عمر بلافريج وكريم التازي ومحمد حفيط غاضبون من الحزب الاشتراكي الموحد وها علاش

أحمد رباص – موطني نيوز

يروج حاليا في مواقع التواصل الاجتماعي وفي مواقع إخبارية خبر مثير يمس في الصميم الحزب الاشتراكي الموحد. من مكونات هذا الخبر أن عمر بلافريج، البرلماني عن فيدرالية اليسار الديمقراطي، قدم استقالته من المكتب السياسي لحزب نبيلة منيب .

ويستفاد من تفاصيل الحدث أن سبب استقالة بلافريج من المكتب السياسي للاشتراكي الموحد يكمن في تعمق الخلاف بينه وبين نبيلة منيب الأمينة العامة لذات الحزب، حول عدد من القضايا، خاصة بعد النتائج التي أفرزها المؤتمر الوطني الأخير، بالإضافة إلى أن بلافريج قاطع إلى جانب عدد من أعضاء الحزب بالرباط الترشح لتحمل مسؤوليات حزبية على مستوى جهة الرباط سلا القنيطرة.

كما تضمن الخبر المفجع أن رجل الأعمال الملياردير كريم التازي استقال بدوره رسميا من المجلس الوطني للاشتراكي الموحد، بعد الانتقادات التي وجهت له بسبب توقيعه على عريضة تدعو إلى وقف المقاطعة الاقتصادية لشركة سنترال دانون، مع الإشارة إلى أن القيادي محمد حفيظ، بدوره جمد عضويته بالمكتب السياسي للاشتراكي الموحد، بسبب الانتقادات اللاذعة التي وجهت له بعد توقيعه على نفس العريضة التي وقع عليها التازي.

في تعليقها على تقديم البرلماني عمر بلافريج استقالته من قيادة الحزب الاشتراكي الموحد، أكدت نبيلة منيب الأمينة العامة للحزب أنه قدم استقالته من المكتب السياسي فقط وليس من الحزب ككل.

وقالت منيب في تصريح صحفي أن عمر بلافريج “قدم استقالته بسبب انشغالاته في تتبع عمل البرلمان”، وأضافت :”في المؤتمر الأخير للحزب قمنا بوضع لائحة من أجل تعويض أي رفيق استقال أو تعددت غياباته، وهذا ما وقع في حالة بلافريج”، مؤكدة أن “الحزب مفتوح في وجه الجميع، ولي بغا يمشي من الحزب الله يعاونو كاين 100 واحد يعوضو”.

وأكدت مصادر عليمة، أن بلافريج قدم استقالته من المكتب السياسي للحزب، احتجاجا على تعثر مسلسل الاندماج بين أحزاب فدرالية اليسار، وقد عبر في استقالته عن غضبه من التسيير الداخلي للحزب.

اترك تعليقاً

error: Content is protected !!
%d مدونون معجبون بهذه: