إنعدام طبيبة أخصائية في الأمراض الحسية الحركية بالمستشفى الإقليمي بالصويرة يتسبب في معاناة أمهات و آباء الأطفال المرضى

محمد هيلان – موطني نيوز

مجموعة من الأسر بالصويرة يعيشون الويل بسبب عدم تفعيل قسم الأمراض الخاصة بتأخر الحركة و الكلام عند الأطفال ، و رغم ان المستشفى الإقليمي بالصويرة يتوفر على طبيبة أخصائية في علاج و تقويم النطق و الحركة الا ان العديد من الأسر أكدوا ان وجود الطبيبة دون توفرها على المعدات و الوسائل والأساليب التي تساعد الأطفال يبقى وجودها كعدمه ، مم حتم على أسر ذوي الدخل المحدود ان يقوموا بعرض اطفالهم على أطباء خارج مدينة الصويرة ، بل و اكثر من ذلك ان من بين الأسر التي يعاني أطفالها من مرض تأخر الحركة و الكلام انقلبت حياتهم رأس على عقب جراء عدم تفعيل قسم يهتم بهذا المرض.


الأسر تنادي و تلتمس و تطالب الجهات المختصة و المسؤولة ان يتدخلوا من أجل إيجاد الحل مناسب و ملائم في أقرب وقت ممكن.