أيوب-لشكر

عاجل :بعد أربعة أيام من البحث المتواصل عناصر الوقاية المدنية بإقليم بنسليمان يخرجون جثة أيوب لشكر

رئيس التحرير – موطني نيوز

علم موطني نيوز الأن أن شاطئ “السابليت” عرف حالة إستنفار قصوى بعدما قرر عناصر الوقاية المدنية الغوص في أعماق الشاطئ للبحث عن جثة الشاب المسمى قيد حياته أيوب لشكر وإنهاء معاناة أمه المكلومة، حيث إتضح وبصورة واضحة أن كل عناصر الوقاية المدنية تعاطفوا معها بحكم أن المرحوم وحيد أمه.

وبالفعل تمكنوا ظهر اليوم الإثنين 22 ماي، من العثور على جثة أيوب لشكر الذي كان قد توفي رحمه الله يوم الجمعة 19 ماي الجاري حوالي الساعة الخامسة مساء وإخراجها في وضعية سليمة وعلى الفور تم ربط الاتصال بسيارة الاسعاف التي حملته على وجه السرعة إلى مستشفى مولاي عبد الله بمدينة المحمدية حتى لا تتحلل الجثة حيث تعرفت عليه والدته وبعض الجيران اللدين كانوا برفقتها.

هذا و تجدر الإشارة وحسب المعلومات التي توصل بها موطني نيوز، أنه تقرر نقل الجثة إلى مستشفى الرحمة بالدارالبيضاء لمعرفة أسباب  ملابسات غرق المرحوم أيوب لشكر علما أن المقربين منه و حتى والدته تصرح بأنه كان يجيد السباحة.

مرة أخرى نتوجه بالشكر إلى كل عناصر الوقاية المدنية بدون إستثناء و على رأسهم القائد الإقليمي على المجهودات الجبارة التي قاموا بها خلال أربعة أيام متواصلة ليلها بنهارها لإنهاء معاناة أم مكلومة، فتحية لكل من سهر على هذه العملية و تحية لسلطة المحلية ببلدية المنصورية التي اهتمت بكل العائلات التي كانت تنتظر أن يلفظ البحر الجثة و كل من جاء لتعزية الأم وساهمت في توفير المأكل و المشرب لهم بالإضافة إلى مرافقة عناصر الوقاية المدنية في مهامهم طيله مدة البحث.   

أيوب لشكر

عاجل : مرة أخرى الموت يختطف أحد شباب المدينة

رئيس التحرير – موطني نيوز

إنا لله و إنا إليه راجعون، علم موطني نيوز من مصادر مقربة أن المسمى قيد حياته “أيوب لشكر” من مواليد 1998 بمدينة بوزنيقة ويقطن حاليا بتجزئة شمس المدينة ببنسليمان قد لفض أنفاسه الأخيرة بشاطئ “السابليت” التابع لبلدية المنصورية عهشية اليوم 19 ماي الجاري، وتقول ذات المصادر لموطني نيوز أن المرحوم كان رفقة ثلاثة شخصين إثنين، هذا وقد تمكن بعض الشباب ممن كانوا بالشاطئ من إنقاذ صديقه فيما توارى هو على النظار ولايزال البحث جاريا عليه في انتظار أن تقذف به أمواج البحر.

وتجدر الإشارة إلى أن المرحوم وحيد أمه بعد وفاة والده رحمه الله، وبهذه أصالة عن نفسي و نيابة عن باقي هيئة تحرير موطني نيوز نتقدم بأحر التعازي إلى والدته السيدة نشيط اسليمانية و باقي العائلة و نخص بالذكر نشيط محمد و نشيط بنسليمان عظم الله أجركم وأحسن عزائكم وغفر لميتكم. اللهم أبدله داراً خيراً من داره.. وأهلاً خيراً من أهله وأدخله الجنة بغير حساب.. برحمتك يا أرحم الراحمين.
وإنا لله و إنا إليه راجعون