هذا إلى وزير العدل و الحريات .. هل فعلا أن كل المغاربة سواسية أمام القانون ؟

أناس-المرنيسي
أناس-المرنيسي

رئيس التحرير – موطني نيوز

يبدوا أن قضية أناس المرنيسي بمدينة طنجة ،قد أصابتنا في مقتل و أحالتنا على المثل العربي الشهير “عاش من عرف قدره”،وبالفعل فلا يحق لرعاع القوم ان تستوي مع أسيادها ،ولا يحق للقانون كيفما كان أن يحقق مع الأغنياء و الأسياد و لا حق حتى للنيابة العامة و معها الشرطة القضائية ان تتجرأ و تستدعي أحد منهم و إلا فسيكون رد قاسي و اقل الإيمان أنهم لم و لن يمتثلوا لقانوننا الذي وضعه المشرع لنا لا لغيرنا.

 مرة اخرى و في آخر مستجدات ملف اناس المرنيسي صاحب الرقم القياسي العالمي في وضع الشكايات فقد وصل عددها إلى 360 شكاية سبحان الله ،فإذا حذفنا الصفر يبقى معنى 36 وهل بالفعل رقم يدل على الجنون “لحماق هذا” فمن 23 متهما امتثل لتعليمات النيابة العامة في طنجة بتاكيد حضورهم أمام مصلحة الفرقة الثانية لشرطة القضائية بولاة الأمن طنجة  يوم الخميس  3/10/2015  سبعة أشخاص الأتية أسمائهم :الكاتبة الخاصة رجاء مزيغ و المحاسب الخاص محمد الهرادي   للمرحوم احمد المرنيسي والد أناس المرنيسي بالإضافة إلى كل من عبد الجليل و  بوبكر و عثمان و عبد الكريم و عمر المرنيسي ،فيما تخلفت باقي الأطراف واللذين يرفضون الامتثال للقانون وهم تريا طودي بن شقرون زوجة المرحوم  و عبد الحي و عبد الحميد المرنيسي الأخ الأكبر المتابع أيضا  و الممثل القانوني للبنك المغربي لتجارة و الصناعة و آخرون …..

ولقد علمت جريدة موطني نيوز من مصادرها الخاصة ، أن الأشخاص السبعة قد تقدموا في حالة صراح أمام وكيل جلالة الملك بابتدائية طنجة بمكتبه بالطابق السفلي بالمحكمة حيث تمت المواجهة و عندما علموا حجم وجسامة التهم الموجهة إليهم  التمس دفاع المتهمون عثمان و عمر من المشتكي اناس المرنيسي  مهلة  أخيرة  للمحاسبة و إرجاع كل حقوقه في اقرب وقت .

كما التزم المتابعون في القضية و أمام النيابة العامة بعدم عرقلت المحاسبة و إرجاع كل ما تم بالاستيلاء عليه بغير كفرصة أخيرة مؤكدين على المشتكي اناس المرنيسي أن ينتدب خبيرا محلفا من اختياره لإجراء المتعين في القضية . 

لتذكير فقط  انه ارتفع مؤخرا عدد المتهمين المتورطون في ملف  السيد أناس المرنيسي بمدينة طنجة  من 6 إلى 23 متهم متابعون أمام محكمة طنجة ،ولا يسعنا من هذا المنبر إلى أن ننوه بالسيد”مراد التادي” وكيل جلالة الملك لدى المحكمة الابتدائية بطنجة الذي لم يرهبه نفوذهم و لا سلطتهم و لا أي شيء و قام بما يمليه عليه ضميره المهني بمتابعة و إحالة الجميع بي 12 شكاية فقط من أصل 360 تحت الأرقام التالية شكاية عدد 9254/14/3101 و 9255/14/3101/ و 9110/14/3101 و 5107/14/3101 و 5644/14/3101 و 5108/14/3101 لجلسة يوم 16/07/2015 و الشكاية عدد 7514/14/3101 و 9244/14/3101 و 9618/14/3101 و 8363/14/3101 و 7620/14/3101 و 8045/14/3101 لجلسة يوم 10/07/2015

ضد كل من المتهمين الآتية أسمائهم : شكيب بوقليلة ،رشيد الفلالي ،عبد الإله بناني البروالي ،هشام بناني البروالي ،يوسف بناني البروالي ،العربي بوزوبع ،إدريس بوشتى ،فؤاد الهلالي ،إدريس المسوسي ،علي كسوس ،يونس كسوس ،عمر القندوسي ،عبد الحميد المرنيسي ،عمر المرنيسي ،بوبكر المرنيسي ،عثمان المرنيسي ،عبد الجليل المرنيسي ، عبد الكريم المرنيسي ،عبد الحي المرنيسي و تريا طودي بن شقرون ،محمد الهرادي بالإضافة إلى البنك المغربي لتجارة و الصناعة و البنك المغربي لتجارة الخارجية . بتهم تتعلق بالتزوير و النصب و شهادة الزور و السرقة و التصرف في تركة بسوء النية قبل اقتسامها والقائمة طويلة. كما يحق لنا أن نتساءل من هم هؤلاء الأشخاص ؟وإلى أي درجة من النفوذ يمتلكون حتى يسمح لهم بضرب تعليمات النيابة العامة عرض الحائط؟ولماذا لم تقم الشرطة القضائية بتشاور مع النيابة العامة بتحرير مذكرة بحث وطنية في حقهم ؟علما أنهم لثالث مرة يتم استدعائهم ولا يحضرون، ولنا عودة للموضوع.                      

12 متهما في قضية أناس المرنيسي أمام القضاء بطنجة يوم الإثنين القادم

أناس-المرنيسي
أناس-المرنيسي

رئيس التحرير – موطني نيوز   

بعد  أن استدعت الفرقة الثانية لشرطة القضائية بولاة الأمن طنجة اغلب المشتكى بهم ثلاث مرات أعطى السيد مراد التادي وكيل جلالة الملك لدى ابتدائية طنجة تعليماته المباشرة  لسيد “إبراهيم احيزون” رئيس الشرطة القضائية بطنجة لتقديم للامتثال أمام النيابة العامة يوم الاثنين المقبل 31/08/2015 لكل من محمد الهرادي, رجاء مزيغ بالإضافة إلى الممثل  ألقانوني للبنك المغربي لتجارة و الصناعة و كدا  عبد الحميد المرنيسي ،عمر المرنيسي ،بوبكر المرنيسي ،عثمان المرنيسي ،عبد الجليل المرنيسي ، عبد الكريم المرنيسي ،عبد الحي المرنيسي و ثريا طودي بن شقرون ، و دالك علاقة بملف “اناس المرنيسي ” صاحب 360 شكاية التي  قد سبق أن وجهها إلى النيابة العامة بطنجة والتي سبق لجريدة موطني نيوز أن تطرقت لموضوعها في إعدادها السابقة حيث  أعطى السيد مراد التادي وكيل جلالة الملك بطنجة تعليماته مباشرة  لرئيس الشرطة القضائية بطنجة للبحت و التقصي و تقديم كل  المشتكى بهم إلى النيابة العامة. والجدير بالذكر أن وكيل جلالة الملك أعطى تعليماته مباشرة  لرئيس الشرطة القضائية لتكليف فرقة بأكملها تابعة لهذه المصلحة لإتمام البحت و التقصي و إرجاع المساطر مع تقديم كل المتهمين في اقرب وقت لحجم خطورة الملف  إلا انه لا يعرف لحدود الساعة إذا ما كان قد  امتثل كل الأطراف لتعليمات النيابة العامة و الحضور أمام الفرقة الثانية لشرطة القضائية بطنجة.

    و أكد السيد اناس المرنيسي لجريدة موطني نيوز إن المتهمون ينهجون مخططا محبوكا و مفضوح  لتضيع الحقيقة و بالتالي حرمانه من حقه الشرعي في ارث والده و كان من المنطق القانوني و العدلي و الشرعي ان تضم كل شكايات الى ملف واحد .

    حيث تقرر تاريخ الجلسة و تتكلف طبقا للقانون النيابة العامة بتبليغ المتهمون للحضور في أول استدعاء و لم يبلغ أي متهم من طرفها للحضور في أي جلسة لأول مرة  و يأتي إلى الجلسة بعد 4 او 6 شهور ليتم تبليغ جميع المتهمون و يأتي فريق من المتهمين   إلى يوم الجلسة و يطلبون مهلة لتعين محام كأنه لا يعلم لماذا تم استدعائه  و يحضر معه شهادة طبية للفريق الذي تخلف و تؤجل الجلسة من 15 اليوم إلى 5 أشهر وهو نوع من التحايل على القانون وبإسمه.

    و يأتي الفريق الثاني و يطلب هو كدالك مهلة و يقدم شهادة طبية للفريق الأول الذي تخلف للحضور و هكذا في كل الملفات و يطلبون مهلة لتغير المحام أو إضافة محام الثاني أو يأتي المتهم بشاهدة طبية للمحامي الذي تخلف هو أيضا و يأتي محام و يطلب مهلة للاطلاع على الملف كان زبونه لم يقدم له أوراق الملف.

   و هكذا اغرقوا محاكم طنجة بالشهادات طبية و يزودون بها قضاة يوم الجلسة أو يأتي مثلا احد المتهمون و يقول للرئيس الجلسة أن فلان لم يتسنى له المجيء لأنه في اسبانيا و الكثير من الأعذار،

     حتى سبب كل هدا الخلط و الإرباك المتعمد  أن بعض الرؤساء الهيئات يسالون من هو فلان و فلان  و من ينوب عن من لكثرة المتهمين و كثرة المحامون و كثرة الغيابات و التأجيلات و التغيرات     

    و بنفس طريقة يعاد نفس السيناريو أمام الشرطة القضائية و قضاة التحقيق مند شهر 7/2010 لربح المزيد من الوقت  وبالتالي استكمال المؤامرة و لكي لا يفضح أمرهم خصوصا تأمر محمد فارس الوكيل العام للملك السابق الذي غنم كثيرا من طمس سير  قضية اناس المرنيسي في محاكم طنجة

     و قد طلب  فريق العدالة و التنمية بالبرلمان شفاهية  و كتابية في  العديد من المرات نيابة عن اناس المرنيسي من مصطفى الرميد وزير العدل و الحريات  أن يوفد للجنة لتحقيق و في أخر مراسلة أن يوفد الفرقة الوطنية لدرك الملكي لإجراء بحث في هده القضية لكن وزير العدل مع من يحب في هده القضية  و ضلت المؤامرة مستمرة مع علمه بجرائمها  لأربع سنوات و وزارة العدل و الحريات بأكملها على علم بما يجري من حرب استنزاف و اسفاك لحقوق أحد رعايا صاحب الجلالة محمد السادس اعزه الله الذي يحب دينه و ملكه و وطنه و لا يريد إلا معرفة حقه في ارث أبيه المتوفى 21/03/2010  

      لتذكير انه ارتفع مؤخرا عدد المتهمين المتورطون في ملف  السيد أناس المرنيسي بمدينة طنجة  من 6 إلى 23 متهم متابعون أمام محكمة طنجة ، و تجدر الإشارة إلى أن السيد “مراد التادي”  وكيل جلالة الملك لدى المحكمة الابتدائية بطنجة قام  بمتابعة و إحالة الجميع بسبب 12 شكاية تحت الأرقام التالية شكاية عدد 9254/14/3101 و 9255/14/3101/ و 9110/14/3101 و 5107/14/3101 و 5644/14/3101 و 5108/14/3101 لجلسة يوم 16/07/2015 و الشكاية عدد 7514/14/3101 و 9244/14/3101 و 9618/14/3101 و 8363/14/3101 و 7620/14/3101 و 8045/14/3101 لجلسة يوم 10/07/2015

    ضــــــــد كل من المتهمين الآتية أسمائهم : شكيب بوقليلة ،رشيد الفلالي ،عبد الإله بناني البروالي ،هشام بناني البروالي ،يوسف بناني البروالي ،العربي بوزوبع ،إدريس بوشتى ،فؤاد الهلالي ،إدريس المسوسي ،علي كسوس ،يونس كسوس ،عمر القندوسي ،عبد الحميد المرنيسي ،عمر المرنيسي ،بوبكر المرنيسي ،عثمان المرنيسي ،عبد الجليل المرنيسي ، عبد الكريم المرنيسي ،عبد الحي المرنيسي و تريا طودي بن شقرون و محمد الهرادي بالإضافة إلى البنك المغربي لتجارة و الصناعة و البنك المغربي لتجارة الخارجية . بتهم تتعلق بالتزوير و النصب و شهادة الزور و السرقة و التصرف في تركة بسوء النية قبل اقتسامها والقائمة طويلة

 

أناس المرنيسي يجر أسماء وازنة للقضاء بما فيها مصرفين بطنجة

أناس-المرنيسي
أناس-المرنيسي

رئيس التحرير – موطني نيوز

علمت جريدة موطني نيوز من مصادر موثوقا أنه ارتفع مؤخرا عدد المتابعين في ملف  السيد أناس المرنيسي بمدينة طنجة إلى 23 متهم متابعون أمام محكمة طنجة ، و تجدر الإشارة إلى أن السيد “مراد التادي”  وكيل جلالة الملك لدى المحكمة الابتدائية بطنجة قام  بمتابعة و إحالة الجميع بسبب 12 شكاية تحت الأرقام التالية شكاية عدد 9254/14/3101 و 9255/14/3101/ و 9110/14/3101 و 5107/14/3101 و 5644/14/3101 و 5108/14/3101 لجلسة يوم 16/07/2015 و الشكاية عدد 7514/14/3101 و 9244/14/3101 و 9618/14/3101 و 8363/14/3101 و 7620/14/3101 و 8045/14/3101 لجلسة يوم 10/07/2015

ضــــــــد كل من المتهمين الآتية أسمائهم : شكيب بوقليلة ،رشيد الفلالي ،عبد الإله بناني البروالي ،هشام بناني البروالي ،يوسف بناني البروالي ،العربي بوزوبع ،إدريس بوشتى ،فؤاد الهلالي ،إدريس المسوسي ،علي كسوس ،يونس كسوس ،عمر القندوسي ،عبد الحميد المرنيسي ،عمر المرنيسي ،بوبكر المرنيسي ،عثمان المرنيسي ،عبد الجليل المرنيسي ، عبد الكريم المرنيسي ،عبد الحي المرنيسي و تريا طودي بن شقرون ،محمد الهرادي بالإضافة إلى البنك المغربي لتجارة و الصناعة و البنك المغربي لتجارة الخارجية . بتهم تتعلق بالتزوير و النصب و شهادة الزور و السرقة و التصرف في تركة بسوء النية قبل اقتسامها والقائمة طويلة.

و في نفس السياق فقد أحال السيد “مراد التادي”  وكيل جلالة الملك ببتدائية طنجة حوالي 360 شكاية كان قد سبق أن وجهها السيد أناس المرنيسي إلى النيابة العامة بطنجة والتي سبق لجريدة موطني نيوز أن تطرقت لموضوعها في اعدادها السابقة حيث  أعطى  الوكيل جلالة الملك بطنجة تعليماته مباشرة  لسيد “إبراهيم احيزون” رئيس الشرطة القضائية بطنجة للبحت و التقصي و تقديم كل  المشتكى بهم إلى النيابة العامة  .لكن الغريب في الموضوع أن المتهمين فوق القانون بدليل أنهم تخلفوا عن الحضور للمرة الثانية رغم أنه يوجد ما يفيد توصلهم بالاستدعاء للمثول أمام رئيس مصلحة الشرطة القضائية وهذا يعتبر تعنت خطير و تحدي لتعليمات النيابة العامة وبعبارة اصح يبدوا أنهم يتمتعون بحصانة تجعلهم يرفضون الحضور لاستماع إليهم لدى مصالح الشرطة القضائية بطنجة.

وثائق
وثائق
وثائق
وثائق
وثائق
وثائق
وثائق
وثائق

 

أناس المرنيسي:وزير العدل والحريات شخص ظالم ويتستر على قضاة طنجة

أناس-المرنيسي
أناس-المرنيسي

رئيس التحرير – موطني نيوز

دعا السيد أناس المرنيسي في شريط مصور توصلت الجريدة بنسخة منه صاحب الجلالة و المهابة الملك محمد السادس إلى التدخل الشخصي لنصاف رعاياه بمدينة طنجة لما يتعرض له رعاياه من نصب و زور و السرقة و حرمان مواطن من حقه في إرث أبيه،كما ذكر الشريط اسم “ر.ص” نائب رئيس المحكمة الابتدائية بطنجة و الذي وصفه حرفيا(أنه شخص معتدي وسبق له أن اعتدى على الكثير من رعايا صاحب الجلالة،بالإضافة إلى كونه سرق الكثير من الناس كونه مرتشي من العيار الثقيل) أترككم مع الشريط الذي صرح في السيد أناس المرنيسي على معلومات خطيرة و التي تستوجب تدخل صاحب الجلالة شخصيا .