الصخيرات : مطالب للعامل يوسف دريس بالسهر الشخصي على قضية التدبير المفوض ومحاربة التحيز ضد مصلحة الساكنة

عبدالله رحيوي – موطني نيوز

عرفت مدينة الصخيرات فضيحة كبرى يوم الإثنين بمقر الجماعة ، سيطر الحديث فيها على الفعاليات السياسية والجمعوية ، بعد إنعقاد إجتماع صفقة التدبير المفوض بعد تقدم العديد من الشركات الوطنية لمنافسة شركة sos التي تدبر القطاع .

وحسب مصدر مطلع، فالحسم في هذه النقطة أخذ وقت أكثر من اللازم للحسم فيه مما أثار العديد من الشكوك.

 وقد حضر ممثلو عمالة الصخيرات تمارة( موظفة وموظف) ، ومكتب الدراسات،ورئيس جماعة الصخيرات مولاي أحمد الفقيهي والمسؤول عن الصفقات بالمجلس الجماعي ، وتفجرت الفضيحة عندما لوحظ أن موظفا العمالة( موظف وموظفة) يضغطان بشكل واضح وتحيز مرفوض لشركة sos رغم رفض باقي أعضاء اللجنة ، ورغم كل المؤخذات تم التأشير على الشركة المذكورة وأصيب مسؤولو الشركات المتافسة بالثمن المرتفع لشركة sos الذي سيثقل ميزانية الجماعة ، ووجود شركات أخرى منافسة بأثمنة معقولة وخدمات متميزة على الشركة المذكورة التي كانت موضوع مطالب بفسخ العقدة معها بعد تحول مدينة الصخيرات إلى مدينة النفايات بإمتياز.

وأشارت المصادر أن الفضيحة التي تفجرت والتحيز الواضح لموظفي عمالة الصخيرات تمارة دون باقي المصالح ،فطن الرئيس للمؤامرة وإتجه للتصويت من مكونات المجلس الجماعي للصخيرات التي رفضت تفويت صفقة تدبير قطاع النظافة لشركة sos ، حيث صوت 11 عضوا ضد التفويت ، و تسع (9) اعضاء صوت لصالح sos.

وفي ذات السياق ، تعالت أصوات للسيد العامل بفرض الحياد والإستقلالية في إتخاد القرار وعدم تقوية كفة شركة دون أخرى، وتم التأكيد في ذات الأمر ان السيد يوسف دريس عامل عمالة الصخيرات تمارة المعروف بنزاهته وإستقامته، لن يقبل بالأمر وربما لم تصله معطيات هذه الفضيحة المدوية ، وأكيد لو تم الإنتباه لأخطاء الموظف والموظفة بالعمالة ، عن طريق إعتماد عناصر أخرى مراقبة ووجود وجه أو وجوه تحضى بثقة السيد العامل لتم كشف التحيز الصارخ ووالواضح للعيان لما وقع في قضية التدبير المفوض لقطاع النظافة بجماعة الصخيرات.. والأكيد أنه كان من الأحرى ان تكون العمالة حاضرة كمؤسسة وصية ومتتبعة للشأن الإقليمي، وترك المجلس الجماعي بنفسه يدبر أموره وعدم ترجيح كفة شركة على أخرى, ومع الذكر أيضا ان الرفض جاء من صقور الصخيرات من مستشارين قدامي يحضون بشعبية كبيرة بالصخيرات وأجمعوا على الفشل الذريع لشركة التدبير المفوض وضرورة فتح باب المنافسة لشركات أخرى ، لربما تنهى أزمة النظافة بالمدينة.

يوسف الدريس
يوسف الدريس

ونحن كمنبر إعلامي ، متتبع للشأن المحلي والإقليمي بالصخيرات تمارة نعرف ونلمس نزاهة عامل عمالة الصخيرات تمارة ، ونرفض أن تسجل نقط سوداء في سجله الذهبي دون علمه، والأكيد أنه لن يقبل بمثل هذه التجاوزات التي تضرب في العمق السلطة الإقليمية…وفي ذات السياق هناك رفض تام لأي إتصال كيفما نوعه في سرية تامة مع مسؤولي أي شركة حتى يمر عمل اللجنة والمجلس الجماعي في ظروف سليمة وديمقراطية.

وفي سياق آخر عبرت شهادات حية لفعاليات المجتمع المدني عن إستغرابها من الدعم الخفي لجهات معروفة للشركة المذكورة رغم الفشل الذريع لها بالصخيرات وغياب أسطول شاحنات في المستوى للعمل الجاد، فالصخيرات حسب تصريحهم بحاجة ماسة إلى وقفة تأمل لإنقاذ هذ القطاع من براثين الصمت المريب وتحضير المصلحة الخاصة دون الأخلاق الإنسانية.

وفيما يلي :العروض المالية للشركات المتنافسة على صفقة الصخيرات : 

Résultats financiers skhirat

Ozone 12 200 742 .00 ttc program inves : 20 199 000 .00 

Sos : 13 452 651.08 ttc 

Program invest: 15 699 804 .39

Mecomar 13 402 561.34 ttc 

Program inves: 15 580 000

اترك تعليقاً

error: Content is protected !!
%d مدونون معجبون بهذه: