الرئيسية / Uncategorized / العلم المغربي يُكمل عامه المئة..و مركز الفحص التقني ببنسليمان يمرغه في الوحل

العلم المغربي يُكمل عامه المئة..و مركز الفحص التقني ببنسليمان يمرغه في الوحل

العلم المغربي

العلم المغربي

رئيس التحرير – موطني نيوز

أكمل العلم المغربي، الذي وبحسب الدستور المغربي راية حمراء تتوسطه نجمة خضراء خماسية، مئة عام من حياته، وذلك منذ إحداثه بظهير ملكي من طرف السلطان مولاي يوسف،بتاريخ 17 نوفمبر1915.

وجاء في الظهير الملكي الشريف الصادر عام 1915 ” اقتضى نظرنا الشريف تمييز رايتنا السعيدة بجعل الخاتم السليماني المخمس في وسطها باللون الأخضر راجين من الله سبحانه أن يبقيها خافقة برياح السعد والإقبال في الحال والمآل آمين والسلام”.

كلام يدعوا إلى الفخر و الوطنية ألحقه ،لكن يبدوا أن منا من لا يعترف بالعلم المغربي والأمثلة كثير فحوالي 70 بالمائة من الإدارات المغربية لا تعيره أي اهتمام باستثناء الإدارات الأمنية و العسكرية.

وبالرغم من أن البرلمان المغربي صوت بتاريخ 21 شتنبر 2005 على مشروع قانون يجرم إهانة علم المملكة ورموزها ومحاولة ارتكاب هذه الجريمة. ورغم أن مشروع القانون لقي ارتياحا في مجمل الأوساط المغربية فإن هناك من يتحدى هذا القانون و الذليل هو مركز الفحص التقني المتواجد بشارع أمكالة ،لا يبالي بالعلم المغربي المعلق لأكثر من سنة و الذي تغير لونه كليا إلى لون باهت أقرب إلى لون التراب بالإضافة إلى تمزقه من الجنبات و الغريب أن كل من يشاهد هذا العلم على هذا المركز يظن أنهم في حالة حداد دائم بحيث تم تنكيسه بحوالي عشرين سنتيما علما أنه يجيب أن يكون في القمة .

ولنفترض أن أصحاب المركز لا يعنيهم العلم المغربي و ليست لهم ثقافة وطنية،علما أن صاحب المركز كان في السابق جندي.فأين هي السلطة المحلية ؟ ألا يعنيهم كذلك آمر العلم الوطني ؟ ولماذا لا يتدخلون علما أن الأمر يتعلق بشرف البلاد ؟ولحد علمي لم يسبق لنا أن سمعنا بحملة للسلطة المحلية لرد الاعتبار للعلم المغربي الذي بات يمرغ في التراب ،ولنا عودة للموضوع. 

عن admin

تعليق واحد

  1. هناوي عبد الهادي

    الأرض التي يتربع عليها هدا المركز أولا هي ملك للدولة سلمت لصاحب المركز مجانا ظلما وعدوانا مقابل كراء عمارته للأمن الوطني بسومة كرائية حددت في مليونين سنتيم صاحبنا أخد ” الزبدة وفلوس اللبن وصدق هو المعلم” في وقت يتكلم فيه المخزن عن استغلال الملك العام يحاربون ويعتدون على ضعفاء يستغلون ساعات جد قليلة 4 أو 5 أمتار ولا يحاربون الأشخاص الدين تراموا على الملك العام وشيدوا فوقه عمارات وشركات كما فعل صاحب المركز الثقني. على العموم هدا الموضوع سأتطرق له قريبا بتفصيل. ولكي لا أخرج عن الموضوع الهام الدي أثاره صديقي وزميلي مولاي مصطفي لابد لي أن أنور صاحب المركز الثقني وكل المغفلين أمثاله بقيمة العلم الدي أهمله..مئات الشهداء ضحوا بأرواحهم وقدموا أنفسهم رخيصة من أجل أن تبقى الراية المغربية الحمراء التي تتوسطها نجمة خماسية خضراء عالية مرفرفة، وهي الراية التي تعتبر ركيزة من ركائز السيادة الوطنية. ولذلك فإن إهمالها أو تنكيسها دون سبب ولا مناسبة أو أيّ مساس بها هو إهانة للمملكة والشعب ومساسٌ بسيادة الوطن ككل،
    إن العلم الوطني مثل شعار المملكة ومثل العملة الوطنية.رمزٌ لوحدة الأمة، وتعبير عن وحدة الشعور، والتضحيات،، والمطامح، والقيم الخالدة للشعب المغربي وتضحيته.كما أن رايتنا الحمراء ظلّت رمز تواصل بين مختلف الأجيال المغربية وأداة تعميق للمبادئ والأسس التي يقوم عليها المجتمع

اضف رد

x

‎قد يُعجبك أيضاً

مختل عقليا يهاجم الناس بساطور

مجرم يهاجم الناس بساطور وسكين داخل نادي الأنترنيت (شاهد)

موطني نيوز   مرتبط

This site is protected by wp-copyrightpro.com