زاكورة : دوري لأبناء دوار الحد من تنظيم محمد وحمان بن لحسن بتمارة

عبدالله رحيوي – موطني نيوز

في إطار ربط أواصر المحبة والإيخاء والعلاقة الطيبة بين أبناء دوار الحد بجماعة زاكورة ، أشرف البطل الرياضي المغربي في التيكواندو ” محمد وحمان بن لحسن ” على تنظيم مقابلة بين فريق نهضة الحد وقصبة الحد بملاعب القرب بتمارة ،وكانت أجواء رائعة تأتى من خلالها لقاء أبناء زاكورة الذين يشتغلون في مجالات مختلفة بتمارة والرباط ومدن أخرى.

1
1

وفي هذا السياق أكد البطل ومنظم المبادرة محمد وحمان على مساعدة السلطات المحلية والروح الرياضية لللاعبين أبناء زاكورة وتقدم بالشكر الجزيل للجنة التنظيم التي رافقته ، كل السيد ماجد حميد، حداد براهيم، ماجد عبد العالي.

2
2

ووعد بتنظيم دوري كروي لإظهار المواهب الرياضية التي تزخر بها زاكورة رمضان المقبل .

سيدي يحيى زعير: عون سلطة يقصي أبناء المنطقة من عملية تسجيل “الحيحة”

عبدالله رحيوي – موطني نيوز

طالبت شهادات حية من دوار المعاكلة عين الحطب بقيادة سيدي يحيى زعير من عامل الإقليم فتح تحقيق عاجل فيما يخص عملية تسجيل أبناء المنطقة في عملية التسجيل الخاصة ب “الحيحة ” لصيد للوحيش ،وأكدت شهادات حية من عين المكان مدى إرتباط أبناء المنطقة بالصيد منذ سنوات وإستغلالهم لهذه الفترة لجني بعض المال لمواجهة صعوبة الحياة والفقر .
وفي هذا السياق أكد مصدر خاص أن عون السلطة المذكور يسجل بكثرة عائلته والمقربين منه وموظفين في مديريات محلية ممنوع عليهم منعا باثا التسجيل في هذه العمليةوفي حالة ما إذا إسم غريب عن إسمه العائلي فإنه هناك شروط منها معاملة خارج الإطار ولشباب المنطقة الرغبة والقدرة على مواجهة المعني بالامر أمام أية جهة ..مع العلم أن هناك شكايات عديدة سبق وأن وجهت لوزارة الداخلية.
وفي سياق ذي صلة صرح المصدر أن مبلغ “الحيحة” عادة هو 1500 درهم لليوم الواحد ، ولا يستفيد إلا المحظوظون الذين ينزوون في لوبي عون السلطة الآمر والناهي بعين الحطب دوار المعاكلة ،ويبقى الأمل الوحيد للمتضررين هو فتح تحقيق من العامل يوسف دريس ،فرغم الخروقات الواضحة للعيان في مجالات أخرى كغض الطرف عن بعض صور البناء العشوائي بالمعاكلة ، فإن الضرر النفسي من الإقصاء الواضح في عملية تسجيل أبناء المنطقة في عملية “الحيحة” لصيد الوحيش من شأنها أن تخلف إحتقانا لايحمد عقباه من العون الذي يعتبر نفسه فوق القانون ومحمي من جهات سياسية يرد لها الجميل في المحطات الإنتخابية.

شكاية
شكاية
أعضاء الجمعية

جمعية موظفي وزارة الصحة بإقليم بنسليمان تكرم متقاعديها وتحتفي بالمتفوقين من أبناء الموظفين (فيديو)

رئيس التحرير – موطني نيوز

كاميرا – أدريس مقاس

عرف المستشفى الإقليمي ببنسليمان عشية يوم الخميس 26 يوليوز الجاري، حفل تكريم المتقاعدين والإحتفاء بأبناء الموظفين الحاصلين على شهادة الباكالوريا، وفق برنامج تم تسطيره مسبقا من طرف الجمعية المشرفة على هذا الحفل والذي يترأسها السيد “أحمد قنطي” على الشكل التالي:

أحمد قنطي
أحمد قنطي

حيث تم إستقبال الضيوف و المدعوين، لينطلق الحفل بأيات بينات من الدكر الحكيم ومباشرة بعد ذلك إعطاء الكلمة للسيد المندوب الإقليمي لوزارة الصحة أو من ينوب عنه، ثم كلمة مدير المستشفى الإقليمي تلتها كلمة رئيس جمعية موظفي وزراة الصحة بإقليم بنسليمان.

حميدي
حميدي

لينطلق الحفل الفعلي بحصة في التوجيه والإرشاد الدراسي حوالي الساعة الرابعة والنصف من مساء اليوم، هذا وعرف الحفل فقرة فكاهية لتنطلق مباشرة بعد ذلك فقرة تتويج المتقاعدين والمتفوقين بهدايا وشواهد تقديرية، ويتعلق الأمر بكل من السيد عبد الله بن المكي والسيد حميدي الحسين المحالين على التقاعد برسم سنة 2017، ليتم إختتام هذا الحفل بحفلة شاي على شرف كل الحاضرين.    

عبد الله
عبد الله
الحضور
الحضور
فريق أولمبيك أسفي

أبناء بنهاشم يواصلون التألق بإسقاطهم الجيش برباعية 

سليم الناجي – موطني نيوز
واصل أبناء الإطار الوطني محمد أمين بنهاشم عروضهم القوية في الدوري المغربي بفوزهم على مضيفهم الجيش الملكي بنتيجة 3-4، اليوم الأمس السبت 14 أبريل 2018 وعلى أرضية المركب الأمير مولاي عبد الله في إطار الجولة الـ 25 من دوري إتصالات للمحترفين .
وكان فريق أولمبيك أسفي السباق للتسجيل، بفضل ثنائية لاعبه الشاب جودالي في الشوط الأول، قبل أن ينجح الجيش الملكي، في إدراك التعادل، عن طريق تونجارا وقديوي.
الإطار الوطني محمد أمين بنهاشم
الإطار الوطني محمد أمين بنهاشم

وتمكن آسفي، من تسجيل الهدف الثالث عن طريق جودالي، وبعدها سجل تونجارا، هدف التعادل لصاحب الأرض، وقبل أن تلفظ المباراة، أنفاسها الأخيرة، أنهى السعيدي، هجمة مرتدة لآسفي، بهدف رابع، قتل به طموحات الجيش.

وارتقى نادي أولمبيك آسفي عقب هذا الفوز وهو التاسع له في الموسم مقابل 4 هزائم و 12 تعادلا، إلى المركز الثالث بمجموع 39 نقطة ، فيما تراجع فريق الجيش الملكي عقب هذه الهزيمة، وهي الثامنة له في الموسم مقابل ثمانية انتصارات وتسعة تعادلات، إلى المركز التاسع بعد أن تجمد رصيده عند 33 نقطة، علما أنه حقق نقطتين من أصل 12 ممكنة في الدورات الأربع الأخيرة ..

 
إحتجاج تنغير على ضعف المنحة

تقليص حصة إستفادة أبناء تنغير من المنحة الجامعية إلى 70 في المائة يثير تساؤلات …

جمال احسيني – موطني نيوز

علمت الجريدة من مصادرها الخاصة أن نسبة استفادة طلبة إقليم تنغير برسم الموسم الحالي 2017/2018 قد تقلصت بنسبة 10% إذ بلغت نسبة 70 في  المائة من مجموع الملفات المودعة لدى المصالح المختصة بدراستها وترتيب المترشحين، بحسب الاستحقاق الاجتماعي، وتحديد قائمة المستفيدين من المنحة وذلك في حدود الحصة المخولة للإقليم/العمالة .

 و إستناد إلى المعلومات التي حصلت عليها الجريدة من ذات المصادر فإن عدد الملفات المودعة قد بلغت ما يقارب 2300 طلب في حين عدد الطلبة الذي سيستنفدون من المنحة لم يتجاوز 800 طالب و طالب .

هذا و في حين تعالت الأصوات  و مطالب بتعميم المنحة على طلبة الإقليم ، عمدت الوزارة الوصية إلى تقليص حصة إقليم تنغير لأسباب نجهلها و يجهلها المجتمع المدني الذي يعتبر الأمر إقصاء لشريحة عريضة من الطلبة و الطالبات على عكس بعض الأقاليم التي عممت فيها الاستفادة ( سيدي إفني،زاكورة..).

هذا العدد الهائل من الطلبة المحرمين من المنحة ،  يثير تساؤلات عديدة من طريقة تدبير هذا الملف الاجتماعي ، الذي من الواجب أن ترفع نسبة الاستفادة أكثر لأن الإقليم يعد من أكثر الأقاليم هشاشة ، و من أكثر الأقاليم بعدا عن المؤسسات الجامعية .

جدير بالذكر انه قد نظمت سلسلة من الأشكال الاحتجاجية خلال السنوات الماضية للتنبيه بخطورة إقصاء  شريحة عريضة من الطلبة سنويا من المنحة الجامعية  لما له من تأثير على مستقبلهم الدراسي ،أمام بعد  المؤسسات الجامعية و ارتفاع تكاليف العيش و تراجع القدرة الشرائية للأسر

هيام الكناني

أبناء التيمية .. مواقفهم ذليلة وصاغرة فوقفوا خانعين أمام الغزاة !!!

هيام الكناني – موطني نيوز

في الوقت الذي يسرح فيه أصحاب الفكر التيمي التكفيري والديمقراطية الغربية بل ويمرحون في ساحة حريةٍ تمنحهم جميع الحقوق في التعبير عن قناعاتهم وتوجهاتهم وإن كانت معوجةً أو شاذَّةً هدامةً، لا تمتُّ لدين الإسلام العظيم بصلة، يقبع الدعاة متخفين او وفي زنازين الظلم والقمع ، ذنبهم الوحيد أنهم عبروا عن قناعاتهم ومبادئهم وإن كانت سليمةً تتصل بدين الإسلام العظيم بحجة وبرهان..

كيف نجهل و نحن أينما قلبنا أبصارنا في صفحات التاريخ ندرك قاعدة ثابتة تتكرر مع الحكام الخونة المستميتين للجاه والمنصب ، ملخصها أن أي سلطة قامت على رؤوس المسلمين فظلمت وتجبرت لم تكن لتحقق مرادها لولا مساندة علماء “السوء”لها وفي المقابل أي سلطة عدلت وأحسنت لم تكن لتتألق في سعيها بدون معيّة علماء “الحق”. ولو ركزنا الاهتمام على تاريخ المسلمين وخلفاء بني أمية والعباسيين، وحكامها وبالآخص في تلك النكبة من سقوط بغداد بإيدي المغول التتر 
لعرفنا كيف كانت البداية باستمالة الفقهاء والعلماء ليدعموا سلطانهم عند العامة، واستمر الحال معهم في تصاعد تدريجي ليتفاقم ويتحول لأبشع صوره، لو تفحصت التأريخ أيها القارىء لوجدت الخسة والوضاعة والذلة والمهانة والحقارة من الذين عندهم استعداد أن يبيعوا دينهم بدنياهم بثمن بخس وبلعنات هؤلاء الظالمين الخونة العملاء أعداء الإسلام الذين يُوالون أعداء الله والانسانية ..

يمكن أن نستعرض مواقف بعض حكام المسلمين الذين تسببوا بهدر الأرواح وضياع البلدان والخنوع للمحتل والغزاة والغدر الذي حال بينهم دون مساعدة بعضهم بل لجأ كل احد منهم الى الغزاة بدل من حماية بعضهم وحماية مدنهم

وهنا لابد من الاشارة الى ماجاء في بحث المحقق الصرخي الحسني وقفات مع توحيد التيمية الجسمي الاسطوري والذي تناول فيه العديد من الأمور والشواهد العالقة بالاسلام والمسلمين وتفنيد الافكار المنحرفة الدخيلة على الاسلام والمسلمين من قبل أئمة التيمية المكفرة للمسلمين وغيرهم وبعض ماجاء في البحث نقلاُ عن ابن الأثير، ومع التفاعل مع بعض ما نقلَه مِن الأحداث ومجريات الأمور في بلاد الإسلام المتعلِّقة بالتَّتار وغزوهِم بلادَ الإسلام وانتهاك الحرمات وارتكاب المجازر البشريّة والإبادات الجماعيّة، وذكر بعض من قادة السلام المزيفين ومنهم جلال الدين بن خوارزم حيث كان لكثرة اعتداءات جلال الدين بن خوارزم شاه الخصي واستهتاره زادت من نقمة الخليفة في بغداد، كما نقم عليه جميع الملوك والحكام المجاورين له، بسبب ما سلب من أراضيهم وممتلكاتهم، ونقم عليه سكان المدن والبلاد بسبب سوء معاملته لهم، وزادت تصرفاته الشاذة من نفور أتباعه منه، ففارقه بعضهم وتركوه، فضعف مركزه وجيشه. فاستغلت قبائل التتر هذه الهزائم وسارعوا إلى الاستيلاء على مدينة الري ثم همذان ثم دخلوا إلى أذربيجان وروعوا سكانها بالسلب والنهب والقتل، ولم يستطع جلال الدين صدهم ولا نجدة السكان..

أستمر جلال الدين بالهرب أمام التتر قاصداً آمد فلاحقوه ودخلوها كما دخلوا إربل ودقوقا ومعظم البلاد التي كان يسيطر عليها، هزائم ومواقف ذليلة للحكام خوفاً من البطش والقتل على أنفسهم أدخلوا بذلك الغزاة بلاد الاسلام فأحتلت البلدان ولكن كل هذا يبررونه على غيرهم ويرمون الاسماعيلية بالسبب في احتلال البلاد الاسلامية

وهنا يعلق الصرخي الحسني على هذا الأمر قائلا(فأين هذه المواقف الذليلة الخيانيّة الغادرة لعلماء أبناء تيمية وخلفاء الأمة وأئمتهم؟!! وأين ما يدعيه منهج التدليس التيمي مِن أنّ الإسماعيليّة هم السبب في تحرّك التتر ضد جلال الدين والقضاء عليه وعلى عسكره ودولته؟!! وإذا كان التّتار- وهم في عمق وقلب بلاد المسلمين- يصولون ويجولون كيفما يشاؤون ومتى يشاؤون، وكانت عندهم عيون التجسّس والمعلومة الاستخباريّة التي تمكّنهم مِن التحرّك بكلّ حريّة وأمان في البلاد الإسلاميّة، بحيث يخفى تحرّك جيوشهم بعدتها وعتادها حتى على اليَزَك الذين وضعهم جلال الدين!!! فهل مثل هؤلاء يحتاجون إلى أن يخبرهم الإسماعيليّة عن ضعف جلال الدين وجيشه حتى يتحرّكوا بناءً على معلومة الإسماعيليّة الباطنة الباطلة؟!! قال تعالى {فَإِنَّهَا لَا تَعْمَى الْأَبْصَارُ وَلَٰكِن تَعْمَى الْقُلُوبُ الَّتِي فِي الصُّدُورِ} الحج46، فقد أعمى الله قلوب المدلِّسة التيمية، ونسأله (سبحانه وتعالى) أن يعميَ أبصارهم في الدنيا والآخرة، وأن يحشرهم مع جلال الدين العاشق ومعشوقه الخصي!!!)
هذا هو حال الأمة الأسلامية قديماً على أيدي حكامها وقعت ذليلة مأسورة ؛ لنطوي هذه الصفحات التي مضت، وكل أمة رهينة بما كسبت، ونطلع على حالنا اليوم، بحكام غير شرعيين أقامهم الغرب بقياسات تناسب مصالحه تماما في المنطقة .. أذاقونا ألوان الغصاصة والقهر ولا زالوا! وطوقونا بالآصار والأغلال التي من بينها بلا شك، علماء السوء وحكام الغدر ليستمروا في ظلمهم وغيّهم بسياسة “الاستغفال”.