خطير..هذا ما يمارس ببوطوار جماعة الزيايدة بإقليم بنسليمان يا عامل صاحب الجلالة (شاهد)

مذبح جماعة الزيايدة اقليم بنسليمان
مذبح جماعة الزيايدة اقليم بنسليمان

رئيس التحرير – موطني نيوز

سبق لموطني نيوز بأن دق ناقوس الخطر حول الوضع الكارثي الذي بات تعرفه مجزرة جماعة الزيايدة (سوق الاربعاء)، والممارسات اللاأخلاقية والمنافية للقانون في غياب أي مراقبة لا من طرف السلطة ولا حتى من الطبيب البيطري الذي نجهل لحد الساعة ماهو دوره بالتحديد في ما يجري ويدور.

مباشرة بعد نشرنا للموضوع، فقد إتهمنا البعض بأننا نتحامل على “القايد” لا أعني رئيس القيادة بل هو لقب يطلق على موظف بالجماعة، الذي إتصل بنا بدوره ليخبرنا بأن كل ما نشر على صفحات موطني نيوز يدخل في صلب إختصاصاته كحارس للسوق على حد تصريحه، بدورنا تقبلنا الوضع وقلنا مادام هذا الموظف يعترف بأنه حارس للسوق فلا داعي لنشر صوره وهو نائم داخل “الكرنة” أو حتى الشريط الذي يتبث بأنه يتقاضى أموالا من الجزارين والذي جاء في رده أنه مكلف من طرف شخص أخر ليأخد المال في إطار خدمة شخصية لصديق، المهم أن السيد الموظف لم يجب على بعض الاسئلة واعتبرها إنتقام منه من طرف أشخاص هو يعرفهم، إلى حدود هذه الساعة الأمور كلها في السليم.

لكن ما توصل به موطني نيوز اليوم خطير جدا ولا ينبغي أن نسكت عليه لأنه يتعلق بصحة وسلامة المواطن المغربي وهو ذات الموضوع الذي سبق وأن تطرقنا له في الموضوع السابق ونعني الذبيحة السرية التي تشهدها هذه المجزرة يوم الأحد والتي يتم ذبح البقر المسن، المريض وحتى المسروق، ولعل الشريط الذي سنعمل على نشره مع هذه المادة لدليل قاطع على ما سبق وحذرنا منه.

شريط يظهر وبالدليل كيف أن البقرة التي ذبحت بأقصى سرعة أنزلت من السيارة وهي لا تقوى على الوقوف بل تم جرها جرا من داخل السيارة وهذا يدل على أمرين احلاهما مر، إما أن البقرة مريضة أو أنها تحتضر وليست هي فحسب بل هناك العديد سنعمل على نشرهم، كما يظهر الشريط غياب الطبيب البيطري الذي من المفروض أن يعاين حالة المواشي قبل ذبحها،وهل البيطري مروان هو من أشر عليها؟ أم أن هناك شخص أخر من مدينة بوزنيقة هو الذي تولى المهمة؟ وأي متتبع للشريط سيلاحظ أن هذه العمليات تمت تحت أنظار صاحب المجزرة شخصيا، والموظف “القايد” الذي يبدوا أنه شاهد ويساعد كذلك دون أن ننسى أن من بين الحضور شخص له علاقة بأحد الفراقشية “لصوص المواشي” وهي مافيا مختصة في سرقة المواشي وبدل بيعها تم تسهيل عملهم بأن يتم ذبح كل المواشي في هذه المجزرة بالذات وهو موضوع سنتطرق له في العدد القادم وبالاسماء.

هذا وتجدر الاشارة إلى أن كل هذه الأبقار المسنة والمريضة والمسروقة التي يتم ذبحها كل أحد بهذه المجزرة والموجهة لسوق لويزية على وجه التحديد، يحق لنا أن نتساءل أي هي سيارة نقل اللحوم ؟ ونحن نعلم أنه لا وجود لهذه السيارة، ومن يتكفل بحمل هذه الكميات الكبيرة من اللحم وتوزيعها؟ وأين هي السلطات المكلفة بهذه العملية؟ تم من سمح لهم بإخراج اللحم ونقل عبر وسائل نقل خاصة؟ وما هو رأي القانون ؟

نتمنى من السيد عامل إقليم بنسليمان أن يتدخل شخصيا لوضع حد لهذه الفوضى الخلاقة، فوضى يتزعمها موظف جماعي مكلف بحراسة السوق ومع ذلك نجده بهذا الشريط شاهد عيان بل ومساعد رفقة صاحب المجزرة على ذبح مجموعة من البقر لا تقوى على النهوض أو حتى النزول على قوائمها من السيارة مما يدل على أن الحالة الصحية لهذه البهائم كارثية. 

اترك تعليقاً

error: Content is protected !!
%d مدونون معجبون بهذه: