العائلة المنكوية

لا حول ولا قوة الا بالله..عائلة بإقليم إمنتانوت تعيش أبشع أنواع الفقر والتهميش والذل (فيديو)

رئيس التحرير – موطني نيوز

لن أقول لكم أكثر مما قيل، ولن أطلعكم على التفاصيل لأن الشريط سيتحدث عن نفسه، لكن ما أريد أن أقوله لكم أننا في زمن النفاق زمن المسخ زمن العطايا والهديا والإحسان للميسورين أما الذل و المهانة فهي من نصيب الفقراء والمحتاجين.

عائلة تعيش في أدغال إقليم إمنتانوت لا معيل لها سوى رجل أمي بسيط بساطة التراب ويغترب على أطفاله بمدينة أكادير وأم مكلومة لها أربعة أبناء إثنين منهم يعانون من الاعاقة الحركية بكل تفاصيلها والأنكى من هذا أنها ولكي تنقلهم للأقرب مستوصف عليها أن تقطع الكلومترات ثم الكيلومترات وإبنيها محمولين كل واحد منهم في “شواري” على ظهر حمار.

هل يوجد أكثر من هذا ذل لخلق الله وفي دولة إسلامية “يا حسرة” أين هم المحسنين الدين يتهافتون على أخد صور وسلفيات تذكارية مع الفقراء ؟ وأين نصيب المهمشين من كعكة موازين وغيرها من اموال الشعب التي يتم إقتسامها بين الأعيان؟ وأين هم مسؤولي هذه المنطقة وهل تقاريرهم التي ترفع للإدارة المركزية يوجد ضمنها أسماء هذه العائلة؟ لا أعتقد فنحن شعب منافق نسرق من الضعيف لإغناء القوي.

وحتى لا أطيل عليكم سأترك لكم رقم حساب هذه السيدة المكلومة التي تكفل به شباب مغربي حر بالاضافة إلى الشريط الذي يدمي القلب ويبكي العين. 

هذا هو الحساب البنكي
هذا هو الحساب البنكي