بنسليمان : معاناة الكسابة مع الحمى القلاعية والمسؤولين بإقليم بنسليمان ينامون في العسل

الحمى القلاعية
الحمى القلاعية

رئيس التحرير – موطني نيوز

وكأن صحة المواطن المغربي لا تساوي شيء، أو لربما مسؤولينا لا هم لهم سوى أنفسهم. كسابة بإقليم بنسليمان يستغيثون من وباء الحمى القلاعية التي أصابة وتصيب قطعان الغنم خاصة بجماعة فضالات وبئر النصر. 

لكن يبدو أن نداء الاستغاثة هذا لم يجد من يستجيب له،  فبالرغم من إشعار بعض الكسابة لكل الجهات المعنية بخطورة الوضع لكن يبدوا أن لا روح لمن تنادي،  ليتوصل موطني نيوز بالخبر حيت قمنا بربط الاتصال بالجهة المكلفة ونعني المكتب الوطني للسلامة الصحية للمنتجات الغذائية بنسليمان “ONSSA” والذي وجدناه مقفلا كعادته،  طبيبة لا تهش ولا تنش بل هناك من الفلاحة من تحداها في التعرف على مرض الجدري بحكم انها تعرفه في الاوراق لا غير كونها لا تتواصل مع الكسابة ولا حتى الفلاحة،  وهذا إن دل على شيء فإنما يدل على أنها لا تقوم بواجبها وأن صحة رعايا صاحب الجلالة، رغم علمها بهذه الحالات المرضية والتي إنطلقت بخمس حالات لتصل في غضون 48 إلى 27 حالة، ولحدود الساعة لم تتحرك أي جهة علما أننا على أبواب عيد الأضحى،  فمن يتحمل المسؤولية؟ ومن المستفيد في عدم ظهور هذا المشكل الخطير للعلن؟ وهل بهذا التكثم واللامبالاة من طرف القيمين على القطاع سيحل المشكل. 

وتجدر الاشارة إلى أن مرض الحمى القلاعية هو مرض فيروسي خطير،  لأن فيروس الحمى القلاعية من الأمراض المشتركة بين الإنسان والحيوان،  ولكنه حيواني بالدرجة الأولي وهو ضعيف في إصابته للإنسان.
ويظهر المرض في الأبقار والجاموس علي هيئة قرح في اللثة ويسيل لعاب الحيوان فلا يأكل ولا يشرب ويحدث له هزال كما أنه يصيب الحافر بالتهابات شديدة تصل لدرجة “قلعه” ولذلك
سميت بالحمى القلاعية وهذا المرض مصدر للعدوي.

وبالرغم من ذلك فلايزال الوضع كما هو عليه كما حدث السنة الماضية مع مرض الجدري الذي أصاب العديد من قطعان الغنم على مستوى سيدي بطاش.

اترك تعليقاً

error: Content is protected !!
%d مدونون معجبون بهذه: