السيد وزير الثقافة والاتصال والنقابة المغربية للفنانين التشكيليين المحترفين

السيد وزير الثقافة والاتصال يستقبل وفدا عن النقابة المغربية للفنانين التشكيليين المحترفين

محمد بلمو – موطني نيوز

استقبل وزير الثقافة والاتصال، السيد محمد الأعرج، يومه الثلاثاء 30 أبريل 2019، وفدا عن النقابة المغربية للفنانين التشكيليين المحترفين وعددا من الفعاليات الثقافية، لتقديم كتاب توثيقي شامل يضم أشغال وتوصيات المناظرة الوطنية الأولى حول وضعية الفن التشكيلي بالمغرب، التي نظمتها النقابة بشراكة ودعم من وزارة الثقافة والاتصال – قطاع الثقافة.

السيد وزير الثقافة والاتصال والنقابة المغربية للفنانين التشكيليين المحترفين
السيد وزير الثقافة والاتصال والنقابة المغربية للفنانين التشكيليين المحترفين

وفي مستهل هذا اللقاء، أكد السيد الوزير التزام الوزارة التام بمواكبة سائر الأوراش التنموية التي يشهدها القطاع محليا وجهويا ووطنيا، قصد تعزيز القرب الثقافي وتطوير الدبلوماسية الثقافية وتنمية الثروة اللامادية التي تشكل دعامة المجتمع المغربي الحديث، في ظل القيادة الرشيدة لصاحب الجلالة الملك محمد السادس نصره الله وأيده.
ومن جهته، أبرز السيد رئيس النقابة أهمية تعزيز شراكة مستدامة بين جميع الأطراف الفاعلة في المجال، تروم تنمية قطاع الفنون التشكيلية وتمكينه من لعب دوره الإشعاعي والتوعوي، لتحقيق تدبير أمثل لآليات الممارسة المهنية الفضلى، وذلك عبر تفعيل جزء من التوصيات التي تهم الحقوق المادية والمعنوية للفنانين التشكيليين المحترفين.

السيد وزير الثقافة والاتصال والنقابة المغربية للفنانين التشكيليين المحترفين
السيد وزير الثقافة والاتصال والنقابة المغربية للفنانين التشكيليين المحترفين

وختاما، جدد السيد الوزير تأكيده على أن الوزارة حريصة على تنزيل المقتضيات الواردة في قانون الفنان المتعلقة بحقوق المؤلف وقانون التتبع والحقوق المجاورة، قصد الارتقاء بهذا الجنس الإبداعي وتطويره.

الصحافة الثقافية

تأسيس الرابطة المغربية للصحافة الثقافية

رئيس التحرير – موطني نيوز

سعيًا إلى المساهمة في تعزيز مكانة الثقافة في مختلف وسائل الإعلام، انعقد يوم الجمعة 19 أبريل 2019، في المركب الثقافي سيدي بليوط بالدار البيضاء، الجمع العام التأسيسي لجمعية تحمل اسم “الرابطة المغربية للصحافة الثقافية”، وحضر هذا الجمعَ لفيفٌ من الصحافيات والصحافيين المهتمين بالشأن الثقافي العاملين بمنابر إعلامية مختلفة.

بعد مناقشة القانون الأساسي للرابطة وتعديله، تمّت المصادقة عليه من طرف الحاضرين. كما جرى انتخاب 11 عضوا ضمن المكتب التنفيذي الذي سيسهر على تسيير الرابطة خلال السنوات الثلاث المقبلة، حيث تتكون هيكلته على الشكل التالي:

الرئيس : محمد جليد

نائبته : فاطمة الإفريقي

المقرر : الطاهر الطويل

أمينة المال : حفيظة الفارسي

نائبها : عبد العالي دمياني

المستشارون : عائشة بلحاج، بشرى مازيه، ليلى بارع، سعيد منتسب،عز الدين بوركة، شكري البكري.

وتهدف الرابطة إلى الترافع عن مكانة الثقافة في الممارسة الإعلامية وتوسيع حيزها في الإعلام العمومي والخاص، والمساهمة في تطوير شروط ممارسة الصحافة الثقافية، ومساعدة الصحافي الثقافي على أداء مهامه كلها في أحسن الأحوال. كما تروم الرابطة تعزيز المشاركة في الإنتاج الإعلامي والثقافي وتقوية النشاط الثقافي عن طريق ورشات التكوين المستمر، وإيجاد شراكات مع المؤسسات الثقافية العمومية وغير العمومية، من شأنها أن تسند العمل الإعلامي المهتم بالثقافة.

وتسعى الرابطة، كذلك، إلى تنمية كافة أشكال التعاون والتضامن بين الصحافيين الثقافيين المغاربة، سواء فيما بينهم أو مع باقي صحافيي المجال الثقافي عبر العالم. علاوة على ذلك، فهي تهدف إلى إقامة علاقات صداقة وتعاون وشراكة مع المؤسسات والاتحادات الوطنية والجمعيات الجهوية والقارية والدولية، والانخراط في منظمات دولية حكومية وغير حكومية ذات الأهداف المماثلة. وتتوخى أخيرا المساهمة في النقاش العمومي حول الثقافة والاحتفاء بالجهود المختلفة المبذولة في المجال الثقافي.

تجدر الإشارة إلى أن “الرابطة المغربية للصحافة المغربية” جمعية مستقلة عن كل الهيئات الحزبية والسياسية والإدارية وغيرها، كما أنها منفتحة على كافة الصحافيات والصحافيين المغاربة المهنيين المختصين في الشأن الثقافي، سواء الذين يعملون في منابر مغربية أو يراسلون مؤسسات إعلامية أجنبية انطلاقا من المغرب، بغضّ النظر عن اللغات التي يستعملونها.

الصويرة : المدير الجهوي لوزارة الثقافة و الإتصال بمراكش يربط جسر التواصل مع الإعلامين

محمد هيلان – موطني نيوز

نظمت المديرية الجهوية لوزارة الثقافة و الاتصال قطاع الاتصال بجهة مراكش اسفي، عصر يوم الأربعاء 20 مارس 2019 ، لقاءً تواصليا مع الصحافيين والاعلاميين والمهتمين بالإعلام والاتصال، بفضاء دار الصويري ،حيث تمحور موضوع اللقاء، الذي أطره السيد المدير الجهوي لوزارة الاتصال، الدكتور عبدالمجيد اباضة، حول مو ضوع “تنزيل مدونة الصحافة والنشر وتأهيل المقاولات الإعلامية الجهوية” .


وقد عرف موضوع اللقاء تفاعل كبير من طرف الحاضرين ممثلي بعض المنابر الإعلامية المحلية و الجهوية و الوطنية و مجموعة من الفعاليات المجتمعية بالصويرة ،ومم ميز اللقاء أكثر الموضوعية و الطريقة التي تحدث بها الدكتور عبد المجيد أباضة و تطرقه عبر الموضوع الى عدة نقاط من بينها الترسانة القانونية و دورها في مجال الصحافة و الإعلام و النشر ، ثم المقاربة و المرتكزات التي أسست من قانون الدستور الذي يحمي حرية التعبير و حرية الرأي و حرية الحق في الوصول إلى المصادر و المعلومات في اطارها القانون المنظم.


كما أشار الدكتور عبد المجيد أباضة المدير الجهوي لوزارة الثقافة بمراكش الى المراحل التي مر منها قانون الصحافة والنشر بمقاربة تشاركية لإخراج مدونة تتوافق و رؤية الشركاء و المتدخلين في مجال الإعلام.
وقد جاء هذا اللقاء ضمن سلسلة من اللقاءات التكوينية والإشعاعية التي تنظمها المديرية الجهوية لفائدة الصحافيين والمهتمين بالإعلام و الاتصال.

مسرح سيدي يحيى الغرب

في لقاء لفرقة مسرح سيدي يحيى الغرب وشبكة المقاهي الثقافية بالمغرب: هل ساهمت منطقة الغرب بالمغرب في مقاومة الاستعمار الفرنسي؟

العربي كرفاص – موطني نيوز                                                                                                                                                   

اِحتضنت رحاب المقهى الثقافي فندق أمال بسيدي يحيى الغرب، إقليم سيدي سليمان، يومه الجمعة 15 مارس الجاري، حفل توقيع كتاب “منطقة الغرب أي دور في مقاومة الاستعمار الفرنسي؟” للكاتب الدكتور عبد الله صدقي بطبوطي. يندرج تنظيم هذا الحفل، في إطار تفعيل البرنامج السنوي لفرقة مسرح سيدي يحيى الغرب، بشراكة مع شبكة المقاهي الثقافية بالمغرب. وعرف هذا اللقاء حضور ثلة من المفكرين  والمؤرخين وعلماء الاجتماع والأنتروبولوجيا، وأطر من زملاء  المحتفى به من جيل السبعينات بثانوية ابن زيدون. فبعد الافتتاح الرسمي لهذا الحفل على إيقاع نغمات النشيد الوطني المغربي، وترديده من قبل الحاضرين، تناول الكلمة السيد رئيس فرقة مسرح سيدي يحيى الغرب الفنان المبدع طارق بورحيم، الذي أوضح سياق ودواعي هذا الحفل، مُرحبا في الوقت نفسه بجميع المدعويين، مؤكدا على أنّ فرقة مسرح سيدي يحيى الغرب، كعادتها، تراهن على ثقافة الاعتراف وتكريم مجموعة من الفعاليات والأصدقاء بكافة أرجاء ربوع المملكة المغربية، وخارج أرض الوطن حتى.

 مسرح سيدي يحيى الغرب
مسرح سيدي يحيى الغرب

 في مداخلة أولى، قدّم الدكتور بوعزة الخلقي للكتاب موضوع التوقيع؛ إذ نوة بالعمل  الذي قام به الكاتب، الذي يندرج، حسب رأيه، في إطار الأبحاث التي تُعنى بالموروث المغربي الأمازيغي  والحساني الذي نال حظه من البحث والدراسة. واعتبره إضافة نوعيه للباحث الأكاديمي أو للمشتغلين في المنطقة على نفس الموضوع، واستطرد قائلا بأن هناك شح في عملية التدوين والتوثيق لتاريخ المقاومة بمنطقة الغرب، وأنّ المنطقة لم تنل حظها. وتوقف كذلك عند بعض النقط التي تطرّق لها المؤلف، ومنها أن المقاومة بمدينة القنيطرة أجّلت تحرك المحتل من مدينة الدار البيضاء إلى مدينة فاس، وأن القنيطرة مدينة كولونيالية، حملت في البداية اِسم ميناء ليوطي (نسبة إلى الماريشال ليوطي)، وأنه من خلال الهندسة المعمارية  للمدينة، حاول المستعمر جاهدا طمس الهوية الدينية، خاصة عملية بناء المساجد، نظرا لدورها في إذكاء الحماس الوطني بين المواطنين. وأضاف أنّ مدينة القنيطرة اتخذت، حسب المؤلف، استراتيجية نضالية للحفاظ على اللغة العربية. و ختم الدكتور بوعزة الخلقي كلامه بأنّ الكتاب في غاية الأهمية، ويوثق للمرحلة ويستحق الإشادة.

 مسرح سيدي يحيى الغرب
مسرح سيدي يحيى الغرب

 أما الدكتور الرفالية السايح، فقدعرّف، في مستهل مداخلته، بالمُحتفى به وبمسيرته الدراسية العلمية والأكاديمية، وعند استطلاعه لمحتوى الكتاب؛ أبرز أنّ الأبحاث حول المقاومة في منطقة الغرب ظلّت مغبونة ونادرة جدا، وأنّ المؤلف في عمله هذا، حاول مقاربة المقاومة في الغرب في تَحد كبير، نظرا لقلة الدّراسات حول هاته المنطقة وشحها، وأشاد المتدخل نفسه بروح العمل  المونوغرافي  الواردة في عمل الباحث، وقال في هذا الصدد، “إنّ روح العمل المونوغرافي واردة في كتاب الدكتور عبد الله صدقي بطبوطي، ذلك أنه أدرك ما يميز منطقة الغرب اشراردة بني حسن، فعمل على مقاربة المقاومة في هاته المنطقة، على الرغم من ندرة الدراسات والبحوث التي تناولت الموضوع فيما يشبه التحدّي والمغامرة”، وأردف موضحا، “المقاومة الغرباوية الحسناوية الشرادية على أهميتها وشراستها في مواجهة المستعمر ظلّت مغمورة ومغبونة ومقبورة ومتجَاهَلة، وبقي روادها محاصرين في هامش النسيان وزاوية اللامبالاة”. وبخصوص شراسة وضراوة المقاومة الغرباوية الحسناوية الشرادية، يقول الدكتور الرفالية، ورد في البحث أنّ “ردود فعل الوطنيين المحليين على نفي المغفور له الملك محمد بن يوسف هو إحراق معمل الفلين في 22 غشت 1953، ونسف  القطار  الرابط بين الدار البيضاء ووجدة “. وتنويها بهذه الروح الوطنية العالية، للإنسان الغرباوي الحسناوي الشرادي فإنّ ” الملك محمد الخامس عندما عاد من المنفى كافأ سكان المنطقة؛ إذ فتح أبواب السجن المركزي بالقنيطرة في وجه المعتقلين من المقاومين الوطنيين، فأطلق سراحهم وأهداهم الحرية، وقام المغفور له  كذلك بعدة زيارات للمنطقة، وأعطى انطلاقة برنامج الإصلاح الفلاحي بالمناصرة،  ودشن عملية الحرث الجماعي  بمدينة سوق أربعاء الغرب تنويها بالمقاومة، وتثمينا لدورها في مكافحة الاستعمار الفرنسي”. وفي ذات السياق، عرَّجَ المتدخل على الصعوبات والعراقيل التي واجهت المقاومة الغرباوية الحسناوية الشرادية، ولم يتناولها الباحث في مؤلفه؛ على رأسها، “دور بعض  الزاوايا في تكريس الاستعمار، ومساعدته على الاستيطان، بل ومباركته ضدا على الأهالي: الزاوية الوزانية”. ثم” دور الأهالي المحليين المحميين الاستخباراتي، ومساعدتهم للاستعمار في الاستيطان وإحباط عمل المقاومة”، إضافة إلى” دور الزعامات والقيادات المخزنية في إرساء دعائم الاستعمار، سواء بالنفي أو الاغتيال أو الاضطهاد أو الترهيب، وذلك لفائدة المستعمرالذي ترتبط مصالح تلك القيادات بمصالحه”. والكتاب، حسب الدكتور الرفالية السايح، أماط اللثام عن الدور المتميز والكبير، الذي اضطلعت به بعض الزعامات والقيادات النسائية إلى جانب المقاومين الذكور؛ حيث يقول أن المرأة الغرباوية الحسناوية الشرادية، كما ورد في البحث، كانت تقاوم إلى جانب الرجل، وهي ميزة مقاوماتية تفرّدت بها المقاومة في منطقة الغرب. وكشف البحث، حسب ذات المتدخل الدكتور الرفالية، كذلك عن قيمة المقاومة الغرباوية، بانخراطها المتميز في مشاركة مجموعة من الزّعامات  والقيادات في التوقيع على وثيقة 11 يناير 1944، وبأنّ  السيد أحمد ستنتان هو من نقل وثيقة المطالبة بالاستقلال من فاس إلى القنيطرة.                                                                                                                     

 المداخلة الثالثة والأخيرة، كانت من نصيب الدكتور محمد بلاط بن قاسم؛ حيث أعرب عن رأيه  في هذا البحث التاريخي، السوسيولوجي والأنتروبولوجي، وما جاء في مداخلته يتقاطع بشكل كبير مع المداخلتين السابقتين، وأضاف بأنّ هذا البحث يردّ الاعتبار للمنطقة، فهو تطرق إلى كون المقاومة في المنطقة تصدّت للدخول الاستعماري، مما اضطر القوات الاستعمارية الفرنسية لإنشاء قاعدة عسكرية بالمهدية، مع أنه في البداية كان مبرمجا الانتقال من الدار البيضاء إلى فاس مباشرة. وأردف قائلا، بأنّ هذا الكتاب يُبرز الدور الكبير للمقاومة في منطقة الغرب بصفة خاصة، وفي المغرب بصفة عامة. وختم تدخله بالتساؤل التالي: من هو المسؤول عن التقصير في إبراز دور منطقة الغرب في مقاومة الاستعمار الفرنسي؟

 بعد ذلك قُدِّمت بعض الشهادات في حق المحتفى به، مع تقديم بعض الإضافات، التي لم تَرِد بين دفتي الكتاب موضوع القراءة  حول الدور الذي قامت به منطقة الغرب في مقاومة الاحتلال الفرنسي. وعلى إثر ذلك قُدّمت شواهد تقديرية لبعض الحاضرين من إعلاميين ومفكرين، مع التقاط صور تذكارية صحبة المحتفى به. 

 ولكي تكتمل الحلقة، كان لابدّ للمحتفى به، ومحور اللقاء الدكتورعبد الله صدقي بطبوطي أن يتناول الكلمة؛ حيث قذّم، بالمناسبة، شُكره لفرقة مسرح سيدي يحيى الغرب، وللمقهى الثقافي فندق أمال سيدي يحيى الغرب. وأعرب عن تثمينه لهذه الالتفاتة الإنسانية النبيلة والقيمة.

 بعد ذلك، فُسِحَ باب النقاش والتفاعل للحاضرين والمتدخلين؛ حيث التأمَت الآراء حول تفرّد هذا العمل، مع إمكانية مساهمته بشكل كبير في إغناء الخزانة الوطنية، واعتماده من طرف باحثين في التاريخ والأنتروبولوجيا والسوسيولوجيا، ودعا المجتمعون في هذا العرس الفكري  إلى تسمية بعض الأزقة والشوارع بأسماء مقاومين ومقاومات اعترافا لهم بالجميل، وتكريما لهم على تضحياتهم في سبيل تحرير أرض الوطن من الاحتلال الغاشم.

قبل إسدال الستارعلى هذا الحفل، وفي كلمته الختامية، نوّه الأستاذ المبدع طارق بورحيم بالعمل الذي قام به المحتفى به الدكتور عبد الله صدقي بطبوطي، وأثنى على جميع الحاضرين من متدخلين ومشاركين، ودعاهم إلى حفل شاي على شرفهم وشرف المحتفى به. 

المنظمة الديمقراطية للثقافة

توصيات المائدة المستديرة التي تنظمها المنظمة الديمقراطية للثقافة

 حسن الأكحل – موطني نيوز

في إطار البرامج الفكرية والإشعاعية التي تنظمها المنظمة الديمقراطية للثقافة، احتضن مقر وزارة الثقافة  يومه الخميس 28 فبراير 2019 مائدة مستديرة حول موضوع التغطية الصحية ووضعية المثقف والفنان المغربي ، وقد أطر هذا اللقاء جملة من الأخصائيين والمهتمين بالميدان الفني والتشريعي والثقافي بالإضافة إلى ممثلي التعاضدية العامة لموظفي الإدارات العمومية ، وقد عرجت مختلف التدخلات على الجهد المؤسساتي في توفير ترسانة من القوانين التي تؤطر وضع الفنان والمبدع المغربي، غير أن ذلك يحتاج إلى مضاعفة العمل وإشراك مختلف الفرقاء المهنيين لبلورة وعي جماعي بذلك ،

وانصب النقاش على ضرورة صياغة مقاربة تشاركية مع مختلف الجهات الوصية (وزارة الثقافة والاتصال – وزارة الداخلية –  وزارة التشغيل – وزارة الشبيبة والرياضة – الجماعات الترابية – ومؤسسات الحماية الاجتماعية – التنظيمات النقابية المعنية ) ، لإيجاد بنية مؤسساتية يعهد إليها الرعاية الاجتماعية والمادية للفنان والمبدع المغربي تحت وصاية السلطة الحكومية المكلفة بالثقافة، كما عرفت هذه المائدة مشاركة مكتفة للفنانين والمبدعين والشعراء من أقاليمنا الجنوبية وغيرهم من الفنانين والموسيقيين الدين يتوزعون على كل جهات المملكة والمنضوون بالمنظمة الديمقراطية للثقافة وكانت الثقافة الحسانية والمبدع الصحراوي حاضرين في هذا النقاش الذي توج :

– توجيه الشكر لوزير الثقافة والاتصال السيد محمد الأعرج على دعم هذا الصوت النقابي ، الذي احتضن بعض فناني ومبدعي الشعب .

– ضرورة تنزيل خلاصات وتوصيات المائدة المستديرة بإحداث مؤسسة الرعاية الاجتماعية والثقافية للمبدع والفنان المغربي  .

– إشراك المنظمة وتمثيليتها الوطنية (السكرتارية المهنية للفنون والصناعات الثقافية)، في كل القرارات ولجان الدعم والاستشارات التقنية والفنية التي تعنى بالفنان والمبدع والمثقف المغربي .

– المطالبة بإعادة الاعتبار للتراث والفن والإبداع بأقاليمنا الجنوبية .

– الإنصات لكل المبدعين والفنانين والمثقفين الدين غيبوا بقصد أو دون قصد  والدين وجدوا ضالتهم بالمنظمة الديمقراطية للثقافة  . 

محمد الأعرج  يوزع الورود على نساء الثقافة بمناسبة اليوم العالمي للمرأة

محمد بلمو – موطني نيوز

في إطار الجهود المبذولة ببلادنا المرتبطة بمقاربة النوع الاجتماعي، وإشراك النساء في كل المجالات والقطاعات. ورفع كل أشكال التمييز والحيف ضد المرأة، وسيرا على تقليد سنوي، احتفاء باليوم العالمي للمرأة، قام السيد محمد الأعرج وزير الثقافة والاتصال صباح اليوم 8 مارس 2019، بجولة على مكاتب الوزارة بالرباط، حيث قام بتهنئة نساء القطاع وقدم لهن ورودا وهدايا بالمناسبة  تقديرا  لجهودهن ومثابرتهن في خدمة الثقافة والفن.

المنظمة الديمقراطية للثقافة بالعيون تعقد لقاءات على المستوى المركزي

محمد بلمو – موطني نيوز

عقد سعيد الشرادي الكاتب الإقليمي للمنظمة الديمقراطية للثقافة بالعيون لقاء مع علي لطفي الكاتب الوطني للمنظمة الديمقراطية للشغل بحضور حسن الأكحل الكاتب الوطني للمنظمة الديمقراطية للثقافة خصص لطرح مجموعة من القضايا التي تهم المنتسبين للنقابة على مستوى الأقاليم الجنوبية وعموم المارسين خاصة ما يرتبط بوضعية الفنان الاجتماعية والاقتصادية والارتقاء بها نحو الأفضل، والدفاع عن مصالح هذه الفئة والعمل على نأطيرها وتكوينها.
هذا اللقاء الذي يندرج في إطار تواصل الفرع الإقليمي بالعيون مع مختلف الفاعلبن والمتدخلبن في الشأن الثقافي والفني على المستوى المركزي، أثنى خلاله سعيد الشرادي على الإصلاحات التي يقوم بها وزير الثقافة والاتصال الدكتور محمد الأعرج على صعيد الإدارة المركزية وبمختلف مصالحها الخارجية الجهوية والإقليمية، وسهره على تنفيذ التوجيهات الملكية بشأن التنزيل الأمثل للنموذج التنموي في شقه المتعلق بتثمين والنهوض بالثقافة الحسانية والارتقاء بأوضاع الفنانين بهذه الربوع من وطننا العزيز.

وزارة الثقافة والاتصال : حصيلة الدورة 25 للمعرض الدولي للنشر والكتاب

محمد بلمو – موطني نيوز          

اختتمت مساء يوم الأحد 17 فبراير 2019 فعاليات الدورة الخامسة والعشرين  للمعرض الدولي للنشر والكتاب بالدار البيضاء، الذي نظمته وزارة الثقافة والاتصال بتعاون مع الوكالة المغربية لدعم الاستثمارات والصادرات ــ مكتب المعارض، وذلك تحت الرعاية السامية لصاحب الجلالة الملك محمد السادس نصره الله، وافتتح فعالياتها السيد رئيس الحكومة سعدالدين العثماني، يوم الخميس 7 فبراير 2019.

وقد سجلت الدورة رقما هاما على مستوى الزوار وصل إلى 560.000 زائر من مختلف الأعمار،مسجلة بذلك زيادة بنسبة 62%مقارنة مع سنة 2017.  وهو ما يعكس الجاذبية المتزايدة لهذه التظاهرة.

وتميزت الدورة الخامسة  والعشرون باستضافة مملكة إسبانيا كضيف شرف، ممثلة بوفد رسمي وثقافي وفنييضم  عددا هاما من الكتاب والمبدعين ومندوبي المؤسسات البحثية والأكاديمية.

وقد شارك في المعرض أكثر من 720 عارضا مباشرا وغير مباشر، يمثلون 42 بلدا، قدموا رصيدا وثائقيا جاوز128.000عنوان، تمثل نسبة الصادر منها خلال السنوات الثلاث الأخيرة 30 %.

وقد غطت العناوين المعروضة مختلف الحقول المعرفية، حيث مثل منها حقل الأدب نسبة21 %، يليه كتاب الطفل بنسبة17%، والعلوم الاجتماعية بنسبة 14%، والديانات بنسبة 7%،  والعلوم الحقة والتطبيقية بنسبة 8 %، والتاريخ والجغرافيا بنسبة 7 %، والفلسفة بنسبة 7%، والاقتصاد والقانون بنسبة 7في المائة، واللغات بنسبة 6 %،  والفنون بنسبة 2 %، بالإضافة إلى العموميات بنسبة 4 %.

وقد حرصت وزارة الثقافة والاتصال، مع شركائها، على أن يعكس الرصيد الوثائقي المعروض قيم التعايش التي تطبع المغرب، مستبعدة كل إصدار  يمس بثوابت المملكة أو يزدري الأديان أو يحرض على الكراهية والعنف أو العنصرية. 

وفيما يخص البرنامج الثقافي العام، الذي شكل فضاء للنقاش الحر وللجدل ولتداول الأفكار، فقد عرف إسهام وزارة الثقافة والاتصال وعدد هام من المؤسسات الوطنية ودور النشر والجمعيات والمراكز الثقافية. و بلغ عدد فقراتهما يناهز1077نشاطا،موزعا مابين 473  ندوة ومائدة مستديرة، و320توقيعا لكتاب، و 280 نشاطا للطفل، و أربعة معارض موضوعاتية,

وفي هذا الإطار،تم تنظيم 407 أنشطة من طرفوزارة الثقافة والاتصال، و 30 نشاطا في إطار  برنامج إسبانيا ضيف الشرف،  و37نشاطا من طرف مجلس الجالية المغربية بالخارج في إطار محور “المغرب في العالم”، و38 نشاطاللمجلس الوطني لحقوق الإنسان، تمحورت حول موضوع الهجرة، و 36 نشاطا ثقافيا لجامعة الحسن الثاني، و31 نشاطا من طرف المعهد الملكي للثقافة الأمازيغية،إضافة إلى أكثر من 498 نشاط نظمت داخل بقية أروقة العارضين. بينما وصل عدد المشاركين في البرنامج إلى 2700 متدخل، من المغرب ومن العالم العربي ومن الخارج.

نجوم الفن المغربي يدافعون عن حقوق المؤلف في لقاء مع وزير الثقافة و الاتصال

موطني نيوز

كانت وزارة الاتصال على موعد مع لقاء تاريخي وغير مسبوق يوم الخميس 14/02/2019 على الساعة الثانية و النصف بعد الزوال جمع بين وزير الثقافة والاتصال السيد محمد الاعرج والنقابة المغربية للفنانين المبدعين (SMAC) ممثلة في مجموعة من خيرة الفنانين المبدعين و النجوم من كل الأجيال.

وفي جو من الجدية والمسؤولية تناول الحضور معظم القضايا التي تشغل بال فئات واسعة وعريضة ممن يشتغلون بالميدان الفني والإبداعي وينتسبون إليه و السبل الكفيلة بحل ومعالجة بعض الإشكالات المطروحة، وبعض القضايا العالقة.

وقد أكد السيد الوزير محمد الأعرج أنه منذ تحمله للمسؤولية بكل من وزارتي الثقافة والاتصال و هو يعمل جاهدا على ترجمة إرادة صاحب الجلالة الملك محمد السادس نصره الله، الراعي الأول للفن والفنانين والإبداع والمبدعين، والحريص على تحسين أوضاعهم وحماية حقوقهم، كما أشاد السيد الوزير في الوقت نفسه برئيس المكتب المغربي لحقوق المؤلفين السيد اسماعيل المنقاري، وحرصه الشديد على تنفيد تعليمات الوزارة لتحديث وتطوير المكتب (BMDA) وآليات الاشتغال به وطرق استخلاص وتوزيع الحقوق،

و وسائل إيصالها إلى ذوي الحقوق، لا على أساس المجاملة والمحابات، وإنما اعتمادا على مبدأ العدل و الاستحقاق وعلى أساس الاجتهاد والعمل ،وكثرة الابداع والإنتاجات الفنية ،وليس على أساس التقدم في السن والأقدمية.

تمثل النقابة المغربية للفنانين المبدعين مجموعة من الفنانين و النجوم من كافة الأجيال و الأنماط ك:

أمينوكس، إيهاب أمير ،إدريس بوقاع ،توفيق حازب (البيغ) ،فرقة الفناير ،فرقة فايف سطار ،فرقة اش كاين ،فرقة مازاغان ،فرقة رباب فيزيون ،فريد غنام ،فيصل عزيزي ،رشيدة طلال ،محمد عدلي ،محمد المزوري (مسلم) ،محمد العثماني ،محمد الزيات ،مهدي مزين ،مصطفى بوركون ،محمد نوبال ،سعيد الصنهاجي ،سي مهدي ،سعيد مسكر ،سعيدة شرف ،الشاب يونس ،عصام كمال ،عبد العالي انور ،عائشة تاشينويت ،عبد العزيز ،احوزار ،غاني القباج ،نجاة أعتابو ،نعمان بلعياشي ،كريمة غيث ،كريم السلاوي ،حميد بوشناق ،حميد الحضري ،حميد الداوسي ،سمير المجاري،رضوان الديري ،زكرياء الغافولي ،ياسين أحجام …

و بشر السيد الوزير الحضور بأن العمل بتقنية (système digital) سيصبح معتمدا في غضون الأسابيع القليلة القادمة و أن الشباب المسؤول على هذا المشروع قد شارف على وضع اللمسات الأخيرة ليصبح المكتب المغربي لحقوق المؤلفين ضمن الدول الرائدة في هذا المجال.

وفي ختام هذا اللقاء شكر السيد الوزير الحضور على هذه الروح وهذا الحماس الذي يبشر بالخير، وعلى الحب والغيرة التي لامسها لدى الجميع متمنيا لهم التوفيق والنجاح.

كما شكر ممثلي النقابة المغربية للفنانين المبدعين السيد الوزير محمد الأعرج على حسن استقباله وإصغائه، وعلى رحابة صدره مؤكدين وقوفهم خلف صاحب الجلالة الملك محمد السادس وخدامه وكل من يسعى لخدمة هذا الوطن والدفاع عن مصالحه ومقدساته.