الرئيسية / Uncategorized / الله ينجيك من المشتاق الى ذاق

الله ينجيك من المشتاق الى ذاق

 

بيدو علي

بيدو علي

علي بويدو – موطني نيوز

في البداية كان وزير حكومتنا لايتورع في استعراض عضلاته امام التلفزيون وعلى اليوتيوب كلما حانت الفرصة لذلك , كما لاننسى قهقهاته في البرلمان لمن اشتاق ان يكون في الحكم فلن نذكركم بالمثل المغربي المشهور( الله ينجيك من المشتاق الى ذاق)

 اساس هذة المقدمة ان السيد بنكيران تشكلت لذيه قناعة داخلية ان ما يقع في المغرب هوالذي استطاع ان يفعل كذا وكذا وهو الذي قال كذا وكذا وكأنه النصر المبين امام جيش من الاعداء ينتظرون وسط العرين

  أساسا نقول سمعا وطاعة سيدي الوزير فانت من رفع الضرائب وفي عهدك تلاعبت بالاسعاروالحقائب و رفضت الجلوس للحوار مع النقابات وكم كان تعرية لشخصيتك المتناقضة بعدما تنصلت من وعودك العرقوبية وعوضتها بتحدي البرلمانيين من اليمين واليسار ’بل حتى بعض ممثلي الجمعيات النسائية  الخ..الخ  

  هذا الاصرار في القول انني فعلت كذا وقمت بكذا شكلت عقدة نفسية للسيد بنكيران حينما يحمى وطيس النقاش ليبادر بالقول ويشير بالبنان . ( انا هو رئيس الحكومة وخليوني ندردك نوبتي)

  ويختمها سيدنا الوزير الاول ( انا اللي زدت في الماء والكهرباء والحمد لله المغاربة تفهموا الموضوع ) ولو لم يقبلوا ذلك لخرجوا للشارع للاحتجاج وواقع الحال ان مدينة طنجة خرجت عن بكرة ابيها احتجاجا على ( امانديس) فيخطب( فيهم بعد ان نبهه الملك محمد السادس لتحمل المسؤولية ) ان هناك من يريد اثارة الفتنة

 الواقع ان السيد بن كيران كان يقدم موعظة( السنطيحة والفضيحة ) لذلك لا نستغرب

   في كون الوضعية الاجتماعية للشعب المغربي لا تعرف سوى العطالة ,ولم يكتف وزراء الحكومة الحالية في تعميق الازمة الاقتصادية فقط بل اصبح العامل والموظف رهين الاقتطاع من الراتب والبهدالة بحكم ان السيد بنكيران رجع لاحياء قانون استعماري يعود للستينات (الاجرة مقابل العمل)

 لقد وقع العزم عنذ اعضاء الحكومة الحالية ليتشبت كل منهم بلازمة محددة

 فالسيد الوردي لازمتة فكرة التحدي ضد الاطباء ملزما اياهم بالخدمة الاجبارية دون انتظار العمل ..قد نتفق في المبدأ فكيف والحالة هذه ان جميع المرافق الصحية في حاجة لجميع التخصصات لكن بالمقابل عليهم  حذف مباراة الانتقاء اذ كيف يعقل     ان الجامعة تختار( زبدة الطلبة) لتجعلهم عرضة للشارع ولابتزاز الخواص ويزيد الطين بلة حينما يأخذ السيد الوردي احتجاجات الطلاب بمثابة تحدي لشخصه . ونفس الحالة تعيشها الحكومة في ملف التقاعد الذي اعتبره الوزراء سيفا على رقاب النقابات التي طالما ساهم عمالها في هذا الصندوق والذي لايعلم ممولوه ماذا حدث لصندوق الايداع والتبذير(عفوا) التدبيربعد انزلاق صفقاته الاقتصادية لتصبح لازمة الرفع من المساهمات أوالرفع من سن التقاعد لصيقة حكومة بنكيران منذ تنصله من اتفاق 26ابريل ,بل ان اشخاصا وصلوا سن التقاعد في شهر شتنبر 2015 بينما لازالوا يمارسون العمل بالقوة

انه لم يكن من الضرورة بالمرة الاستمرارفي التعنت لاتخاذ المواقف ضد الطبقات الشعيبة ومسيرات طنجة اعطت درسا لبن كيران بعدما اعترف بعظمة لسانه بان ملك البلاد نبهه لممارسة ما يجب كما لابد من استخلاص العبر خاصة ان البلد على صفيح ساخن جراء اسلوب الحكومة في تعاملها بالاسلوب المخزني

  اولها ان احزاب الائتلاف الحكومي تنطلق من معرفتها للواقع الاجتماعي باختلاف فئاته وبارتباطه بالازمة وليس من مقاربة شاملة تبحث في الخروج من الازمة ولكن من منطلق الاستمرارفي السلطة

 وثانيها ان فكرة تهميش الاخر او اقصاؤه ترمي فيما ترمي ا ليه الى تفريغ مفهوم الحزب بمعناه الايديولوجي وجعله مقاولة انتخابية تسعى لهدم الديموقراطية الحقيقية والفعلي

وثالثها ان دار لقمان ستبقى على حالها في ظل التعنت السياسي وسيبقى المواطن المغربي مغبون غيرقادر على ممارسة الفعل الديموقراطي ليصيبه اليأس كلما حلت الاستحقاقات

عن admin

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

x

‎قد يُعجبك أيضاً

فلاح الخالدي

الشباب المسلم الواعد .. هم أمل الأمة وحماية حصنها

فلاح الخالدي – موطني نيوز لا يخفى دور الشاب في بناء الأمم وازدهارها وتفوقها ، ...

This site is protected by wp-copyrightpro.com