عمالة تمارة

تمارة : أخطاء قاتلة متكررة تثير حفيظة بعض النواب البرلمانيين والمنتخبين في البرتوكول العاملي

عبدالله رحيوي – موطني نيوز

لطالما ترددنا في الإشارة أن مصلحة ديوان العامل بعمالة الصخيرات تمارة في حاجة إلى بعض اللمسات البسيطة التي ذكرنا بها ماحدث على هامش توزيع قفة رمضان بجماعة مرس الخير.
في بداية الأمر نشير أن مدير الديوان شخصية ملتزمة ، هادئة ، رزينة ، وتحضى بإحترام جميع المنتخبين وفعاليات المجتمع المدني وموظفي العمالة وباقي المصالح الخارجية، غير أن البعض من مجموعة مرافقي العامل يوسف دريس بحاجة إلى تجديد أو تطعيم بعناصر جديدة ، فطريقة المناداة على الشخصيات العمومية لتوزيع القفة على المستفيدين ، كانت فيها محاباة للبعض وعجرفة مع البعض ، كطريقة المناداة على المدير الإقليمي للتعليم ومطالبته بالوقوف في مكانه بطريقة خشنة أثارث إستهجان البعض ، وعادة ماتقصى بعض الشخصيات العمومية في أخطاء قاتلة ، وطريقة العمل بمنطق ” الفيدورات” مرفوضة من أجل سير عطاء العامل يوسف دريس على أحسن وجه..
والأكيد أن مدير الديوان يؤدي واجبه على أكمل وجه، لكن الإرتجالية للبعض الأخر سيؤثر سلبا عمل هذه المصلحة الحساسة..
وفي سياق ذي صلة ، نلاحظ أن تراتبية أسماء الرؤساء والبرلمانيين في بعض الأحيان تطبعها العشوائية ، وغالبا ماتكون تقافة إقصاء مثلا الأعيان والاعلام والمجتمع المدني بمنطق العلاقة الشخصية أو معرفة عبث البعض للمعنيين بالأمر المؤشر الرئيسي في الأمر ، وتبقى الإشارة أن الإجتهاد والعمل بتفان غالبا مايكون لمن يريد بداية مشواره العملي بإجتهاد لتحسين الوضع الإجتماعي وإذا كان العكس فالعبث والعشوائية والإرتجالية تكون سيدة الموقف.

التربية الإسلامية

سلسلة أخطاء فادحة في مقررات التربية الإسلامية مصادق عليها من وزارة التربية الوطنية: الجزء1

رضوان الرمتي ـ موطني نيوز

يعاني أساتذة الأسلاك الثلاث من الأخطاء الفادحة التي تتضمنها مقررات التربية الإسلامية التي تم إصدارها بداية الموسم الحالي، والتي يعتبرونها مشوشة بشكل كبير على سير العملية التعليمية التعلمية ، ويزداد هذا التشويش في السلك الابتدائي ، خاصة في مكون القرآن الكريم (التزكية) حيث التنبيهات المتكررة للتلاميذ على هذه الأخطاء، يحكي الأستاذ (خ.م) من مديرية الصويرة والذي يدرس المستوى الرابع عربية أن تلامذته فطنوا منذ الوهلة الأولى لحذف آخر أية من سورة الليل “ولسوف يرضى” حيث وردت السورة مبتورة الآية على الصفحة46 من كتاب واحة التربية الإسلامية كتب عليها طبعة جديدة ومنقحة(حيث سبق أن صدرت طبعة تضمنت خلطا في الآية 13) ، والغريب في الأمر هو أن هذه المقررات صادرة عن لجنة مكونة من ستة أطر ومصادق عليها من طرف لجن وزارية واضح إذن أنها تصادق دون أن تكلف نفسها مهمة المراجعة البسيطة فضلا عن المدققة، ومعلوم أنه حتى في البحوث الفردية غير مسموح بالخطأ في الآيات القرآنية، نظرا لوجود مصادر أمينة لا تكلف المعني بالأمر سوى نسخ الآية دون كتابتها.

إلى جانب هذه الأخطاء وردت أخطاء أخرى جد مشوشة ستكون موضوعنا  بحول الله  في الأجزاء اللاحقة.

أية من القرأن
أية من القرأن

redwaneromati@gmail.com