إبراهيم أمين مؤمن

حُبُّ الْلُقطاءِ  (لم تُنشر)

بقلم الكاتب والروائي ابراهيم امين مؤمن – موطني نيوز

                                                                 

                                     حبّى

                             فى رحم كبريائكِ

                                 تخلّق سبعاً

                               وعُذب سبعاً

                                وطُرد سبعاً

                                  حملتينى

                             بأنامل كبريائكِ

                                  وألقيتينى

                                  كخِرقة

                                    لقيط

                        لقيط على أبواب الجحيم

                          *************

                             وُلدتُ بهواكِ

                         فروح جسدى هواكِ

                          فرأيتُ القرب منكِ

                                لذاذةً

                                وبقاءً

                               ولكنكِ

                    أغلقتِ أمامى كل باب اليكِ

                        أصرخ ألماً وغوثاً

                        وتضحكين بمباركة

                        مباركة موتى و عذابي

                               **************

                                 ولِم َلا تباركين!!

                              ألمْ تتندّ مقلتى صبابة

                               وتكنيننى أبو دمعة

                            وترىْ فيها بحوراً تُغرقكِ

                                وأتنسم نسيم قُريكِ

                           وتكنيننى من جواركِ أبو جاثم

                          كأنّ قربي جثوم يُصّعّدُكِ فى السماء

                          كمْ ارتعدتُ من قرِّ كبريائكِ!

                          ولكنكِ تزيدين من أعاصر الصلف

                          وفى أحضانكِ تمزقتْ أضلعى

                          وأنتِ تدفعيننى بتقززات اللائذ

                           وتقولين سعادتكَ فى مشيئتى

                                       ويلى..

                              أنا السائر إليكِ فى

                                 أشواكٍ تضحك

                                  وسديمٍ يرقص

                                وشراب حميم يعذب

                                      ويلى

                            لم أرضْ بسفوح عِصيانكِ

                              وآثرتُ علياء إرادتكِ

                              وما عليائك إلا سديمٌ

                                   أحترقتْ فيه

                                   فراشات حُبّي

                          ****************

                            هرمتُ وأنا أدق بابكِ

                                  ورجْع صداه

                                 رعدٌ فى رأسى

                           إنه صدى إعراضكِ

                                 يدقُّ أعظمى

                                وقدماى تكتوى

                              من لهيب الأرض

                                أرض اللقطة

                                       أبغى

                                      النظرة

                                      البسمة

                                       لكن

                                 جبروت امراة

                                    يسحقنى

                            هويت على أرض الجحيم

                            أنظر وقد عشىَ بصرى

                            أدقُّ وقد خارتْ قُوَاى

                            فى عيونكِ أظلمتْ شمسي

                           وإلى خُطاكِ سكنتْ سفينتى

                            ***************

                               دافعتينى بيدكِ

                          كمْ بسطيها بنصال أناملكِ

                          نِصالٌ تترامى من حولى

                             وأنا أتحاشى عذابكِ

                       بالدنو منكِ..عجباً لحبّى اللقيط

                             وأنّى لى أن أترك بابكِ!!

                              زفرتِ كلماتكِ

                              خلف قضبان بابكِ

                        زفرة نيران تنبع من جحيم قلبكِ

                           حسيس وهجيج فأجيج

                                    لكن..

                                 أكلتكِ نيرانكِ

                            وذبحتكِ نِصالكِ

                     ودُفنتِ فى مقابر كبريائكِ

                        وكفّنوكِ بأثواب حبّي

                         وغسّلوك ِ بدموعى

                        أأأأأأأأأأأأه ..من حبي اللقيط

                          وتلاشى الباب واختفى

                          مات الحبيب الصلف

                         وسقطتْ كلُّ الطلول

                           على ترامى النِصال

                               وأجيج اللهيب

                       وخطوتُ فى دروب الحياة

                                   لقيط

                                 يتيم حبكِ

                               *************

                                  

إبراهيم أمين مؤمن

الإنهيار

بقلم إبراهيم أمين مؤمن – موطني نيوز

          خواطر أطلالية

         رسالة     

         إلى كل من تُسوّل له نفسه تشويه عروبتنا.

         إلى كل ثائرٍ  تُسوّل له نفسه العبث بقرآننا.

         إلى كل حاكمٍ عربىٍ تُسوّل له نفسه العبث بدماء شعوبهم .

        إعلموا أنكم كباسطوا أكفّكم إلى الماء ليبلغ أفواهكم وما هو ببالغه وما تسولكم

          إلا فى ضلال .       

   

                              ==============

                                     ماذا أرى !!!

قصور مشيدة من رُفات و عظام الموتى,وطلائها من دماء الجرحى ,نورها من سرقة أبصار أهل الحكمة والبصيرة.

أرى هدم حضارات شُيدت من أزمان غابرة,أرى هدم بيوت شيوخٍ وأراملٍ وأطفالٍ,وللأسف بُنيتْ على أنقاضها تلك القصور الملعونة,أو رُسّخت على أجساد موتاهم.

قصور هنا على أرض العرب وقصور هناك على أرض سويسرا.

ذاك القصرالمكين الذى رأيناه بأعيننا او أخذ بلُب قلوب حمقى جرى بريقه فى عروقهم وانتشوا على جمال لبناته,لم يكن قصراً من قصور الملائكة وإنما هو قصرٌ من قصور الشيطان بنى على هدم بيوت الضعفاء وأُقيم أساسه من مصّ دماء الضحايا المدنيين الأبرياء,فهو كبُيوتات العنكبوت.

ألا فاعلموا يا بنائون , ألا فاعلموا يا قاطنوها إنها كما قلت “بيوتات عنكبوت “,ومهما نصبتْ من فخاخ ومصتْ من دماء فإنها من نفخة ريح أو زفرة فيه إنها… إنها إلى انهيارٍ وزوال.

إنها تتراءى لى كما لا تتراءى لكم,أراها تراباً مهيلاً وأنتم ترونها صروحا مشيدة .

فأبصروا واعقلوا.

أنظروا إلى صرح فِرعون الباطل ,ألم ْينهر لأنه اتخذه نداً للإله,كما انظروا إلى صروح الفراعين الحق,ألم تخلد لانها بنيتْ بسواعد العلم والحق .

ذانكما صرحان لهما رنينان, رنين ذهب ورنين فخار,ورنين الذهب ليس كرنين الفخار.

                                  ==============

                       مَنْ ينهار؟

  والربيع العربي كمثال للانهيار.

إن ثورات الربيع العربي فى الحقيقة كانت تتغذى سنوات وسنوات فى رحم قوانين جائرة حتى غاصت فى حلوقهم فلفظوها,واعقب اللفظ  ذاك الصراخ التائه الاصم الاعمى الابكم  هنا وهناك ,فحدث الانهيار  .                                     

 وما أتى بالربيع الأسود؟

ما اتى به إلا تلك القوانين الطاغية التى بدلاًمن ان تحمى شعوبها سلبتهم حريتهم وأموالهم وشرفهم.

إن القانون الذى يحكمنا  تنازعته الأهواء,وحامتْ حوله المحسوبيات ,وتبدلت نصوصه بالرشوة والفساد ,لابد له من يوم يأته,يأتيه لا محالة نجد كل مجتمعاته فى انهيار,نجد صريعاً هابيلاً,وحبيساً مظلوماً,ومشرداً على جسور العربة,وصراخاً مستصرخاً لا غوث له ولا غيّاث,ولُقطاء على أرصفة الشوارع والمساجد ,نشاهد صراخ ولطم الثكالى على مصرع رجالهم ,وصراخ الصبيان على موت أبائهم وصراخ أمهاتهم,وتيه الأدلاء فى إرشاد الحيارى,وظلام غشى السماء وأرض تشبّعت من غرس الدماء… ذاك هو ..هو الإنهيار التام .

                    ” فأفيقوا يا أهل المطامع والحكم والتنازع واستفيقوا”

ستنهار العروش التى حرصتم على بقائها من الإنهيار ,ستنهار لإنها لن تبقى بفناء أهليكم بالظلم والقتل,وإنما تبقى ببقائهم على الرضى والعدل والحق  .

ولن ينفعكم من على شاكلتكم من أهل المناصب ولا من أغويتموهم وأغريتموهم من أهل الكلمة خلف شاشات التلفاز أو على منابر الوعظ والإرشاد .

سقطتم فى نفوس رعايكم وستتهاوى أيضاً عروشكم تحت أقدامهم ,ستنهاركما انهار مدعو الحق الذين أباحوا إهراق الدماء تحت مظلة القرءآن ,والقرءان منهم براء.

           فأىّ عروش وأىّ قانون بل أىّ دين تقتلون الأبرياء!!!!!!!!!!!!

حتى أهل الحق والعزائم سقطوا تِباعاً لأن طوفانكم جارف ورعدكم قاصف ولهيبكم حارق , إحتاروا وترنّحوا ثم سقطوا وما زالت القدور تغلى ينصهر فيها الانسان .

هم هم أهل اليوم هم أهل الأمس سقطوا,نفوسهم كانتْ تطير بأجنحة السحاب فهاضتْ الأجنحة وسقطتْ الأجساد وما عادوا يستطيعون حمل أجسادهم عن شفير النار ومدافن القبور .

تلك نفوس اعتراها اليأس والحيرة, فثقلتْ أقدامهم ورسفتْ فى لُجج ظلام اليأس والإستسلام ,الذى هو عنوان النهاية,نهاية الكفاح ونوم الأموات.

                                =============

                                          مَنْ يبنيه؟

بطانه تغنى لحكّام أم مرتلون قرءان لثوار أم أولئك الذين يختبئون خلف الأستار من الغرب الفتّان .

بسوريا وفلسطين وليبيا والعراق ومصر واليمن.

ينفثون السم كالأفاعى , ويشعلون الناركخزنة النار ,ويدعون إلى العِواء كالذئاب,ويستزئرونهم كالليوث .

وجوههم تتبدل ليل نهار, وألسنتهم جماد كالصفيح تُلون من أسيادهم ,فاختلط الأمر وتحير فيهم أولوا الألباب, وما عاد الألباب يميزون بين الحق والباطل وبين النور الظلام .

تلك القصور المشيدة التى يسكنها أصحابها الفسدة ,أتوْا بالطبل والرق والمزمار وجوّدوا أصواتهم كالبلابل ليصبغوا النعوت الحسنة على الشياطين ,ويشينوا الملائكة فيضفون عليها النعوت السيئة ,وهذا سلب من جيوب الملائكة ووضعها فى جيوب الشياطين والتى تخر فى جحورهم دولارات وقصوراً,تتغير ضمائرهم بعكس ما يعتقدون ولو صدقوا لجنّبوا بلادهم ويلات الحرب والتنازع.

وتلك الآلهة الحكام الذين ضربوا بذرّة المعدن حتى ذرّة تراب الريح ,لم يرحموا طفلاً ولا شيخاً ,ولاأرملة ولا يتيماً .

صُمتْ آذانهم فلا يسمعون صوت الدماء ولا صوت الصراخ الذى بلغ الافاق ,رغم أن الصادق الأمين يسمع صوت الشيخ الهِرم المكتوم من تأوّه, كما يسمع صوت الأخرس من إماءة,وفزعة الوليد من صوت قذائفكم , وكل هذا من أجل ماذا ؟ من أجل صروحكم ,من أجل كراسيكم . تباً لكم..ستتهاوى يوماً .

                              ============

                                مَنْ يهدم صروح الشيطان ؟

ستتخطّفه الطير أو تهوى به الريح .

حتى ذرات رُفات الموتى ستضجّ مضاجعكم وتتحول إلى قنابل وسهام لتنسف بنيانكم من القواعد وسيخر عليكم السقف من فوقكم .

ولابد أن ياتى يومٌ فينهار ,فصراخ المظلومين يصدّع أركان عروش الشياطين ,هو صراخ المعاول والفؤوس,معاول وفؤوس الخلاص.

يُدكّ بأنّات المحبوسين الأبرياء خلف قضبان الحبس ,يطوقون إلى الحرية ,يتطلعون إلى أُناس لا تغويهم قصوراً ولا تستعبدهم نقوداً ,أُناس يتطلعون إلى الحق ولو يغترفون من بحور العدل غرفة بأيديهم ويبسطونها إليكم فتنطلقوا من محابسكم.

فى العراء هنا وهناك المشردون ,يلفحهم لهيب شمس الصيف,كما يلسعهم زمهرير الشتاء.

ينامون فى عراهم داعين على مشرديهم بالردى والفناء, ويستيقظون بالدعوة عليهم بالخسارة والشنار.

وأولئك النازحون لن يتوانوا لحظة واحدة فى إطلاق سهام الدعاء على مَنْ شردوهم .

إن اليوم لآت آت وما أنتم بمعجزين أيها السفلة الجبارون ,وسيأتى أُناس من أمامكم  أشدّاء أصلاب الجأش والمِراس يسحقوكم ويأخذوا بأيدينا فيأوونا ويحررونا ,يطعموننا ويكسوننا .

سيأتون  ببركان أغضب من براكينكم و طوفان أجرف من طوافينكم  و برق أقصف من بروقكم.

                                  عندها…………..

يمزّقون ما كتبتم من كتاب ويرفعونه ,ويضعون الكتاب الحق والكلم الحق وما الحق إلا البناء على أنقاض صروحكم التى ظلتْ قائمة على قواعدها من عشرت السنين.

سيأتى الفرج رغم أُنوف الجميع التى ستُهال بالرغام .

سيؤذّن الفجر ونبتل بنداه, فلن يبلل شفاهنا فحسب, بل سنغترف منه بحوراً نروى بها عروقنا.

وسيتنفس صبحنا المكتوم ,سيتنفس ونرى نور آفاقه يختلط بنور آفاق قلوبنا ,سيضى الصبح تلك البيوت التى لطالما سعيتم على إظلامها.

ستُضاء الشموع من جديد ,إن لم يكن بسواعد السلم فستكون من رُفات الشهداء أهل الحق بحق يتلون من قرءانهم ما يحفظ أرواح الناس .

ستدك فئوس أهل الحق جيوشَ الظلام ,ونتخطف تلك القصور والسجون فما نحن بطيرٍ مهيضى الجناح ,نسبح بحمد النصر ونتلوا قرءان الفجر ونهنئ بضحى اليوم وننام فى ظل مساء كفّ فيه القمر عن الأنين ,وأعرستْ النجوم اثداءً تضئ دروب خطوانتا ..

====================

أفيقواايها الحكام 

تسمّعوا أو حتى استرقوا سمعاً أى سمع أو حتى اسمعوا همساً ولكن لا تعرضوا .

ماذا سمعتم ؟

صراخ وعويل وصوت أشلاء وخرير دماء وأنّات وتوجعات اختلطتْ بأصوات الإنفجار وعلى مزاميرها رقصتْ الشياطين.

وأصوات تأتى من أمام و خلف الأستار من هنا ,من بطانة الدولار و  تراتيل القرءان ,وهناك من الغرب  أصوات مختلطة ,شذرة أو دفقة من الحق تغلف تلالاً من الترّهات و الأباطيل ,فتجعل الكاسي عرياناً والحليم حيرانا كالتائه فى دروب كواكب السماء .

وإنْ لم تسمعوا فستُسمعوا رغماً عنكم  أصوات الحرية يوماً ما,يختلط صوتها بصوت صخيخ أحجار عروشكم المنسوفة مع خرير سيلان دمائكم .

 فسارعوا بسمع صوت الحق  تغنموا

أنظروا أو سارقوا حتى النظر أو انظروا خافضى الرءوس او حتى انظروا وتحسّسوا النظر بغمض العيون كالعميان.

ماذا رأيتم ؟

نزوح المشردين,وبيوت بُنيت بضمائر حية أصبختْ تراباً.

وعُقبان تاكل من اجساد الموتى , .

ماذا رأيتم ؟

 ما رأيتم  أفظع مما سمعتم ؟

أليس هذا حق ؟ قولوا بلى وربنا

ألأن ألأن الان ولا نود أن نسمعها غداً .

فكلنا نركب سفينة واحدة ,أشرعتها واحدة وأسطحها واحدة ومساراتها واحدة وما نروم إليه أن ترسو بكامل حامليها آمنة ,فلابد أن نحاسب كل من يحاول تمزيق شراعها أو ثقب سطحها أو قتل سائقها حتى لا تنهار وتغرق .

لابد من محاسبة المسؤولين عن الإنهيار ,وعن الشلل التام الذى أصاب مجتماعتنا حتى تسير سفيتنا آمنة مطمئنة و تصل إلى بر الامان .   

إبراهيم أمين مؤمن

الصحراء فى عيون إسرائيل

بقلم القاص إبراهيم أمين مؤمن – موطني نيوز

محاولة منى لتطوير القصة القصيرة العربية أُقدم لكم اليوم :

جامعة هارفارد:

وسط لفيف كبار العلماء و أساتذة جامعة هارفارد يَمنح البروفيسور جيمس بينجامين الأستاذ  صابر شيدان درجة الماجستيرفى العلوم.

تعقد أمريكا آمالًا كبيرة على العلامة بينجامين فى فك طلاسم الثقب الأسود ونظرية الأوتار الفائقة واكتشاف المادة المضادة ,بينما   بينجامين يضع هذه الآمال فى شيدان الفلسطينى  فهو يعتبره ولده وخليفته ,ويعقد الأمل عليه فى التطور العلمى فى القرن 21 إذْ ان بينجامين بلغ من العمر 90 عاماً,بينما شيدان لم يبلغ من العمر أكثر من 25 عاماً .

لاحظ بنجامين درجة إدراك فى التحليل والاستنتاج واستخدام  الطبيعة لم يره فى أحد  مثل ما وجده فى ذاك الشاب الفلسطينى شيدان.

عبر شيدان عن فرحته بشرب وعاء كامل من البليلة وسط ضحكات من بنجامين تبعه الجمع بالضحك اقتداءً.

                                                                   **********

الموساد الإسرائيلى قسم العمليات :

إنعقد المجلس فيه بشأن الشاب الفلسطينى وقرروا اغتياله لأنه خطر على الأمن الاسرائيلى وعقبة فى مسار المخطط الصهيونى الذى يقضى بالسيطرة على العرب من النيل الى الفرات وبناء الهيكل على أنقاض الأقصى,كذلك لن يتغير عزمهم حتى لو أبدى ولائه لأمريكا التى رعته وعللوا ذلك بأنه فلسطينى, علاوة على نبوغه فى علوم قد تعيق إسرائيل  يوماً ما .

                                                                      **********

 السى آى إيه الأمريكية :

بعد الإنعقاد تم رفض الطلب الإسرائيلى لولاء الطالب لأمريكا وولاء أمريكا لمعلمهم الأكبر جيمس بنجامين .

فغضب الموساد واتجهوا إلى الكنيسة غوثاً .

التجمع الكنسي الأمريكى :

موافقة على عملية الإغتيال ومحاسبة الإدارة  السي آى إيه على عدم ولائهم للمسيحية .لم تجد السى آى إيه بُدّاً من تلبية رغبة الموساد لكنها طلبت مهلة حتى يقنعوا البروفيسور بينجامين بقبول الأمر .

منزل جيمس بينجامين :

جاءه لفيف من أعضاء السى آى إيه وبيّنوا له الأمر,كما بينوا محاولاتهم لرفض القرار الإسرائيلى ودور الكنيسة فى إمرار القرار.

قال بنجامين : أنا لا أفقه فى السياسة,لا أفقه إلا العلم ,ولقد دعانا المسيح إلى الرحمة وهذا كولدى.

 اللفيف : القرار نفسه فوق قدرة الرئيس سيدى ,وسوف يؤلمنا كثيراً ألُمكَ عليه فاقتله أنتَ بنفسك قتلاً رحيماً .

حضرتْ طائرة الرئاسة بصحبة أحد أعضاء الموساد يوم 15 يناير وأقلّت بنجامين وشيدان معصوب العينين مُكبّل اليدين وأقلعتْ الطائرة قاصدة الصحراء,هبطتْ وسطها وألقى به أستاذه ومعه حقيبة كبيرة وسط دموع حارة منه فقد كاد أن ينصدع قلبه بينما شيدان يستغيث قائلاً:

أبتِ لا تدعنى , أبتِ.. ونزع العِصابة وجرى وراء الطائرة التى أقلعتْ مستغيثاً بالنداء حتى سقط من الإعياء على الأرض.

ثم قالها منخفض الصوت مرتعشة “أبتِ ” لِمَ ؟

فتح الحقيبة وما زالتْ الدموع تنهمر حتى سقطتْ على الارض ,وجد فيها لوحاً شمسياً وقليلاً من معدن الزركونيوم وزجاجة من حمض الإديبيك وخرطوم مياه و3 مكعبات صغيرة من الشوكولاته,علاوة على رسالة مكتوب فيها “سامحينى يا ولدى فالأمر أكبر منى  وإنْ أراد الرب نجاتك فستنجو “.

                                                                      *********

اليوم الأول 15 يناير :

لهث شيدان من العطش فحفر ينبوع ماء وشرب منه .

قام بعملية مسح جغرافى للمنطقة بالتوغل عدة كيلومترات فى كل الإتجاهات فوجد أشجاراً وأزهارًا ومن بينها شجرة العرفج ونباتات الصبار وكذلك نبات  ال ” تيلاندسيا”الماص لبخار الهواء .

غير ان الشجر والأزهار فى حالة سُبات فعلم أن الأمطار تسقط قليلاً,و نبات ال” تيلاندسيا”الماص للبخارحىٌ يهتزّ فنظر إلى السماء على الفور فوجد غذاءه وهو الضباب,لكنه عابر لا يسقط ويأتى من الغرب فتبين له أن هذه الصحراء يوجد فى غربها محيطات أو بِحار.

وأثناء توغله وجد بحيرة مالحة وبعضاً من مخلفات الحيوانات وبمعاينتها قال إنّ هذه الصحراء لمْ يأتها طيرٌأو حيوانٌ منذ سنة              ونصف تقريباً ,عندئذ علِمَ أنّ الموت واقع لا محالة إنْ لمْ يعتمد على مصادر أُخرى للمياه .

 ومن درجة حرارة النهار ورطوبة الرمال علم أنّ البرد زمهرير وقد يصل إلى 3 درجة مئوية,فعزم على إشعال النار ليستدفئ من الصقيع قبل أن يحلًّ الظلام….يقول شيدان :

بحثتُ عن شجرة وقطعتُ غصنْين منها وجففتهما تحت الشمس ثم وضعت أحدهما فى حفيرة بسعتها وبجانبه جذع من شجرة العرفج السريع الإشتعال ثم أمسكتُ بيدي الجذع الأصغر وحككته فى غصن الحفيرة وأدرتُ يدي  كالمروحة فانطلقتْ الشرارة والتقَطتَها  أوراق فرع العرفج فاشتعلَ, ثم أحضرتُ شجراً كثيراً وأشعلتُ نارا كثيرة ونمتُ يومى هذا جائعاً.

اليوم الثانى :تغوطتُ ثم نهضتُ وقد اشتدّ جوعى,تجنبتُ أكْل الزهور لأن تركيز السكر فى رحيقها عالٍ ويسبب أكلها آلاماً حادة للمعدة علاوة على نوبة غثيان ,واكتفيتُ بشرب الماء من ينبوع الأمس.

لابد من توفير مصدر دائم للشرْب والغذاء.

فتحتُ الحقيبة لأستخرج منها لوحاً شمسياً صغيراً  وبللورات معدن الزركونيوم وحامض الإديبيك ولوحة مكثف.

فأنا أعلم أن اللوح الشمسى يولد طاقة حرارية وأنّ معدن الزركونيوم بللورى محب للإندماج بالهيدروجين والماء,أمّا الحامض يمتص بخار الهواء.

 وقفتُ بجانب نبات ” تيلاندسيا” الممتص أيضًا للبخار,ثم أمسكتُ بالجهاز الذى كونته من معدن الزركونيوم وحامض الاديبيك فسحبوا الهواء وتراكم فى مسامات المعدن وقام اللوح  بأخذ الطاقة الشمسية وسخّن الهواء فتكثّف ومن ثَم ّ تحول إلى ماء

 ثم سال فى يدى وشربتُ,وانتهتْ للابد مشكلة الشرْب.

وتساءلتُ حينئذ  لِمَ رمانى أستاذى بينجامين ووهب لى سُبل النجاة ؟ما أعلمه عنه أنه كان يحب العلم ويقدّسه مثلما يحبّ الرّبَ.

 أغلب ظنّى انه جعل العلم قاضياً علىّ وعلى السى آى إيه والموساد والقرار الكنسي ,فانْ عرفته”العلم” أطلقنى وإنْ جهلته حبسنى بلا طعام ولا شراب حتى أموت,لا جرم ,بينى وبينكم العلم أيها المغتالون.

والأن أريد مصدرًا دائماً للطعام فلابد من زرْع الصحراء.

بالنسبة للسماد فقدْ لاحظتُ انّ الصحراء ملآنة بنترات الصوديوم الموجودة فى شكل طبقة كلسية بالإضافة إلى مخلفاتى ومخلفات الحيوانات والطيور .

والماء موجود بالبحيرة فأنا أعلم جيداً كيف أزرع بالماء المالح .

يتبقى البذور , رباه أين أجد البذور ؟ فتحتُ الحقيبة فلم أجد فيها شيئاً ..اين ؟ اين ؟

اااااااااه وجدتها ,مخلفاتى بها حبّات قمح من البليلة التى شربتها أمس ,فاستخرجتُ بُرازى وانتقيتُ حبات القمح الصالحة.

والرياح هنا عاتية  ولابد من استخدام مصدّات لزرعى.

غدا أحفر نصف قيراطٍ بحيث يكون منسوبه أقل بقليل من منسوب ماء البحيرة حتى أستطيع سحب الماء من البحيرة إليه ,ويفصل بين الأرض والبحيرة بعض الأشجار أتخذُها مصدّات حتى لا تتلف الزرع.

 الأن أشيّد بيتاً من الطين وأجعل سقفه من جذوع و أوراق الشجر  كى أنام.

من 17 ينايرحتى 22 يناير: التهمتُ قطعة شوكولاته واحدة,ثُم جمعتُ المخلفات الحيوانية من الصحراء وأكبر كمية من الطبقة الكلسية ,بعد ذلك حفرتُ الأرض بجذع شجرة و التى سأزرعها لخفض منسوبها عن منسوب البحيرة,ثم حفرت قناة بين البحيرة والأرض ليجرى فيها الماء,ثم حرثتُ الارض وبذرت البذور,بذرتها فى خطوط ضيِّقة على عمق بوصات قليلة  حتى إذا سقطتْ ثلوجاً فى الليل عملتْ  دِثارًا يقي النباتات من البرد الشديد,ووضعتُ مع البذور السماد الكلسى من نترات الصوديوم والمخلفات الحيوانية.

23 يناير:

أمسكتُ بالخرطوم ووضعتُ إحدى طرفيه فى البحيرة وبجانبها حفرتُ حفيرة لأركض فيها وأمسكتُ بالطرف الآخر منه وشفطتُ الماء فجرى فى القناة قاصداً الحفيرة ,ولقد راعيتُ أن الأرض رطبة ,وانّ معدل البخر ضعيف بسبب برودة الجو, لذلك رويتها بالقليل من الماء .

حتى 25 يناير :

أكلتُ قطعة أُخرى كى أتقوّى ثم حفرتُ بئراً عميقاً بجانب الارض تحسُّباً لسقوط أمطار,منسوبه أقل من منسوب الأرض ,ويبعد عنه 10 أمتار,فإذا سقط المطر فتحتُ فتحة من الأرض ليمر الماء ويملأ البئر فى الأسفل فيكون لدى ماءً عذباً وأتحاشى هلاك الزرع بالغرق.

قضيتُ أيامى بعدها بلا عمل أنتظر موعد الريّة الثانية فى 10 فبراير.

أصابنى الملل المفعم بالخوف من الغد ولكنى يجب أن أتفائل .

25 فبراير :

رويت الثالثة وأكلتُ قطعة الشوكولاته الأخيرة.

8 مارس رويت الريّة الرابعة .

هزُلَ جسدى وبدأتُ أشعر بالهلاك,أنقذنى الزرع فقدْ بدأتْ السنابل تنمو وتظهر بلونها الأخضر, وانتهتْ معاناتى .

 فأكلته قبل أن يينع ثم رويتُ الريّة الرابعة بعد بضعة أيام .

20 مارس :الريّة الأخيرة

  بعد ذلك علىّ انتظارموعد الحصاد بعد 3 شهور تقريباً,وفى أثناء تلك الفترة أرشه رشاً خفيفاً.

رقدتُ قرير العين وفجأة استيقظتُ على صوت فقمتُ فإذا هو صوت رعد مصحوب بمطرغزير جداً يسقط على فترات فهرعتُ إلى الأرض أفتح لماء المطر حتى يتسرب  فى البئر الذى حفرته , نجّا الله الأرض من الغرق والحمد لله,اذ ان القمح كان فى فترة نموه.

هههه أصبحتُ الأن مِن أصحاب الأملاك وسأصدّر قريباً,ثم زايلتْ دمعتى ضحكتى ثم أطرقتُ رأسى فى توجع وسكتُّ.

                                                                    ***********                                                                                                                          

 قسم الإشارة بالأقمار الصناعية  :

مدير قسم الإشارة يقول ان وزارة الزراعة الأمريكية تطلب مسحاً تصويريًا شاملاً للصحارى فهيا وجّهوا كل الأقمار إلى الصحارى فى كل إتجاهات الولاية.

مر أحد الأقمار الصناعية الماسحة من صحراء صابرشيدان وقام بتصوير المنطقة وكذلك بقية الأقمار قامتْ بالعمل نفسه فى صحارى أُخرى.

تم إرسال البيانات إلى شبكة الهوائيات المستقبلة الموجودة فى كاليفورنيا في صحراء Mojave تحديداً، وأثناء فحصها وجدوا أرض القمح وبئراً بجانبه ومنزل للمبيت.

على الفور تم توجيه عدة أقمار إلى هذه البقعة من الصحراء وتم تصويرالمكان كله بدقة والتقطوا صورة ل صابر شيدان ,وتم تحديد البقعة بجهاز  GPS  المخصص لتحديد المواقع بالإحداثيات ,فتحدد موقع الصحراء وموقع البقعة وموضع مرقد صابر شيدان وموضع البئر.

بعد عرض الصورة على السى آى أيه عرفوه وعلى الفور تم إرسال فرقة من المارينز لاغتياله ..

مات صابر شيدان ابن فلسطين .

تتابعت بعدها الأقمار الصناعية الإسرائيلية عيوناً على الحدث,وبمجرد أنْ أُرسلتْ إشارات التصوير ورآها الموساد قُرّتْ عيونهم واشتدّ لمعانها وتفحّصتْ جسد شيدان المسجّى بدماء الغدر ,ويده الممسكة بسنبلة القمح التى كانتْ فى طريقها إلى فمه قبل لحظة إطلاق النار عليه.

سيموت الزرع فما حان وقت حصاده, ولا وقت حصادكم أيها اليهود الجُبناء,وسوف يأتِ يومٌ نحصد فيه زرع صابر شيدان ثُمّ نحصد فيه رؤوسكم ,أقسم بالله سيأتى .

من أراد الرواية 400-500 صفحة فليراسلنى عبر البريد “ebrahim2016amin@gmail.com

 

إبراهيم أمين مؤمن

   دعينى ابحث عن ذاتى

بقلم ابراهيم امين مؤمن – موطني نيوز

رأيتكِ فى خدْر الخيانةِ تسْرقين..

وديعتى ايّاك فتخونى وتغْدرين ..

تتنفْسين لذّاتكِ فيسْرى بأعْماقى..

لهيباً من نارٍ يحْرق أحْشائى .

تتعانقا فتتفتتُ أعْضائى .

تسْتعْمرا فيُسْترقَ كيانى .

تتأوّها لذةً فتنْتحرُ لذّاتى .

عيناكِ فى عينيه تدور .

وفمك فى فمه يقوت .

وروحكِ تسْرى فى كيانه وتذوب .

وقلادتى على صدْرك اضْحتْ موسيقى العشق المخْبوء .

كأنّكِ حييْتِ من موتٍ كسيح .

وأنا أتبخْترُ هذياناً.

أتراقص ألماً كالنشواناً.

أضحك كالجذلاناً .

أرفع رأسى كالعزيز وكالشْجعان .

هذيان وهذيان .

والحقيقة الحقيقة ..

بداخلى سديمٌ نوّوىٌ متفجْر .

وقيودٌُ فى عنقى ويدى تتوحّد .

ومشهد ولدىْ آدم يتجدّد.

وموتُ كسيْحٌ بعد حياة يتودّد .

وتصْفيق شياطين تحْتفل وتترقْب .

رأيتكٍ فلا تتآسْفين .

رأيتكِ فلا تتوسْلين .

ضاع كل شىء وما سوف يعود .

فالخيانة طوفان متعفْن .

توبتها ماتت واللوم أخْرسٌ لا يتكلْم .

دعينى أبحث عن ذاتى .

أفك قيودى وأسلسل شيطانى .

انطلق فى ارضى وأحيا بسمائى .

من غريق مائكِ إلى نجاة شطآنى .

من سمّ طعامكِ إلى لذيذ طعامى

من جواركِ إلى جوار الرحمان .

عندها أجد( انسانى) .

عندها أرقد ويستريح كيانى .

فدعينى أبحث عن ذاتى.

إبراهيم أمين مؤمن

جمر تحت الرماد أو الوصية “رواية قصيرة”                          

بقلم الكاتب ابراهيم امين مؤمن – موطني نيوز                                          

 فى مستشفى الرماد بمصر الجديدة  ,حجرة العناية المركزة ,دخل والد إحسان إثر  سكتة دماغية,أخذته عربة الإسعاف من فيلته بمصرالجديدة وسط صراخ وخوف وبكاء طفلته الوحيدة إحسان التى تبلغ من العمر 4سنوات.

على الفور أُجريتْ له الفحوصات اللازمة وتيقن الوالد بوفاته اثر سماعه لأحد الممرضات من خلف الباب تقول ” يا عينى عليه الدكتور بيقول عنده سكتة دماغية أدتْ إلى تلف خلايا المخ بالكامل والشفاء له معجزة ومش هيعيش”.

وجاءه الطبيب يقول له يا … فلم يمهله والد إحسان وطلب منه بصوت متحشرج يكاد لا يخرج من حلقه  وممسكاً رأسه التى كادتْ أن تنفجر أن يتصل له  بصديق عمره عبد التواب.

قال الطبيب له بصوت حزين ملبياً :حاضر حاضر , واتصل فحضر عبد التواب على الفور.

أجلسه بجانبه ولكى يبلُغ صوته أُذُن عبد التواب إستقربه وقال له  بعبارات متهدجة بلغتْ صوت غرغرة الموت التى تدقُّ حلقه “هذا تنازل منى عن ثروتى لحين أنْ تكبر ابنتى فارعها ورد إليها أموالها إذا آنستَ منها رُشداً,”عااااا   “فلم يكمل كلمة عاهدنى وفارق الحياة.

ونادى عبد التواب على الطبيب فدخلت الممرضة وجست عنقه وأمسكتْ بيده وتفحّصت حدقة عينيه وقالت “الباقى فى حياتكم “

أقبلتْ إحسان على عبد التواب وقالتْ له “بابا هيروح عند ربنا يا عمو؟ ” فانهمردمعه و تهدج صوته حتى خنّ كل الخنين.

                      *************

  مرت أيام حتى إذا ما برد الحزن فى قلب عبد التواب,بدأتْ تتجسد له نفسه الأمارة بالسوء ويوسوس له شيطانه أن يستحوذ على الثروة و يرعى الطفلة, فباع كل شئ وحوّل المال إلى بنوك سويسرا,وأخذ إحسان  وسافر بها الى أمريكا حتى لا تشبّ  وتترعرع وسط المعارف فيعلموها بحقيقة الأمر ,هرب من نفسه الطامعة التى تحدثه بمعاملة روضة معاملة الإبنة الوريثة الشرعية له هو بعد مماته ليلبسها لباس النفس المثابة التى من حقها هذا المال مقابل رعايته لها.

لقد سيقتْ له ثروة صديقه فرآها فى عينيه حلوة نضرة تدعو إلى الطمع و الملك فامتلكها , نفسه التى أُبتليتْ بالمال فلم يستطع ردها عن غوايتها إلا أن يمتلكها فى حياة إحسان وترثه بعد مماته, هذه هى الوصاية فى دأب النفس الشقية وفى دأبه,هذا هو الضمير الذى يحاول عبد التواب رشوته لكى يَرضى فيسكن فى جسده ولا يؤنبه.

 ورغم ذلك فكان كثيرا ما يتململ فى فراشه ويطارده الماضى فى أحلامه الذى سعى بكل قوة فى طرده  ولكنه يعود ليطرق مسرح حاضره ليفزعه .

ترعرتْ روضة وشبتْ عن الطوق فى كنفه,ولم تدرك إحسان حقيقة الأمر خلال كل هذه السنين ,فكل الذى تعلمه أن عبد التواب صاحب هذه الثروة .

حصلت على بكالوريس الطب بتفوق ودرّست فى الجامعة .

و كانت تري فى عبد التواب صورة أبيها و صاحب فضل عليها,وهو يرى فيها رسالة الخلاص له من تأنيب الضمير بتربيتها ثم الزواج بها ,لم يجد غضاضة فى الزواج بها  فوجهها مشرق  وجسدها فائر متفجر يكاد يقفز من بين ملابسها.

وظلتْ تحمل له تلك المشاعر الأبوية النبيلة التى ملأتْ وجدانها حتى فاتحها عبد التواب برغبته فى الزواج منها .

نزلتْ رغبة عبد التواب فى قلبها نزول الصاعقة ,وجثم على صدرها وفائه لأبيها وحسن تربيته لها  حتى ما استطاعت الخلاص من ذاك الجثوم إلا بالموافقة والرضا.

وهكذا فبعد ان سلب مالها سلب شبابها .

والناربداخله لم تخمد بل زاد تسارعها وغيظها , نارٌشبتْ وازدات بعد الزواج بها .

واصبح ضميره اشد ضراوة وبأساٌ وتنكيلاٌ به .

مرتْ عشر سنوات على الزواج بها ,وبعدها اصبح عبد التواب لا مأرب له فى المضاجعة حيث انقطع به السبيل مع طعنه فى السن  فقد ناهز السبعين عاماً.

آثرت إحسان ان تعيش فى بلدها مصر فقررتْ العودة وشراء مستشفى هناك,فاتحته فرفض,رفض العودة ولم يعترض على شراء المستشفى,قال لها اشترِ أى مستشفى فى أى ولاية.فرفضتْ وقالتْ أحب أن أعيش فى بلدى

 و أمام رغبتها وإصرارها مع حبه إياها لم يجد بُدّاً من تلبية رغبتها .. وعادا إلى مصر

                    

                  ************

بدأت إحسان فى البحث والتقصّى ومقارنة العروض والبحث عن مزادات لشراء مستشفى .

وبدأت تستعين بذوى الخبرة فى هذا المجال حتى استقر الرأى على مستشفين أحدهما تسمى السلام  بالحى اللاتينى-اسكندرية, والثانية تسمى الرماد بمصر الجديدة .

وسافرت إلى اسكندرية أولاً وقابلتْ صاحبها وتفحصتْ المستشفى فوجدتْ أن السعر إزاء ما رأتْ مغرٍ جداً ولكنها أجلّت قرار الموافقة حتى تذهب إلى مستشفى الرماد .

وذهبتْ إليها وقابلتْ مالكها وصاحبَها إلى كل الأقسام ,وبعد المعاينة عنّ لها الأمر ,السلام والرماد متساويان فى الإمكانات ولكن فى الرماد يطلب مالكها مبلغاً كبيراً.

 هناك شئ يجرفها نحو شراء الرماد , يدفعها ويختلج صدرها ,لا تدرى بالضبط ,شئ نفسي يستنفرها على شراء الرماد,تشعر بأنَسَةٍ وكأنها أقامت فيها من قبل أو كأنها رأتها فى أحلامها , فقررتْ رفع الستار عن ذاك المجهول وضحتْ بالمال فى سبيل ذلك, واشترتها .

ذهبتْ إلى البيت وكلمتْ زوجها فى الأمر لإحضار المبلغ المطلوب والذهاب معها لتنفيذ إجراءات الدفع والتسليم ونقل الملكية وخلافه  فقال لها حاضر,أين هذه المستشفى؟

قالت :مستشفى الرماد بمصر الجديدة .

فلما سمع الإسم تسمرتْ قدماه حيث يقف ودبّ فى قلبه الخوف وامتقع وجهه ,وعندما حاول أن يتكلم أحس بصعوبة وكأنّ أحداً ممسكٌ بطرف لسانه  ثم فغر فاه مندفعاً وأطلق قذيفته مقتلعاً لسانه من سقف حلقه وقال حانقاً ريثما تمالك نفسه , إشمعنى مستشفى الرماد ؟ هو مين اللى قالك عليها؟ أكيد كدّاب.

قالت متعجبة: إهدأ إهدأ هو مين اللى كداب! أنا استريحتُ لها وعجبنى نظامها!!

ثم حرك قدماه الثقيلتين وجلس ثم حدث نفسه قائلاً:إلى متى يا عبد التواب يظل يطاردك المطرود ؟ لقد حاولتَ مراراً أن تُفرغ مسرح حياتك من الماضى ولكنه يطاردك فى الأحلام واليقظة وها هو الأن قد دنا منك أكثر واكتنفكَ والتفَّ حول رقبتك صباح مساء.

ثم التفتَ اليها وقال متوسلاً,عشان خاطرى إختارى غيرها.

قالت :لا أجد مبرراً لرفضك يا حبيبي ,عشان خاطرى وافق.

ولم يجد عبد التواب بُداً من ذلك فوافق أمام إصرارها الممزوج باستجلاب عطفه وحبه .

فلمّا وافقتُ قالتْ شكراً يا أعز الحبابيب ثم رقصتْ وأخذتْ بيدي لأرقص معها ولكنى ما أستطيع مجاراتها فهى لم تتجاوز الأربعين بعد وأنا ناهزتُ السبعين عاماً.

                        ************

واشترتها  وقررتْ عمل صيدلية مجانية فيها بالبدروم بعد إفراغه من المكاتب الإدارية والكافيتريا  .

جلستْ إحسان تفكر فى إيجاد مدير أدارى للمستشفى فدلها أحد المتخصصين على بروفيسور ثائرعبد القوى .

إتصلتْ به فحضر وما إن قابلها انتابته رعدة الشهوة ,فعلاوة على شهوته الجامحة نحو النساء يجد أمامه إمراة بارعة الشكل والقوام.

وجه صبوح وجسم فائر وبشرة ملساء واهتزاز فى مؤخرتها ونهديها أثناء السير والكلام.

عرضتْ إحسان عرضها له ولكنه  تائه فى ملكوت آخر,ملكوت مضاجعتها.

لم يسمع جاسر من عرضها شئ إذ أنه كان تائهاً فى ملكوت من أل “آآآآآآآآه ” التى تُصيب المرأه عند بلوغ ذروة الشهوة تحت تأثير عملية الإيلاج والمضاجعة.

إنه يضاجع النساء دائماً لأنه مريض بداء الجنس ولا يستريح إلا بعد ان يسمع صراخهن.

وأخرجته إحسان من غفواته الشهوانية بتكرار كلمة دكتور ؟ أستاذ ثائر موافق ..دكتور دكتور

فقال لها بصوت مضطرب وعينه تحدّقٍ فى ثديها : أيوه يا دكتورة طبعاً موافق طبعاً .

ترك جاسر المستشفى عازماً على الإيقاع بها بكل السبل وظل يفكر فى إيجاد مدخل يدخل منه اليها .

بدأ جاسر فى المواظبة على أعمال المستشفى مع محاولة منه للإحتكاك بإحسان كلما سنحتْ له الفرصة , كثيرا ما كان يحاول الخروج بها من جو العمل وجرها إلى الكلام عن الامور الشخصية والصداقة والحب والكره والمجتمع ..الخ. ولم تر إحسان مانعاً فى ذلك حتى بدأ الاثنان بالفعل الحديث سوياً فى بعض القضايا الإجتماعية والسياسية التى تجتاح مصر والعالم هذه الأيام .

حاول ذات مرة جرها إلى أدق الأمور العائلية الخاصة بها فقلت له ببسطة الحمد لله كل شئ على ما يرام ,

و لم تبادله نفس الشعور فى محاولة اقتحام خصوصياته أو ايلاج الباب له أمام خصوصياتها.

وفى يوم أجازتها استاذنتْ عبد التواب للذهاب إلى المستشفى  حتى تعمل جرد للصيدلية بالبدروم,ومن عادتها أنها تقفل الصيدلية فى هذا اليوم  وتمنح أجازة للصيدليين فيها .

وبينما ثائر يسير لتفحص حال المستشفى رأها خارجة من حجرتها مرتدية زى العمل فناداها

دكتورة دكتورة فلبته وقالت صباح الخير أستاذ ثائر أنا نازلة الصيدلية عايز حاجة؟ قال لا

فتركته وظلّ مضطرباً يذهب ويجئ واضعاً سبّابته وإبهامه أسفل شفّته السفلى يحاول ان يتمالك فكره ليأخذ قراراً صائباً آمناًً , ولكن ّ الشهوة أعمته فاتخذ قرار الحمقى بعد أن داعب قضيبه .

أسرع بالنزول إلى البدروم .

فنزل وطرق الباب ودخل  فقال لها آتى أساعدك فوافقتْ بالطبع لإن ذلك سيسرع من إنجاز الأمر ونجاحه.

وبدءا عملية الجرد فبينما هى تحملق فى الأدوية وتحصيها إذا به  يحملق فى جسدها الفائر ,وجسده يرتعش وينساب والغريزة تتوثب و تجرى فى عروقه ,وبعد برهة قال لها بصوت رخيم  مكير, ما رأيك نستريح؟ فوافقتْ.

                   **************                                                 

شعر عبد التواب ببعض الشك فى قلبه إذ هى أول مرة تذهب للعمل فى أجازتها فذهب لأول مرة إلى المستشفى وسأل عنها فدلوه فنزل إليها فوجد المفاجأة .

 وجدها بصدر عارٍ تماماً وبنطلونها مُلقىً على الارض غير أن كلوتها فى منتصف ساقها , وتلفتتْ نحو الداخل فإذا به هو عبد التواب فرفعتْ كلوتها وقالت فى رِعدة ممزوجة بالدمع  عبد التواب!!!!

ااانا , “ثائر ” قل له أنت الذى (……. ), فلم يعبأ ثائر بقولها ثم قرر الإنسحاب إذ علم أن هذا الرجل أبوها (هو ظن ثائر) وخرج من الصيدلية غير عابئ باستغاثتها له ومضى.

نظر إليها وقال لها يا خائنة وهمّ بقتلها ولكنها استطاعتْ الهرب .

سار متسنداً على جدار الحائط حتى جلس على أقرب كرسٍ مهدود البدن ذليل النفس منكّس الرأس دامع العين.

ونظر فى يده التى فارقها الكولاجين فمقتها, ونزلَ من شعره شعرة بيضاء على يده المجعّدة فرماها لاعناً  .

ذله هرمه واسترجع السنين السوالف حيث كان يرقد لا ناقة له ولا جمل فى المضاجعة , نائم بجانبها فى جنح الليالى لا حراك,وهى ترتعش بجانبه , تأخذها غريزتها المتوثبة المرتعشة وتسوقها فى لهفة وجنون الى تقبيله وملاعبته بيد أن الشهوة بداخله قد فارقته منذ سنين طوال.(بينام جنبها زى حتة خشبة).

                 ***************                                                      

وبينما هو  شارد الفكر يسترجع شريط حياته مع أبيها ومعها ,لعن اليوم الذى ذهب فيه إلى الرماد يوم دعاه أبوها وهو على فراش الموت,ولعن اليوم الذى سلب فيه مالها واليوم الذى تزوجها فيه .

تتنازعه الخواطر والأفكار ,مرة يجد فى سلبها ما يشفى امتعاضه وغليله على ما ارتكبتْ فى حقه من خيانة ولا يجد جرماً أفظع مما اقترفتْ فالخيانة طوفان متعفن والتوبه فيها خرساء لا تتكلم , ومرة يجد فى خيانتها عقاباً له من ربه فأكل مال اليتيم نار تتأجج فى بطون آكليها.

بينما هو على ذلك إذ وجد أمامه ظل ضوء خافِت ,لم يلمحه إلا لمّا رفع رأسه فتلاقتْ الأشعة بعينه,إنه ضوء كاميرا المراقبة  معلقه فى سقف الصيدلية, فمد يده يريد أن يري خيانتها ليطفئ نار أكل مالِها بجُرم خيانتها .

وكانت المفاجأة…

المفاجأة : هو مشهد مغاير تماماً لمَا كان يعتقده , دنا منها من الخلف ووضع يده على مؤخرتها حيث كانت تُحصى أدوية إحدى الفتارين فقالت إيه ده يا دكتورإنتَ مش صغير على الكلام ده عيب,إنتَ شارب حاجة ولا إيه؟

قال وعينيه تدور ودقات قلبه تتسارع ولسانه يمسح به شفتيه ,عايز أشْرَبِك وأكولكِ.

قالت: إبتعد وإلا هصرخ وافضحك و   …

قال:مش هتقدرى عشان إنتِ صاحبة المستشفى وكمان هتجنّى عليكِ واقول حاجات مش كويسة, أومال إنتِ جيتى فى يوم أجازتك ليه؟

قالت :خلاص أنا هسامحك بس إبعد ,قال:أبعد بعد ما مسكت القمر!

ودنا ثائر أكثر ونزع حمالة الصدر وهى تدفعه وما ان خلع البنطلون ثم نزع الكلوت حتى تدافعا معاً نحو الفاترينة فانكسرتْ فأمسكتْ بشريحة زجاج وكف يدها يقطر دماً ثم انزوتْ بعيدة وأخذتْ تهدده  بطعنه وهى ترفع الكلوت حتى بلغ منتصف ساقيها وهو يقول وانا احب اموت شهيد غرامك تعالِ يا حُلوة.

وحتى هذه اللحظة ظهر عبد التواب فى الكاميرا وظهر بقية المشهد المذكور آنفاً .

تفحص عبد التواب بنظره إلى الفاترينة فوجد الزجاج المكسور ثم نهض ناحية المكان الذى انزوتْ فيه فوجد قطرات الدم ما زالت سائلة لم تتجلط.,وعندئذ تيقن بصحة التصوير وتأكد من براءتها.

فتجسد له قبح غدره رغم وفائها ,وذبول هرمه رغم نضارة شبابها ,وأنانيته المفرطة إزاء عطائها .

تكتلتْ كل هذه المشاعرثم انفجرتْ فى أعماق قلبه فحس ,حس بأكبر عملية غبن عرفها التاريخ “عبد التواب يغبن إحسان”

 أخذ مالها وأعطاها رعايته,وسلب شبابها وأعطاها هرمه

وطعنها فى شرفها وهى حافظة له مستقتلة عليه علاوة على العزم على قتلها لظنه بخيانتها .

 عندئذ ٍ قرر الخلاص .

أصدر صرخة الخلاص وقال آاااه يا عبد التواب  ما عندك شئ تعطيها غير السلب والنهب,حتى رعايتك لها كان قتلك إياها.

وقرر أن يمضى ويترك كل شئ, مالها وشبابها الذى على شفا الإنهيار  فهذا أقل ما يقدمه لها  ,وترك المستشفى تاركاً جواله خلفه ومرسل عليه رسالة “انى راحل ولن اعود فلا تبحثى عنى”  ,وأنزل كاميرا المراقبة عامداً  ليعلمها أيضاً أنه عَلِم براءتها , وخرج وأقفل الصيدلية وكتب عليه “لا يفتحها إلا صاحبتها.. إمضاء عبد التواب “فترك المستشفى ومضى .

                ***************

خرجتْ إحسان من الصيدلية تجرى وتبكى حتى وصلتْ سيارتها فركبتْ ومضتْ .

ومن هول الواقعة تجسدتْ أمامها وارتكزتْ فى مخيلتها طول فترة قيادتها للسيارة ,وخاصة الفاترينة التى كُسرت ثم فرملتْ ْالسيارة فجأة كأنها تفادتْ حادثة اصطدام إنسان وقالت: الفاترينة الفاترينة .. الكاميرا كانت موجهة بالخصوص على الفتارين  .. الكاميرا , الكاميرا , الكاميرا لابد أن أرجع قبل أن يرجع ثائر ويسرقها  ليشاهد جسدى فيها وتضيع برائتى إلى الأبد ,أدارتْ السيارة واتجهتْ الى المستشفى وأمسكتْ جوالها لتتصل بعبد التواب فوجدتْ رسالته “إنى راحل ولن أعود فلا تبحثى عنى”قرءتها ثم اتصلتْ  ولكنه لم يرد , طول الطريق تقود بسرعة جنونية  وتتصل حتى وصلتْ فوجدتْ الصيدلية مغلقة ومكتوب عليها “”لا يفتحها إلا صاحبتها.. إمضاء عبد التواب ” ففتحتها دون تفكير ووجدت الكاميرا على الأرض وعليها مشهد المراودة كله ,ثم وجدتْ الجوال بجانبه 47 مكالمة لم يرد عليها .

قفلتْ الصيدلية وحملتْ كاميرا المراقبة فى السيارة وأدارتها متجهة الى البيت ونادتْ ..عبد التواب عبد التواب …لاحياة لمن تنادى..

ترددتْ على أماكن تواجده فلم تجده ,كثّفتْ البحث حتى بحثتْ عنه فى الطرقات والأقسام والمستشفيات فلم تجده , بلّغتْ البوليس للبحث عنه وأخيرا إتصلتْ بثائر تهدده وتتوعده  بخطف زوجها وأنه هو الذى أجبره على كتابة رسالته الأخيرة اليها لتنساه ويخلو له الجو  , فلما أنكر قدّمت بلاغاً تتهمه فيه بخطف زوجها ولكن النيابة أخلت سبيله على الفور اذ لم تجد اى دليل يدينه.

وبمزيد من التفكير والإستنتاج تيقنت إحسان من براءته ليس لإخلاء النيابة سبيله , بل لمّا تذكرتْ وجود الكاميرا بالأرض والتى تثبت براءتها فضلاً عن قفله الصيدلية بعد كلمته “لا يفتحها إلا صاحبتها”والجوال بداخلها.

                ***************                                    

خرج هائماً على وجهه سائراً حيث لا يعلم , المهم أن يسير بلا توقف ,الى المجهول  اى مجهول,يسير حتى تزلَّ قدماه ,حتى يفرّغ من قلبه وحشاً ظل جاثماً عبر كل هذه السنين,وحش قبيح المِرآة التهم صديقه وابنته وآن له ألان ان يُطرد .

واستطرد فى حديثه لنفسه قائلاً:

ما نِعمتَ يا عبد التواب فى حياتك لحظة واحدة ,أطفاتَ الناريوم كانت الوريثة الوحيدة لك وأصبحتْ رماداً ولكنك ما استطعتْ ان تطفئ الجمرات تحتها, فسلْبكَ هو الجمر ولا سبيل لإطفائه إلا بالخلاص ورد الأمانة إلى أصحابها.

البست َالباطلَ لباسَ الحق فانسلخ الحقُّ عنه وجرى وانتصب الباطل أمامك ولكنك كنتَ تتجاهله وتعاود الكرة وتلبسه لباساً جديداً.

لا سبيل لإلباس الباطل يا عبد التواب إلا ان تلبسه أكفان القبر.

ألان اطفاتُ الجمر تحت الرماد ,فى البدروم أسفل الرماد أطفئتُ النارلحظة ان إنتويت الرحيل ,آن لك اليوم ان تستريح,فطبب حريق قلبك الذى أحرقته نار الأطماع.

وظل هائماً يحدّث نفسه حتى ثقُلت قدماه فبدأ يجرجرها, وما انْ عجزتْ عن حمله إرتكز على سور الحديد الحاجز لكورنيش النيل وجلس على مقعدته,وما إن جلس حتى سمع صوت حشرجة عن يمينه فالتفتَ فإذا به ماسح أحذية يلفظ أنفاسه الأخيرة ,فقال له ما لك يا رجل؟

قال الماسح وهو واضع يديه على رأسه من شدة الألم:أوصيك بأطفالى فهم جياع  وهذا تيلفون أمى  فاتتتت … ما استطاع أن يكمل كلمته “فاتصل “

مات الماسح  بعد وصيته له مما أثار دهشة عبد التواب,وصية فى الشباب ووصية فى الهرم !!!

وقال لنفسه فأوفِ فى هِرمكَ علّه يصلح ما أفسدتَ فى شبابك  ,وشعر أن هذه فرصته ليكفّر عن خطاياه بالإحسان ,وظل عبد التواب يقلبه حتى يعرف عنوانه أو رقم تيلفون أحد معارفه أو زوجته او … الخ.

قلّب فى الجوال فوجد كلمة “ست الحبايب ” فعلم أنها أمه واتصل فكلمته وقالت له إنتَ فين يا ابن الجزمة “كانت تداعبه بذلك” تعال ان شاالله تجيب عيش حاف,ورغم أنها كانت تداعبه إلا أنها تلك المرة كانت توبخه على صراخ أطفاله الذى طال.

قال عبد التواب :أنا صاحْبه إنتِ ساكنة فين يا سيدتى .. فأخبرته فقرر الذهاب إليها بالطعام كما قرر وبصفة نهائية قضاء ما تبقى من عمره بجانب هؤلاء الأطفال يطعمهم ويرعاهم ليكفّر عما اجترحه فى حق صديقه وابنته.

                 ****************

قرر ان يعمل ماسح أحذية فقد كبر سنه,حتى التلميع  مسألة شاقة له  ,وفكرة ذهابه الى إحسان ومصارحتها بالحقيقة وأخْذْ بعضٍ من مالها ليعول الأطفال  لم تراوده قط ,فإحسان بالنسبة له آخر من يقصدها ,بل إنه يدبّر فى نفسه كيف يواجهها بالحقيقة فما زال كل شئ مِلْكه وما زالت زوجته ولكن ذنبه عظم فى نفسه ففتت عزيمته فى المواجهة .

سار عبد التواب بعدة تلميع الأحذية ومسح أول حذاء فى حياته ثم ذهب به إلى العنوان الذى أخبرته به السيدة وقرع الباب ودخل.

فوجد أمه تجلس على كرسٍ متحرك بسبب شللها والأطفال ينادونها “يا ستى يا ستى بابا قالك هيجى إمتى”

فذرف من عينيه دمع ساخن وناولهم الطعام .

كلمته السيدة  إبنى مات ازاى يا افندى؟ فين ابنى دلوقتى يا افندى؟

فأخبرها بالواقعة كلها .

وتعجب من العجوزة إذ أنها لم تصرخ ولم تتفاجئ وهزّتْ رأسها يميناً ويساراً وفوقاً وتحتاً وقالت بحزن والدمع على الخد  , يا حبيبي يا راضى كنتُ حاسة إنك مش هتيجى النهاردة,لكن ربنا موجود .. ربنا راضى عنك, ربنا راضى عنك يا حبيبي فى أمان الله ثم أردفت :كان بيقطع نفسه عشان يعالجنى ويأكل أولاده لكن كل حاجة غليت فى البلد دية إلا احنا يا جدع,الكبار أكلوها ولعة وتركونا ناكل فى بعض,ثم أطرقت ْبرأسها وأسدلتْ جفونها وسكنتْ.

                    ****************

رقد عبد التواب مكان راضى “ماسح الأحذية “حتى إذا انبلج الصبح حمل أدوات العمل خلف ظهره ومضى لا يدرى أين يجلس.

وما إن وجد مكاناً خالياً جلس فيه غير انه لم يمر به أحد ,فنهض وبحث عن مكان آخر فوجد فيه ماسحاً يثرثر ويصفق وينادى “تلميع تلميع “بعد أن أسقط نقوداً فضية فى حصالة صاج وشخللها بعد ان قربها إلى أذنه , أخذها من زبون منذ لحظات.

فأنزل رَحْلِه من فوق كتفه وجلس ,وسرعان ما قام إليه الرجل يضجره قائلاً :أنت جاى علىّ بروح أمك امش ِ ياض من هنا.

مشى عبد التواب حتى ابتعد عنه مسافة كافية وجلس, بينما الرجل يرمقه حتى يطمئن أنه ابتعد و ترك منطقته.

وقف عند عبد التواب رجل يتكلم فى الجوال غاضباً متأففاً صلفاً يتوعد بملاحقة الخلايا الإرهابية وإبادتهم عن آخرهم ويقول لمحدثه “بشرف أمى لأبيدهم عن إخرهم أولئك الملاعين واقصقص دقونهم واعملها مقشات أكنس بيها الزبالة ,وبعد أن أنهى مكالمته  ناوله قدمه ,فبدأ يلمّع  ونظر إليه الرجل يحملق في يديه الناعمة ووجهه الذى يبدو عليه مخايل الأرستقراطيين الأثرياء ثم أدار بصره  فى الحذاء الذى لم يحسن تلميعه و نهره صلفا متوعدا :انت منين يا شوال عضم انتَ

 لمّع كويس ولا اخلعها ونزّلها على دماغك ,هى نقصاك أنت كمان .

كظم عبد التواب غيظه حتى أنهى عمله ومضى الرجل,وقال فى نفسه الأن عرفت كيف مات اضى “ماسح الأحذية “

             ******************

مرتْ شهور وعبد التواب على حاله تلك , وكانت تراوده دائماً فكرة الذهاب الى مستشفاها ورؤيتها من بعيد , بل تراوده فكرة ملاقتها ليقول لها حقيقة الوصية ويرد لها مالها ويحررها.

ولكنه اختار الطريق السهل وهو رؤيتها من بعيد وأرجأ أمر الوصية إلى حين.

, فقرر أن يقترب منها دون أن تراه ,فيأخذ عدته ويذهب كل يوم إلى المستشفى ليلقى عليها نظرة خلسة .

ورضى بحياته تلك إلى أن جاء يوم وهو أمام المشفى ففاجأته دوخة ودوار حال دخول إحسان مستشفاها وسقط مغشياً عليه ,فتسوره الناس وحملقوا فيه وكانت رءوسهم مشرأبة وعيونهم مستطلعة واسترجعوا واستشهدوا , وقالوا الدنيا مفهاش خير فين أهل الراجل ده عشان يسبوه يمشى فى الشارع فى الحر ده بالعدة دية  ,وآخر يقول :تلقى ولاده رموه فى الشارع يا عينى ,فالتفتت إحسان إلى الناس وهم يضجّون وهرعتْ لترى ما حدث فرأته وقالت :

عبد التواب حبيبي إيديكو معايا يا ناس وكاد قلبها ان ينخلع وهى تستغيث وتصيح .

قامتْ إحسان بعمل فحوصات له وتبين أنه مصاب بسكتة دماغية فصُدمت وضَربتْ بيدها على صدرها وقالت يا خبر اسود ,عينى عليك يا حبيبي يابابايا ,أنا السبب أنا السبب.

               ****************

جلستْ بجانبه فى حسرة تغمغم وتتأوه حيث أنها تفقد اليوم الحبيب والأب,علاوة على ظنه فيها بالخيانة .

بينما يديها تتخلل لحيته البيضاء ثم تتحسس ملامح وجهه العجوز وتصفف شعره بقايا شعره الأصلع وتهذبه وتمسح عرق جبينه إذا به يستيقظ .

نظرتْ إليه بوجه ممتقع وعين سرعان ما ذرفتْ الدمع حال يقظته إذ به ينفجر فى البكاء رغم الصداع المميت فاحتضنته وقالت

معلش شدة وتزول .

 تأمل فى الحجرة ودموعه تبلل وجنتيه والعرق يتصبب من جبينه حتى السرير نظرإليه يتأمله,هو نفس السرير الذى مات فيه أبوها  ومن الصداع علم انه هو نفس المرض فقال فى نفسه “جزاء وفِاقاً يا عبد التواب “.

 ونصب وجهه تجاهها وقال مكسور النفس  :نفس المكان يا إحسان , نفس المكان .

قالت أى مكان … قال:الجريمة ,الوصية.

فتعجبتْ قائلة جريمة ,وصية .. ما لك حبيبي؟

ألان أزيح من صدرى الهم الجاثم عليه  منذ أربعين سنة.

ألان أطفئ الجمرات وأخمد النيران التى ظننتُ أنى حولتها إلى رماد.

أبوكِ كان هنا فى هذه المستشفى وهذا السرير ومات بنفس المرض الذى سأموت به ألان كان هنا من أربعين سنة.

وقص لها الحقيقة كلها مروراً بوصية أبيها والسفر إلى أمريكا ورفضه شراء المستشفى ورؤيته لكاميرا المراقبة دليل براءتها.

ذُهلت ولكنها سرعان ما تمالكت نفسها فقالت له : المهم تقوم بالسلامة يا حبيبي

فتقطع صوته من كثرة الدمع فاحتضنته ,وقال لها مسمحانى يا إحسان ,, قالت وهى تضمه إلى صدرها بقوة والدمع ينفجر من عينيها : مسمحاك يا حبيبي.

إحسان , الوصية , أوصيكِ بأطفال وسيدة عجوز فاحضريهم واجعليهم أهلاً لكِ,قالت هم أهلى وسنرعاهم معاً

وأعطاها العنوان ورقم التيلفون  وقال  ألان يحسن المنزل ويطيب الفراش و تهدأ العيون من السهر ويستكين الضمير

ثم شهق شهقة الموت .

ضّمته الى صدرها وصرخت صرخة العزاء

 

           *****************

                                                  انتهت بحمد الله فى اكتوبر 2017 : ابراهيم امين مؤمن

 

إبراهيم أمين مؤمن

تأملات فى الثورات العربية والأجنبية

 بقلم الروائى والشاعر إبراهيم أمين مؤمن – موطني نيوز 

ديكتاتورية الثوار :

 إن الثورة تمرّد بشرى غوغائى  على الرؤساء والملوك ,تمرّد البروليتاريا على الأرستقراطية ,تمرّد ثورى من أجل التحول إلى وضعٍ أفضل,فاذا نجح تمردهم أقاموا دولتهم  ومرروا   دستوراً جديداً يقضى بالإستيلاء على أموال النبلاء وأصحاب الأراضى وتوزيعها عليهم تحت مظلة العدل والمساواة كما حدث فى الثورة  البلشفية,علاوة على تبرّأ الثورة من ديون الدولة الخارجية .

أنظر الى الفاشية فرغم أنه مذهب استعمارى توسعى وغطرسة وطنية ,فإنها بلا شك مذهب أفضل لمواطنيه إذ أنه يحافظ على الملكية الفردية تحت نظر دولتهم علاوة على توجيههم .

والحل فى القول المأثور”من أين لك هذا ” فهو الحل الجذرى  لمسألة  النظام الإقطاعى الحديث ,هو العدل الذى يجب أن تتبناه كل الأنظمة , والثورة التى يجب ان تطالب بها الطبقات الكادحة .

ذلك لأنها تحافظ على ملكيتهم الفردية من المصادر المشروعة والتحفظ على الأموال الغير مشروعة,و هذا يؤدى بدوره إلى إحداث توازن اجتماعى سليم.

كلمة تضمن للشرائح الإجتماعية كلها التعايش فى سلم جنباً الى جنبٍ لأنها تُحدث تقارب إقتصادى بينهما إلىَ حدٍّ ما .

لكن النفس الثورية التى تطالب بالمساواة نفس طامعة غير راضية ,وإنى أؤمن أن النفس الثورية ما تثور من أجل الإستبدادية الثلاثية الإقتصادية والسياسية والإجتماعية  فحسب,بل   أؤمن أيضاً أنها هى هى التى تثور أيضاً من أجل السيادة والزعامة أيضاً.

وليس أدل على كلامى من الثورة الفرنسية (1799-1789 )التى ما استتب الأمر لديها بعد معارك دموية وتصفية الثوار بعضهم بعضا على نصل مقصلة غالوتين إلا سارما تبقى منهم بعد ذلك الى التوسع الإستعمارى .

فها  نابليون أسس الإمبراطورية الفرنسية الأولى معلناً نفسه أمبراطوراً عليها ليستمر في حروبه ويجعل أوروبا كيانات خاضعة له ,ولم تنج مصر من حملته التوسيعية سنة (1798-1801م).

ومنطقى أنا ان الثوار هم الثوارإما لدفع مضرة أو جلب منفعة فهم عندى “الثائرون دائماً”,فهذه هى تركيبتهم الجينية .

وبالنظر والتأمل الى  الثورات الشعبية العربية منها والأجنبية  نجد انها ما أطاحتْ بنظم الحكم إلا وتقاتلتْ بسبب اختلافات أيديولوجياتها التى تتبنى دائماً حيازة السيادة والحكم وفرض المذهب على الآخر .

إنطلاق الفوضى مع الثورة :

ان أسباب الثورة دائماً تكون مرتكزة فى رحم الفقراء والطبقة الكادحة المسماة إصطلاحاً بالبروليتاريا وقليل من الطبقة البرجوازية , ولكنها لا تولد وتنمو وتتضخم إلا بوقوع حدث مؤثر من أفراد الطبقة المؤطرة الكادحة .

والمتدبر فى شؤون الثورات العربية والعالمية يلحظ ذلك ,فنجد مثلا فى ثورة الياسمين التى اندلعتْ  أحداثها في 17 ديسمبر 2010

تضامنًا مع الشاب محمد البوعزيزي الذي قام بإضرام النار في جسده في نفس اليوم تعبيرًا عن غضبه على بطالته ومصادرة العربة التي يبيع عليها من قبل الشرطية فادية حمدي .

وإذا عدنا الى الوراء حيث الثورة الفرنسية  نجد أنّ اقتحام سجن  الباستيل في الرابعة عشر من يوليو لسنة 1789,وقتْل مأموره وتحرير سجناءه كان يمثل نقطة إنطلاق قوية لإحداث تغيير راديكالى كامل من خلال ثورة عارمة لاحقة .

فى النموذج الإيرانى  نجد أن  انتهاج الدولة آنذاك لسياسة التأوْرُب المتوسع جثم على  صدورالشعب مما أحدث صراخاً مفاده إندلاع الثورة الإيرانية سنة 1979  لتقويض  نظام الشاه  برمته.

إن الثوار لغتهم الصراخ والفوضوية ,هذا الصراخ المتولد من الضغط الفسيولوجى وإستبدادية حكامهم ,والصراخ يجرجرالينا  مطالب عشوائية غير مدروسة,وهذا طبيعى لأنها تأتى فجأه وتنطلق كالبرق بينما يقف االنظام مشدوهاً ولا يجد سبيلاً لتكميم الافواه ا و الحد من نبرتهإ إلا الأساليب القمعية .

وللأسف فإن مثل هذه الهبّات الفجائية صيرورتها الفوضوية لأنها تنطلق  من رحم مطالب طوباوية والتى يستحيل فيها النظام تلبية تلك المطالب,علاوة على مسارها الفاشل بسبب عدم وجود رؤوس لها .

وها ذا أقوال بعض المفكرين فى شأن الثورات.

نجد نيتشة:ظهر خلال فترة الثورة الفرنسية وما بعدها، ويري إن الثورة هي إنفجارات شبه بربرية خارجة عن السيطرة وإنفعالات جماهيرية مدمرة.

و أيضا كل من برودون وكروبوتكين يتبنيان مذهب فوضوية الثورات.

وإنى أنصح الثوار بضبط النفس ,وتقديم  بروتوكولٍ يُحدد فيه مطالبهم الإصلاحية من النظام نفسه لا من نظام آخر بواسطة رجال يثقون فى أمانتهم وقوتهم ,ولا بأس بالحركة السلمية,بدلاً من الثورة  .

وأنصحهم كذلك ان لا تُحدّق أبصارهم فى ثورات البلاد الأخرى فلكل بلد ظروفه , فقد تكون تلك الرياح الواردة من الخارج ريحًا سموماً على بلدهم.

عوامل الهدم والبناء فى الثورة :

 أولاً :تأثير الجيش فى الحركات الثورية

تبدأ الثورة بالصراخ المصحوب بمشاعر الغضب والتشدق بمطالب طوباوية عريضة ,وهذه مرحلة فاسدة تقوم على مقاييس فاسدة ,ووجب على النظام حينها التعامل معها بكل السبل التى تؤدى إلى الحوار السليم حتى تضعف الثورة وتقوى حجة النظام  .

وغالباً تستمر الثورة تلك فى مطالبها سواء قوبلت بالوسائل السلمية أو القمعية .

وبالنظر الى الثورة نجد عوامل تؤثر عليها ,فمثلاً وقوف الجيش ضد الثورة يُنذر بشر مستطير وعندها لا اجد مخرجاً الا بالكف عنها ,كذلك ايضاً الكف عن المسيرات الاحتجاجية السلمية ,واستبدال هذا كله برفع  مطالبهم عن طريق فئة منهم أو عن طريق إعلام معارض للنظام إلى الجيش نفسه.

أمّا لو أقرالجيش الثورة فيجب على النظام نفسه تلبية جميع مطالب الثوار ما دامت منطقية,حتى  ولو كان مطلبهم رحيل النظام , حيث ان الجيش  من المفترض ان يكون مؤسسة مستقلة عن الحكم وليس له مصلحة فى تقليد حاكم أو عزله.

ولو وقف الجيش على الحياد فلا بأس من امتداد المد الثورى ,ويجب ان يستجيب النظام عن طريق القيام بإصلاحات منطقية .

وثورات العالم الأجنبي والعربي خير برهان على ذلك .

فلننظر مثلاً الى النموذج المصرى فهو نموذج مزدوج حيث وقف الجيش مع ثوار 25 يناير 2011 فنجحتْ الثورة,وعندما وقف ضد المسيرات الإحتجاجية والإعتصامات فى رابعة والنهضة سنة 2013-2014 باءتْ تلك بالفشل و نجم عنها آلاف الضحايا بعد فض اعتصامى رابعة والنهضة,علاوة على سفك الدم بعد ذلك الناجم من المسيرات والإحتجاجات فى الشوارع.

وفى النموذج السورى   : فى 25 أبريل 2011،  إنضمَّ الجيش لقوات الأمن  للمرة الأولى مع حصار درعا،  والمعضمية في ريف دمشق؛ألحقها في 3 مايو ببانياس.

كذلك وقف الجيش بجانب بشار الأسد فى 3 يونيو  ثم  حاصر  وضرب الثوار فى إدلب وحاصر جسر الشغور وتمركز في سهل الغاب وجبل الزاوية ,وظل الجيش يساند النظام حتى أسرف النظام فى سفك الدماء بطريقة وحشية,فنجم عنه إنشقَاق بعض قيادات الجيش

 فزادتْ  الثورة دموية واشتعل الصراع أكثر واكثرولاسيما بعد تدخل القوى  العربية والأجنبية بين مؤيد ومعارض مما زاد من عالميتها وكأننا فى حرب عالمية ثالثة على بقعة سوريا الشقيق.

تلك الثورة التى خلّفتْ خلال النزاع في سوريا قتلى تجاوزحتى الأن نصف مليون قتيل ومليونى جريح بالإضافة إلى أكثر من  5 مليون لاجىْ وأكثر من  6مليون نازح في الداخل.   

أمّا النموذج التونسي 17  ديسمبر2010  فقد وقف الجيش موقف المتفرج المترقب حتى شاهد بنفسه انتصار الثوار التى لم يفلح الرئيس بن على فى وأدها,فقد كان موقف الجيش مائعاَ الى حدٍ كبير,رغم  رفضه لأوامر الرئيس بن علي القاضية بمشاركة الجيش في مواجهة الإحتجاجات إلى جانب قوات الأمن، وكان رفض قائد جيش البر رشيد عمار لأوامر بن علي بمثابة نهاية لحكم الأخير للبلاد.

ومن الثورة الروسية 1917 :نجد أيضا وقوف الجيش بجانب الثورة البلشفية ,إنضمتْ القوات المسلحة للعمال، الجنود الذين تم إرسالهم من قبل الحكومة لقمع أعمال الشغب كثير منهم إنضموا إلى المتظاهرين وأطلقوا النار على الشرطة،  مع هذا التفكك  انهارتْ فاعلية السلطة المدنية.

قدمتْ الحكومة إستقالتها إلى القيصر الذي اقترح دكتاتورية عسكرية مؤقتة، ولكن قادة المؤسسة العسكرية الروسية رفضوا هذه الدور.

وعندما وصل القيصر إلى العاصمة، اقترح قادة الجيش ووزرائه المتبقين  تنازل القيصر عن سلطاته وعرشه,

وفي اليوم التالي ألقي القبض على القيصر.

ومن الثورة الفرنسية (1799-1789):كان أكثرالجنود من الطبقة البرجوازية والفقراء وكان معظم قادتهم من طبقة النبلاء مما صعّبَ عليهم السيطرة على الجيش , ولم يكن للجيش دور فاعل فى الثورة إذْ أنّ الثورة قامتْ بدونهم ولم يجد الملك أى سبيل فى استخدام الجيش لمنع سقوط الملكية وقمع الثوار , بل ان الجنود كانوا يتمردون على قادتهم بل هاجموهم, مما تسبب فى رحيل أكثر الضباط وترك البلاد , ويتبين من ذلك أن الجيش كان جزءاً من الثورة بحكم غالبية طبقتى البروليتاريا والبرجوازية فيه.

ثانياً:تاثير إنقسامات الفئات الثورية وحركة الثورات المضادة 

أنظر إلى النموذج الفرنسي:من ضمن العوامل الفاعلة فى الثورة أيضاً إنقسام النخب الثورية بسبب اختلاف الأيدلوجيات وتبنّى مسألة الحكم للأقوى والأكثر عدداً.

وفي مارس من عام 1793 إندلعتْ ثورة للفلاحين في فيندي غربي فرنسا وسرعان ما اتسمتْ بصفة الثورة المضادة ومناصرة الملكية بزعامة الجيش الملكي الكاثوليكي مما حدّ من حركة الثورة الجمهورية.

 عهد الرعب (1794-1794 )بدأت حملة بقيادة روسبير لإبادة جميع المعارضين لمسار الثورة. واتسمتْ هذه المرحلة بالتطرف الهائل والدموية الفظيعة حيث أُعدم العديد من القيادات 40ألف فرنسي  أُعدموا على المقصلة غالبيتهم من الفلاحين والعمال. ومن الذين أُعدموا أيضاً كان مناهضو روسبيرفي المؤتمر الوطني أمثال قيادات الجيرونديين.

النموذج التونسي: فقد استتبَ الأمر فيها إلى حدٍ ما ولكن  الدولة العميقة حتى الأن تعمل جاهدة لاستعادة النظام القديم بثورة مضادة.

هى عناصر غامضة من الداخل ومدفوعة من الخارج لاستنهاض الثورة المضادة  ، لعل من أهمها بعض بارونات الحكم السابق وحزب التجمع الدستوري المنحل وجماعات سياسية يمينية ويسارية متطرفة.

ولعل المفارقة أن يستغل قادة الثورة المضادة جهل الشعب وضعف الوعى الثقافى لديه, ولاتزال هناك أجهزة إعلام رسمية وخاصة مملوكة لاتباع الرئيس المخلوع “بن علي”تقوم على تحبيط الشباب واستعادة النظام القديم.

 ثالثا وضع الدستور 

من الطبيعى ان تكون المرحلة الأخيرة من الثورة ,وإنْ واكبها صعوبات أثناء إقراره بسبب اختلاف أيديولوجية الثوار.

ومن المعضلات الرئيسية ان تكون مؤسسات الدولة أساس النظام القديم ,ولا أجد حلاً جذرياً لهذه المعضلة إلا عن طريق مناصرى الثورة الذين يعملون فى تلك المؤسسات واتخاذهم دليلاً فى التخلص من الفاسدين  بالعزل دون القتل .

والمعركة لن تنتهى إلى هذا الحد فما زال السوس ينخر فى عصب دولة الثوار عن طريق المسؤلين المنافقين الذين ما زالوا يتقلدون المناصب الحساسة فى جسد الدولة  ومن خلفهم الحانقين الذين تم عزلهم من مؤسساتهم لفسادهم , وكذلك الدولة العميقة التى تحاول العمل على تحريض الشعب للقيام بثورة مضادة .

واعلموا ان الدنيا لا تستقر على حال ,فجيل الثوار لن ينتهى مطلقاً وما ثاراليوم سيُثار عليه غداً فى الأزمنة المتعاقبة.

وأخيراً اقول أن الثورات ما هى إلا أنظمة بشأتْ بعد رحيل انظمة بادتْ,ديكتاتورية الحكام ذهبتْ لتحل محلها ديكتاتورية البروليتاريا,بروليتاريةأمس وحكام اليوم ,ثم تأتى برولتياريةأخرى تثور عليهم.

فالثورات هى إمبريا لية إستعمارية ,ولكنها استعمرتْ شعوبها من حكامها .

فحاذروا من الثورات لانها بحور من الدماء , وتحدّقُ فى وجه الفناء.

إبراهيم أمين مؤمن

إيريكا 17

بقلم إبراهيم أمين مؤمن – موطني نيوز

جلس أندا أحد أحفاد ساتورو نامورا فى حديقة قصره بطوكيو التى تُحاط بها من كل مكان عشرات من الحرس الخاص اليابانيين ليتصفح جرائد اليوم فانتبه الى خبر فى الصفحة الأولى فانحنى مائلاً بجسده  على الصحيفة وتدانت يداه بها وحدّق فى الخبر ثم أخذته لحظات من الصمت الطويل يفكر فى خياله ويستجمع لحظات تجمع بين الخوف والأمل فهزّ رأسه وقال نصًا من الخبر الذى قرأه

أكاى أحد أحفاد هيروشى ايشيجورو العالم المشهور فى علم الروبوتات ….. إيريكا ….

ثم هزّ ساخراً مستكبراً وقال يستطيع ان يتعقب المجرمين و ………

أغلق الصحيفة ورماها ثم قال:لو تسلط علينا حصدنا ولو ملكناه حصدناهم

ثم أمسك بالهاتف واتصل بأهم عضو فى عصابته وقال له تعال حالاً

طوكيو 2067 وكالة العلوم والتقنيات اليابانية :

رئيس الوكالة : قررتَ ان تُعلن عن الموعد النهائى لاختراعك فى أول كانون الثانى؟

أكاى :نعم سأعلن لديكم عن امتيازاته فى تشرين الثانى ثم فى مؤتمر سولفاي كانون الثانى القادم لسنة 2068 أمام أبرز علماء العالم كلهم أطرح روبوتى إيريكا 17 وأريهم ان ذكائه تغلب على نيوتن واينشتاين وكبلر وماكس بلانك وقد يأتى بنظرية الأوتار الفائقة ويعلمنا ما بداخل الثقب الأسود من خلال مليارات الخلايا العصبونية التى أخترعتها ووضعتها فى رأسه وشرائح خوارزميات التعليم الآلى الانهائية.

ثم تركه أكاى مودعا قاصداً سيارته فركبها ومضى.

بعد برهة من السير الآلى للسيارة تخطته عربة بصندوق كبير فتحت أبوابها ثم جذبتْ سيارته بواسطة مغناطيس جاذب جذب السيارةَ معها حتى أدخلتها داخل صندوقهاومضتْ إلى أندا بقصره فأنزلاه ربوتان وأجلساه على كرسي بجانب أندا ثم وقفا على جانبي أندا

مرحبا بعالمنا العظيم آكاى.

آكاى : أندا, ماذا تريد؟

اندا :إيريكا 17, فردّ عليه آكاى بكم ؟ فرد اندا بعشرة ملايين دولار

رد اكاى : أبيع لك علم الكون كله بعشرة ملايين دولار! أريد خمسين

أندا :انت تعلم إنه من المستحيل الحصول على مثل ذلك المبلغ من أى جهةٍ كانتْ ,ولتكن خمسة وعشرين مليون دولار

رد آكاى اتفقنا ,وتركه بعدما حددا معاً موعد التسليم .

قال أندا لأحد أفراده بعد مُضى آكاى راقبوه جيدًا .

ثم اتصل بهاتفه على بروفيسور العصابة يسأله,هل انتهيتَ من وضع برنامج التجسس على حاسوب آكاى ؟

فرد البروفيسور نعم انتهيتُ.

ذهب اكاى إلى منزله وأخذ يفكر تفكيراً عميقًا ثم بعد عدة ساعات أرسل إلى وكالة استخبارات الأمن العام رسالة سرية تحتاج إلى إزالة التعمية عليها بخوارزمية خاصة من خلالها تستطيع أن تصل إلى كلمة السر ,مكتوب فيها كل ما حدث بينه وبين أندا زعيم عصابة ياكوزا الإرهابية ,فراسلوه بعد عدة أيام فور تمكنهم من فكها فعرفوه وعرفوا ما فيها وبعد مراسلات طويلة قررا تنفيذ خطة مشتركة بينه وبينهم

الخطة :الإيقاع بأندا فى حالة تلبس بتهمة التهديد بقتل آكاى وحجب إختراع  قومى سلمى لاستخدامه فى عمليات إرهابية.

أبلغ البروفيسورُ أندا بأن آكاى أرسل رسالة مشفرة لإحدى الجهات وأنه حاول فك الشيفرة بكل السبل فما استطاع إلى ذلك سبيلاً.

 فأرسل أندا الى اليهودى دافيد وكان عالم فضائى متخصص فى علم الذبذبات وضابط سابق فى الموساد الإسرائيلى ففكها بعد وقت طويل وأخبره بها ومذ تلك اللحظة كانت مهمة العصابة قتل العائلة وإحضار ايريكا 17وآكاى .

فى الحال فرقة ذهبت إلى منزله لقتله وعائلته وفرقة ذهبت إلى وكالة العلوم والتقنيات اليابانية بحثاً عن إيريكا 17,لم يجدوا آكاى فى منزله وقتلوا عائلته,ولم يجدوا كذلك إيريكا فى الوكالة بعد تفتيش مضنٍ  لإن رسالة آكاى إلى مدير الوكالة كانت أسرع منهم إليه فأخذ الروبوت وهرب به عبر أحد الأماكن المهجورة وهناك تقابلا وتم تفعيل برامج إيريكا 17 فقام كمن كان نائمًا منذ ملايين السنين,قال آكاى الإنتقام يا إيريكا العظيم.

 المهمة: إقتحام القصر وتصفية أندا والعصابة .

إنطلق إيريكا وفعّل آكاى معجزته الكبري التى أعلن عنها من قبل وهى ملايين الملايين من الخلايا العصبونية الصناعية التى تفوقتْ على ذكاء البشر كلهم .

خرج إيريكا  وشغّل جهاز الجى بى اس المخصص لتحديد المواقع الجغرافية فعرف موقع قصر أندا وما ان وصل هناك شغل الهولوجرام للتصوير المجسم لكل من فى القصر وخارجه وكان من بينهم سبع ربوتات حرس خاص ,فناداه آكاى بأن يحدد أهداف الضرب من خلال تليفونه الذى ظهر فى كاميرا الهولوجرام ومحدد أيضا موقع وصورة آكاى.

وبدأ إيريكا بالهجوم من خلال سلاح شعاع الجسيمات وعلى الفور تم الرد عليه من خلال أسلحة أقل تطوراً منه من الأسلحة الشعاعية, وعن طريق جهاز استشعار شوت سبوتر المتطوربإيريكا إستطاع ان يحدد مكان الأسلحة الشعاعية الموجهة إليه لحظة انطلاقها فيتفادى, ومع عمل الجى بى اس المستمر والتصوير المجسم الآنى معًا يطلق إيريكا أطيافه الشعاعية نحو الهدف باستمرار.

لم يُرهق إيريكا إلا الروبوتات السبعة التى كانت تحدد موقعه من خلال أجهزة ال جى بى اس الخاصة بها ولذا قرر الإلتحام المباشرمعهم,والتحمّ ايريكا بهم فأرداهم جميعاً معطوبين.

إستمرتْ المعركة ساعات طِوال وأُرسلتْ إلى إيريكا إشارة من جهاز استشعاره بان وحدة الطاقة ستنفد خلال ثوانى ,فانطلق ايريكا هارباً بعد مناورة جبارة وعلى إحدى العمارات الشاهقة وقف يشحن بطاريته من خلال الخلايا الشمسية المنتصبة على خلفيته ثم عاد لإتمام المهمة.

وأثناء القتال تمكن إيريكا من رؤية أندا ولكنه كان محتمياً بطفل كدرع بشري فأرسل إليه آكاى بان يقتله والطفل,ولكن ايريكا تمهل وأخذ برهة فلم تطاوعه خلاياه العصبية المتطورة بإطاعة الأمر وخوارزمياته التى على الشريحة فيها برنامج يمنع إيذاء الأبرياء ,ولكن الأمر تفوق على هاتين الخاصيتين وقال إيريكا يبدو ان صاحبي شرير حقير وأطلق الشعاع فاخترق أندا بعد ان اخترق ظهر الطفل,ولقد آلمه منظر دم الطفل البرئ فهو يعلم ان العصابة تستحق القتل وان الطفل لا يستحقه.

الخلايا العصبونية الصناعية تؤدى وظيفتها الان على أكمل وجه,فقال لنفسه ما كان يجب ان أُطيع ذاك الأمر فقد قتلت بريئاً 

ناداه آكاى من محموله بان ينهض ويكمل المهمة .

جاءته شظية نار من الخلف كادتْ تصيب شريحة البرمجيات كلها بما فيها الخلايا العصبونية ولو أصابته لانتهى,فجُن إيريكا وألقي بشئ من يده فجعل القصر دكّاً.

فلماذا جُنّ ايريكا؟ وما هو الذى فعله كى ينهار المبنى كله ؟

جُنّ ايريكا لأنه  مطالب ببقاء نوعه واستمراره, وانهار المبنى  لأنه استطاع أن يحصل من الجو على مادة الهيدروجين المضادة بتجاربه الخاصة وباستخدام حقل مغناطيسى خاص به إستطاع أن يحجزها ثم أطلقها تجاه القصر فتحررتْ من الحقل المغناطيسى وانفجرتْ مع الهيدروجين الموجود بالهواء المحيط بالقصرفولدتْ طاقة وأحدثتْ انفجاراً مدوياً إندكّ على إثره القصر.  

                          ,,,,,,,,,,,

 ترك إيريكا المكان وكان سريعاً كسرعة الطائرة قاصداً مكان خالٍ,وآكاى يناديه متسائلاً ايريكا ايريكا كيف فجرتْ المكان؟

ايريكاأجبنى كيف فجرتْ المكان ؟

ايريكا هل فعلتها حقاً ؟ المادة المضادة ؟

كيف استخلصتها من الهواء ؟ كيف ايريكا استطعتْ أن تحجزها قبل الإنفجار بالهواء ؟

مصيدة ؟ حقول مغناطيسية؟

ام صنعتَ قنبلة ؟ لا يوجد فى الهواء عناصر القنبلة الذرية

لم يردّ ايريكا إلا على نفسه قائلاً:

أما آن للبشر أن يتعقل ؟ قنبلة ذرية على هيروشيما ونجازاكى وحرب عالمية أولى وثانية وثالثة.

والان يريدون منى المادة المضادة ,سوف تركّع مالكوها كل العالم ,فهذه طبيعتكم أيها البشر,القوى يستعبد الضعيف.

ولا أدرى لِمَ يريديون معرفة ما بداخل الثقب الأسود , ولِمَ يذهبون إلى الفضاء أصلاً

ماذا قدّم علماؤهم غير الخراب ,, يريدون نظرية الأوتار الفائقة,معى ما عجز عنه نيوتنهم واينشتاينهم  وباقى علمائهم.

يريدون معرفة ما بداخل الثقب الأسود , فأنا أعرفه وأتساءل ماذا يريدون من العالم الآخر ؟

 وللإجابه على تساؤلاتهم  يريدون إيريكا 17 و18 و100

لن يكون إيريكا 17 لأحد ,لابد أن يختفى إيريكا 17

ولم يكفّ صوت آكاى عن النداء والتساؤل,فرد عليه إيريكا أخيراً عبر إشارة راديويه  محموله تحمل فيروس قاتل فقتله.

وقال إيريكا : لتمتْ ويمتْ السر بموتك وموتى وفجّر نفسه.

ضحى إيريكا بنفسه لتحيا البشرية .

فتحية لك أيها الروبوت العظيم إيريكا

                      ***********

                   

إبراهيم أمين مؤمن

المغرّد خلف القضبان..قصة قصيرة                                                      

بقلم إبراهيم أمين مؤمن – موطني نيوز

يتسم حمزة بحسن الخلق وذكاء حاد وبُعد النظر  مع قوة الجسد ورباطة الجأش علاوة على ذاكرة ثاقبة وتحليل للأحداث منقطع النظير فهو أشبه بالإنسان الآلى المبرمج الذى لا يُخطئ أبداً .

حمزة يستعد للعملية الجديدة بعد نجاح عمليتيه السابقتين والتى استطاع من خلالهما إحراز أكثرمن مليون دولار أمريكى.

فخرج من منزله  قاصداً مراقبة المعلم جرموزا الذراع الأيمن للمعلم أبو عسلة أكبر تاجر مخدرات فى منطقة الشرق الأوسط كله.

جلس حمزة ليلاًعلى أحد المقاهى الفاخرة القريبة من فيلا جرموزا يفكر كيف يصل إليه ويصاحبه ليُنفذ خطته.

وفى الساعة الثالثة بعد منتصف الليل عاد جرموزا من ملهاه وكان يترنّح ويتمايل يميناً وشمالًا,هجم عليه رجلٌ تبدو عليه علامات الإدمان الشديد والرعشة فى جسده بسبب عدم وجود جرعة الهيروين,هجم  عليه   من الخلف ليقتله فيشفى غليله انتقاما منه,لكن حمزة كان أسبق إليه من وصول السكّين لظهرجرموزا فأخذها من يده ثم أوما للرجل أن يهرب .

 وقال جرموزا الحمد لله ثم أداروجهه إلى حمزة وقال له “أنت راجل مجْدع”

 فأحبه وأخذه إلى بيته.

 وما تمر الأيام إلا ويزداد جرموزا حباً بحمزة ويتودد إليه,وهذا ما أراده حمزة.

عكف حمزة فى دراسة تطبيقى التجسس والاختراق ss7 protocol , zealspy لكى يستطيع مراقبة هاتف جرموزا.

 علم حمزة من خلال تجسسه على هاتفه  كل صفاته وعاداته ولاسيما حجم معاملاته فى تجارة المخدرات بل عرف حجم السموم التى دخلت البلدان العربية ولاسيما منطقة الشرق الأوسط .

 ومن خلال أحد الإتصالات الواردة من أبو عسلة  عرف ان معلمه أبو عسلة سيعقد صفقة مع الأمريكى ستيفن تقدر بخمسة ملايين دولار بعد حوالى ثلاثة شهور.

فبدأيفكر ويضع الملابسات الأولى لقتل جرموزا وتسلُّم مال الصفقة من معلمه أبو عسلة بدلًا منه.

ذهب أولا إلى صديقه خبير التجميل الدكتور فادى ليخبره بالتأهب للعملية القادمة وهى زرع وجه جرموزا على وحهه.

وكان حمزة يقوم بعمل حميّة غذائيةإستباقية ليصل إلى وزن جرموزا  حتى إنّ جرموزا سأله لِمَ تفعل ذلك فقال له لأكون مثلك يا صديقى,فكذَبَهُ حمزة وهو صدوق .

 ومن خطواته الإستباقية أيضًا دراسة عاداته وانفعالاته وتقليد حركاته ولهجته ومشْيته وتغيير نبرة صوته بترقيق أحباله الصوتية عند خبيرأصوات  فقد كان جرموزا رقيق الصوت أيضاً,وقد كان جرموزا يظن أنّ حمزة يحبه جداً بسبب ذلك فأزداد قُربا منه أكثر وأكثر .

ووضع حمزة اللمسة الأخيرة لقتل جراموزا .

وحانتْ لحظة الصفر وكانتْ فى بيته فاجتثّ رأسه وفصلها عن جسده ووضعها فى شوال ثم وضعه فى شنطة السيارة قاصداً صديقه الدكتور فادى خبير التجميل.

قام فادى بخلع وجه حمزة وزرع له وجه جرموزا ووضع وجه حمزة بعد تبريده الى  130درجة مئوية تحت الصفرفى سائل نيتروجينى درجة حراراته 196 مئوية تحت الصفر  بعد حقنه بحقنة الهيبارين, وذلك لاستعادته مرة أُخرى.

أتصل أبو عسلة بجرموزا “المقتول “فرد عليه حمزة كأنه جرموزا وأخبره بأن يأتى إلى الفيلا .

فذهب إليه حمزة متقنًا دور جرموزا ببراعة وخاطبه بترتيبات الصفقة وأعطاه أبو عسلة خمسة ملايين دولار لإعطائهما ستيفن وإحضار الهيروين.

أخذها حمزة وعاد وكان معه رجال أبو عسلة فاستأذنهم لدخول دورة المياه,وتظهر هنا عبقرية حمزة إذْ أنه بنى أربع دور مياه بالقرب من فيلا أبو عسلة فى الإتجاهات الأربعة لتكون له ملاذاً ومهرباً لأنه صممها كلها بوجود باب خلفى.   

هرب بالمال,وهكذا اختفى أيضا جرموزا المزيف  بلا عودة.

هرب به قاصداً صديقه الحميم وشريكه أيضاً فى المشروع ليستردّ وجهه ,ذاك الوجه النبيل.

ذهب حمزة بالمال بعد ذلك إلى سبيله المعهود بعد كل عملية ناجحه قاصداً,المرضى فى المشاف ٍولاسيما المدمنين منهم لدفع نفقات علاجهم وإقامتهم ,والوقوف بجانب الشرفاء المزجون بهم فى السجن ظلمًا,وكذلك دفع رشاوى كبيرة جداً لبعض اللواءات فى الداخلية للقبض على المتاجرين فى الأغذية الفاسدة وكذلك المتاجرون فى الأعضاء البشرية, وإيواءاللاجئين من سوريا وسائر بلاد العرب التى طالتها الحرب بسبب ثورات الربيع العربي الغير محسوبة.

ومرت السنون وما زال حمزة يقطن بيته الآيل للسقوط وما زال يُنفق من ال ستة مليون دولار التى لديه حتى جاء اليوم الأسود  اذ قبضتْ عليه أمن الدولة من بيته , وكان معد له ملف من قبل من أحد اللواءات المرتشين الذي طلب منه مالًا مبالغاً فيه فلمْ يعطْه حمزة  ,قبضوا عليه بتهمة محاولة قلب نظام الحكم وتلقىْ أموالاً من جهات أجنبية لنشر الإرهاب,وذكر فى الملف انه كان يتواصل مع خلاياه الإرهابية من خلال المستشفيات والمساجد بل وقيل فى التقرير انه بنى لهم أماكن إيواء.

قُبض عليه وأُودع فى السجن حتى حانتْ لحظة المحاكمة ………..

                                                             

                                                                                  ” المحاكمة”

قال القاضى : حمزة يا حمزة أنت متهم بتلقىْ أموالاً أجنبية لنشر الإرهاب وقلْب نظام الحكم ,فما قولك ؟

 وأين هيئة الدفاع الخاصة بك

 بعد صمت طويل وقف حمزة فى شموخ وقال:

أيها القاضى أعترف بأنى أُريد قلب نظام الحكم  أما الارهاب فأنتم الذين صنعتموه.

فقال له القاضى حاذرْ فى كلامك يا حمزة فالجلسة يتابعها الملايين فى وطننا العربي عبر شاشاتالتلفاز بل وخارج الوطن العربي.

وهل يا سيادة القاضى لم تصلهم رائحتنا العفنة حتى أصبحنا موضع سخرية العالم, 

وهل وصلك رئيسهم الذى جاء ليبتزَّ أموالنا ,هل وصلتك فتنتهم التى يلقونها بيننا ليفرّقونا 

وهل وصلك أنت وأنا وهو وهى  نفاياتهم الذرية ,لحومنا أصبحتْ أرخص لحوم العالم.

فتلعثم القاضى ولجلج فى  حرف الالف وقال له حمزة أأأُدخل فى الموضوع على طول

قال حمزة : نعم أيها القاضى أنا مجرم ,مجرم لأنى أردتُ قلب نظام الحكم ,أردتُ إصلاح ما أفسدتم ومعاقبة ما أصلحتم .

     شردتم شعوبكم وأنا آويتُ

      عريتموهم وأنا كسيتُ

     جوعتموهم وأنا اطعمتُ

      حبستموهم وأنا حررتُ

أردتُ قلب نظام الحكم فى التخلص من تجّارالأعضاء والجنس الأسود, أردتُ قلب نظام الحكم فى التخلص من تجار المخدرات وأصحاب الجنس الأسود  .

أيها القاضى لقد قلّدتم المنافقين والفسدة الأوسمةَ وأصبغتم النعوت الحسنة على أصحاب الطغيان والسلطان.

وتكلم التافه وأُخرس المصلح .

  قلتُ لكَ يا حمزة أُدخل فى موضوعك بس .. قال القاضى

 قال حمزة : هذا هو الموضوع ولا تنسْ بعد أن تعدمنى أنْ تذهب إلى بيتى فهو آيل للسقوط فرممه,فالجهات الأجنبية لم يعد عندها مالاً

 ايها القاضى يا ابن القاضى ابيك ,واعلم ان شر الرشوة هى المحسوبية يا حفيد القاضى.

   الحكم بعد المداولة ..قال القاضى

                   ********

وانى اتسائل واسال القارئ الم يحن بعد,خروج حمزة ام سيظل حبيسا ؟

  

 

 

 

إبراهيم أمين مؤمن

جواب رسالة مِنْ إمرأة تحترق

إبراهيم أمين مؤمن – موطني نيوز

زوجى الغالى :

أكتب إليكَ وقد عسكرتْ أناملى رعشةُ الخوف بعاصفة ابتعادك ,واشتد وجيب القلب حتى انصهر من حرقة الشوق إليكَ ,

وتفجّرَ الدمع من عينى فأذهبَ كل دمعة فرحة إبتسمتْ فى حياتى.

أخطُّ حروفى إليكَ لتكون رسولًا يدعوك إلى الإياب ,أخطّها وأرسمها لوحة لا شمس لها ولا قمر ولا غيث يسّاقط من السماء ولا نبع يتفجّر

لوحة تتساقط فيها الأزاهير وتتكسر فيها الأغصان وتذبل فيها الأوراق وتتهدم فيها الجدران .

لوحة كنتَ فيها وكانتْ مروجاً خضراء وولّيتَ عنها فاصبحتْ أرض بوار,فنعمّ هى وأنت فيها مقيماً,وبئس هى وأنت عنها مدبراً.                 

                      ************

قلتُ لكَ لا ترحلْ  

 اتذكر ؟

أدفعكَ وأستدفعكَ إلى صدرى وألتصق بك وأضمك بيداى وأستعطفك بدموعى ,أن لا ترحل                         

حتى انفلتَّ عن صدرى وتحررتَ من يدى وصرفتَ بصركَ عن دموعى ومضيتَ وأنا أصرخ لا ترحل

قلت لك كسرة خبز أطعمها فى جوارك خير من شهد أُغمض عينى ريثما يدخل فمى  فى ابتعادكَ

تعالْ لا ترحل وتقول كفى كفكفى الدمع واصبري , وأين الصبر وأنتَ مفتاحه فأنى لى أن ألجه أو أقربه؟

حتى إذا ما ذهبتَ عدوتُ خلفكَ رامية يداى على كتفيك أُزلزلك وأصرخ وأقول لك لا لا لا ترحل.                 

                      ************

أتعرفنى ألان ؟ ما أظنكَ تعرفنى  

أنا ما عدتُ أنا وأنتَ ما زلتَ أنت َ

أنا الصرخة وأنت صانعها

أرى فى عينى نورشمس يغرب ولا يعود ,صرخة

وقلباً يباباً من بعد رياض كانت تجود,صرخة

ويداً كانت تمد تغيث وتجير وأصبحتْ تضيق,صرخة

وجسداً بارداً من بعد دفء بلا حدود ,صرخة.

وروحًا كانت تطير فى ملكوت علوى فأمستْ تعود,صرخة .

جعلتنى أنحدر فى دهاليز الظلام فأقبع بين جمر الحمم والبركان

 كل أعضاء جوارحى تختلج ثم تنتفض لتحترب حتى إذا بلغتْ ذروة الإعياء سقطتْ على الارض تهذى وتدندن على أوتار أناملى أُنشودة النداء ,ندائى إليك يا حبيبي

نظرة فى هذا الجدار وذاك الجدار ,أتعلمْ أن كهْفاً يأوى إليه فتانا يا حبيبي !

أتعلم أن كُهيْفةً تأوى إليه ,فتاتنا يا حبيبى!

وأنا أنظر الى الجدار إنه كاد يتهاوى فيردينى ويرديهما فالحق بمسار العودة وأقمْ الجدار.

أتململ على فراش مضجعنا وأنصهر عليه من جمرات الشوق والإلتياع,إنها أُسطورة الإحتراق من الشوق والإلتياع.

أتقلبُ وأحترقُ حتى إنّ قلبى يغترب جسدي ويألف النزوح عنه ليسافر إليك ويسري فى أعماقك وبدنى هنا لكهْفٍ وكهيْفةٍ,طفلينا يا حبيبي

                    ************       

لِمَ الرحيل يا أنت ؟        

ألا تذكر 

 رعشة الضم والتوحد يوم ذابت أرواحنا .

وكنا نعدو خلف بعضنا وسط ضحكات إمتدّ فيضها حتى بلغت ما حولنا فانتبهوا مبتسمى الثغور.   

كنتُ أرتع بين أحشائك وأتلمس القرب من حبل وريدك

كنتُ فى كيانك . فى داخلك . فى أنفاسك . فى دقاتك .. أسمع . أصغى . …

كنتُ أراكَ من داخلك ,فى داخلك تُقر عينى بروضاتك الغنّاء وتُلذ روحى بروحك القدسية العلية ,وينتشي جسدى بمائك الطهور الذى كان يسبح فى شراينى

رأيت الماء السلسبيل من ريق فمك . ورأيتك فى أحلى وأبهى وأجمل حبيب .. ما أعظمك  يا أنت؟                   

 كنا إلفين تحت سقف الأثير من الحب .

تنفجر الأشواق ونحن نفترش الأرض ونتسقفُ الأثير من الحب .

تنفجر محدثة آهات تسرى كنسيمٍ من نسائم الطيب تعبر النفس.

تنساب روحى من جسدى لتلقى السلام والتحية على أعتاب قلبك وانفاس روحك  عتبة عتبة ونَفَس نَفَس

أضم فاستشعر اهتزاز الأغصان , وتفتْح البراعم , و خروج الجنين من الظلمات الى النور .

فماذا جنيتَ من الرحيل يا أبا كهْفٍ وكُهيفةٍ؟

إذاً إرجعْ                

                   **************

من قصّى : إبراهيم أمين مؤمن

       8-9-2017