرب زملاء لهم في نفس القطاع… عندما يقبل هؤلاء بالتعاقد والتوافق مع الشر من أجل النيل من سمعة وشرف صحفي أو جريدة أو إذاعة أو قناة أو موقع الكتروني… عندما يكتب أو يصرح زميل في منبره الإعلامي، بهراء يهدف من وراءه ضرب مقال أو تصريح لزميل له في منبر آخر
أليست حربا أهلية ….عندما تتحول حرب الإعلام اتجاه الفساد والاستبداد، المعلنة باسم السلطة الرابعة، إلى حرب أهلية بين الكتاب والصحفيين والمذيعين، وتتحول المنابر الإعلامية إلى غرف للكراء، والدعارة السياسية، ويصبح الصحافيين أقلام وأبواقا مأجورة، لمن يدفع أكثر… عندما تؤسس الجرائد والإذاعات والقنوات التلفزيونية والمواقع الإلكترونية… ومختلف المنابر الإعلامية من أجل الرد على مقال أو تصريح، ومن أجل الدعاية والإشهار السياسي… عندما يصبح الصحفي سجين جريدة أو إذاعة أو قناة أو موقع الكتروني… ينادي بالشفافية والديمقراطية النزاهة و… ولا يجد لتلك الكلمات الفلكورية أثرا ولا صدى داخل منبره الإعلامي… عندما يتحول الصحفي والمراسل إلى عبد لمدير النشر ورئيس التحرير، ينتظر أوامره وتعليماته للخوض في مقال أو التحقيق في ملف. عندما تفضل بعض الجرائد التعاقد مع أشباه الصحافيين لتفادي كشف أسرارهم  ومطابخهم. والقبول بمقالاتهم التافهة، والتي غالبا ما تكون منسوخة (كوبي كولي)، أو مشتقة من مقالات أخرى الكترونية أو ورقية…  عندما يصبح الصحفي حريصا على وظيفته داخل الجريدة وراتبه الشهري، أكثر من حرسه على المهنية والمسؤولية التي تطوقه… ويصبح مرغما على العمل بتوجيهات من هم أعلى درجة منه في سلم المنبر، ومقيدا بخطوط حمراء تختلف من يوم لآخر، أو بخط تحرير غامض… عندما تفرض عليه التغطية أو التعرية ويتحول إلى مجرد ببغاء أو ناسخة. يعيد سرد أو كتابة ما يسطر له في الخفاء…

متى ستتحرك تلك الأقلية القليلة… شرفاء هذا البلد، من داخل عالم الإعلام أو خارجه، من أجل وقف نزيف دم الجسم الصحفي، وإعادة الاعتبار إلى الصحافة ودورها في إبراز الحقائق وفضح المفسدين…متى نكف عن مصارعة بعضنا البعض، ونتحد من أجل المهنية والمصلحة العامة…ونصوب مدافعنا المتمثلة أساسا في أقلامنا وأصواتنا صوب قضايا البلاد ومشاكله.. متى ندرك أن الحكم الأول والأخير لكل منبر إعلامي هو القارئ والمشاهد والمستمع … هو الشعب … فاتركوا الشعب يختار واتركوا القضاء يصحح كل مسار .. واتركونا في سلام يرحمكم العزيز الجبار …. 

عن admin

اضف رد

x

‎قد يُعجبك أيضاً

احمد-الخالدي

محمد القائد و القدوة

بقلم احمد الخالدي – موطني نيوز    من أجمل اللحظات أن تتشرف أقلامنا بخط أروع ...

This site is protected by wp-copyrightpro.com