فاس : المدير المحلي لإستغلالية شركة أوزون يوضح لموطني نيوز أهداف هذه الحملة الواسعة(شاهد)

رئيس التحرير – موطني نيوز

كاميرا عبد المغيث الجوي

في إطار حملاتها التحسيسية بضرورة المحافظة على البيئة، قامت مجموعة أوزون للبيئة والخدمات بحملة نظافة واسعة النطاق إستهذفت كل أزقة وشوارع العاصمة العلمية للمملكة، كما عرفت مشاركة العديد من الشخصيات والمسؤولين وعلى رأسهم السيد إدريس الأزمي عمدة مدينة فاس شخصيا الذي قام بمشاركة عاملات وعمال شركة أوزون تضحياتهم في جعل المدينة نظيفة بأن قام شخصيا بكنس الاحياء جنبا إلى جنب مع العمال.

وفي هذا الإطار فقد إلتقى موطني نيوز المدير المحلي لإستغلالية أوزون، حيث صرح لنا بأن اليوم ستشهد المدينة إنطلاق عملية تحسيسية والتي عنوانها ب:”بيئة نظيفة” مضيفا أن هذه الحملة تدخل في إطار ما هو تعاقدي مع الجماعة وفق ما هو مسطر بدفتر التحملات والتي يبلغ عددها حملتين بالإضافة إلى إحتفاظ الشركة بواحدة يتم برمجتها بمناسبة عيد الأضحى، أما في ما يخص هذه الحملة فصرح السيد المدير المحلي أنها ستكتسي طابع التطبيق الميداني بخيت سيتم ترجمتها على أرض الواقع وبقوة.

هذا وتجدر الإشارة إلى أن هذه الحملة التأسيسية لهذه السنة فقد كان لها طابع خاص، بحيث ومند سنة 2012 كانت كل الحملات التحسيسية تأخذ طابع ثقافي، فني ورياضي أما بخصوص هذه السنة وبإتفاق مع عمدة مدينة فاس وباقي رؤساء المقاطعات فقد تم التوصل إلى فكرة “تحميلة مدينة فاس” وبالتالي محاربة جميع النقط السوداء التي تعرف تجمعا سكاني لا بأس به والتي تعرف عدة تراكمات الأزبال رغم التدخل اليومي لشركة أوزون اليومي والتي ستستهدف كل المقاطعات.

ولهذا الغرض وحتى تمر الحملة في أحسن الظروف فقد أعدت شركة أوزون أسطول آلي كبير بالإضافة إلى أسطول بشري مهم لإنجاح هذه الحملة ناهيك عن إعتماد عدة إمكانيات إضافية لتكون الشركة في المستوى المطلوب ارضاءا للساكنة برمتها.

هذا وعلم موطني نيوز أن هذه الحملة ستستمر لثلاثة أشهر موزعة على ستة مقاطعات، والجميل في هذه الحملة التحسيسية الواسعة هو إشراك كل فعاليات المجتمع المدني بمدينة فاس.  

أهداف الاستراتيجية الوطنية للتنمية المستدامة

أحمد رباص – موطني نيوز

تهدف الاستراتيجية الوطنية للتنمية المستدامة إلى الانتقال إلى الاقتصاد الأخضر “العالمي والمتكامل” بحلول عام 2030، حسبما قالت وزيرة الدولة للتنمية المستدامة نزهة الوافي في عرض قدمته للمجلس الحكومي حول “الأنموذج المثالي الإداري في مجال التنمية المستدامة”.

بهذه الصفة، استعرضت الوافي مبادئ الاستراتيجية الوطنية ورهاناتها الرئيسية التي تقوم بالأخص على تقوية الحكامة والانتقال الناجح إلى الديمقراطية الخضراء. تتمثل رهانات هذه الاستراتيجية أيضًا في تحسين إدارة الموارد الطبيعية وتقديرها، الحفاظ على التنوع البيولوجي، تنفيذ السياسة الوطنية لمحاربة التغيرات المناخية، تطوير المعرفة المرتبطة بالتنمية المستدامة، تشجيع التنمية المستدامة والحد من التفاوتات الاجتماعية والمجالية، مع إيلاء اهتمام خاص للمناطق الهشة، تقول السيدة الوزيرة.

كما أشارت إلى ميثاق تمثيل الإدارة في مجال التنمية المستدامة الذي تم تقديم مسودته الأولى في الاجتماع الثالث للجنة التوجيهية الذي عقد في 9 نوفمبر 2018، قبل عرض أحكامه على الاجتماع الأول للجنة إستراتيجية التنمية المستدامة في 22 فبراير 2019، مضيفًا أن الاجتماع كان فرصة لوضع خارطة الطريق لتنفيذها وخطة عمل 2019.

ويضم الميثاق ستة أهداف استراتيجية تتضمن تدابير محددة بشأن تعميم المقاربة البيئية على المباني العامة، باستخدام تكنولوجيات الفعالية الطاقية لأجل مكافحة جميع أشكال هدر الطاقة، كما أوضحت الوزيرة.

وينطوي تعميم النهج البيئي أيضا على تشجيع استخدام الطاقات المتجددة وترشيد استخدام المياه والحد من استهلاكها المفرط، وترشيد استهلاك اللوازم المكتبية وإدخال تقنيات البناء المستدام في المباني العامة الجديدة، تضيف نزهة الوافي.

يتعلق الهدف الثاني بوفاء المؤسسات العامة لروح تدبير وتقييم النفايات عن طريق الحد من إنتاجها من خلال الاستهلاك الرشيد والشراء المسؤول، وإعادة استخدام المنتجات والحطام قدر الإمكان، وكذا إعادة تدوير المواد الأولية الموجودة في النفايات، تردف المسؤولة الحكومية، .

أما الهدف الثالث فيتعلق بدعم مبادرات دولة “مشغلة مسؤولة”، من خلال تحديد، في إطار الوظيفة العمومية، الأهداف المتعلقة بمعدل التأنيث الذي يتعين تحقيقه في فئة من المناصب الإدارية واتأطيرية. يتعلق الأمر أيضا بمسألة تحديد نسبة 7 % من معدل توظيف الأشخاص ذوي الاحتياجات الخاصة داخل الإدارات والسلطات المحلية والمؤسسات العامة، وإقامة البنى التحتية اللازمة التي تسمح لهم بإنجاز مهامهم.

وصولا إلى الهدف الرابع، نجده يروم تبني مقاربة تشاركية وتحسين الشفافية، من خلال توحيد آليات التنسيق والتشاور، وإشراك المجتمع المدني في تطوير السياسات العامة وتقييمها، وتنفيذ القانون 31.13 بشأن الحق في الوصول إلى المعلومة والتعجيل بتنفيذ الاستراتيجية الوطنية لمنع ومكافحة الفساد.

يتعلق الهدف الخامس بتشجيع المشتريات العامة المستدامة والمسؤولة، من خلال إدخال مبادئ الاستدامة في الإطار القانوني الذي ينظم المشتريات العامة، وتعميم وتنظيم اقتناء المعدات الاقتصادية في المياه والطاقة. من خلال إنشاء نظام للمعايير والملصقات البيئية، ووضع خطة للاتصال والتوعية بشأن المشتريات المستدامة وتوفير أدلة ودورات تدريبية للمشترين العامين.

أما الهدف الأخير فيتمثل في تعزيز أنموذجية الفاعلين العموميين في مجال التنقل، من خلال تعزيز استخدام السيارات الكهربائية والهجينة من قبل الفاعلين العموميين، وتسريع استبدال السيارات القديمة بسيارات نظيفة أخرى تحترم على الأقل معيار 120 غرام من ثاني أوكسيد الكربون في الكيلومتر الواحد وتنظيم تكوين لفائدة السائقين لدى الإدارات العامة في المعايير الايكولوجية، تتابع وزير الدولة.

كما أشارت نزهة الوافي إلى أن تطبيق ميثاق الأنموذج الإداري يتم وفق طريقتين: الأولى تتعلق بالخطة الوزارية لنموذجية الإدارة التي تسمح بضبط قنوات الاتصال ولجان المراقبة لكل قسم، بالإضافة إلى المراقبة البيئية لتحديد الحالة المرجعية والمؤشرات والأهداف التي سيتم تنفيذها في كل قسم.

والثاني يتعلق بالخطة الوطنية لأنموذج الإدارة، وهي الوثيقة الرسمية الموضوعة على أساس الخطط الوزارية النموذجية للإدارة والتي ستكون موضوعًا للرصد والتقييم من قبل لجنة استراتيجية التنمية المستدامة ، تختتم الوزيرة.

بن لادن والبغدادي

تقرير حصري : تنظيم القاعدة و داعش تحت المجهر “نشأتهم داعميهم أهدافهم”

 بقلم شعيب جمال الدين – موطني نيوز

 

متى وأين نشأ تنظيم “القاعدة”؟

في منتصف الثمانينات قام كل من أسامة بن لادن وعبد الله عزام بتأسيس جمعية للتبرعات بمقر رئيسي في باكستان سميت بـ”مكتب الخدمات” عرفت لا حقاً باسم “مكتب الكفاح” وفي 1984 بدأ مكتب الخدمات بإفتتاح فروع متعددة في الولايات المتحدة بلغت أكثر من 30 فرعاً في عدد من المدن الأميركية كان الأول في مدينة توكسون بأريزونا وفي عام 1986 قام خالد أبو الذهب أحد أعضاء تنظيم القاعدة والذراع اليمنى للعميل المزدوج “محمد علي” بإفتتاح الفرع الرئيسي لـ”مكتب الكفاح” في بروكلين والذي أصبح لاحقاً أحد أهم الفروع في الولايات المتحدة وفي ديسمبر 1987 قام كل من مصطفى شلبي وفواز دامرا وعلي الشيناوي بإدراج المكتب رسمياً باسم “مركز الكفاح للمهاجرين” كان مقره بداية في “مسجد الفاروق” والذي كان أمامه “فواز دامرا” إلى أن تم إنشاء مقر مستقل للمركز بجانب مسجد الفاروق.

تولى مصطفى شلبي الأميركي من أصول مصرية مسؤولية إدارة المكتب إلى جانب اثنين من المساعدين، محمد أبو حليمة الذي أتهم لاحقاً بتورطه في التخطيط لتفجير مركز التجارة العالمي في عام 1993 إلى جانب السيد نصير الذي قام بإغتيال إحدى الشخصيات اليهودية في مدينة نيويورك في عام 1990 تجنيد المقاتلين للقتال في أفغانستان قام مركز “الكفاح” في بروكلين بتجنيد المهاجرين العرب والعرب الأميركيين للقتال في أفغانستان وحتى بعد إنسحاب الإتحاد السوفييتي في 1989 وبلغ عدد من جندهم المكتب في بروكلين ما يقارب الـ200 مقاتل.

قام مكتب الخدمات بتسهيل حصول المقاتلين على التأشيرات وتوفير تذاكر السفر والمضافات لهم في أفغانستان وتوجيههم إلى “مكتب الكفاح” في بيشاور بباكستان وربطهم بفصائل مقاتلة أفغانية منها بقيادة عبد رب الرسول سياف وقلب الدين حكمتيار كل هذا تحت رعاية جهاز الإستخبارات (CIA) و عدد من العملاء الأمريكيين..يعني أن تنظيم القاعدة هو صناعة أمريكية وإسرائلية فالتواجد الصهيوني كان موجود بشكل كبير لكن غير معلن.

 من هي داعش ؟؟ وما هي أهدافها ؟؟

تشكّل تنظيم داعش الإرهابي في عام 2013 وقدم في البدء على أنه إندماج بين ما يسمى بـ دولة العراق الإسلامية التابع لتنظيم القاعدة الذي تشكّل في أكتوبر 2006 والمجموعة التكفيرية المسلحة في سوريا المعروفة بـجبهة النصرة إلا أن هذا الإندماج الذي أعلن عنه قيادي دولة العراق الإسلامية أبو بكر البغدادي رفضته النصرة على الفور وبعد ذلك بشهرين أمر زعيم القاعدة أيمن الظواهري بإلغاء الإندماج إلا أن البغدادي أكمل العملية لتصبح داعش (الدولة الإسلامية في العراق والشام) واحدة من أكبر الجماعات الارهابية الرئيسية التي تقوم بالقتل والدمار في سوريا والعراق و تشرف عليها إسرائيل و الولايات المتحدة الأمريكية بتمويل إماراتي، سعودي.

الدولة الإسلامية في العراق والشام..هو تنظيم مسلح إرهابي يتبنى الفكر السلفي الجهادي (التكفيري) ويهدف المنظمون إليه الى إعادة ما يسموه الخلافة الإسلامية وتطبيق الشريعة يتخذ من العراق وسوريا مسرحا لعملياته (وجرائمه) و هو تنظيم ظهر إبان إحتلال العراق و هو إمتداد للقاعدة و صناعة صهيوأمريكية عند مجيء الربيع العربي أصبح هذا التنظيم كالبعبع الذي يخيف به الحكام الطواغيت شعوبهم من جهة و لتستعمله أمريكا و إسرائيل لتشتيت الدول العربية و زرع الخوف فيهم و في نفس الوقت تلصق تهمة الإرهاب بالإسلام و خصوصا أن داعش تقول عن نفسها أنها تسعى لإقامة دولة الخلافة.

قبل الربيع العربي ظهر على الساحة السورية بتشكيل جديد بل هو الأقدم بين كل التنظيمات المسلحة البارزة على الساحة السورية خاصة والإقليمية عموماً تعود أصول هذا التنظيم الى العام 2004 حين شكل الإرهابي أبو مصعب الزرقاوي تنظيما أسماه جماعة التوحيد والجهاد وأعلن مبايعته لتنظيم القاعدة الإرهابي بزعامة أسامة بن لادن في حينها ليصبح ممثل تنظيم القاعدة في المنطقة أو ما سمي تنظيم القاعدة في بلاد الرافدين برز التنظيم على الساحة العراقية إبان الإحتلال الأمريكي للعراق على أنه تنتظيم جهادي ضد القوات الأمريكية الأمر الذي جعله مركز إستقطاب للشباب العراقي الذي يسعى لمواجهة الإحتلال الأمريكي لبلاده وسرعان ما توسع نفوذ التنظيم وعديده ليصبح من أقوى الميليشيات المنتشرة والمقاتلة على الساحة العراقية…تحياتي

لقاء دوليا حول أهداف التنمية المستدامة في المغرب

الرشيدية تحتضن يومي 21 و22 شتنبر الجاري لقاء دوليا حول أهداف التنمية المستدامة في المغرب

عتيقة يافي – موطني نيوز

 ينظم فرع المغرب للتحالف الدولي من أجل أهداف التنمية المستدامة ، يومي 21 و22 شتنبر الجاري في الرشيدية ، ندوة دولية تحت شعار “تعزيز أهداف التنمية المستدامة في المغرب .. رافعات لتوحيد الفاعلين الوطنيين”.

وأكد بلاغ للمنظمين أن هذا اللقاء الدولي ، الذي سيعرف عقد جلسات موضوعاتية ، يتوخى تعبئة الفاعلين الوطنيين والدوليين من أجل مناقشة القضايا التي تهم التنمية المستدامة.

كما يروم هذا اللقاء ، الذي سيحضره العديد من الفاعلين المؤسساتيين وممثلي قطاعات وزارية ودبلوماسيين ، تشجيع المهتمين على تبني مبادرات جماعية من أجل ضمان إدماج أهداف التنمية المستدامة بشكل جيد في خطط وسياسات واستراتيجيات التنمية الوطنية.

وأبرز المصدر ذاته أنه من المنتظر أن تعقد عدة جلسات تناقش مواضيع هامة ، من بينها مائدة مستديرة حول موضوع “مكانة التنمية المستدامة في المغرب وإشعاعها لخدمة الفضاء الافريقي والأوروبي” ، وأخرى بعنوان “من أجل بلوغ أهداف التنمية المستدامة .. التزام الفاعلين”.

وبرمج المنظمون ندوة حول “أهداف التنمية المستدامة .. إطار واقعي من أجل رفع التحديات العالمية الكبرى والبناء المشترك للجسور بين المغرب وجميع الفاعلين الحاملين لأهداف التنمية المستدامة”.

كما ستنظم ورشات عمل تهم ، على الخصوص ، “العمل الجمعوي لبلوغ أهداف التنمية المستدامة” ، و”الجماعات الترابية وأهداف التنمية المستدامة”.

وأشار البلاغ إلى أنه تم إحداث الاتحاد الدولي لأهداف الألفية في سنة 2006 ، وتم تغيير اسمه بعد عشر سنوات من النشاط وتأسيس 12 فرعا للتلائم مع الأجندة الجديدة لما بعد 2015 للأمم المتحدة. 

وذكر بأن الدول صادقت في سنة 2015 على برنامج جديد للتنمية المستدامة ، يتمحور حول 17 هدف للتنمية المستدامة ، مبرزا أن الاتفاق يعد ثمرة مجهود تشاوري مع الحكومات والمجتمع المدني وباقي الشركاء بهدف تحديد برنامج تنموي طموح لمرحلة ما بعد سنة 2015 ، حيث يراهن على القضاء على الفقر والنهوض بالازدهار والرخاء للجميع وحماية البيئة ومواجهة التغيرات المناخية.

وتهم المشاريع وبرامج العمل ، التي أطلقها أو دعمها التحالف الدولي من أجل أهداف التنمية المستدامة برسم الفترة 2006-2017 ، قطاعات الفلاحة والتعليم والمساواة بين الجنسين وتقليص وفيات الأطفال والأمهات ومحاربة بعض الأمراض ، والبيئة والشراكة العالمية.

وكان قد تم في فبراير الماضي تأسيس فرع المغرب لهذا التحالف من أجل التمكن من التحرك محليا لتجسيد أهداف التنمية المستدامة للتحالف ، وكذا وضع إنجازاته وخبراته بهدف المساهمة ، إلى جانب السلطات العمومية المغربية ، في تنفيذ الاستراتيجية الوطنية للتنمية المستدامة 2030.

د. مصطفى يوسف اللداوي

أهداف مسيرة العودة الكبرى بين الواقعية والعدمية مسيرة العودة الكبرى (8)

بقلم د. مصطفى يوسف اللداوي- موطني نيوز

قد كان ولا زال لمسيرة العودة الوطنية الفلسطينية الكبرى عندما انطلقت أهدافٌ وغاياتٌ، أعلن عنها منظمو المسيرة والمنظرون لها، وكشفت عنها الجهات الحزبية والقوى الوطنية، وانطلق على أساسها المواطنون واحتشد تحقيقاً لها الشعب بكل فئاته، وعبرت عنها وسائل الإعلام وركز عليها المتحدثون باسم المسيرة والناطقون باسمها، وقد آمن المواطنون بالأهداف المعلنة، واعتقدوا بها وعملوا بموجبها، ورأوا أنها أهدافاً واقعية يمكنهم تحقيقها، ويسهل عليهم إنجازها، وتستحق أن يخرجوا من أجلها، وأن يضحوا في سبيلها، ويمكن تطويرها والبناء عليها، وصولاً إلى الغايات الكبرى للشعب الفلسطيني، إن هم أحسنوا التخطيط وراكموا الجهود ونظموا العمل، ولفتوا الرأي العام الدولي، واستجلبوا التأييد الشعبي العربي والإسلامي والأممي لها.

لم يرفع الفلسطينيون سقفهم عالياً مخافة ألا يصلوه، ولم يكبروا حجرهم خشية أن يعجزوا عن تحريكه، فكانت أهدافهم متواضعة بسيطة، ويسيرةٌ محدودة، ومنطقيةٌ سهلة، بقدر ما هي طبيعية ومشروعة، وممكنة ومرنة، واعتقدوا أن مسيرتهم ستكون أمضى من السلاح، وأقوى من المواجهات، وأشد تأثيراً وأكثر تغييراً من المتفجرات، لأنها تخاطب الضمائر وتستفز المشاعر وتحرك القلوب، وتلفت الأنظار إلى الألم والمعاناة، والظلم والقهر، والاضطهاد والجور، وإلى ممارسات الاحتلال بحقهم، واعتداءاته عليهم، وقتله البشع لأبنائهم، وتعمده إطلاق النار عليهم بقصد القتل أو العطب.

أعلن الفلسطينيون عندما خططوا لانطلاق مسيرتهم في ذكرى يوم الأرض، أن غايتهم العودة إلى الأرض والديار، وإلى القرى والبلدات التي أخرجوا منها، وتحرير الأرض واستعادة الحقوق، ونيل الحرية وتحقيق الاستقلال، وأن مسيرتهم التي بدأت يوم الأرض ستتواصل على مدى الأيام، ولن تقتصر على قطاع غزة فقط، بل ستمتد لتشمل مدن الضفة الغربية والقدس، والأرض المحتلة عام 1948، وكافة مناطق شتات ولجوء الشعب الفلسطيني، وستتعدد الفعاليات وتتنوع بكل جديدٍ يفاجئ الاحتلال ويربكه، ويفسد خططه ويبطل مشاريعه، ويجبره على التراجع والانكفاء، والتروي والانضباط والالتزام وعدم التهور.

لكن الفلسطينيين يدركون أن الأهداف العامة التي تضمنها بيان مسيرتهم الأول أكبر من تحققها المسيرة، وأصعب من أن ينالها الشعب أو يحوز عليها المقاومون في هذه المرحلة من الزمن، فهي أداة نضالية جديدة ووسيلة مقاومة مختلفة، يجب الأخذ بها والاستفادة منها، شرط ألا نحملها أكثر مما تحتمل، وألا نتوقع منها أكثر مما تستطيع، وإلا فسنحبط أنفسنا وشعبنا، وسنضر بقضيتنا وأهلنا.

لذا فإن على القائمين على المسيرة أن يكونوا صادقين مع الشعب وناصحين له، وألا يخدعوه ولا غيره، وألا يغرروا به ويضروا بمصلحته، بأن يدعوا أن هذه المسيرة ستحقق ما لم تحققه المقاومة المسلحة، وسترغم العدو على الخضوع والخنوع، والهزيمة والاستسلام، وأنه ينبغي الاستمرار فيها حتى تتحقق العودة ويتم النصر ويعود الشعب إلى دياره الأولى وبلداته الأصلية.

وقد صدق القائمون والمنظمون، وهم في أغلبهم شعبيون ومستقلون، عندما أعلنوا أن من أهداف مسيرتهم الوطنية الكبرى، رفع الحصار المفروض عليهم وعلى قطاعهم منذ أكثر من عشر سنواتٍ، وتمكينهم من العيش الحر الكريم، ووقف الاعتداءات عليهم، والكف عن استفزازهم وإطلاق النار عليهم، والاعتداء على حقولهم وتعطيل عمل مزارعيهم، أو إطلاق النار واعتقال صياديهم، وطالبوا بفتح المجال البحري لهم، وتوسيع مدى نشاطهم وعملهم ضمن مناطق الصيد المتفق عليها، وإطلاق سراح من اعتقلتهم من الصيادين، وإعادة ما صادرته من مراكب الصيد الخاصة بهم.

كما أراد الفلسطينيون أن يبطلوا صفقة القرن، وأن يعطلوا مشاريع الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، ويلقوا في وجهه كل مشاريع التسوية والتصفية التي يعرضها، وأن يظهروا له وللمجتمع الدولي كله رفضهم لكافة القرارات الأخيرة التي اتخذها بحق مدينة القدس، وإعلانها عاصمة أبدية موحدة للكيان الصهيوني، وكذلك الرد عليه وعلى الدول التي تتآمر على مؤسسة الأونروا وحقوق اللاجئين، وتسعى لتصفيتها وإنهاء خدماتها، تمهيداً لإلغاء قرار العودة، وتوطين الفلسطينيين حيث هم في أماكن لجوئهم وشتاتهم.

وهي تحمل رسائل واضحة إلى كل الدول العربية وجامعتها، وإلى الأنظمة المفرطة المنقلبة على إرثها، والقادة الشباب الجدد الحالمين الواعدين، أن القضية الفلسطينية هي أساس الصراع وعنوان الاستقرار في المنطقة، وأنه لا يمكن الالتفاف عليها أو التآمر على شعبها، وبناء علاقات سلامٍ مع عدوها، أو تطبيع العلاقات معه، فلا سلام مع الكيان الصهيوني الغاصب للحقوق والمحتل للأرض على حساب الشعب الفلسطيني، ولا استقرار في المنطقة دون إقرار حقوقه المشروعة، ولا عدو حقيقي للأمة غير الكيان الصهيوني، وأنه لا يمكن أن يكون يوماً صديقاً للعرب، ولا يصلح بأي حالٍ أن يكون حليفاً لهم وشريكاً معهم.

لعل هذه الأهداف كلها ممكنة التحقيق، وتستطيع المسيرة الوطنية الكبرى أن تفرضها وتحققها، فهي واقعية ومنطقية ويمكن للمجتمع الدولي أن يصغي لها، وأن يقتنع بها، وأن يمارس الضغط على الكيان الصهيوني ليخضع لها ويستجيب لشروطها، فهي في أغلبها إنسانية وحقوقية، وهي تحاكي الضمير وتخاطب العقل والوجدان، وتحرك القلب وتثير المشاعر وتستجيش العواطف، ويؤمن بها المجتمع الدولي ويقيم لها وزناً واعتباراً، وتنسجم مع قراراته الشرعية واتفاقياته الدولية، فضلاً عن أنها توحد الشعب الفلسطيني وتجمع كلمته، إذ عليها يجتمعون وعلى شكل المقاومة السليمة يتفقون.

حتى لا نخسر هذه المعركة، ولا نفقد هذا السلاح، وحتى يستمر معنا شعبنا ويواصل النضال ويعمم المقاومة، وحتى لا نحبطه ولا ندفعه لليأس والقنوط، يجب على القائمين على مسيرته العظيمة التي لم يتأخر في المشاركة فيها، ولم يجبن عن خوض غمارها، ولم يتردد عن التضحية فيها بالروح والدم والمال الجسد، وقبل أن نصل إلى يوم الذروة في ذكرى النكبة، أن نضع الخطط الحقيقية لقطف الثمار، وتحقيق الأهداف، والاستفادة من هذه المرحلة النضالية في التراكم والانتشار، والضغط على العدو والقوى وكل الأطراف، وإلا فلا قيمة في فعلٍ لا مردود إيجابي فيه، ولا لمقاومةٍ جامدةٍ لا تحركنا من مواقعنا ولا تحقق شيئاً من أهدافنا، ولا مشروعية لحراكٍ أعمى ونضالٍ حائرٍ لا يعرف الطريق ولا يستدل على السبيل.

التحالف الدولي من أجل أهداف التنمية المستدامة

التحالف الدولي من أجل أهداف التنمية المستدامة يحدث فرع بالمغرب (بلاغ صحفي)

موطني نيوز

أعلن التحالف الدولي من أجل أهداف التنمية المستدامة عن إحداث فرع مغربي للتحالف وذلك يوم العاشر من فبراير الجاري.

وأبرز بلاغ للتحالف أن إحداث فرع مغربي للتحالف الدولي من أجل أهداف التنمية المستدامة سيمكن من التحرك محليا لتجسيد أهداف التنمية المستدامة للتحالف وكذا من وضع إنجازاته وخبراته بهدف المساهمة، إلى جانب السلطات العمومية المغربية، في تنفيذ الاستراتيجية الوطنية للتنمية المستدامة 2030.

وكانت الوزارة المنتدبة المكلفة بالبيئة قد أطلقت في سنة 2013 الاستراتيجية الوطنية للتنمية المستدامة 2030 التي تروم تجسيد مرتكزات اقتصاد أخضر وشامل في المغرب في أفق سنة 2030. ويتعلق الأمر بسيرورة ترتكز على تحقيق أهداف ورهانات مقبولة.

وأشار المصدر ذاته إلى أن عملية إعداد هذه الاستراتيجية ارتكزت على تشخيص مشترك، تمت مناقشته وتدقيقه مع مختلف الأطراف المعنية مكنت من إرساء توافق بشأن الرهانات والمحاور الاستراتيجية والأهداف الأساسية لتفعيل الاستراتيجية الوطنية للتنمية المستدامة عبر نهج شامل وخاضع للتشاور خلال كافة مراحل إعداده.

ويرتكز تماسك الاستراتيجية الوطنية للتنمية المستدامة على أربعة مبادئ تتمثل في الاتساق الدولي، والاتساق مع مبادئ القانون الإطار 99-12 المتعلق بميثاق الوطني للبيئة والتنمية المستدامة، والتزام الأطراف المعنية وكذا مبدأ استراتيجية عملية.

وأشار التحالف، من جانب آخر، إلى أن هذه الاستراتيجية تتضمن سبعة رهانات أساسية تروم تعزيز حكامة التنمية المستدامة، وإنجاح الانتقال نحو اقتصاد أخضر، وتحسين تدبير وتثمين الموارد الطبيعية وتعزيز الحفاظ على التنوع البيولوجي، وتسريع تفعيل السياسة الوطنية لمكافحة التغير المناخي، وكذا إيلاء اهتمام خاص للمجالات الترابية الحساسة، والنهوض بالتنمية البشرية والحد من الفوارق الاجتماعية والترابية وإشاعة ثقافة التنمية المستدامة.

أهداف التحالف الدولي من أجل أهداف التنمية المستدامة
أهداف التحالف الدولي من أجل أهداف التنمية المستدامة

وتم إحداث الاتحاد الدولي لأهداف الألفية في سنة 2006 ، وتم تغيير اسمه بعد عشر سنوات من النشاط وتأسيس 12 فرعا للتلائم مع الأجندة الجديدة لما بعد 2015 للأمم المتحدة. ومنذ ذلك أصبح يعرف باسم الاتحاد الدولي من أجل أهداف التنمية المستدامة، كما واصل الالتزام والانخراط في برنامج الأمم المتحدة الإنمائي.

وفي سنة 2015، صادقت الدول على برنامج جديد للتنمية المستدامة، يتمحور حول 17 هدف للتنمية المستدامة. ويعد الاتفاق ثمرة مجهود تشاوري مع الحكومات والمجتمع المدني وباقي الشركاء بهدف تحديد برنامج تنموي طموح لمرحلة ما بعد سنة 2015، يراهن على القضاء على الفقر والنهوض بالازدهار والرخاء للجميع وحماية البيئة ومواجهة التغيرات المناخية.

وتهم المشاريع وبرامج العمل التي أطلقها أو دعمها الاتحاد الدولي من أجل أهداف التنمية المستدامة برسم الفترة 2006-2017 قطاعات الفلاحة والتعليم والمساواة بين الجنسين وتقليص وفيات الأطفال والأمهات ومحاربة بعض الأمراض، والبيئة والشراكة العالمية.

وفيما يلي لائحة المكتب الذي تم تأسيسه خلال اجتماع عقد بمدينة الراشيدية يوم السبت 10 فبراير.

د. مصطفى تيليوا؛ الرئيس والمتحدث الرسمي لمنظمة إيود المغرب

سمير الجعفري: نائب الرئيس للتعاون والعلاقات الدولية

أحمد شباب: مستشار مسؤول عن التعاون السويسري المغربي

مريم لويج: مستشار مسؤول عن التعاون بين فرنسا والمغرب

عزيزة منوني: مستشار، مسؤول عن التداريب وبناء القدرات

الزوبير بوحوت: مستشار، مسؤول عن الاتصال

رشيد أوبراهيم: أمين الصندوق

لينا العلوي : الكاتبة العامة

للمزيد من المعلومات

يرجى الاتصال الدكتور مصطفى تيليوا، ممثل إيود المغرب

mustaphatilioua@gmail.com أو 7066184781

ميسي

تسعة أهداف خرافية لا يمكن أن تسجل إلا من قدم ميسي (شاهد)

موطني نيوز

نشرت قناة “ريد كونيكتيت” الإسبانية مقطع فيديو، عرضت من خلاله تسعة أهداف أسطورية لا يمكن إلا لنجم مثل ميسي تسجيلها. وبشكل عام، تسلط هذه المشاهد الضوء على ذكاء نجم فريق برشلونة على أرض الملعب.
 
وقالت القناة في مقطع الفيديو الذي ترجمته “موطني نيوز”، إن من بين الأهداف الأسطورية،  التي سجلها ميسي نذكر تلك التي أحرزها في شباك فريق أتلتيك كلوب لأكثر من مرة. كما سجل ميسي أحد الأهداف الأسطورية في شباك منافسه ريال مدريد.

رونالدو

عشرة أهداف مستحيلة سجلت من كرات ثابتة (شاهد)

موطني نيوز

نشرت قناة “ورزر” البريطانية على اليوتيوب فيديو عرضت فيه 10 أهداف سجلت من كرات ثابتة من مواقع بعيدة جدا عن المرمى، ربما ظنت الجماهير أنه يستحيل تسجيل مثل تلك الأهداف. ويعتمد مدربو الأندية الكبرى على التسجيل من كرات ثابتة عندما يواجهون فرقا تنتهج أسلوبا دفاعيا صلبا.

وعرضت القناة، في هذا الفيديو الذي ترجمته “موطني نيوز”، الهدف الصاروخي الذي سجله روبرتو كارلوس من ركلة ثابتة في المباراة التي جمعت المنتخب البرازيلي بالمنتخب الفرنسي في مباراة ودية في يونيو 1997.

كما عرضت القناة هدف السويدي ميكائيل نيلسون من ركلة حرة صاروخية في شباك بي إس في إيندهوفن، وهدف الأوكراني ألكسندر علييف في مباراة منتخب بلاده ضد المنتخب التركي، وهدف كريستيانو رونالدو في مباراة مانشستر يونايتد ضد بورتسموث.