الفائزون في المعرض الاوروبي للإختراع والابتكار

رومانيا تتوج المغرب بميداليتين ذهبيتين بالمعرض الاوروبي للإختراع والابتكار”أورو انفنت” ببوخاريست

إسماعيل الحمراوي – موطني نيوز

بعد التتويج بالذهب وبجوائز عالمية كبيرة  في روسيا نهاية الشهر الماضي، هاهو “فريق الأحلام سمارتي لاب” يعود ويتوج المغرب للمرة الخامسة على التوالي هذه السنة عن طريق المدرسة المغربية لعلوم المهندس بميداليتين ذهبيتين في المعرض الاوروبي للإختراع والابتكار “أورو انفنت” والذي اختتمت أشغاله ليلة أمس بقصر الثقافة لازي – رومانيا.

ويعتبر المعرض الاوروبي للإبداع والابتكار “أورو انفنت” أكبر معرض للإبداع والابتكار في أوروبا الشرقية حيث ينظم من طرف منتدى المخترعين الرومان ومن طرف المنظمة “يوروب ديريك لازي” والجامعة التقنية “جورج أساتشي” وجامعة “ألكساندرو إيوان كوزا” للازي.


وحاز مختبر البحث والتطوير والابتكار سمارتي لاب التابع للمدرسة المغربية لعلوم المهندس في هذا الحدث من  على ميداليتين ذهبيتين تتويجا لمشروعيها “سينستينا” و “ايفما”.

الابتكار الاول “سينستينا” هو اختراع تكنولوجي ينتمي الى أنظمة الاتصال اللاسلكي من فئة الجيل الخامس وتحديدا في مجال انترنيت الأشياء، حيث يرتكز على ميكرو رادار متصل لا سلكيا قابل للتعرف على الحواجز والمسافات دون استخدام أي أداة استشعار. هذه التكنولوجيا الحديثة التي اعتبرها المختصون في المجال بتكنولوجيا ثورية يمكن لها ان تفتح أفاقا جديدة واستعمالات عديدة كاستشعار مجموعة من التغييرات الفيزيائية المحيطة دون استعمال أداة استشعار.            

ابتكار السينستينا هي بدون شك التكنولوجيا الرائدة لهذا العام حيث قد راكمت العديد من الجوائز خلال عام 2017 قد توجت بالميدالية الذهبية في المعرض، بالجائزة الكبرى الدولية للابتكار التكنولوجي بالمعرض الدولي للاختراعات والابتكارات التكنولوجية “ارخميدس” وبالميدالية الذهبية في المؤتمر الدولي للتصميم والبحوث والابتكار في كوالالمبور، وبالميدالية الفضية في معرض شنغهاي الدولي للتكنولوجيا وبتأهلها إلى نهائي كأس العالم للابتكار من خلال مشروع “سمارتي بارك”. 

فيما يخص الابتكار الثاني “ايفما” الحائز على الميدالية الذهبية في فئة الصحة والسلامة والأمن و الذي  قد سبق له الفوز بالميدالية الذهبية بالمعرض الدولي للاختراعات والابتكارات التكنولوجية “ارخميدس” و بالميدالية الذهبية بالمؤتمر الدولي للتصميم والبحوث والابتكار في كوالا لمبور، ماليزيا، فهو عبارة عن مادة ماصة للموجات الكهرومغناطيسية تستند على نوع جديد من المواد الفوقية لحماية جسم الإنسان من الإشعاعات الكهرومغناطيسية تعمل هذه المادة الجديدة المستندة على المواد الفوقية على حماية الجلد البشري من آثار الإشعاعات الكهرومغناطيسية بما فيه إشعاع التأين والتأثير الحراري على وجه الخصوص.  تستخدم أيضا هذه المادة في المجال الطبي حيث تمكن من حماية المرضى والعاملين في نظام الأشعة والعلاج الإشعاعي. علاوة على ذلك يعد هذا النظام حل واعد جدا لحماية الأفراد ضد الهجمات الكهرومغناطيسية العسكرية.    

جدير بالذكر أن مختبر “سمارتي لاب” يتوفر علي 12 براءة اختراع وطنية ودولية و 12 جائزة على المستوى الوطني و الدولي :

الجائزة الدولية الكبرى للإبتكار التكنلوجي و الميدالية الذهبية في المعرض الدولي للإختراعات و الابتكارات النكنلوجية “أرخميدس” بروسيا، ميداليتين ذهبيتين في المؤتمر الدولي للتصميم و البحوث و الإبتكار في كوالا لمبور، ميدالية ذهبيةو أخرى فضية في معرض شنغهاي الدولي للتكنلوجيا،تأهله إلى نهائي كأس العالم للإبتكار”IOT”، أربع ميداليات بالمعرض الدولي للإختراعات بإسطمبول “ISIF 16″، جائزتي “يونغ ساينس اوورد” في بكين، جائزة بريطانيا للتقييم بفرنسا، تأهله إلى نهائيات “امجن كاب” وفوزه بالطبعة الخامسة بالمغرب، سعري R & D المغرب، تأهله إلى نهائي “ايكوشل ماراثون”، وفوزه بجائزة “تشالنجر” بالقناة الثانية.