الرئيسية / Uncategorized / شرطة لوس انجلوس تعتقل الامير السعودي ماجد عبد العزيز ال سعود وتفرج عنه بكفالة 300 ألف دولار كاش(فيديو)

شرطة لوس انجلوس تعتقل الامير السعودي ماجد عبد العزيز ال سعود وتفرج عنه بكفالة 300 ألف دولار كاش(فيديو)

قصر-في-كاليفورنيا

قصر-في-كاليفورنيا

رئيس التحرير – موطني نيوز

قد لا يختلف شخصان على أن هناك مواطنين من الدرجة الأولى ،وأخرون في أسفل الترتيب.فقد كثر الحديث مؤخرا عن ارتكاب أمراء خليجيين لجرائم يعاقب عليها القانون إلى درجة الإعدام لكنها تمر مرور الكرام .

بل ان هناك دول بعينها تسارع دائما إلى إصدار جوازات دبلوماسية لأنقاد ماء و جهها و بالتالي افلات مواطنيها من العقاب ،وأغلب هذه الجرائم تكون جنسية .

ولعل ما حصل مع الدبلوماسي السعودي في الهند “السكرتير الاول للسفارة السعودية” و الذي غادر الهند الاسبوع الماضي بجوازه الدبلوماسي على خلفية ارتكبه لجريمة اغتصاب يعاقب عليها القانون الهندي بالاعدام لخير دليل على ما يجري و يدوي .

وليس هذا فحسب فقد علمت جريدة موطني نيوز أن جميع المحطات الامريكية بثت صباح يوم الجمعة 25/09/2015 خبر  اعتقال الامير السعودي “ماجد عبد العزيز ال سعود ” في قصر استأجره في كاليفورنيا والذي يصل ثمنه إلى 35 مليون دولار و يقام على مساحته 22 الف متر مربع ،وذلك بتهم ارتكاب جرائم جنسية .. و كالعادة خرج الامير بكفالة و قدرها 300 الف دولار “نقدا” كما علمت الجريدة ان الامير المفرج عنه بكفالة “كاش” يحمل جواز سفر دبلوماسي ،هذا و اثارت الصحف الامريكية و الانجليزية حكاية جواز السفر الدبلوماسي الذي يتستر به الامراء و الشيوخ و يرتكبون تحت مظلته الجرائم كما فعل الشيخ القطري الذي فر من لوس انجلوس مؤخرا .

و في نفس السياق كانت الحكومة الهندية  قد اعلنت الاسبوع الماضي أن الدبلوماسي السعودي الذي تتهمه خادمتان نيباليتان باغتصابهما بشكل متكرر في منزله قرب نيودلهي غادر الهند مستفيدا من حصانته الدبلوماسية.

كما قال المتحدث باسم وزارة الخارجية الهندية “فيكاس سواروب” في بيان له علمنا أن السكرتير الاول للسفارة السعودية “ماجد الحسن عاشور” الذي يشتبه بانه اغتصب خادمتين نيباليتين غادر الهند

ولم يوضح المتحدث تاريخ مغادرة الدبلوماسي الذي يحظى بحماية بموجب اتفاقية جنيف حول الحصانة الدبلوماسية ،في حين كانت الشرطة الهندية قد اعلنت في 9 شتنبر 2015 فتح تحقيق بتهمة “الاغتصاب و الاحتجاز” بعدما قدمت نيباليتان في الـ30 والـ50 من العمر شكاية بحق الدبلوماسي متهمتان إياه باحتجازهما في منزله لعدة اشهر و الاعتداء عليهما جنسيا مرارا .وكان فريق من الشرطة انقذ المرأتين قبل ذلك بيومين من منزل الدبلوماسي في مدينة غورغاون بضاحية نيودلهي بعد ان ابلغت خادمة ثالثة تم توظيفها مؤخرا منظمة غير حكومية بالامر.

غير ان التحقيقات و كالعادة اصطدمت بالحصانة الدبلوماسية التي يتمتع بها الدبلوماسي و التي منعت الشرطة الهندية من استجوابه أو حتى اعتقاله وكتفت زارة الخارجية الهندية بتوجيه طلبا رسميا الى السفارة السعودية للتعاون في التحقيق غير ان السفارة نفت الاتهامات نفيا قاطعا ووصفتها بانها “كيدية” و غير مبنيو على أسس قانونية و بموجب معاهدة فيينا فان الدبلوماسيين يحظون مع عائلاتهم بحصانة في الدول التي يعينون فيها و لا يمكن توقيفهم او اعتقالهم غير ان بامكان السفارة رفع الحصانة عنهم في حال وقوع جريمة.

عن admin

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

x

‎قد يُعجبك أيضاً

إدريس أوكابير

13 قتيلا وجرحى بعملية دهس تبناها تنظيم “داعش” ببرشلونة (فيديو)

موطني نيوز – وكالات صدمت شاحنة صغيرة حشدا في جادة “ليس رامبلاس” السياحية في برشلونة، ...

This site is protected by wp-copyrightpro.com