الخاشقجي

الأمم المتحدة..وجود أدلة موثوقة تستوجب التحقيق مع مسؤولين كبار بينهم ولي العهد السعودي

الخاشقجي
الخاشقجي

بوشتى المريني – موطني نيوز

حثت أجنيس كالامارد مقررة الأمم المتحدة الخاصة بالإعدام خارج نطاق القضاء.الأمين العام للأمم المتحدة على إجراء تحقيق دولي قائلة ”وبالفعل أظهر هذا التحقيق بشأن حقوق الإنسان أن هناك أدلة كافية موثوق بها تتعلق بمسؤولية ولي العهد مما يستلزم إجراء المزيد من التحقيق.وللإشارة سبق للمحققة بالأمم المتحدة ان قدمت الأربعاء المنصرم تقريريها بخصوص مقتل الصحفي خاشقجي بالسفارة السعودية بتركيا .
ويعتمد هذا التقرير على تسجيلات وأعمال بحث جنائي قام بها محققون أتراك ومعلومات من محاكمات للمشتبه بهم في السعودية
فيما تناولت مصادر إعلامية أخرى ان التقرير يضم تسجيلات بها تفاصيل تقشعر لها الأبدان .موضحة انه قبيل لحظات من مقتل الصحفي السعودي جمال خاشقجي وتقطيع جسده في أكتوبر 2018 كان اثنان من القتلة المشتبه بهم ينتظران في قنصلية السعودية في إسطنبول‭‭‭ ‬‬‬وسط حالة من القلق بشأن المهمة الوشيكة التي بانتظارهما.

أجنيس كالامارد
أجنيس كالامارد

وحسب نفس المصادر ان التسجيلات تضمنت ايضا أن ضابط بالمخابرات السعودية (المطرب)كان يعمل مع مستشار كبير لولي عهد السعودية، تساءل قائلا :هل “من الممكن وضع الجذع في حقيبة”؟.ورد عليه احدهم قائلا “لا. إنه ثقيل جدا معبرا عن أمله في أن تكون مهمته “سهلة
( الرد كنسوب لصلاح الطبيقي -وهو طبيب شرعي بوزارة الداخلية)

وتابع الطبيقي :”سيتم بتر الأطراف. هذه ليست مشكلة. الجثة ثقيلة. هذه أول مرة أقوم بالتقطيع على الأرض. إذا أخذنا أكياسا بلاستيكية وقطعناها (الجثة) إلى أجزاء سينتهي الأمر. سنقوم بلف كل جزء منها”.

وفي نهاية الحوار مع الطبيقي، سأل المطرب إن كان‭‭‭ “‬‬‬خروف العيد” قد وصل؟ ولم يشر الحوار إلى خاشقجي بالاسم ولكن بعد ذلك بدقيقتين دخل المبنى.

وبعد دخول خاشقجي المبنى .طلب المطرب من خاشقجي أن يبعث لابنه رسالة نصية على الموبايل، ورد خاشقجي قائلا “ما الذي أقوله له؟ أراك قريبا؟ لا أستطيع أن أقول إني مخطوف”، وجاء الرد قائلا “اختصر.. اخلع معطفك”.

وقال خاشقجي “كيف يمكن أن يحدث هذا في سفارة؟.. لن أكتب أي شيء”، وقال المطرب “اكتبها (الرسالة) يا سيد جمال. أسرع. ساعدنا حتى نستطيع مساعدتك لأننا سنعود بك إلى السعودية في نهاية الأمر وإذا لم تساعدنا فأنت تعرف ما الذي سيحدث في النهاية، لننهي المسألة على خير”. ويضم التقرير أيضا تسجيلات اخرى تحتوي على أصوات حركة وأصوات لاهثة بشكل كبير وصوت أغطية بلاستيكية يتم لفها، وهو ما خلصت إليه المخابرات التركية بعد مقتل خاشقجي بأن المسؤولين السعوديين قطّعوا جثته.
المصدر(رويترز+مصادر إعلامية دولية )

مصر تتهم الأمم المتحدة بتسييس قضية وفاة محمد مرسي

بوشتى المريني – موطني نيوز

اتهمت الخارجية المصرية في بيان نشرته، صباح اليوم الأربعاء، عبر حسابها الرسمي على موقع التواصل الاجتماعي “فيسبوك”، بتسييس وفاة مرسي، معتبرة أن التصريحات الأممية عن وفاة مرسي “لا تليق البتة بمتحدث رسمي لمنظمة دولية كبيرة”.

وفيما يلي البيان :

بيان صحفي

استنكر المستشار أحمد حافظ المتحدث الرسمي باسم وزارة الخارجية، بأقوى العبارات، التصريحات التي أدلى بها المتحدث باسم مكتب المفوضية السامية لحقوق الإنسان حول وفاة محمد مرسى عيسى العياط، وذلك خلال محاكمته في قضية تخابر مع جهة أجنبية، في تناول ينطوي على محاولة تسييس حالة وفاة طبيعية بشكل متعمد، مشيراً إلى أن تلك التصريحات لا تليق البتة بمتحدث رسمي لمنظمة دولية كبيرة.

وأدان حافظ ما تضمنته تلك التصريحات من إيحاءات للتشكيك بغرض الافتئات على مؤسسات الدولة المصرية ونزاهة القضاء المصري، وبما يعد محاولة مغرضة للنيل من التزام مصر بالمعايير الدولية، بل والقفز إلى استنتاجات واهية لا تستند إلى أي أدلة أو براهين حول صحة المذكور دون أي إدراك بل وجهل تام بالحقائق، وهو ما يُعد أمراً غير مقبول من جانب المتحدث باسم مكتب المفوضية السامية، لاسيما مع الاقتراح بقيام مصر بإجراءات محددة، هي بالفعل مطبقة من جانب السلطات المصرية من منطلق التزام وطني أصيل واحتراماً للتعهدات الدولية.

وعليه، تدرك مصر أن مثل هذا التصريح المسيس الفج إنما يساير تصريحات مسؤولين بدولة وكيانات تستغل الحدث لأغراض سياسية وتتشدق باحترامها للديموقراطية وحقوق الإنسان في حين لا تنم تصرفاتها أو ممارساتها إلا عن السعي نحو البقاء في السلطة باستخدام كافة الوسائل الممكنة، مما جعلها دكتاتوريات مستبدة، وقامت بتحويل بلادها إلى سجون كبيرة يتم التلاعب فيها بنتائج الانتخابات وفرض إعادتها عنوة دون سند، فضلاً عما تقوم به من زج عشرات الآلاف من المعارضين والمجتمع المدني في السجون دون معرفة مصائرهم ودون أدنى محاسبة، والتنكيل بآلاف الموظفين وتشريدهم وسلب حريات المواطنين وتكميم الأفواه والتضييق على الحريات الاساسية من تعبير وتجمُّع وغيرهما. هذا، مع رعايتها للآلاف من عناصر الجماعات الإرهابية في المنطقة وتورطها في إزهاق الأرواح وسفك دماء الأبرياء بغية تحقيق مآرب سياسية وبحثاً عن النفوذ واستعادة وهم أمجاد التاريخ.

وأكد حافظ على أن ما صدر من تصريح من قِبَل المتحدث باسم مكتب المفوضية السامية لحقوق الإنسان سيتم إثارته على أعلى مستوى بالنظر إلى انعدامه للموضوعية وما تتضمنه من تجاوزات وانحراف وخرق لأصول المهنية والنزاهة الواجب توافرها.

انتخاب السفير عمر هلال على رأس لجنة الإعلام بالأمم المتحدة

أحمد رباص – موطني نيوز

انتخب يوم الاثنين 29 أبريل السيد عمر هلال، السفير الممثل الدائم للمغرب لدى الأمم المتحدة،، رئيسا للجنة الإعلام التابعة للأمم المتحدة لمدة عامين.

في حديثه بمناسبة افتتاح دورة اللجنة، أكد عمر هلال على أن نشر وتغطية وسائل الإعلام لأنشطة الأمم المتحدة “له أهمية قصوى، اليوم أكثر من أي وقت مضى”.

وقال: “في عصر العولمة، الذي شهد الإعلام نموا غير مسبوق، فإن الحاجة إلى معلومات موثوقة ومحايدة وموضوعية أمر حتمي، خاصة عندما تأتي من الأمم المتحدة”. وأضاف بنبرة لا تخلو من شعور بالفخر والاعتزاز أن الأمم المتحدة تتمتع “بهالة وشرعية ومصداقية، ونحن نرحب بها”.

إلى ذلك أردف سفير المملكة: “في الواقع، من المتوقع أن توفر الأمم المتحدةتواصلا نموذجيا حول القضايا الهامة والحساسة. فيما يتعلق بأهداف التنمية المستدامة، فإننا نشيد بالإجراءات الملموسة والمبتكرة التي تم التخطيط لها لدعم تحقيق أهداف التنمية المستدامة”.

ذكر عمر هلال في هذه المناسبة أن الأمين العام للأمم المتحدة قد قدم اتفاقية إعلامية لأهداف التنمية المستدامة خلال النقاش الأخير من مستوى رفيع الذي نظمته الجمعية العامة، كما أُبرمت شراكات مع المجتمع المدني والقطاع الخاص ومراكز الأمم المتحدة للإعلام.

للتذكير، لجنة الإعلام هي هيئة فرعية تابعة للجمعية العامة أنشئت لمعالجة المسائل المتعلقة بالإعلام. وهي مسؤولة عن الإشراف على عمل إدارة الاتصالات العالمية وتقديم المشورة بشأن سياسات الإدارة وأنشطتها.

الصحراء المغربية

مراكش : 40 دولة أفريقية تدعم المسلسل السياسي للأمم المتحدة في شأن النزاع الإقليمي حول الصحراء المغربية

 أحمد رباص – موطني نيوز

اتجهت الأنظار يوم أمس الإثنين إلى مراكش لسبب وحيد هو احتضان المدينة الحمراء بداية الأسبوع الجاري لأشغال لمؤتمر الوزاري الأفريقي حول دعم الاتحاد الإفريقي للمسلسل السياسي للأمم المتحدة بشأن النزاع الإقليمي حول الصحراء المغربية. وفقًا لوزارة الشؤون الخارجية والتعاون الدولي، شارك في هذا المؤتمر حوالي 40 دولة أفريقية تمثل الجهات الخمس للقارة. بالنسبة للمسؤولين، يهدف هذا الحدث إلى الإعراب عن المساندة المطلقة لقرار الجمعية، الذي تم تبنيه في قمة الاتحاد الإفريقي الـ31، التي عقدت يومي 1 و2 يوليوز 2018 في نواكشوط بموريتانيا.

للتذكير، فالأمر يتعلق بقرار أعاد تأكيد حصرية الأمم المتحدة في بحث النزاع الإقليمي حول الصحراء المغربية. إن استقبال هذا التظاهرة من قبل المملكة المغربية ليس من قبيل الصدفة. وبهذا المعنى، فإن عقد هذا المؤتمر هو جزء من الرؤية الحكيمة والمستنيرة للدول الإفريقية لتعزيز وحدة القارة ورفض أي محاولة للانحراف عن أولوياتها الملحة في التنمية البشرية المستدامة، والتكامل الإقليمي، وازدهار مواطنيها. وبناء عليه، يمكن تفسير مشاركة عدد كبير من البلدان الأفريقية في هذا الحدث على أنه رسالة واضحة موجهة إلى الانفصاليين ومؤيديهم في القارة السمراء. هذا هو الحال، بوجه خاص، بالنسبة لجنوب أفريقيا، التي تضاعف من مواقفها ومبادراتها العدائية تجاه المغرب.

الصحراء المغربية
الصحراء المغربية

لهذا، قررت بريتوريا يوم الاثنين عقد اجتماع لدعم الانفصاليين . لهذا السبب يعتبر اجتماع مراكش ذا دلالة. في الوقت الذي يدعم فيه عدد كبير من البلدان الأفريقية مسلسل الأمم المتحدة، فإن بلداناً أخرى، قليلة العد، تأمل من تصرفاتها تجاوز دور الأمم المتحدة وأمينها العام ومبعوثه الشخصي للصحراء المغربية. تجدر الإشارة إلى أن هذه التطورات جاءت متزامنة مع اختتام مائدة جنيف الثانية المستديرة التي التأمت حولها الأطراف المعنية ونظمت تحت قيادة هورست كولر، المبعوث الشخصي للأمين العام للأمم المتحدة للصحراء المغربية. في نهاية هذه المائدة المستديرة الثانية، كان كوهلر قد أعرب عن نيته تنظيم مائدة مستديرة ثالثة بنفس الشكل. في بيان قرأه أمام الصحافة، أشار السيد كولر إلى أن وفودا من المغرب والجزائر والبوليساريو وموريتانيا شاركت بدعوة منه في مائدة مستديرة ثانية يومي 21 و 22 مارس بإحدى ضواحي جنيف، وفقا لقرار مجلس الأمن 2440.

وقال كولر إن الوفود رحبت بالزخم الذي ولّدته المائدة المستديرة الأولى في ديسمبر من العام الماضي وتعهدت بمواصلة الالتزام بالمسلسل بطريقة جادة ومحترمة. وأضاف أن الوفود وافقت على الحاجة إلى مزيد من بناء الثقة . وقال كولر إن الوفود أجرت مناقشات مستفيضة حول سبل الوصول إلى حل سياسي مقبول من الطرفين لقضية الصحراء، “حل واقعي، عملي، مستدام، عادل، قائم على التسوية”. وقال في هذا الصدد: “اتفقوا على مواصلة المناقشات لتحديد عناصر التقارب”، مضيفًا أن هناك “إجماعا على أن حل قضية الصحراء سوف يكون في صالح “المغرب الكبير”. وأشار إلى أن الوفود أقرت بأن المنطقة تتحمل مسؤولية خاصة عن المساعدة في إيجاد حل، قبل أن تستنتج أنهم “رحبوا بعزم المبعوث الشخصي على دعوتهم للعودة إلى اجتماع بنفس الشكل”.

المستشار القانوني للبعثة الدائمة للمغرب لدى الأمم المتحدة في جنيف يكذب بالحجة و الدليل أباطيل فريق العمل الأممي حول الاعتقال التعسفي GTDA

رئيس التحرير – موطني نيوز

 في تصريح حصري لموطني نيوز، المستشار القانوني للبعثة الدائمة للمغرب لدى الأمم المتحدة في جنيف يكذب بالحجة و الدليل الرأي الصادر عن “فريق العمل حول الاعتقال التعسفي”، التابع للأمم المتحدة “GTDA”.
في تعقيبه على الرأي الصادر عن “فريق العمل حول الاعتقال التعسفي”، التابع للأمم المتحدة “GTDA”، صرح المستشار القانوني للبعثة الدائمة للمغرب لدى الأمم المتحدة في جنيف أنه ليس من صلاحيات فريق العمل مراقبة مدى التزام الدول باحترام المساطر القانونية، موضحا بكون تقارير الفريق ذات طابع استشاري وليست البتة ملزمة، مستطردا بان فريق العمل ليس طرف معاهدة، فليس من اختصاصه وبأي حال أن يُقَيِّم وبشكل رسمي مدى احترام الدول لتعهداتها الدولية المصادق عليها في اتفاقيات ومعاهدات دولية، حيث تبقى آراء وملاحظات الفريق غير مُلزِمة.
كما شدد المستشار القانوني على أن مجموعة من تقارير فريق العمل الأممي تم رفضها من طرف بلدان عدة، بما في ذلك دول أجنبية كإسبانيا وبولونيا وأستراليا، مضيفا بان من بين المؤاخذات التي تم تسجيلها ضد فريق العمل معالجته المتسرعة لحالات الاعتقال التعسفي، موضحا بأن فريق العمل الأممي يصدر تقارير تخص حالات الاعتقال التعسفي دون أن تكون مدعمة بأدلة قانونية، بل تكتفي في الغالب بإثارة حجج ثانوية بعيدة كل البعد عن جوهر تلك القضايا وطبيعتها بحيث يظل هدفها الرئيس هو تهييج الرأي العام الوطني ضد حكومات الدول المستهدفة، مستحضرا نموذج فرنسا. إذ آخذت باريس على فريق العمل عدم جديته، بعدما عاب على باريس، فيما يخص ملف مواطن من دولة ابخازيا، اعتمادها على أدوات تقنية للترجمة ذات جودة ضعيفة، حيث ربط فريق العمل بين جودة الأدوات التقنية و الاعتقال التعسفي، مما يؤكد عدم جدية تقارير هذا الفريق الذي يبدو أنه يعتمد في أحكامه الاستشارية على شكليات متجاوزة، وتهميش بالمقابل المنظومة القضائية للدول من حيث الجوهر ).
و حسب المستشار القانوني، يُعاب كذلك على فريق العمل، حسب المستشار القانوني للبعثة الدائمة للمغرب لدى الأمم المتحدة في جنيف، المعالجة الجاهزة للملفات التي تُعطى فيها الأولوية و بشكل مبالغ فيه لادعاءات “ضحايا الاعتقال التعسفي”، بل و يتدخل حتى في الحالات التي لازالت معروضة أمام القضاء و ما يعنيه ذلك من محاولة التأثير سلبا على مجريات المحاكمة العادلة، بالإضافة إلى انتهاك صارخ لمبدأ حماية حقوق الدفاع، كما يُؤاخَذ على فريق العمل، يضيف المستشار القانوني، عدم التعامل بإيجابية حُيال طلبات الدول المعنية والساعية إلى مراجعة قناعاته و أراءه بخصوص القضايا المعالجة من قبله، و ذلك حتى ولو كانت طلبات تلك الدول مدعمة بحجج و قرائن دامغة، حيث أن هناك مجموعة من الدول وصفت، بشكل رسمي و علني، تقارير فريق العمل بالمسيسة و غير المحايدة التي تخدم أجندات معلنة، بل هناك من الدول من لم تعر تقارير هذا الفريق أي اهتمام و لم تأخذ حتى عناء الرد، مادام ليس هناك ما يُعاب من الناحية القانونية على المساطر القضائية المعمول بها وطنيا في هذا الشأن مستشهدا بنموذج إسبانيا: اسبانيا فضلت مدريد عدم التعقيب على تقارير فريق العمل الأممي، مؤكدة بأن اسبانيا لا يمكن أن تتجاوب مع طلب يلتمس من خلاله الفريق إطلاق سراح أحد المعتقلين بإسبانيا ، لأن هذا الأمر يدخل في إطار اختصاص السلطات القضائية الاسبانية، خاصة وأن الملف مازال معروضا أمام المحاكم).
و في خضم حديثه عن خروقات فريق العمل، يؤكد المصدر ذاته بأن بعض الدول تُؤاخذ على فريق العمل تحامله وعدم حياده وكون قراراته مجانبة للصواب، كما هو شأن بريطانيا التي وصفت، في رد رسمي سنة 2016، بالخاطئ والمتسرع تقرير فريق العمل الاممي بخصوص حالة جوليان أسانح، مؤسس موقع ويكيليكس، والذى قد طالب الفريق بإطلاق سراحه، حيث انتقدت لندن بشدة القرار وأخبرت الفريق بأن جوليان أسانج لم يسبق أن تم اعتقاله تعسفيا، كما نعث سكرتير الشؤون الخارجية البريطانية قرار فريق العمل، الصادر بتاريخ 05 فبراير 2016 ، بالأخرق و الذى أدعى بأن جوليان اسانج محروم من حريته بشكل غير مشروع، كما طالب بإطلاق سراحه مع منحه تعويضا ملائما جراء ما سماه الفريق الأممي “الإجراء التعسفي” الذى طال مؤسس موقع ويكيليكس وذلك من منطلق أن السلطات البريطانية كانت قد أعلنت أن أسانج سيتم القبض عليه بمجرد أن يغادر سفارة الإكوادور بلندن التي يختبئ بها منذ عام 2012 ، لكونه كان في حالة فرار.
كما أكد ذات المصدر بأن السويد هي الأخرى عبرت عن دحضها لتقرير الفريق الأممي الخاص بجوليان آسانج، معتبرة معطياته بالمغلوطة والتى تروم الإساءة لسمعة ستوكهولم.
كما شدد المصدر ذاته على أن التقارير المغلوطة لفريق العمل يتم استغلالها من طرف بعض الجهات بُغية تغليط الرأي العام الوطني والتأثير كذلك على مجرى المحاكمات والضغط على سلطات البلدان المستهدفة، مضيفا على أن نشر مثل هذه التقارير على البوابة الالكترونية لمفوضية الأمم المتحدة السامية لحقوق الإنسان يتم استغلاله من بعض الجهات للتأثير على المسار العادي والطبيعي للدعاوى المعروضة على القضاء، وهو ما يعتبر عرقلة صريحة للعدالة، كما تستعمل من قبل بعض الأوساط كمطية لتأليب الرأي العام ضد الدول المستهدفة.
على العموم، يختم المستشار القانوني، هناك مجموعة من الدول الغربية، كما سبق الإشارة إلى ذلك، شككت في استقلالية وحيادية تقارير الفريق الأممي، التي تميل، بشكل فاضح وان لم نقل متحامل، إلى ترجيح شهادات المعارضين “كحجية” لإدانة هذه الدول، دون إيلاء أي اعتبار لاستقلالية القضاء، لأن إصدار مثل هذه التقارير يجب أن يتم بعد أن تكون الأحكام قد تجاوزت جميع درجات التقاضي، مما يؤكد على أن تقارير الفريق تهدف ليس إلى إقرار الحق والدفاع عن حقوق الإنسان بل إلى المس بسمعة الدول المستهدفة.