سلمى بوركن

تازة : سلمى بوركن..أو عندما تنطق الطفولة بالابداع

أسية عكور – موطني نيوز

ايقونة الشعر فتاة عمرها من عمر الزهور تفتقر للمؤهلات والخبرة الكافية لكنها تملك موهبة كبيرة طفلة طموحة من مدينة تازة المعطاءة انها سلمى بوركن التي تبلغ ست سنوات مستواها الدراسي الاول ابتدائي لها عدة قصائد شعرية عن الام وعن مدينة تازة شاركت في عدة تظاهرات ثقافية وامس كان لها مشاركة قوية في مهرجان براعم السلام بمدينة تازة والذي اقيم بمسرح تازة العليا هاذه الموهبة الصاعدة ليس لها اي تكوين ولكن امها هي من تساعدها لكي تطور قدراتها ايقونة صغيرة ولكن كبيرة في قصائدها وجه ملائكي وقلب نقي تتمنى السلم والسلام لكل الاطفال في جل بقاع العالم طموحها ان تصبح شاعرة مرموقة وان تكون صاحبة الكلمة الموزونة في المستقبل وحلمها هو ان تصبح طبيبة ان شاء الله حاصلة على عدة شواهد تقديرية ليست طفلة كباقي الطفلات هي تلميذة نجيبة في مدرستها التطبيقية بحبها الصغير والكبير بسبب فطنتها وذكائها وموهبتها وهي مؤمنة بالتميز ولكن تحب العمل الجمعوي وتحب الانخراط والتفاعل مع الاخرين لها عدة قصائد على اليوتيب كل التوفيق لهذه البرعومة

1
1
3
3
2
2
4
4
5
5
6
6
7
7

اترك تعليقاً