الفوترة الإلكترونية آلية توثيقية جديدة تحدث قطيعة مع الفاتورة التقليدية على دعامة ورقية

أحمد رباص – موطني نيوز

تمضي المملكة المغربية قدما على درب نزع الصفة المادية عن الوثائق القانونية. في هذا الإطار يندرج القانون 53.05 باعتباره إطارا قانونيا عاما يشمل نظام الفوترة الإلكترونية الذي تم الإقرار به في قانون المالية لسنة 2018، غير أن بداية سريانه رهينة بصدور النصوص التنظيمية، خلافا للشائعات التي ادعت أن تنفيذه انطلق منذ فاتح يناير 2019.

وإذ نترقب البدء في تفعيل نظام الفوترة الإلكترونية ببلادنا، فلا نشك في أن الفاتورة الإلكترونية ستصبح وثيقة إلزامية في التصريح الضريبي، وبالتالي لن تعود للفاتورة التقليدية على دعامة ورقية أية حجية قانونية.

قبل تعريف الفاتورة الإلكترونية والحديث عن المتطلبات والواجبات التي تنشأ عنها وعن قيمتها القانونية في مجال الإثبات، يتعين التذكير بأن الفوترة الإلكترونية تدخل في إطار التزام مسك المحاسبة بطريقة إلكترونية الذي تضمنه هو الآخر قانون المالية لسنة 2018. كما نجد المادة 145 من مدونة الضرائب تنصعلى أنه: «يجب على الخاضعين للضريبة أن يمسكوا المحاسبة المشار إليها في الفقرة أعلاه وفق شكل إلكتروني، حسب معايير محددة بنص تنظيمي». يتعلق الأمر هنا بالتزام مسك مجموع العمليات المحاسبية، حسب برنامج معلومياتي، وليس فقط عملية إدخال البيانات المحاسبية في نهاية السنة المحاسبية، التي تدخل أكثر في إطار تقديم وحفظ الوثائق المحاسبية على دعامة معلومياتية، والمقصود بالأخيرة هو كل جهاز أو آلية تتيح تخزين البيانات الرقمية: قرص مدمج / مفتاح USB / قرص صلب…

لتعريف الفاتورة الإلكترونية يمكن القول إنها نسخة إلكترونية (على دعامة إلكترونية) من الفاتورة الورقية التقليدية (على دعامة ورقية). فهي بالضبط الفاتورة (المتضمنة بالطبع لكل المعلومات المتطلبة قانونا، مثلها في ذلك مثل الفاتورة الورقية التقليدية) التي يتم إنشاؤها وإرسالها وتلقيها وأرشفتها (حفظها) على شكل إلكتروني بواسطة برنامج فواتير خاص. هذا يعني أن العملية برمتها يجب أن تتم من البداية إلى النهاية بطريقة إلكترونية، دون اللجوء إلى الدعامة الورقية في أي مرحلة من المراحل. فعندما يتم إنشاء فاتورة على شكل إلكتروني ثم يتم طباعتها وإرسالها في شكل ورقي، عدئذ تفقد الوثيقة صفة فاتورة إلكترونية. نفس الأمر ينطبق على فاتورة أنشئت على حامل ورقي وتمت رقمنتها بواسطة الماسح الضوئي وإرسالها عبر البريد الإلكتروني، غير أنه في هذه الحالة الأخيرة قد تكون للفاتورة الإلكترونية قوة ثبوتية، شريطة أن يتم تأمينها عن طريق توقيع إلكتروني مؤمن (وضع له القانون 05-53 شروطا محددة) وحفظها في شكليها الورقي والإلكتروني. وينطوي استعمال الفوترة الإلكترونية على استخدام نظام يسمح بضمان أصالة الفاتورة الإلكترونية (ضمان هوية مصدرها) وسلامتها ( التأكد من عدم العبث بمحتواها) ومقروئيتها (إمكان قراءة محتواها في أي وقت).

بقي أن نعرف أن الفاتورة الإلكترونية أنواع، نذكر منها نوعين أساسييين، وهما: الفاتورة EDI والفاتورة الموقعة إلكترونيا. النوع الأول هو الفاتورة على شكل «التبادل المعلومياتي للمعطيات» (Echange de données informatisées EDI) الذي يرتكز على نظام مهيكل للتبادل الإلكتروني للبيانات والوثائق الضريبية بين الملزمين بأداء الضرائب والإدارة العامة للضرائب. أما النوع الثاني فهو الفاتورة الموقعة توقيعا رقميا، (والتوقيع الرقمي الذي فصل فيه القانون 05-53 يختلف عن التوقيع الإلكتروني، لأنه يرتكز على نظام التشفير) والتي تتطلب توقيعا مؤمنا للفاتورة. يشار إلى أن النوع الثاني هو المتبع اليوم، لأنه مؤمن ولأن النظام الثاني ليس كذلك إذ يحتاج إلى خلق بنية تحتية للمفاتيح العامة (Infrastructure à clés publiques).

هذا يعني أن الفاتورة الإلكترونية الموقعة توقيعا رقميا (التوقيع الإلكتروني هو الذي يرتكز على المفتاح الخاص الذي يستخدم في توقيع الفاتورة والمفتاح العام، الذي يستخدم في التحقق من هذا التوقيع) تتطلب تدخل طرف ثالث، وهو هيئة المصادقة على التوقيع الرقمي وخلق ما يسمى البنية التحتية للمفاتيح العامة.

في باب الالتزام القانوني بالفاتورة الإلكترونية، نصت المادة 145 ثالثا من المدونة العامة للضرائب على أنه: «يجب على الخاضعين للضريبة أن يسلموا إلى المشترين منهم أو إلى زبنائهم فاتورات أو بيانات حسابية مرقمة مسبقا ومسحوبة من سلسلة متصلة أو مطبوعة بنظام معلوماتي وفق سلسلة متصلة يثبتون فيها، زيادة على البيانات المعتادة ذات الطابع التجاري». من البديهي، والحالة هاته، أن تطبيق هذا الالتزام مشروط بنشر النصوص التنظيمية، وفي جميع الأحوال سيتم ذلك بطريقة تدريجية.

أما بخصوص المتطلبات والالتزامات، فهناك أولا متطلبات الفوترة الإلكترونية ثم هناك ثانيا الالتزامات التي وضعها المشرع على كاهل الملزمين. في الجانب الأول المتعلق بالمتطلبات، يتوجب على الخاضعين للضريبة أن يتوفروا على برنامج معلوماتي للفوترة، وعلى عنوان إلكتروني لدى مقدمي خدمات المصادقة الإلكترونية، وفقا للنصوص التشريعية والتنظيمية الجاري بها العمل، في مجال التبادل الإلكتروني بين الإدارة الجبائية والملزمين. كما يلزمهم التوفر على برنامج معلوماتي للفوترة يستجيب لمعايير تقنية تحددها الإدارة. وفي الجانب المتعلق بالالتزامات، تم فرض التزامين على الأشخاص الذين يمسكون المحاسبة عن طريق إلكتروني: التزام الاحتفاظ بالفاتورة الإلكترونية على دعامة إلكترونية، وتقديم الفاتورة الإلكترونية على دعامة إلكترونية.

من حيث المبدأ، نصت المادة 211 من مدونة الضرائب على أنه: «(…) ويجب على الخاضعين للضريبة الذين يمسكون محاسبة بطريقة إلكترونية (…) أو الملزمين بمسك هذه المحاسبة بشكل إلكتروني (…) أن يحتفظوا كذلك بالوثائق المحاسبية سالفة الذكر على دعامة إلكترونية». ومن حيث الجزاء المترتب على عدم الاحتفاظ بالفاتورة الإلكترونية حامل معلوماتي، يعاقب كل شخص يخل بهذا الالتزام بغرامة مالية، حيث نصت المادة 185 مكرر على أنه: «دون الإخلال بتطبيق الجزاءات المنصوص عليها في هذه المدونة، تطبق غرامة قدرها خمسون ألف درهم عن كل سنة محاسبية على الخاضعين للضريبة، الذين لا يحتفظون خلال عشر سنوات بالوثائق المحاسبية أو نسخ منها على حامل معلوماتي، وإذا تعذر ذلك على حامل ورقي».

كذلك نجد أن القانون يلزم من يمسكون المحاسبة بطريقة إلكترونية أن يقدموا الفاتورة الإلكترونية على دعامة إلكترونية إلى الإدارة الضريبية. وفي حالة الإخلال بهذا الالتزام
تكون العقوبة أداءغرامة مالية، حيث تنص المادة 191 المكررة في نفس المدونة على أنه: «تطبق غرامة تساوي 50 ألف درهم عن كل سنة محاسبية على الخاضعين للضريبة المشار إليهم في الفقرة الثالثة من المادة 210 أدناه، الذين يمسكون المحاسبة بطريقة إلكترونية والذين لا يدلون بالوثائق المحاسبية (ومن بينها الفاتورة الإلكترونية) على دعامة إلكترونية في إطار المراقبة الجبائية».

خديجة اليعقوبي

خديجة اليعقوبي تتألق في معرض الصناعة التقليدية وتتوج من طرف رئيس غرفة الصناعة التقليدية لجهة الدارالبيضاء-سطات شخصيا(فيديو)

كاميرا إدريس مقاس – موطني نيوز

الفروسية التقليدية

حفل نهاية مباراة الفروسية التقليدية (التبوريدة) في دورتها الثانية عشر

أسية عكور – موطني نيوز

افتتح السيد العامل اقليم تازة بالنيابة والوفد المرافق له حفل نهاية مباراة الفروسية التقليدية في فن التبوريدة يوم الجمعة 23 مارس 2018 ، المنظم بمدينة واد امليل من طرف الشركة الملكية لتشجيع الفرس وبتعاون مع الجامعة الملكية المغربية لألعاب الفروسية ، للفوز بجائزة الحسن الثاني وهي عبارة عن جائزة مفتوحة في وجه السرب الفائزة بالمباريات بين الجهات برسم سنة 2018، التي كانت ممثلة على النحو التالي: الفائزة بالمرتبة الاولى حتى المرتبة الثامنة في مباراة بين الجهات في كل من مدينتي بني ملال ومكناس الفائزة بالمرتبة الاولى والثانية في مباراة بين الجهات المقامة بمدينة كلميم.

الفروسية التقليدية
الفروسية التقليدية

حيث شاركت 12 سربة من فئة الكبار وسربتين من فئة الشبان بمدينة واد امليل بالإضافة إلى سربة بلمقدم وسربة المنار الربع الفوقي وفرسان مكناسة بعمالة تازة هذا بالإضافة إلى جمعية الارث الثقافي الاصيل جماعة الطايفة وسربة بالمقدم جماعة اولاد الشريف وسربة المغاري جماعة بني فراسن وسربة المنار ربع الفوقي وسربة النضير جماعة ولاد الشريف و سربة مجعيط اولاد شريف وسربة الامل للخيالة جماعة اولاد زباير وسربة النصر للخيالة جماعة ولاد زباير وسربة الدحماني جماعة الطايفة وسربة الثقافة التقليدية للفروسية جماعة الطايفة وسربة باب مروج جماعة الطايفة .

حيث ثم في الأخير تسليم شواهد تقديرية على المشاركين في المباريات الجهوية للتبوريدة 2018 المقامة بتازة

المعرض الجهوي للصناعة التقليدية بأكادير

إنطلاق الدورة 5 للمعرض الجهوي للصناعة التقليدية بأكادير

موطني نيوز – لجنة التواصل

تحت شعار ” الصناعة التقليدية مجال لإنعاش التشغيل ” تنظم غرفة الصناعة التقليدية لجهة سوس ماسة بشراكة مع مجلس جهة سوس ماسة ومؤسسة دار الصانع ومجلس عمالة أكادير اداوتنان وبتنسيق مع المديرية الجهوية للصناعة التقليدية والاقتصاد الاجتماعي وبتعاون مع المجلس البلدي لأكادير المعرض الجهوي للصناعة التقليدية في دورته الخامسة في الفترة الممتدة من 15 الى 21 دجنبر2017

هذه التظاهرة الاقتصادية والاجتماعية التي تحتضنها ساحة الوحدة بكورنيش المدينة ستعرف مشاركة 100 عارض وعارضة من مختلف حواضر وقرى جهة سوس ماسة بأقاليمها الستة أكادير اداو تنان , انزكان أيت ملول , اشتوكة أيت باها , تزنيت , تارودانت , طاطا . اضافة ألى عارضين من بعض جهات المملكة والذين سيحلون ضيوفا على المعرض في اطار تبادل الخبرات والتجارب.

ويعتبر المعرض الجهوي للصناعة التقليدية فضاء للتعريف بمهارات الصناع التقليديين بالجهة وفرصة لتسويق منتوجاتهم كما سيتيح الفرصة للعارضين والمهنيين للتكوين من خلال ورشتين يؤطرهما أساتذة مختصين  حول مستجدات قانون المستهلك وكيفية الاستفادة من المبادرة الوطنية للتنمية البشرية بالنسبة للتعاونيات والجمعيات المهنية  

ولتسليط الضوء على هذه التظاهرة الاقتصادية والاجتماعية سيعقد المنظمون ندوة صحفية يوم الثلاثاء 12دجنبر 2017 بمقر جهة سوس ماسة ابتداء من الساعة الرابعة بعد الزوال.

لتحميل برنامج المعرض اضغط على الرابط:

برنامج المعرض الجهوي للصناعة التقليدية

 

وَفدٌ فَرنسيٌ في ضيافة المجلس الإقليمي للخميسات للنهوض بقطاع الصناعة التقليدية

ياسين الحاجي – موطني نيوز

حل، بمقر المجلس الإقليمي للخميسات، يومه الخميس 5 أكتوبر 2017، وفد من الديار الفرنسية يضم كل من رئيس غرفة مهن الصناعة التقليدية لرون بجهة ليون الفرنيسة و المسؤول عن العلاقة الدولية لذات الغرفة، و ذلك في إطار تبادل الخبرات بين البلدين، و العمل على توحيد الرؤى للنهوض بقطاع الصناعة التقليدية بإقليم الخميسات.
الوفد الفرنسي
الوفد الفرنسي
و ترأس، محمد لحموش رئيس المجلس الإقليمي للخميسات، جلسة عمل بحضور الوفد الفرنسي، و رئيس غرفة الصناعة التقليدية لجهة الرباط سلا القنيطرة، و مديرة الغرفة الجهوية للصناعة التقليدية، حيث تمحور الاجتماع حول تقديم نظرة شاملة لوضعية الصناعة التقليدية بإقليم الخميسات و جرد نقاط القوة و الضعف و تقديم إحصائيات حول عدد التعاونيات النشيطة بالمجال و عدد الصناع التقليديين بالإقليم، و كذا العمل على صياغة اتفاقية شراكة تجمع الطرفين المجلس الإقليمي للخميسات من جهة و غرفة مهن الصناعة التقليدية لرون بليون الفرنيسة من جهة ثانية لدعم التعاونيات التي تشتغل في المجال، و تأهيل الصناع التقليديين بالإقليم.
و في حوار خص بـه “الموقع” ذكـر “إيدوارد” رئيس غرفة مهن الصناعة التقليدية لرون بجهة ليون الفرنيسة، أن زيارته لمدينة الخميسات، تـأتـي في إطار معاينة ما تزخر بـه المنطقة من صناعة تقليدية بمختلف أنواعها، بالإضافة إلى تبادل الخبرات بين المغرب و فرنسا.
الوفد الفرنسي
الوفد الفرنسي
من جهته أوضع رئيس المجلس الإقليمي للخميسات أن الصناعة التقليدية تلعب دورا هاما في عملية التنمية المحلية من خلال مساهماتها في تحقيق عدة أهداف كرفع الدخل و تجسيد سياسة الاعتماد على الذات و دعم الاستقرار الاجتماعي  من خلال إعطاء أولوية للاهتمام بالصناعات التقليدية لدى الشرائح الاجتماعية الأكثر حاجة أو الأشد فقرا، و من هذا المنطلق تأتي فكرة التمهيد لعقد شراكة مع غرفة مهن الصناعة التقليدية لرون بجهة ليون الفرنيسة لدعم التعاونيات و تنظيم دورات تكوينية لفائدة الصناع التقليديين لتطوير مهاراتهم و الاستفادة من الخبرات الفرنسية.
الوفد الفرنسي
الوفد الفرنسي
يشار إلى أن التكوين المستمر المؤهل للصناع التقليديين يشكل رافعة حقيقة للنهوض بقطاع الصناعة التقليدية بإقليم الخميسات، ودعم طاقاته البشرية في أفق تعزيز قدرته التنافسية، لاسيما في ظل المنافسة القوية التي أضحت تشهدها السوق الوطنية و العالمية لمنتوجات الصناعة التقليدية، الشيء الذي دفع المجلس الإقليمي للخميسات، لبذل جهود حثيثة للارتقاء بمنظومة التكوين في مجال الصناعة التقليدية، بما يمكن من تخرج جيل جديد من الصناع التقليديين قادرين على المزاوجة بين أساليب وأنماط الإنتاج التقليدية والتقنيات الحديثة الكفيلة بتعزيز تنافسية المنتوج الوطني.
المعرض التجاري

إدارة ” صيف أيت إحيا” تضفى الطابع الجهوي على معرض الصناعة التقليدية

موطني نيوز – متابعة

تستضيف الدورة الثالثة من ” صيف أيت إحيا” خلال الفترة من 24 حتى 27 من  شهر غشت الجاري المعرض المخصص للصناعة التقليدية .

وكشفت الجهة  المشرفة  على المعرض أنها استقبلت اغلب العارضين اليوم الأربعاء 23 غشت الجاري ، كما أنه سعت في هذه الدورة إلى إضفاء الطابع الجهوي على المعرض بحيث شاركت أغلب المدن بجهة درعة تافيلالت ( زكورة ، ورزازات ، تنغير ، الراشيدية ..) ، بالإضــافــة إلى مدينة مراكش كضيف شرف في المعرض .

ويشارك في هذه التظاهرة المهمة، التي ستستمر الى غاية يوم الأحد القادم أزيد من 24 عارضا يمثلون حرفيي الصناعة التقليدية والتعاونيات والجمعيات المهنية من مختلف مناطق  السالفة الذكــر ، وسيعرضون أمام زوار المعــرض مختلف أنواع الحرف اليدوية التقليدية الأصيلة.

لــجنــة الإعـــلام و التــواصـــل