تفكيك خلية إرهابية تتكون من سبعة متطرفين موالين لـ”داعش” تنشط بين زاوية الشيخ وأولاد تايمة ومراكش

موطني نيوز
أفاد بلاغ لوزارة الداخلية بأن المكتب المركزي للأبحاث القضائية، التابع للمديرية العامة لمراقبة التراب الوطني، تمكن، في إطار التصدي للتهديدات الإرهابية، من تفكيك خلية إرهابية اليوم الخميس، تتكون من سبعة متطرفين موالين لــ”داعش”، تتراوح أعمارهم بين 22 و32 سنة، ينشطون بين زاوية الشيخ وأولاد تايمة ومراكش.
وأوضح البلاغ أن المعطيات الأولية تؤكد أن المشتبه فيهم ينشطون في الدعاية لفائدة “داعش” من خلال حملات تروج وتشيد بالأعمال الهمجية لهذا التنظيم الإرهابي، بالموازاة مع انخراطهم في استقطاب وتجنيد شباب بهدف التخطيط لتنفيذ اعتداءات إرهابية تستهدف المس بأمن واستقرار المملكة، بإيعاز من أحد القادة الميدانيين بصفوف “داعش”.
وأشار المصدر ذاته إلى أن بعض أفراد هذه الخلية كانوا على صلة بعناصر الخلية الإرهابية الموالية ل”داعش”، التي تم تفكيكها بتاريخ 14 أكتوبر 2017، والتي مكنت من حجز أسلحة نارية وذخيرة حية ومواد كيميائية تدخل في تحضير وصناعة المتفجرات، بأحد “البيوت الآمنة” بمدينة فاس.
وأكد البلاغ أن هذه العملية أسفرت عن حجز أجهزة إلكترونية مختلفة وأسلحة بيضاء، وأسلاك كهربائية، إضافة إلى بيانات صادرة عن “داعش” وبعض فروعه.
وسيتم، حسب البلاغ، تقديم المشتبه فيهم إلى العدالة فور انتهاء البحث الذي يجري تحت إشراف النيابة العامة المختصة.

الزفزافة و العياشة

أولاد تايمة: “الزفزافة” و”العياشة” في وقفتين احتجاجيتين بسبب حراك الريف

محمد ضباش – موطني نيوز

استجابة لدعوة أطلقها مجموعة من نشطاء مواقع التواصل الاجتماعي، نظم عشرات المواطنين بمدينة أولاد تايمة بإقليم تارودانت، مساء اليوم الخميس فاتح يونيو 2017، وقفة احتجاجية سلمية للتضامن مع حراك الريف والمطالبة بإطلاق سراح المعتقلين في هذا الملف.

الوقفة الاحتجاجية عرفت مشاركة بعض الفعاليات الحقوقية والنقابية والجمعوية بالمدينة، والذين تجمعوا مباشرة بعد صلاة التراويح أمام مقر إحدى شركات الاتصالات بشارع محمد الخامس بأولاد تايمة، مرددين شعارات تضامنية مع ساكنة الحسيمة ومطالبين بإطلاق سراح المعتقلين وعلى رأسهم “الزفرافي”، كما عبروا عن مساندتهم للحراك الاجتماعي بالريف وللمطالب الشرعية والعادلة للمحتجين، منددين في ذات الآن بالمقاربة الامنية التي ينهجها “المخزن” في تعامله مع هذا الملف، ومؤكدين عزمهم تسطير برنامج نضالي احتجاجي متواصل بالمدينة إلى حين إطلاق سراح معتقلي الريف.

العياشة
العياشة

لحظة فارقة عرفتها الوقفة، خاصة عند إقدام عدد من المحتجين على ترديد عبارات “العياشة” و “عاش الشعب” وغيرها، مما أدى إلى تحوير الوقفة عن هدفها المسطر، وحرك حفيظة بعض المواطنين الذي عبروا عن تنديدهم لانزلاق الوقفة صوب غايات مجهولة لا علاقة لهم بها، مما حملهم على تنظيم وقفة موازية ضمت عشرات من المواطنين مرددين شعار “الله الوطن الملك” و “عاش الملك” و النشيد الوطني وحاملين الأعلام الوطنية، مخونين الطرف الآخر ومتهمين اياه بجر البلاد نحو الفتنة والتفرقة، ومؤكدين على حق الأفراد في العيش الكريم في ظل التشبث بوحدة الوطن وأمنه تحت قيادة صاحب الجلالة الملك محمد السادس.

تقارب الوقفتين وتعدد المناوشات، أفضى إلى تدخل القوات الأمنية تحت أنظار وتتبع رئيس مفوضية الشرطة بأولاد تايمة وباشا المدينة وقياد المقاطعات الإدارية، في تدخل وقائي حكيم لتكوين حاجز امني يفصل بين الوقفتين تفاديا لوقوع مواجهات أو اصطدامات غير محسوبة العواقب.

الزفزافة
الزفزافة

هذا واستمر الوضع على ما هو عليه إلى أن انفض المحتجون جميعا بأمن وآمان، لتطرح التساؤلات بعدها، من نظم الوقفة الأولى؟ ومن نظم الثانية؟ ومن هو على صواب ومن الخاطئ؟ وهل الصراع صراع “مخزن” وتنظيمات محظورة؟… لتكثر التخمينات والتفسيرات والتحليلات وتتعدد، ويبقى التابث الأكيد لدى كل مستجوبي الجريدة، هو أن على المواطن توخي الحيطة من بعض الأشكال الاحتجاجية المجهولة المصدر والغير المحددة الزعامات والأهداف، فالاحتجاج السلمي حق مشروع ولكن مع تحديد المسؤوليات والمرامي، في ظل وحدة الأمة وضمان أمنها واستقرارها.

 

تارودانت

تارودانت: اختتام الأيام التطوعية ل”الروتاري كلوب” بالمستشفى المحلي بأولاد تايمة (شاهد

محمد ضباش – موطني نيوز

احتضن المستشفى المحلى بمدينة أولاد تايمة، عشية الاثنين 06 فبراير 2017، تنظيم حفل ختامي للأيام التطوعية للنادي الدولي روتاري كلوب بأولاد تايمة تحت “حركة في سبيل الصحة” والتي امتدت من 30 يناير إلى 04 فبراير 2017.

الحفل شهد حضور عبد اللطيف رواح مدير المستشفى المحلي بأولاد تايمة، ومدير المستشفى الإقليمي المختار السوسي نائبا عن مندوب وزارة الصحة بتارودانت، وفاطم البوعشراوي منسقة الروتاري كلوب باكادير، ووفد هام من أعضاء نادي الروتاري الدولي جلهم من ايطاليا، بالإضافة إلى مجموعة من الأطر الطبية والشبه الطبية بالمستشفى المحلي بأولاد تايمة.

الحفل تضمن تبادل كلمات الشكر والامتنان بين الضيوف الايطاليين والمسؤولين المحليين، وتبادل الهدايا التذكارية، وتوزيع شواهد المشاركة والتقدير.

جدير بالذكر ان الحفل جاء خاتمة للأيام التطوعية التي نظمها النادي الدولي روتاري كلوب لفائدة المستشفى المحلي بأولاد تايمة، والتي امتدت لأسبوع كامل، وتضمنت تكوينات نظرية وتطبيقية لفائدة الأطر الطبية والشبه الطبية همت التعريف والاطلاع على أجدد التقنيات وأحدث الأساليب الممارسة في المجالين الطبي والتمريضي، كما عرفت الأيام تقديم هبة عينية للمستشفى عبارة عن آليات وأجهزة طبية متطورة بلغت قيمتها ازيد من 50 مليون سنتيم حسب فاطم البوعشراوي منسقة الروتاري كلوب باكادير والتي استهدفت بالأساس المعدات الخاصة بمجال صحة الأم والطفل.