برشيد : فلاحو إقليم بنسليمان يحتجون على فؤاد القادري في عقر داره لعدم إلتزامه بوعوده لهم (شاهد)

رئيس التحرير – موطني نيوز

سبق لموطني نيوز في موضوع سابق عنوناه “سري للغاية” والذي تحدثنا فيها عن نية فلاحي الإقليم العزم على الاحتجاج بكل الطرق داخل المعرض الدولي للفلاحة بمكناس، والذي كما يبدوا أن الجهات المعنية لم تتعامل مع الموضوع بالجدية اللازمة، الشيء الذي جعل الأمور تتطور وكان أول الغيث قطرة.

فقد علم موطني نيوز أن الفلاح السليماني سبق له وأن إستنجد بعضو المكتب التنفيذي للحزب الاستقلال ونائب برلماني بمجلس المستشارين الذي يبدوا أن تعامل بنوع من اللامبالاة مع مطالب الفلاح المشروعة بل وأهملها وكأنه ليس ممثلا للأمة.

حيت علمنا من مصادر مطلعة أن قافلة تضم أزيد من 30 سيارة خفيفة بالإضافة إلى سيارات فلاحية من نوع “بيكوب” وبعض الشاحنات، محملة بمجموعة من الفلاحين إتجهت نحو مدينة برشيد حيت ينظم الاستاذ فؤاد القادري المنسق الجهوي لحزب الاستقلال، وعضو المكتب التنفيذي للحزب نشاطا حزبيا كبيرا بالقاعة الكبرى التابعة للمعهد العالي للتقنيات الإعلامية والتجارة والتسيير ببرشيد، حيت قاموا بالاحتجاج ورفع شعارات إستنكارية على ما أسموه تماطل المسؤولين في التعاطي مع هموم الفلاح وما يتعرض له، بل قاموا وسط القاعة الكبرى بترديد شعارات مصاحبة للتصفير والتصفيق مع رفع لافتات تحمل عبارة “الفلاحون بإقليم بنسليمان يستنكرون المساطر الإدارية الإستثنائية التي فرضها عليهم المدير الإقليمي للفلاحة ببنسليمان”، حيت تدخلت العناصر الأمنية المكلفة بتنظيم هذا النشاط (الأمن الخاص) وسحب اللافتة ليتم إستردادها مرة أخرى من طرف الفلاحين وبالقوة في محاولة منهم لإيصال صوتهم وتظلمهم إلى الجهات العليا.

هذا وتجدر الإشارة إلى أن السيد فؤاد القادري بعد تدخل بعض الفلاحة، رد عليهم وأمام الجميع بأنه لم ينسى وعده الذي قطعه للفلاح ببنسليمان، وسيربط الاتصال بالمدير الجهوي للفلاحة جهة الدار البيضاء سطات لحل المشكل وفي حالة تعذر عليه ذلك سيضع الملف بين يدي وزير الفلاحة شخصيا.

وكما سبق وحذرنا فالخوف كل الخوف أن يتكرر هذا السيناريو بالمعرض الدولي للفلاحة بمكناس المزمع تنظيمه خلال الشهر الجاري، علما أن الفلاحون بإقليم بنسليمان يتوعدون بأنهم سيقومون بكل ما يمكن القيام به لرفع الظلم عليهم بحسب تصريحهم وأنهم سيحتجون أمام المدخل الرئيسي للمعرض الدولي وبداخله ولو كلفهم هذا الإعتقال.

فهل ستتحرك الجهات المعنية للتأكد من نوايا الفلاح بإقليم بنسليمان أم أن السلطات الإقليمية والأمنية ستتعامل معه وكأن شيء لم يكن، علما أنهم وعدوا بالاحتجاج بمدينة برشيد وفعلوا، واليوم حال لسانهم يقول إن المحطة الثانية ستكون المعرض الدولي للفلاحة بمكناس ومن يدري ما هي المحطات المقبلة وماهي الاشكال النضالية التي سينهجها في قادم الأيام.

سعيد الزيدي

عاجل : سعيد الزيدي ينهي معاناة مرضى السكري بإقليم بنسليمان ويحل مشكل طبيب التخدير بالمستشفى الاقليمي

رئيس التحرير – موطني نيوز

بعدما كان المستشفى الإقليمي ببنسليمان سيشهد فوضى بكل ما تحمله الكلمة من معنى، بسبب عدة أمور لا يعلم عنها المواطن و لا المريض أي شيء وهذا راجع بطبيعة الحال إلى التعتيم أو لربما تقصير أو عدم التواصل سموه كما يحلوا لكم، الأمر الذي يجعل العلاقة بين الأطر الطبية والإدارية ليست كما ينبغي مع المواطن أو الوافد للمستشفى لنجد أن الإدارة تضع حراس الأمن الخاصيين للمستشفى في فوهة المدفع وفي مواجهة مباشرة مع المواطن.

فبعد البحث والتحري لموطني نيوز تأكد بما لا شك فيه   أن المستشفى الإقليمي ببنسليمان على صفيح ساخن، مغادرة ثلاثة أطباء من أصل ستة من قسم المستعجلات مكرهين لأسباب شخصية ومهنية، إنعدام مادة الأنسولين من مخازن المستشفى في انتظار الاسبوع الاخير من الشهر الجاري لتوفيره والخطير في كل هذا هو مغادرة طبيبة التخدير للمستشفى الإقليمي بسبب متبعتها لدراستها وهذا حقها القانوني، نفهم من هذا أن غرفة العمليات سيتم إغلاقها إلى وقت لاحق في إنتظار من سيحل المشكل هل الادارة أم المندوبية وبين هذا وذلك يبقى المواطن هو الخاسر الأكبر.

وبما أن اقليم بنسليمان يتوفر على ثلاثة نواب برلمانيين فكان من واجبهم التحرك أو حتى السؤال عن أحوال المصالح الحساسة والتي تعرف ارتباط وثيق بالمواطن هل هي في مسارها الصحيح أم لا؟ لم يتحرك أي نائب برلماني إطلاقا بإستثناء السيد سعيد الزيدي عن حزب التقدم والاشتراكية ورئيس جماعة شراط، الذي تدخل شخصيا رفقة بعض الغيورين على القطاع بعدما تم إخباره بالوضع الكارثي للمستشفى الاقليمي والذي ودون أي تأخير قام بربط إتصالاته وتكثيفها ليتمكن في أخر المطاف بحل كل هذه المشاكل وإنهاء معاناة أزيد من 3000 مصاب بداء السكري وذلك بتوفير حقن الأنسولين بالاضافة إلى فتح غرفة العمليات التي تعرف عدة عمليات مبرمجة كانت ستضل تتراكم في غياب أي حل بتوفير طبيب التخدير يحل محل زميله الذي غادر المستشفى الإقليمي.

فتحية للأخ والنائب المناضل سعيد الزيدي على هذا العمل الجبار الذي قام به،وهو عمل إستبشر له كل ساكنة الإقليم وعلى رأسهم المرضى والمصابين بداء السكري، والشكر موصول كذلك للسيد أنس الدكالي معالي وزير الصحة ولكل من ساهم من قريب أو بعيد في أنهاء معاناة مرضى إقليم بنسليمان، كما نتمنى أن يشرف معالي وزير الصحة والسيد سعيد الزيدي شخصيا على زيارة لهذا المستشفى ولباقي المستوصفات بالاقليم.     

سمير اليزيدي وامحمد اجديرة

عامل إقليم بنسليمان يزور مجموعة من الورشات الايكنولوجية بمناسبة الاحتفال بيوم الشجرة (شاهد)

رئيس التحرير – موطني نيوز

عرف إقليم بنسليمان اليوم زيارة السيد العامل سمير اليزيدي، بمناسبة الاحتفال بيوم الشجرة إلى عدة أوراش كانت البداية من جماعة عين تيزغة حيت زار السيد العامل إحدى المانبت الخاصة بالمديرية الإقليمية للمياه والغابات ومخاربة التصحر تلقى خلالها السيد العامل والوفد المرافق له عدة توضيحات همت عملية الغرس من بدايتها وحتى النهاية.

كما قام السيد العامل بزيارة مدرسة المستقبل الإبتدائية بحي لالة مريم، للإطلاع على ما أنتجته أيادي التلاميذ الصغار من إبداع في البيئة، الجميل أن كل التوضيحات الشافية كانت من عند الاطفال وفي المقابل كان السيد العامل يستمع إليهم ويستمتع بمحاضراتهم حول البيئة.

ليشد الرحال مرة أخرى إلى تجزئة لوازيس التي أشرف فيها السيد العامل رفقة السيد أمحمد أجديرة رئيس جماعة بنسليمان على عملية التشجير بهذا الحي الحديث لتنتهي بذلك جولة السيد العامل بهذه المناسبة.

وتجدر الإشارة إلى أن السيد العامل ومنذ تعينه على رأس هذه العاملة لم يخلف الموعد مع أي نشاط أو تظاهرة تمت دعوته إليها أو حتى تلك التي أشرفت عليها العمالة.     

جماعة أولاد علي الطوالع

سمير اليزيدي عامل إقليم بنسليمان في يوم تواصلي مع منتخبي جماعة أولاد علي الطوالع (شاهد)

عبد المغيث – موطني نيوز 

السيد سمير اليزيدي عامل إقليم بنسليمان في يوم تواصلي مع منتخبي جماعة أولاد علي الطوالع، حول الاوضاع الاجتماعية والاقتصادية والبنيات التحتية للمنطقة بالاضافة إلى محاولة إيجاد حلول لبعض المشاكل المطروحة…تابع معنا

أساتذة يتساءلون عن شروط الحصول على تشجيع ببنسليمان

رئيس التحرير – موطني نيوز
لا حديث بين أساتذة التعليم العمومي العاملين بالمديرية الإقليمية لوزارة التربية والتعليم ببنسليمان وخاصة العاملين بالسلك الابتدائي سوى على الاستاذة التي حصلت على تشجيع والمدير الذي هلل له والمفتش الذي منحه ومدير التعليم الذي باركه؟! 
حديث في تزايد ومشفوع بالتساؤل عن السياق الذي حصلت فيه الاستاذة على هذا التشجيع.. لان عددا كثيرا من الاستاذات والاساتذة بعدد من المؤسسات التعليمية الابتدائية سواء بالوسط الحضري أو القروي ومنهم من عمل ثلاثة عقود ولم يسبق لهم أن سمعوا بأن مفتشا له دور غير تقييم عمل الاستاذة والأستاذ اما في إطار زيارات أو في إطار ضرورة التفتيش من أجل منح نقطة الترقي،وان اي تنويه او تشجيع فيأتي التعبير عنه من طرف المفتش في ورقة الزيارة او التفتيش.  أما أن يقوم مفتش مع سبق الإصرار  وتحت الطلب بزيارة مؤسسة تعليمية واستاذة  بعينها لا لشيء سوى لمنحها ” كارطونة” تحمل تشجيعا فهذا ما لم يسبق لنساء ورجال التعليم بالإقليم أن سمعوا به، خاصة وأن هناك مصادر تدعي بأن جميع العاملين بالمؤسسة كانوا على علم بأن المفتش سيزور المؤسسة لمنح تشجيع للاستاذة وهذا ما حصل…فما هو العمل أو الجهد الذي تبذله التي تم تشجيعها ولا يفعله زملاؤها؟!، بل ماهي الأنشطة الموازية المسجلة باسم الاستاذة التي تم تشجيعها ان على مستوى المؤسسة التي تدرس بها او على مستوى الاقليم ولم يسبق لاستاذ ان انجزها!؟ …او باختصار من هي الجهة التي  دفعت في اتجاه حصول هذا السبق الحصري على مستوى إقليم بنسليمان!؟ 
اسئلة وأخرى يوجهها  الأساتذة والاستاذات العاملون بمديرية التعليم ببنسليمان لمدير الأكاديمية لان  الحصول على التشجيع هو مطمح  الجميع ولابد أن يكون متاحا للجميع وفق ضوابط لابد وأن تكون معلومة للجميع…
لذا فمدير الأكاديمية مطالب بارسال لجنة للوقوف اولا على مدى صحة الأمر … واذا كان الامر صحيحا  وان الاستاذة حصلت على التشجيع في إطار وضوابط معلومة ومعروفة وقائمة ومتاحة للجميع ان يتم تعميم مذكر اخبارية على المؤسسات التعليمية ويفتح باب الحصول على ” كارطونة التشجيع”  للجميع؟!
ولنا عودة للموضوع.
مندوب وزارة الصحة بإقليم بنسليمان

جماعة سيدي بطاش بإقليم بنسليمان بدون مولدة يا معالي مندوب الصحة

رئيس التحرير – موطني نيوز

يبدوا أن قطاع الصحة بإقليم بنسليمان صحته لا تبشر بالخير، وينطبق عليه المثل القائل “هل يستقيم الضل والعود أعوج” أبدا لن يستقيم، فبعد الكوارث المتتالية لهذا القطاع ولما يعرفه قسم المستعجلات على وجه الخصوص من خصاص خطير يعرض سلامة المواطن والموظفين على السواء للخطر.

ها نحن اليوم أما فاجعة أخرى وتحديدا بجماعة سيدي بطاش التي أقفلت فيها دار الولادة ولمدة شهر كامل بسبب العطلة السنوية للمولدة الوحيدة “رشيدة” هذه الأخيرة التي تحمل عبئ عدة دواوير داخل وخارج إقليم بنسليمان لوحدها بسبب السمعة والكفاءة التي تتميز بها هذه المولدة وطبعا هذا لم يأتي من فراغ بل بسبب التجارب والشواهد المحصل عليها كيلة مشوارها الوظيفي، ولأسف الشديد فبحسب المعلومات التي توصل بها موطني نيوز فإن هذه المولدة لم يبقى لها سوى ثلاثة أشهر على أكثر تقدير لحصولها على التقاعد ساعتها سيستقبلها أكبر المصحات بالمغرب وستضيع المنطقة بل ستزيد من الشرخ الحاصل في قطاع الصحة المريض بالاقليم.

أقول وأكرر أن دار الولادة بسيدي بطاش خارج التغطية ومقفلة إلا أجل، ومادام السيد المندوب في عطلة مفتوحة فليس غريب أن تلدة سيدة في سيارة كما سبق ووقع بنفس الجماعة، ما أثار حفيظتي في كل ما ذكر هو صمت المجتمع المدني بهذه الجماعة وحتى المنتخبون ومن يسمون أنفسهم غيورين على المنطقة.

وبدورنا نتوجه إلى معالي المندوب الإقليمي لوزارة الصحة، ما هي برامجك المستقبلية لتعويض المولدة إن هم إحالتها على التقاعد؟ وما هي الإجراءات المتخدة؟ ولماذا تم إقفال دار الولادة؟ أم أن أجوبتك ستكون لا محالة على شاكلة قسم المستعجلات بالمستشفى الاقليمي ببنسليمان “عومو بحركم” و “دبرو روسكم” فهذه هي طريقة حلك للمشاكل ونحن نعرفها ونعرفك جيدا، لكن الشيء الذي يجعلنا متفائلين على الدوام أننا نعلم جيدا أن الأمور أسندت إلى غير أهلها وومن واجبنا أن ننتظر الساعة، والساعة أتية لا ريب فيها.   

خطير وعاجل : أول حالة وفاة بسبب إرتفاع درجة الحرارة بإقليم بنسليمان والضحية طفل

رئيس التحرير – موطني نيوز

إلى متى ستظل وزارة الصحة تكذب على الشعب المغربي؟ وإلى متى سيبقى هذا المسؤول الإقليمي المسلط على رقاب ساكنة إقليم بنسليمان في دار غفلون؟وأينكم يا من تهللون وتطبلون لسيدكم؟ أينكم أيها المتواطؤون والمنبطحين لمسؤول ومنذ إلتحاقه بالإقليم لم يساهم فيه ولو بحبة أسبرين، ومع ذلك وجد من يزعرد له مثل النسوان ممن يجيدون شهادة الزور وتزييف الحقائق.

اليوم توصل موطني نيوز بمعلومة حول إستقبال مستعجلات المستشفى الإقليمي ببنسليمان ليلة أمس لحالة طفل ينحدر من دوار اولاد عزوز جماعة الزيايدة ، ويتعلق الأمر بالمسمى قيد حياته (ع.خ) 12 سنة وهو في حالة حرجة بسبب إرتفاع حرارته، لنفاجأ بأن الطفل قد فارق الحياة بسبب جهل والديه في التعامل معه بسبب إنعدام توجيهات للمندوبية الوصية، وبحسب معلوماتنا فهناك تضارب في المعلومة هل الطفل فارق الحياة في طريقه المستعجلات ؟ أم فور دخوله المستشفى؟.

المهم أن للمندوبية الإقليمية لوزارة الصحة وبناء على تعليمات تعتيمية لا يزالون متكتمين عن سبب الوفاة، وهو ما نطالب بفتح تحقيق في هذه الوفاة هل هي عادية أم نتيجة المرض الوبائي أنفولونزا الخنازير (H1N1).

وتجدر الإشارة إلى أن ذويه يتواجدون في هذه الأثناء بالمستشفى الإقليمي ببنسليمان لتسلم الجثة في غياب المسؤولين بالاقليم وعلى رأسهم مندوب الصحة الغير مرغوب فيه بالاقليم.

المندوبية الاقليمية لوزارة الصحة بإقليم بنسليمان

البحث عن متغيبة إسمها مندوبية الصحة بإقليم بنسليمان

رئيس التحرير – موطني نيوز

كما كان متوقعا فبالرغم من الفوضى الخلاقة التي أثارها إنتشار مرض أنفولونزا الخنازير، الذي تسبب في الكثير من الوفيات.

يبقى إقليم ببنسليمان الذي إبتلاه الله بمندوب الصحة أقل ما يمكن أن نصفه أنه “معارفش شغلو” فبعد الأزمة التي عرفها قسم المستعجلات بالمستشفى الإقليمي ببنسليمان بسبب النقص الحاد في الأطر الطبية بحيث تقلص العدد من 6 أطباء إلى 3، والتي بدل أن يجد السيد المندوب الحل وإيجاد البديل لإقليم يعرف كثافة سكانية تتعدى 300 ألف نسمة، قام بإستفسار السيدة المديرة وكأن لا علم له بما يجري ويدور بقطاع الصحة وبالفعل فهو جاهل بمشاكل الإقليم الصحية وبالرغم من سياسة تخراج العينين التي بات ينهجها السيد المندوب لا يزال الوضع على ما هو عليه.

وكما يقول المثل ما خفي أعظم، فالسيد المندوب لم يكلف نفسه عناء التنقل أو البحث هل يوجد بإقليم ببنسليمان فعلا داء أنفولونزا الخنازير أم لا؟ وما هي الاجراءات التي اتخذتها المندوبية؟علما أن الجواب قطعا لا شيء ولن يقوم بشيء لسبب بسيط هو أن إقليم ببنسليمان يوجد به مسؤول إقليمي على رأس قطاع الصحة لا علاقة له بهموم المواطنين ولا حتى هموم الشغالين بهذا القطاع، الذي بات كالضرس المسوس يكتفي المسؤول عليه بتهدئته بدل علاجه أو قلعه ليبقى الوضع على ما هو عليه، لا للمندوبية وجدت حلا الخصاص الحاصل بقسم المستعجلات ولا القيام بحملات وقائية من وباء “H1N1”.

وعليه فإننا نوجه النداء إلى معالي وزير الصحة والمندوبة الجهوية لوزارة الصحة والسيد عامل إقليم بنسليمان لتدخل ووضح حد لما يعانيه الإقليم من عدم تجاوب المسؤول الإقليمي مع إنتظارات الساكنة وعلى رأسهم إدارة المستشفى الإقليمي، ولنا عودة للموضوع.

عامل إقليم بنسليمان يستقبل أعضاء مجموعة الحوار الناطقة باسم ضحايا مشروع النهضة ببوزنيقة ورئيس شركة ساسا ممعن في الغياب

أحمد رباص – موطني نيوز

يبدو جليا أن مشكل ضحايا مشروع النهضة طال أمده وأن صبر هؤلاء أوشك على نهايته مما ينذر بأحداث احتجاجية مأساوية في صفوفهم بإمكانها النيل من سمعة بلادنا في الداخل كما في الخارج، اعتبارا لأن عددا لا يستهان به من هؤلاء الضحايا يشكلون جزءا لا يتجزأ من الجالية المقيمة في القارة العجوز.

هذا السيناريو ليس من ابتكار الخيال، بل هو نابع من إصرار الضحايا على استرداد حقوقهم من شركة ساسا و صاحبها سعيد ونان. فمن خلال منشور في الفيسبوك منسوب لمجموعة الحوار التي تمثل “المستفيدين” من مشروع النهضة لدى السلطات، يستفاد أن أعضاء المجموعة ينشطون لحد الساعة في نطاق ودي وعلى هدى من مبدأ احترام القانون و اجتناب العبث و الإنفلاتات. لكن إن ثبت – تقول اللجنة في منشورها السالف الذكر – وجود “تهاون من السلطات أو إخلاء بحقوق الضحايا فهي لا تتحمل ما ستسير إليه الأوضاع سواء من داخل أو من خارج بلدنا الحبيب”.

لهذا التحذير مبرراته ومؤشراته. فعلى المستوى الخارجي، ورد في المنشور أن الجالية كادت في خطوات سابقة أن تثير الفوضى في معرض سماب باريس، و كانت مستعدة للشوشرة من أجل استعادة حقوقها. لكن مجموعة الحوار وإن اعتبرت هذه الأشكال من الاحتجاج مشروعة إلا أنها سعت، بتنيسق مع ضحايا الخارج، لإطفاء الغليان وتهدئة النفوس. لكن المجموعة ترفض لعب دور الإطفائي لفائدة السلطات المعنية وتعلن أنها لن تتدخل في ما قد يقع في معارض قادمة أولها سماب بروكسيل،ولن تتحمل أي مسؤولية فيه.

أما على المستوى الداخلي، يستفاد – من خلال المنشور طبعا – أن مجموعة الحوار لطالما حاولت تهدئة نفوس بعض الضحايا حين هددوا بالإنتحار الجماعي داخل المشروع مع تطمين باقي الضحايا بأن السلطات ستتدخل من أجل إنصافهم. الخطير في الأمر أن المشكلة اليوم أصبحت – يقول المنشور – خارج حدود مجموعة الحوار، خاصة و أن معظم الضحايا هددوا باقتحام المشروع و انشاء براريك و خيام، ليتبين إذاك للداني والقاصي، للعادي والبادي، أن مسؤولي عاصمة السياحة الزرقاء يساهمون في السكن العشوائي .

لهذا نهيب المجموعة بالسلطات وعلى رأسها السيد العامل أن يتدخل بشكل فوري من أجل علاج المشكل الذي أصبح يكبر يوما بعد يوم مثل كرة ثلج، وذلك امتثالا منه للتعليمات المولوية الحاضة على رعاية شؤون المواطنين سواء بالداخل أو الخارج.

وجد هذا النداء أذنا صاغية من السيد عامل إقليم بنسليمان المعين حديثا حيث أستقبل مؤخرا أعضاء اللجنة الناطقة باسم المتضررين من مشروع النهضة السكني المتوقف. تم التطرق في هذا اللقاء إلى المراحل التي تطور عبرها المشكل انطلاقا من دفع المساهمات المالية التي بلغ مجموعها 7 ملايير سنتيم وصولا إلى اختفاء صاحب المشروع وتغيير رقم هاتفه. وبعد اطلاعه على الوثائق المتعلقة بمساطر التعامل مع المنعش العقاري الهارب، تعهد السيد العامل أمام أعضاء مجموعة الحوار بإيجاد حل لهذا المشكل الاجتماعي الذي يهدد مشروع النهضة ببوزنيقة بالإجهاض. لكن المثير للتساؤل والاستغراب هو أن سعيد ونان لم يظهر له أثر رغم أن عامل الإقليم وجه له استدعاء للحضور لمقر العمالة للقائه في أقرب الآجال.