يا وطنى

الجوي-المصطفى

الجوي-المصطفى

رئيس التحرير – موطني نيوز

قد نضيع في متاهات الحياة عندما نفقد التواصل مع الماضي، وقد ننسى أسمنا و تاريخنا وعنواننا ووجوه الأصدقاء القدامى ،تلك الوجوه التي غلفتها الذاكرة بالنسيان .ولكن يستحيل على النسيان أن ينزع الخير الساكن في قلوبنا لأن الإنسان مجبول على الخير فلابد للخير أن ينتصر.

يا أصحاب هذا الوطن العاجز، أشكو إليكم ضعفي وعجزكم، أشكو سقمي وجهلي وعجز قلمي.وماذا يقال وقت خيبه الرجاء تكسرت الأقلام وتساوت المصائب وتشابهت الأسماء من الأفضل لي أن أحضر شوقي أو البحتري أو أنزوي في أحد أركان بيتي ،ليقول لنا سينية يا رافدين ومنتقدين هذه الأنظمة أنتم قواعد الوطنية، أنتم الورود التي لا ترى فالزهرية تمنيت لوعشت في أوقات الانتصار بذل زمان الذل و المهانة تحت مسمى حقوق الاستكانة.

ربما أشك في التاريخ كلما راجعته ربما أتخيل دائما أن أمجادنا مجرد أساطير وأن الوطن ولد كما هو الآن عليل،وطني هو أملى عند قهري وسجني وجوعي وفقري..وطني العاجز هو وطن للعجائز وطني يرفضني حيا ويستقبلني عند الجنائز..وطني الحائر هو الخاسر ولا يوجد من هو فائز.

سأعطى لك يا وموطني نبأ من ضلوعي المهشمة وسأخبرك عن حالي وعن جيوبي الفارغة ولن أبخل عنك بتفاصيل العلاج فى المستشفيات اذهب أما عن حقوقي كإنسان فداك نوع من الخداع .إلى الأحياء الجائعة والشوارع الممتلئة بالعاطلين و العون للمعاقين إلى الفوضى الخلاقة أنظر ،ثم ألقى نظره قصيرة على الديار و القصور و السيارات الفارهة ألقى نظرة على هذه السيدات ألقى نظره في تلفازك على الإعلانات ثم اسأل عن أي ثروة تبحث؟عن أي إبرة في كومة قش ستلقى؟لن تجد شيئا يا وطني لأن الكل تبخر.

اليوم يوم العيد استرجعنا فيه وادي الذهب و بالأمس كان عيد العرش ،كن صادقا أيها الشاعر في وصف العيد اليوم يوم العيد لابد أن يكون عيدا سعيد ولكن مالي أرى فالوجوه هذا الحزن الأكيد كأن الوجوه والمشاهد واحدة لا تحمل أختيارآ بين العبث والفرح لا فرق بين عيد ولا عيد صورة طبق الأصل لا يوجد ولا يولد جديد إنها أيام الوطن واحدة لا تكف عن المصائب والوعيد يا أبناء هذا الوطن ألا يوجد ما يسمى بحرمة الدم يوم العيد!؟ قد نامت على فراش الوطن كلاب العبيد و استوحشت فالغربة قلوب الوطن الغائبة قد ذهب كل ما تملكونه من الوطن لأثرياء الوطن وتبقى لبعضنا بعض الأحلام في الحياة على تراب الوطن

كأني بوجودي بينكم غريب كأن الظلم عندكم كالدم يجرى فالوريد وكأنكم بضياع الوطن كلاب قد ضلت في طرقات الحق البعيد كأني في وطني سجين يسجن في بيته سجين يسجن في عمله سجين من الطراز الفريد وكأنك يا وطني تقبل هذا وترفض التقرب لك الإ كوني شهيد ولن أكون إلا أسير قلمي الوحيد ..

عن admin

اضف رد

x

‎قد يُعجبك أيضاً

مختل عقليا يهاجم الناس بساطور

مجرم يهاجم الناس بساطور وسكين داخل نادي الأنترنيت (شاهد)

موطني نيوز   مرتبط

This site is protected by wp-copyrightpro.com