أوين جونز : الإمارات والسعودية تستغلان عداء ترامب لإيران وتشنان حربا إلكترونية ضد قطر

أحمد رباص – موطني نيوز

بينما يواصل الإعلام الإماراتي والسعوديّ حملة تضليل الرأي العام وتشويه الحقائق المتعلقة بدولة قطر، بعد قطع العلاقات مع الدوحة، نشرت صحيفة “واشنطن بوست” الأميركية مقالةً للباحث في الشؤون الخليجية في معهد الدراسات العربية والإسلامية في جامعة إكستر البريطانية، مارك أوين جونز، يشرح فيها التسلسل الزمني وتفاصيل الحملة الإلكترونية/الافتراضية على قطر، منذ ما قبل اختراق موقع “وكالة الأنباء القطرية” (قنا) وصولاً إلى اليوم. كما يفتح جونز الباب أمام احتمالات كثيرة، مرتبطة بانتقال الحرب الإلكترونية التي تستخدمها بعض الدول الخليجية إلى مستوى ثانٍ وجديد.

انطلق المقال مما كشفته التحقيقات الأميركية عن إمكانية تورّط قراصنة روس في عملية اختراق “قنا”، لكنه يعود ليقول إنّ ذلك قد يكون غير مرجّح نظراً إلى التوتّر الذي انفجر بين دول خليجية وقطر، “وإن كانت الأزمة الدبلوماسية الأخيرة تكشف حجم الاختلاف السياسي بين دول مجلس التعاون الخليجي، فإنّه يكشف أيضاً عن ظهور نوع جديد من الحرب الإلكترونية بين هذه الدول… وبدل أن تستخدم الدول الخليجية طريقتها التقليدية بالرقابة والبروبغندا، تجاه مواطنيها فإنها باتت تستخدمها ضد بعضها بعضاً”.

وبين اختراق وكالة الأنباء القطرية، ثمّ نفي دولة قطر لأي من التصريحات الكاذبة لأمير قطر الشيخ تميم بن حمد آل ثاني، يشير الكاتب إلى أنّ الإمارات والسعودية تجاهلتا النفي وشنّتا الحملة على قطر. ثم ينتقل جونز ليكمل تسلسل الأحداث متحدثاً عن اختراق بريد السفير الإماراتي في الولايات المتحدة يوسف العتيبة في بداية صيف 2017، وتسريب محادثات بينه وبين عدد من الشخصيات، أبرزهم جون هانا المستشار في “مؤسسة الدفاع عن الديمقراطيات” الموالية لإسرائيل.

– الروبوتات الافتراضية

يعود جونز في مقالته إلى ما قبل اختراق “قنا”، مذكّراً بأن قطر أعلنت قبلها بأيام، أنها عرضة لحملة تشويه منظّمة، تحاول ربطها بالإرهاب، في إشارة إلى تصريحات مدير مكتب الاتصال الحكومي في قطر الشيخ سيف بن أحمد آل ثاني عن استهداف قطر بأخبار واتهامات كاذبة تربطها بجماعات إرهابية قبيل زيارة الرئيس الأميركي دونالد ترامب إلى للرياض في غضون شهر ماي 2017.

ثّم يذكّر المقال بانتشار وسم يتّهم قطر بالاتهامات نفسها قبل أربعة أيام من اختراق موقع وحسابات “قنا”. ويلفت إلى أنّ أغلب الحسابات التي قامت بالتغريد على هذا الوسم هي حسابات bots أي تعود لروبوتات مبرمجة، وليس إلى بشرٍ. ثمّ عادت هذه الروبوتات للنشاط بقوة بعد تسريبات تخص إيميلات يوسف العتيبة، إذ عادت الحسابات الوهمية للظهور مهاجمةً قطر. واللافت بحسب المقال نفسه أن أغلب هذه الحسابات الوهمية، نشرت تغريدات مؤيدة للعاهل السعودي الملك سلمان والمملكة العربية السعودية، وعلاقته الجديدة بالرئيس الأميركي دونالد ترامب خاصة بعد الزيارة التي قام بها الأخير إلى الرياض.

أما الأهم فهو ما يخلص إليه مقال جونز عن أن وجود هذه الحسابات الوهمية والروبوتات قبل اختراق، قنا، ثمّ ظهورها بسرعة للقيام بواجبها بعد عملية الاختراق، يكشف أن هناك مؤسسات ومنظمات بإمكانات كبيرة تسعى لخلق رأي عام معادٍ لقطر، وجعل هذا الرأي منتشراً وشعبياً.

وفي نهاية مقاله، يشير مارك أوين جونز إلى قواعد الحرب الإلكترونية الجديدة في الخليج، واستخدام بعض الدول الخليجية للسلاح الافتراضي ومحاربة دول خليجية مجاورة. مشيراً إلى “استغلال الإمارات والسعودية عداء ترامب لإيران بهدف معالجة خلافاتهم مع سياسات قطر”.

وزير خارجية إيران

إيران : وزير الخارجية يعلن إستقالته من منصبه عبر صفحته بالإنسنغرام

بوشتى المريني – موطني نيوز

وفقا لوكالة الأنباء الإيرانية (إرنا). أعلن وزير الخارجية الإيراني جواد ظريف استقالته من منصبه، عبر صفحته الرسمية على موقع إنستغرام، الإثنين، ومن بين ماجاء بالتدوينة:
اعتذر للشعب الإيراني عن “التقصير” مضيفا أنه لم يعد بقدرته أن يستمر في المنصب. 
ويذكر انه لم تعلن اي مصادر رسمية قبول استقالة وزير الخارجية محمد جواد ظريف من قبل الرئيس الايراني حسن روحاني حتى هذه اللحظة
جواد ظريف شغل منصب وزير الخارجية منذ 15 مارس 2013 بعد ان كان ممثلا لإيران في الأمم المتحدة كما لوحظ تراجع دوره خلال الفترة الماضية، إذ لم تعد تضعه القيادة الإيرانية في الواجهة، كما كان سابقا. ليبقى السؤال :هل إستقالة ظريف تعني ان إيران تراجع منهج الحوار والسلمية والتحول نحو التصعيد

محمد فؤاد زيد الكيلاني

مؤتمر وارسو من اجل إيران … ليس للشرق الأوسط  !!

بقلم مُحمد فُؤاد زيد الكيلاني– موطني نيوز

      اجتمع العالم في وارسو لحشد الرأي العام العالمي ضد إيران وحصارها اقتصادياً وسياسياً ، وأمريكا في هذا الحشد أرادت أن تجعل إيران هي الشيطان الأكبر في العالم ، لكن البوادر باءت بالفشل، لان هناك دولاً عظمى ودولاً عربية مهمة في الشرق الأوسط لها تأثير ودور مهم في ميزان القوى، رفضت أو امتنعت عن حضور هذا المؤتمر ، ورفضها مرهون بأن إيران ليست عدوة للعالم كما أعلنت أمريكا، وكان السبب الرئيس للاجتماع هو من اجل إيجاد حلول للشرق الأوسط، لكن تحولت البوصلة إلى إيران لإدانتها واعتبار إيران راعية للإرهاب.

إيران الآن في مرمى العالم ، النتن ياهو حاول التحريض ضد إيران وجعلها الشيطان الأكبر، باعتقاده أن إيران ستقضي على إسرائيل ، وحاول الاجتماع مع العرب لحشد هذا الرأي المرفوض، لان إيران صديقة للعرب ، بينما أمريكا تحاول إثبات العكس، وهكذا تصرف من قبل أعداء الأمة كان واضحاً عندما حشدوا العالم ضد العراق وأفغانستان، ودول كثيرة في العالم نالها الدمار في مثل هكذا مؤتمرات ، وكان قبل إيران فنزويلا التي رفضت إملاءات أمريكا وتدخلها في شأنها الداخلي ، ووقفت بوجه المعارضة الفنزويلية المدعومة من أمريكا.

هذا سبب واضح لفشل مثل هذا المؤتمر، أصبحت اللعبة الأمريكية مكشوفة للعالم ، بأن تحاول تقديم الدعم لحماية إسرائيل الهالكة، والإيرانيون يدركون هذه المؤامرة وفشلها منذ أربعة عقود مضت، وسياسة الحصار على إيران فاشلة ولن تنجح ، وما زالت إيران بتطور مستمر ، وكان هذا واضحاً من خلال وقوفها مع الجيش العربي السوري في حربه ضد الإرهاب ، وخرجت سوريا منتصرة بدعم العالم الحر لها سياسياً وعسكرياً ، أما اقتصادياً فكانت سوريا مكتفية ذاتياً برغم الحرب التي خاضتها لمدة تجاوزت الثماني سنوات.

وإيران بعد مرور أربعين عاماً على الثورة أعلنت عن قدرات عسكرية غير مسبوقة ، واختراع صواريخ متطورة جداً ، تقوم بتوزيعها على حلفائها في الشرق الأوسط ، وأعلنت سابقاً عن صواريخ تصل إلى كل مكان في العالم ، وأن القوات الأمريكية في مرمى صواريخها ، وتل أبيب هالكة لا محالة بمثل هذه الصواريخ.

روسيا مواقفها ثابتة ضد مؤتمر وارسو ولم تحضر هذا المؤتمر لأنه انحرف عن مساره لتقديم المساعدة للشرق الأوسط، وتحول إلى إيران الحليفة لروسيا، وسار على نهج روسيا بعض الدول العربية، ومنهم من كان مهمشاً في هذا المؤتمر .

00962775359659

المملكة الأردنية الهاشمية 

  

إيران ستمحو تل أبيب إذا شنت أمريكا هجوماً عليها

بوشتى المريني – موطني نيوز

قال مسؤول بالحرس الثوري الإيراني اليوم الاثنين إن طهران ستمحو مدنا في إسرائيل من على الأرض إذا شنت الولايات المتحدة هجوما على الجمهورية الإسلامية.

ونقلت وكالة الجمهورية الإسلامية الإيرانية للأنباء عن يد الله جواني مساعد قائد الحرس للشؤون السياسية قوله “لا تملك الولايات المتحدة الشجاعة لإطلاق رصاصة واحدة علينا رغم كل إمكانياتها الدفاعية والعسكرية. ولكن إذا هاجمونا فسنمحو تل أبيب وحيفا من على الأرض”. وأدلى جواني بالتصريحات خلال تجمع حاشد لإحياء الذكرى الأربعين للثورة الإسلامية.
(رويتز)

فهد الرداوي

خفايا إيران وابتهاج إسرائيل

بقلم  فهد الرداوي – موطني نيوز

فرحة عارمة أبداها وزير الدفاع الإسرائيلي ليبرمان حين صرّح بالأمس عن ارتياح بلاده لسيطرة العصابة الأسدية على كامل الشريط الجنوبي لسوريا قائلاً ( إن الوضع يعود إلى ماكان عليه قبل العام 2011 ) ومتوقعاً أن تُصبح الحدود الشمالية لكيانه أهدأ مع عودة الحكم المركزي لبشار الأسد , وبهذا تكون اسرائيل قد عرّت نظام الأسدين (الأب والابن) من صفة المقاومة والممانعة التي صدّعت رؤوسنا لعقودٍ من الزمن بالإضافة إلى ورقة الابتزاز التي كانت تُسلّط على العرب جميعاً من المحيط إلى الخليج بحجة دعم المقاومة والمعركة المصيرية مع العدو الصهيوني , وما يبرر الارتياح الإسرائيلي لعودة نظام الأسد إلى المركزية السورية هو أنَّ هذا النظام الجبان أعفى إسرائيل من المواجهة العسكرية لأكثر من أربعين سنة برغم كل تلك الخروقات العسكرية التي كانت تقوم بها إسرائيل ومازالت , ويستمر الرد عليها حتى يومنا هذا بالمعزوفة الشهيرة (نحتفظ بحق الرد), مانحين بذلك اسرائيل اطمئناناً أمنياً كبيراً ووقتاً كافياً للتفوق العسكري و الاقتصادي والقدرة العلمية والتطوير التكنولوجي بل وحتى نمط الحريات والنهج الديمقراطي والتعددية السياسية حتى أصبح اللحاق بركبهم يحتاج لمعجزة شبه مستحيلة إذا ما أجرينا مقارنة بالنهج التعسفي الشمولي والإجرامي الذي انتهجه نظام (الأسدين) بحق الشعب السوري مع تعطيل شبه كامل لبناء وتطوير مؤسسات الدولة السورية طيلة نصف قرن من الزمن .

سعيد العراقي

لكل مَنْ يعتز بإيران فلينظر ماذا تُصدر إيران للعراق ؟

 

بقلم الكاتب و المحلل السياسي محمد سعيد العراقي – موطني نيوز

كثيراً ما نسمع ومن على شاشات التلفاز التصريحات الإعلامية التي تكشف حقيقة تبعية ، و حجم ولاء ساسة العراق للعمائم نظام الملالي ، و شيطان ولاية الفقيه المتلطخة أياديهم بدماء الشعب الإيراني و أغلب شعوب المنطقة ، هذه القيادات الإرهابية التي أظهرت إيران دولة داعمة للإرهاب و المليشيات الإجرامية في مختلف بلدان الشرق الأوسط الضحية الأبرز لتلك السياسة الدكتاتورية ، و كأنها كانت إرثها القديم ، و الآن تريد استرجاع ذلك الإرث القديم نظرية فاشلة و ضرب من الوهم ، و الخيال إنما هي زعزعت أمنها ، و استعباد شعوبها ، و نهب خيراتها ، و لسد العجز المالي ، وما نتج عنه من الخسائر الفادحة التي تلقتها تلك الحكومة الفاسدة جراء التخبط في سياستها الداخلية ، و الخارجية ، وهذا ما جعلها تواجه العزلة الدولية ، و ترضخ لكل مقررات دول الاستكبار العالمي رغم أنوف سياسيها الفاسدين ، و اليوم يأتي ، و بكل بجاحة ، و عين صلفة محترفي السياسة ، و قراصنة جرائم السرقات المالية في العراق من أمثال عباس البياتي ، و يعلنون بأنهم يعتزون بتبعيتهم لإيران ، و أنهم يعتاشون على فضلات موائدها النتنة التي فاحت منها روائح جثث الأبرياء ، و غاصت كؤوسها بدماء الفقراء الذين سقطوا جراء غطرسة ، و عنجهية هؤلاء قادة الشر ، و الإرهاب ، و يا للعجب يفتخرون ، و يعتزون بأسيادهم الفرس العجم هذا الاعتزاز على مصلحة الشعب العراقي و من أجل تلميع صورة نظام الملالي أمام الرأي العربي ، و العالمي من أجل حفنة تومانات الملالي الفاسدة ؟ طبقاً القرعة تتباهى بشعر أختها فماذا قدمت إيران للعراق حتى يعتز بها عباس البياتي ، و قادة المليشيات الإرهابية ؟ قولوا لنا علنا نعرف ما هو فَضْلُ إيران على العراق ؟ ألا يكفيكم سرقتها للميزانيات الانفجارية التي هربها لهم نوري المالكي بالطائرات بينما الشعب بأمس الحاجة إليها في مواجهة البطالة ، و الركود الاقتصادي اللذان يعصفانِ بالعراق ، ألا يكفيكم ما تفعله إيران وفي أكثر من محاولة يائسة كشفت عنها قواتنا الأمنية البطلة المرابطة في المنافذ الحدودية مع جار الشر ، وكذلك رجال جهاز مكافحة المخدرات الأشاوس ، ففي الآونة الأخيرة تم الكشف عن عدة محاولات فاشلة لتهريب المخدرات للعراق ، وبأساليب مختلفة قذرة شيطانية منها شحنة البصل الذي يحتوي بداخله على حبوب المخدرات ، و كذلك الإيراني التابع للحرس الثوري الذي القي القبض عليه وهو متلبس بالجرم المشهود في أحد مطارات العراق وبحوزته 8 كيلوات من المخدرات الذي تم الإفراج عنه بتدخل مباشر من قبل السيستاني ، وتم إغلاق القضية برمتها ، و أيضاً المعمل الإيراني في البصرة الخاص بإنتاج مادة الكريستال المخدرة بإشراف ، و إدارة إيرانية بحتة ، وأيضاً ما تم ضبطه من مخدرات مع جواد لؤي الياسري نجل محافظ النجف ، و أحد أبرز معتمدي السيستاني و التي كُشِفَ فيها عن تورط إيران ، و وقوفها خلف هذه الخرق السيادي للعراق المخل بكل القوانين و الأعراف الدولية فيا عباس البياتي هل هذا ما يدعوكم إلى الاعتزاز بإيران ؟ تُصدِّرُ المخدرات و انتم تعتزون بعمائمها الفاسدة و شيطان ولاية الفقيه ما لكم يا ساسة العراق الفاسدين كيف تحكمون !؟ .

[/starlist][starlist][/starlist]

الاعدام في ايران

إيران دولة إعدامات لا دولة حريات

بقلم الكاتب و المحلل السياسي سعيد العراقي – موطني نيوز

Saeed2017100@gmail.com

كثرة في الآونة الأخيرة التصريحات الإعلامية المزيفة التي تهدف إلى خداع الرأي العام و المجتمع الدولي لساسة ملالي إيران و تبجحهم بأنها دولة حريات و تعمل جاهدةً على جعلها في مصافي الدول المتقدمة من حيث فسح المجال للحريات و التعبير عن الرأي و إطلاق العنان لشبكات التواصل الإعلامي لإخراج ما يدور في أروقتها الاجتماعية و ما تطرحه من أراء تكشف حقيقة نوايا هذا النظام الذي يتسم بالاستبداد و ينتهج سياسة الاستكبار العالمي الحديث في قمع كل معارض لإيديولوجيات توجهات نظام ولاية الفقيه التي تعتبر إيران وما يجاورها بمثابة التركة التي ورثتها من سابقيها هذه السياسة التي أودت بالبلاد إلى ما لا يُحمد عقباها في ظل الأوضاع الاقتصادية المتدهور و ارتفاع معدلات البطالة المقنعة خاصة بين شريحة الشباب ناهيك عن بقية شرائح المجتمع الإيراني الذي بدأ يعي حقيقة ما تخطط له حكومة الملالي من زيادة رقعة هيمنتها على المنطقة و الزج الشعب في حروب و صراعات خارجية في غنى عنها هذا الشعب فبدأ الغليان الشعبي بموجة من الغضب الجماهيري العارم شمل العديد من مدن الأهواز و غيرها تمثلت بمظاهرات كبيرة شاركت فيها جميع أطياف الايرانين في محاولة لوقف حكومة إيران عن سياستها الفاشلة و حقها على إنقاذ البلاد مما تعانيه خاصة و انها باتت تقف على شفير الهاوية و تنزف من العزلة الدولية المفروضة عليها و أمام تلك الأوضاع المتقلبة و تصاعد وتيرة الغضب الشعبي لم تجد حلاً ناجعا و كفيلاً بحلحلة الأزمة الداخلية بل اتخذت من قمع التظاهرات بالقوة المفرطة و الاعتقالات العشوائية و انتهكت بسلسلة الإعدامات القسرية التي طالت قادة تلك التظاهرات و ابرز الناشطين المدنيين و رواد شبكات التواصل الاجتماعي فضلاً عن إغلاق العديد منها فبالأمس أعدمت تلك الحكومة الناشط سينا قنبري و اليوم أقدمت على إعدام المتظاهرة و الناشطة المدنية في حقوق الإنسان ريحانة جباري في خرق واضح لحقوق الإنسان و حرية التعبير فقد تناقلت وسائل الإعلام تقارير أممية تؤكد قيام نظام ملالي إيران بإعدام شخصاً واحد كل تسع ساعات و التي كثرة مع زادة رقعة التظاهرات التي جعلت ذلك النظام يقف عاجزاً لا يمتلك حلاً جذرياً لكل المشاكل التي تعصف بالبلاد بل أنه زاد في الطين بله بالتصعيد الأمني و فرض سياسة البطش القمعي و الاعتقالات و الزج في السجون و التي تنتهي بالإعدامات و بطرق متعددة بحجة ابرز الحقن و الحبوب خاصة بمادة الميتادون القاتلة فحقاً إيران دولة إعدامات لا دولة حريات فمتى تستفيق الأمم المتحد و منظماتها الإنسانية و منظمات المجتمع الدولي وبل العالم بأسره من سباتهم جراء ما تنتهجه ولاية الفقيه و نظامها الملالي بحق الشعب الإيراني ؟

ثريا

إيران ترسل ألف ثريا لمرقد النجف.. ماذا كان رأي صدام؟ (فيديو)

علاء عبد الرحمن – موطني نيوز

أزاح مسؤول مكتب قائد الثورة الإيرانية علي خامنئي الستار عن “ألف ثريا” كرستالية فاخرة من المقرر إرسالها إلى مرقد الصحابي علي بن أبي طالب في مدينة النجف بالعراق.

وقام آية الله محمد كلبايكاني ممثل خامنئي ورئيس اللجنة الإيرانية لإعمار “العتبات المقدسة” في العراق حسن بلارك ومحافظ طهران حسين هاشمي بإزاحة الستار عن المشروع الذي موله متبرعون إيرانيون.

وقالت وسائل إعلام إيرانية إن الثريات صنعت من “أجمل المواد وأدومها” في إيران وسيتم إرسالها الأسبوع المقبل إلى العراق لتركيبها في “صحن السيدة فاطمة في مرقد الإمام علي”.

وبثت وكالة تسنيم الناطقة بالفارسية صورا لحفل استعراض الثريات وسط حضور عدد كبير من المسؤولين الإيرانيين.

ويقول مراقبون إن الاهتمام الإيراني بمراقد الشيعة في العراق يعد أحد أشكال نفوذها وتدفع طهران مقابل ذلك أموالا طائلة لإبقاء سيطرتها على الشيعة هناك وتوجيههم وفقا لسياساتها.

وتداول نشطاء على مواقع التواصل الاجتماعي مقطعا قديما للرئيس العراقي الراحل صدام حسين خلال استقباله لوفد من النجف وحديثه عن رفض أي تبرع خارجي للمراقد في النجف وعموم العراق ملمحا إلى محاولات إيران في ذلك الحين للتدخل بالمراقد.

وقال صدام “قالولي درجت العادة جهة تتبرع.. اللي يدفعلنا كيلو نحط عشرة واللي يريد يصلح شباك نصلح كل الشبابيك”.