القضاء الألماني

القضاء الألماني والإرهاب البيولوجي

بوشتى المريني – موطني نيوز

إنطلقت اليوم الجمعة 7يونيو2019 محاكمة التونسي سيف الله هـ.، في الثلاثين من العمر، وصديقته الألمانية ياسمين هـ. في الثالثة والأربعين يعتبرون من الإسلاميين المتطرفين كانا يخططان لشن اعتداء ب”قنبلة بيولوجية” في ألمانيا، في قضية غير مسبوقة في هذا البلد، ويواجهون إتهامات النيابة الألمانية ، بـ “صنع سلاح بيولوجي خطير عن سابق تصور وتصميم” بهدف “التحضير لعمل خطير يعرض الدولة لخطر عنيف”.بحيث يفيد محضر الاتهام الذي أعدته نيابة مكافحة الارهاب أنهما “قررا في خريف 2017 شن هجوم طابعه إسلامي في ألمانيا وتفجير عبوة ناسفة وسط حشد كبير من الناس. وأرادا بذلك قتل واصابة أكبر عدد ممكن من الأشخاص”،
وسبق لقائد الشرطة الجنائية الألمانية هولغر مونش قد وصف الأمر بمحاولة شن أول هجوم بيولوجي في ألمانيا، وأن توقيف الإسلاميين في شهر يونيو 2018 سمح بتجنب وقوعه.
و حاليا يواجه الزوجان اللذان بايعا تنظيم الدولة الإسلامية، بذلك، عقوبة بالسجن تصل إلى 15 عاما.
كما ان ألمانيا لا زالت في حالة تأهب بسبب هجمات جهادية عديدة نفذت أو خطط لها في البلاد في السنوات الأخيرة، والهجوم الأخطر، الذي وقع في ديسمبر 2016، هو ما نفذه التونسي أنيس عمري، في الثالثة والعشرين من العمر، بشاحنة على سوق لعيد الميلاد في برلين، واسفر عن مقتل 12 شخصا، واعلن تنظيم الدولة الإسلامية مسؤوليته عنه.

اترك تعليقاً